أفكار عبد الرحمن الكواكبي

أفكار عبد الرحمن الكواكبي، ساهمت في الإصلاح الاجتماعي ضد الاستعمار الطاغي، والتي تُمثل تراثًا كبيرًا في تلك الحقبة الزمنية، فإذا كنت ممن لديهم اهتمام كبير بقضايا المجتمع والحرّيات.

فإليك واحدًا من أبرز مفكرّي القرن الـ 19 الذين حاربوا بأفكارهم كل مظاهر الاستبداد والقمع الاجتماعي والسياسي من أجل النهوض بالمجتمع، وسوف نُلقي الضوء على نشأته وحياته وتعليمه من خلال ما يلي عبر موقع مقال mqaall.com.

أفكار عبد الرحمن الكواكبي

اختلف الكثيرين حول شخصية عبد الرحمن الكواكبي فيما قدمه من أفكار ساعدت على تغيير المجتمع ككل، ولا زالت تلك الأفكار مثار جدل البعض من الباحثين حتى يومنا هذا، وإليكم أبرزها:

  • مناشدة عبد الرحمن الكواكبي بالنهوض بالأمة العربية آنذاك عن طريق تأسيس دولة عربية مستقلة عن الدولة العثمانية.
  • كان يريد تحقيق العدل والمساواة والحرية بعيدًا عن الاستبداد والاستعمار لإقامة دولة قومية عربية متماسكة.
  • كان لعبد الرحمن الكواكبي رغبة في أن تكون الحكومة متحدة مع الشعب، ليعود ذلك بالنفع والفائدة على النهوض بالمجتمع على كافةً الأصعدة.
  • كان ينادي بإعادة هيكلة الوعي العربي من خلال رفض كل مظاهر الاستبداد الثقافي والعسكري.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أفضل مقولات عبد الرحمن الكواكبي

أهم أفكار عبد الرحمن الكواكبي لاستقلال الدول

من بين أفكار عبد الرحمن الكواكبي التي كانت محور اهتمام المفكرين أن تعتمد الدولة على عدة قواعد في تحقيق استقلالها، وهي:

  • انفصال الأمة العربية عن أي كيان طاغي ومستبد.
  • قيام الدولة على أُسس لتحقيق الأهداف المرجوة، بالإضافة إلى التعاون المتبادل بين الدول العربية والإسلامية.
  • عودة نظام الخلافة إلى الأمة العربية.
  • دَعى عبد الرحمن الكواكبي إلى أن يقوم المجتمع على الاشتراك والتعاون بين جميع الأطراف العاملة به، مع التخلص من كافة الأسباب التي تؤدي إلى العجز عن العمل والكسب ومساندتهم.
  • أراد أن يكون هناك رفض للجمود والخرافات التي كانت تنتشر في تلك الفترة من خلال التجديد الديني ليتناسب مع كل أشكال التغيير الزمني والمجتمعي.
  • كان يؤكد على ضرورة التنوّع في تعلُّم المعارف والعلوم من أجل الحصول على الحكمة والمعرفة.
  • أوضح أيضا من خلال أفكاره رفضه للاستعمار والطغيان مع رفض الدين لذلك، إلى جانب تقديم الآثار الاجتماعية والنفسية والعقلية لهذا الاستعمار.
  • حدد المفكر عبد الرحمن الكواكبي أن تكون التربية من خلال منظورين، وهما:
    • تربية الأطفال والناشئين في المدارس والمعاهد بكل ما يعود وينفع الأمة.
    • التربية العامّة من خلال وضع أسس ومبادئ وقيم تشمل الجميع من كبار الأمة وحتى صغارها.

