بحث مختصر حول آداب الأكل والشراب

بحث مختصر حول آداب الأكل والشراب، أنعم الله علينا بنعمة الطعام والشراب، حتى تستمر الحياة ويستطيع الإنسان والحيوان المواصلة والاستمرار في أداء أعمالهم اليومية.

ومع هذه النعم أمرنا الله تعالى بضرورة احترام الطعام، وظهرت أحاديث نبوية كثيرة، لتنظم لنا طريقة التناول.

آداب تناول الطعام والشراب

هناك مجموعة من الآداب حثنا بها رسولنا الكريم قبل تناول الطعام، وهي كالتالي:

ضرورة غسل اليدين قبل الطعام والشراب:

  • على الإنسان أن يهتم بغسل اليدين، بالإضافة إلى الوجه جيداً قبل تناول الطعام والشراب.
  • ليحمي الإنسان نفسه من الأمراض التي ينتج عنها تواجد الجراثيم على اليدين.
  • فتواجد الجراثيم باليدين من الممكن أن يساعد على انتقالها إلى الطعام.

النية

  • نية الفرد قبل القيام بأي شيء من أهم الأمور التي يؤجر عليها.
  • فنية الفرد قبل أن يقوم بتناول الطعام والشراب تصبح عبادة.
  • ينصح المسلم قبل البدأ بتناول الطعام والشراب أن ينوي نية من داخله بذلك.
  • تساعد النية على زيادة حبه لله، ويؤجر على ذلك.

التسمية

  • يجب على المسلم أن يسمي الله قبل تناول الطعام والشراب؛ فيقول{بسم الله الرحمن الرحيم}
  • أما في حالة نسيان الفرد قول التسمية خلال وقت الطعام، يقول {بسم الله أوله وآخره}.

التجمع عن تناول الطعام

  • أكد الرسول صلى الله عليه وسلم بضرورة تناول الطعام والأهل مجتمعين مع بعضهم البعض.
  • الابتعاد عن تناول الطعام كل شخص على حدة؛ حتى تسود البركة بين والحب بين الجميع.
  • فجاء أحد يشتكي الرسول صلى الله عليه سلم بأنه يأكل ولا يشبع، فسأله الرسول إن كان يأكل منفرداً آو في جماعة، فأجاب بأنه يأكل منفرداً؛ مما يشير إلى عدم حلول البركة، والاستفادة من الطعام.

الدعاء عند الطعام

  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يردد أثناء تناول الطعام {اللهم بارك لنا فيه وأطعمنا خيراً منه}.
  • وينصح بأخذ الرسول قدوة لنا، حتى يحصل المرء على الاستفادة الكاملة من الطعام والشراب.

آداب أثناء تناول الطعام والشراب

هناك مجموعة من الآداب التي يجب التحلي بها خلال تناول الطعام والشراب، وهي كالتالي:

ضرورة تناول الطعام باليد اليمنى

  • يجب على المسلم أن يتناول الطعام بيده اليمنى، فعن الرسول صلى الله عليه وسلم{لا يأكلن أحدٌ منكم بشماله ولا يشربن بها فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بها}.
  • يجب على المسلم أن يتناول الطعام باستخدام يده اليمنى، ويبتعد عن استخدام يده اليسرى.
  • يجب أن يعتاد على تناول الأكل باليد اليمنى في حالة إذا كان أشول.

تناول الطعام مما يليه

  • تناول المرء الطعام مما يليه؛ حتى يكون شكل الطعام مقبول أمام الجميع.

الجلوس بتواضع

  • يجب على أن يجلس بتواضع وأدب وبدون أن يستند على أي شيء.
  • ويجب أن يجلس مثلما كان يجلس الرسول صلى الله عليه وسلم.

تجنب النفخ بالطعام

  • منع الرسول صلى الله عليه وسلم النفخ في الطعام.
  • وكانت الدراسات العلمية قد أثبتت مدى الخطورة التي ينتج عنها النفخ بالطعام.
  • النفخ يقوم بنقل العدوى والجراثيم المتواجدة بالنفس والرئتين نحو الأكل.

 الشرب على ثلاث مرات

  • الرسول صلى الله عليه وسلم كان يشرب الماء على ثلاث مرات.
  • فكان لا يشربه على مرة واحدة.
  • وكان في كل دفعة كان ينزل الإناء عنه.

اخترنا لك: تعليم الأطفال آداب الطعام والشراب بطريقة بسيطة

إيجابيات الالتزام بالطعام والشراب على صحة الإنسان

 اهتم العلماء بالحديث عن الأطعمة التي سوف تفيد أو تضر الإنسان، لأن صحة الإنسان من الأمور الهامة في حياته.

