نبذة عن كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام

نبذة عن كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام، يعد كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام للكاتب الدكتور سالم جمال الهنداوي من أهم الكتب عن سنن وآداب الصيام.

لما في الصيام من فوائد كثيره للبدن وحث عليه كل الكتب السماوية وسوف نشرح نبذه عن هذا الكتاب الشيق والنافع في هذا المقال.

نبذة عن كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام

  • الكتاب للكاتب الدكتور سالم جمال الهنداوي المتخصص في العلوم الشرعية.
  • يحتوي الكتاب على 146 صفحة.
  • يبدأ الكتاب بتمهيد ومفهوم السنة في اللغة والشرع.
  • يتكون الكتاب من 3 فصول، الفصل الأول يتحدث عن سنن الصيام، الفصل الثاني عن آداب الصيام، الفصل الثالث عما لا يستحب في الصيام، ثم الخاتمة.

اقرأ أيضا: نبذة عن كتاب الآثار السلوكية لمعاني أسماء الله الحسنى

الفصل الأول

يتحدث الفصل الأول عن السنن المستحبة في الصيام ومنها:

  • السحور الذي حث عليه رسولنا الكريم في الحديث الشريف، حيث قال صلى الله عليه وسلم (تسحروا؛ فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً)
  • تأخير السحور قدر المستطاع.
  • الإسراع في الإفطار.
  • الإفطار على شيء رطب فإن لم يوجد فالإفطار علي تمر، فإن لم يوجد فعلى ماء.
  • أن يحاول الصائم الإمساك عن الكلام الضار والمؤذي وأن يسب أخاه المسلم أو غير المسلم فإن لم يستطيع فيقول اللهم إني صائم.
  • الإكثار من تلاوة القرآن الكريم، وقيام الليل في ليالي رمضان.

الفصل الثاني

يتحدث الفصل الثاني عن آداب الصيام الواجب اتباعها في الصيام ومنها:

  • التوبة عن المعاصي.
  • لا يقوم الصائم على الإكثار من الطعام والشراب في وقت الإفطار.
  • استغلال الوقت والمحافظة عليه.
  • مصاحبة الصالحين.
  • الإسراع في قضاء أيام التي فطرها في رمضان.

الفصل الثالث

يتحدث الفصل الثالث عن المكروهات في الصيام ومنها:

  • المبالغة في استنشاق الماء في الصيام.
  • كلام المسلم في الكلام القبيح والمسيء والغيبة والنميمة.
  • الإكثار من النوم في النهار وضياع وقت الصيام وعدم الشعور به.

نبذه عن مؤلف كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام

  • هو الدكتور سالم جمال الهنداوي المتخصص في العلوم الشرعية.
  • يعيش في مصر وحاصل على ليسانس الشريعة الإسلامية من جامعة الأزهر.
  • يعمل مدرس للشريعة في وزارة الأوقاف المصرية.

كما أدعوك للتعرف على: نبذة عن كتاب التهذيب في اختصار المدونة

الصيام في القرآن الكريم

حثت آيات القرآن الكريم على الصيام في سورة البقرة ومنها قول الله تعالى:

  • قول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
  • قول الله تعالى (أَيَّامًا مَّعْدُودَ ٰتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).
  • قول الله تعالى (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنََـٰتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَ ٰكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).
  • قول الله تعالى (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالۡـَٰٔنَ بَـٰشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَـٰشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَـٰكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ ءَايَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ).

الصيام في السنة النبوية

كما توجد في السنة النبوية الكثير من الأحاديث عن الصيام وآدابه ومنها:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غُفر له ما تقدم من ذنبه) رواه الشيخان.
  • عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لست عشرة مضت من رمضان، فمنا من صام ومنا من أفطر، فلم يعب الصائم على المفطر، ولا المفطر على الصائم” متفق عليه
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه.

كما يمكنكم الاطلاع على: نبذة عن كتاب قصة الحضارة

وهذا وقد ذكر الكاتب في كتابه تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام كل آداب وسنن الصيام الصحيحة والأشياء الواجب الابتعاد عنها في رمضان وأوقات الصيام وقد ذكرنا نبذه مختصره عن هذا الكتاب الجليل.

مقالات ذات صلة