نبذة عن عبد الرحمن الكواكبي

  • من خلال أفكار عبد الرحمن الكواكبي نستطيع أن نحدد حياة المفكر وكيف كانت نشأته وتعليمه، والتي كانت مليئة بالأحداث والتطورات التي جعلت منه عبد الرحمن الكواكبي.
  • ذكر بعض الباحثين بأن عبد الرحمن الكواكبي ابن أحمد بهائي بن محمد بن مسعود أفندي الكواكبي، الذي وُلد في مدينة حلب عام 1854م، ويُقال أن نسبه يمتد إلى نسب علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_.
  • عبد الرحمن الكواكبي هو حفيد الدكتور عبد الرحمن الكواكبي أي أنه حمل نفس اسمه.
  • كان يُتقن العديد من اللغات كاللغة الفرنسية واللغة التركية إلى جانب اللغة العربية.
  • كان والده يعمل مدرسًا ومديرّا بالمدرسة الكواكبية التي تعلَّم فيها، ثم امتد تعليمه إلى دراسة علوم الطبيعة والسياسية والمنطق والرياضيات.
  • كما درس عبد الرحمن الكواكبي العلوم الشرعية والعربية.
  • عندما بلغ عبد الرحمن الكواكبي سن الشباب وتحديدًا 22 عامًا، قام بإصدار صحيفة الشهباء في سنة 1877م، وكانت أول صحيفة باللغة العربية.
  • ثم قام بإصدار صحيفة الاعتدال عام 1879م، وسارت على نفس النهج لصحيفة الشهباء.
  • ظل عبد الرحمن الكواكبي يناهض في سبيل تحقيق قيم الحرية والعدالة والمساواة حتى توفي في مصر عام 1902م، وكانت جنازته قد شُيعت من القاهرة في موكب عظيم وتم دفنه عند جبل المقطم.
  • قيّل أنه مات بالسم الذي وُضِع له في فنجان القهوة وكُتُب على قبره شهيد، ولا تزال أفكار عبد الرحمن الكواكبي هي الباقية ليتعلّم منها كل حُر يغار على وطنه ودينه.

كما نقدم لكم من هنا: أفضل أقوال مصطفى السباعي عن الحياة والإسلام

مؤلفات عبد الرحمن الكواكبي

تعددت كتب ومؤلفات عبد الرحمن الكواكبي حتى أصبحت جزءًا لا يتجزأ من التراث ليستقي منها العلماء والمفكرين والمثقفين، ونذكر منها الآتي:

  • كتاب كيف السلامة.
  • كتاب العظمة لله.
  • كتاب تجارة الرقيق.
  • من أهم المؤلفات التي أبرزت أفكار عبد الرحمن الكواكبي وكانت سببًا لشهرته كتاب “طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد”.
  • كتاب أمراض المسلمين والأدوية الشافية لها.
  • كتاب صحائف قريش.
  • كتاب أم القرى.
  • كتاب أحسن ما كان في أسباب العمران.
  • كتاب الأنساب.

أقوال مأثورة لعبد الرحمن الكواكبي

حتى تتعرّف على أفكار عبد الرحمن الكواكبي قم بقراءة كتبه، فمنها توجد الحكمة والمعرفة والثقافة والأقوال التي تحكي عن معاصرته لفترة زمنية غاية في الأهمية، ومن بين هذه الأقوال ما يلي:

  • قال الكواكبي: “الاستبداد أصل لكل فساد”.
  • قال أيضا: “إن الحرية هي شجرة الخُلد وسُقياها قطرات من الدم المسفوك”.
  • كما قال: “الإنسان في ظل الاستبداد لا يحب قومه، لأنهم عون الاستبداد عليه، ولا يحب وطنه لأنه يشقى فيه”.
  • يقول أيضا: “إن خوف المستبد من نقمة رعيته أكثر من خوفهم بأسه، لأن خوفه ينشأ عن علمه بما يستحقه منهم، وخوفهم ناشئ عن جهل، وخوفه عن عجز حقيقي فيه وخوفهم عن توهُّم التخاذل فيه”.
  • يقول: “الدين بذر جيد لا شبهة فيه، فإذا صادف مغرسًا طيبًا نبت ونَما، وإذا صادف أيضا قاحلة مات وفات”.
  • كما قال: “لو رأى الظالم على جنب المظلوم سيفًا لما أقدم على الظلم”.

واقرأ أيضا في هذا الموضوع: بحث عن الشيخ محمد متولي الشعراوي

وإلى هنا نصل إلى ختام موضوعنا حول أفكار عبد الرحمن الكواكبي الذي أمضى حياته في الإصلاح والنهوض بالأمة العربية، وتوعية الناس، وتحرير عقولهم من أجل الحصول على المنافع والمشاريع.

ولا ننسى بأن عبد الرحمن الكواكبي كان قد بدأ حياته العملية بالكتابة حتى انتقل إلى العمل بالصحافة، وكتب العديد من المقالات التي كانت تفضح نظام الحكومات الفاسدة.

مقالات ذات صلة