وهناك مجموعة من القواعد التي تمكن الإنسان بأن يكون متكامل في جسده خالي من الأضرار، وإليكم أهم القواعد، كالتالي:

  • ابتعاد الإنسان عن الطعام والشراب، سواء كان معافي أو مريض.
  • ضرورة تنظيم أوقات الطعام، والابتعاد عن تناول الأكل بين كل وجبة ووجبة أخرى؛ لأن كل نوع من أنواع الطعام تأخذ وقت معين لهضمه.
  • تناول الطعام الذي يحتاجه الجسم ، فالهدف من الطعام تقوية وبناء الجسم الذي يحدث بسبب المجهود الذي يبذله الشخص.
  • كما يجب تناول الطعام الذي يعمل على إمداد الجسم بالطاقة والقوة الضرورية التي تمكن أجهزة الجسم بالقيام بها.

شاهد أيضًا: سنن عيد الفطر وآدابه

طريقة تناول النبي الطعام

  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتناول ما يقدم له من طعام، ولا يرفضه، وكان لا يطلب أي نوع من أنواع الطعام غير موجود بالمنزل.
  • وكانت السيدة عائشة رضي الله عنها قد روت في بأنه كان يحب تناول العسل، وأيضاً الحلوى، فقالت: {كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلم يُحبُّ الحَلوَاءَ والعسلَ}.
  • كما أنه كان يحب تناول اللحم مشوي أو مطبوخ؛ فعن أبي هريرة قال{ أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً بلحم، فرفع إليه الذراع وكانت تعجبه، فنهس منها نهسه}.
  • بالإضافة إلى أن الرسول صلوات الله وسلام عليه كان يحب تناول الخبز المقطوع أي المنقوع في شوربة اللحم، وأحياناً يكون معه اللحم.
  • كما كان الرسول يحب تناول القرع أو الدباء.
  • وأيضاً يتناول نبات القثاء مع الرطب، ولم يعيب الرسول في أي طعام يقدم له، وفي حال عدم رغبته فيها يتركه.
  • كان الرسول صلى الله عليه يتحمل الجوع، ولم يعبر عن جوعه حتى يوضح ذلك على صوته؛ فكان في بعض الأحيان يصل الأمر إلى أن يقوم بربط الحجر على بطنه، حتى يمنع الإحساس بالجوع.
  • فكان في بعض الأحيان يمر عليه أيام وشهور بدون أن يشعل نار الطعام في منزله.
  • فكانت السيدة عائشة رضي الله عنها قالت في حديث لها: {إنْ كُنَّا لَنَنْظُرُ إلى الهِلَالِ، ثُمَّ الهِلَالِ، ثَلَاثَةَ أهِلَّةٍ في شَهْرَيْنِ، وما أُوقِدَتْ في أبْيَاتِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نَارٌ، فَقُلتُ يا خَالَةُ: ما كانَ يُعِيشُكُمْ؟ قَالَتْ: الأسْوَدَانِ: التَّمْرُ والمَاءُ، إلَّا أنَّه قدْ كانَ لِرَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جِيرَانٌ مِنَ الأنْصَارِ، كَانَتْ لهمْ مَنَائِحُ، وكَانُوا يَمْنَحُونَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن ألْبَانِهِمْ، فَيَسْقِينَا}.
  • فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يخبر أصحابه بأن يقلل من تناول الطعام ويعتدل فيه، ليترك ثلث للطعام، ثلث للشراب، ثلث للتنفس.
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقوم باستخدام أصبعه الإبهام والسبابة والوسطى أثناء تناوله للطعام، فعن كعب بن مالك رضي الله عنه أنه قال {أنَّ النَّبِيَّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّمَ كانَ يأْكلُ بثلاثِ أصابعَ، ولاَ يمسحُ يدَهُ حتَّى يلعقَها}.
  • كان لا يأكل أو يشرب وهو مستنداً على أي جانب من جوانبه سواء كانت اليمنى أو اليسرى، لأن هذا الأمر فيه تكبر شديد.
  • كما أنه لا يحب أن يتناول أي طعام إلى إذا منح لأصحابه منها.
  • كما أنه لا يحب أن يتناول الطعام الساخن، وكان دائماً ينتظر حتى يزال بخاره.
  • كان الرسول لا يأكل الطعام إلا وبدأ بالتسمية، فقال: {إذا أكَلَ أحدُكُم فليذكُرِ اسمَ اللَّهِ تعالى، فإن نسِيَ أن يذكرَ اسمَ اللَّهِ تعالى في أوَّلِهِ فليقُلْ: بسمِ اللَّهِ أوَّلَهُ وآخرَهُ}.

وكان إذا انتهى منه قال: { الحمدُ للَّهِ حمدًا كثيرًا، طيِّبًا مبارَكًا، غيرَ مَكْفيٍّ، ولا مودَّعٍ، ولا مُستغنًى عنهُ ربَّنا}.

 قد يهمك: كيفية تعلم فن الاتيكيت للبنات


وفي الختام وبعد أن تعرفنا على كافة المعلومات المتعلقة بالموضوع، نتمنى ألا نكون قد أغفلنا أي جانب من الجوانب الخاصة بالموضوع، سائلين المولى عز وجل أن يحظى على إعجابكم واهتماماتكم.




 

 

مقالات ذات صلة