نبذة عن أشهر أئمة الحرم النبوي

نبذة عن أشهر أئمة الحرم النبوي، كان دائما للمسجد النبوي التقدير والمكانة، وذلك تقديرًا لهيبة الحرم المكي، وسنذكر من خلال مقالنا اليوم عن عبر موقع مقال mqaall.com نبذة مبسطة عن أشهر أئمة الحرم النبوي، الذين مروا به عبر التاريخ وأثروا في قلوب المسلمين في المشرق والمغرب.

نبذة عن أشهر أئمة الحرم النبوي

الشيخ الإمام الحذيفي

  • كان مولده في أحد القرى المتواجدة في مكة، من أسرة ذات دين، التحق بالكتاب وحفظ فيه أجزاء من القران، بعد تجاوز البكالوريوس، حيث تمكن من أخذ الماجستير ثم الدكتوراه في قسم الفقه من الأزهر الشريف.
  • التحق بعدها بالتدريس في الجامعة الإسلامية، ومنصب الإمامة وخطيب المسجد النبوي، وهو متواجد في هذا المنصب حتى الآن.

اقرأ أيضا: أشهر أقوال الإمام مالك

الشيخ الإمام عبد الباري الثبيتي

  • كان مولد الشيخ الثبيتي في مكة أيضًا، وتمكن من حفظ كتاب الله وهو صغيرًا، ورغم صغر سنه الذي لم يتجاوز التسع أعوام، عمل في تدريس القرآن الكريم.
    • ثم بعد ذلك تمكن من حصد شهادة البكالوريوس في العلوم الشرعية، وبعدها الماجستير والدكتوراه في الشريعة والفقه.
  • في عام 1990 تم اختياره لمنصب إمام للحرم المكي للقيام بصلاة التراويح، وظل في هذه المكانة لأربع سنوات، ومن بعدها تم تعينه كخطيب وإمام للمسجد النبوي وهو في هذه الدرجة حتى الآن.

الشيخ الإمام عبد الله الجهني

  • كان مولده في المدينة المنورة، وكغيره من أئمة الحرم، حفظ القران وهو صغير، ونبغ في هذا حتى وصل لاقتناء المركز الأول في مسابقة تحفيظ القران، وكان عمره حينها 16 عامًا، وتم تعينه إماما للحرم المكي وكان عمرة 21 عامًا وأستمر بهذا المنصب الرفيع لمدة عامين فقط.

الشيخ الإمام محمد أيوب

  • مولده في مكة سنة 1952م، وقي سن الثانية عشر تمكن من حفظ القران الكريم، ثم ذهب إلى المدينة وأكمل دراسته حتى الثانوية، وحصد شهادة البكالوريوس في الشريعة، ومن ثم الماجستير والدكتوراه في علم التفسير وعلوم القران.
  • الصوت الجميل هو ما كان يتميز به الشيخ أيوب وقراءته للقرآن الكريم بالطريقة الحجازية، وتم تعينه إمام للحرم المكي في سنة 1990 وظل بهذا المنصب سبعة سنين، وانفصل عن الإمامة ما يقرب التسعة عشر عامًا، وفي عام 2016 وهو في عمر ال 68 توفي الشيخ محمد أيوب.

كما أدعوك للتعرف على: قصص الإمام مالك بن أنس

الشيخ الإمام عبد المحسن القاسم

  • في بيت يملأه الدين وتحديدًا في عام 1968 ولد الشيخ القاسم بمكة، وتمكن كذلك من حفظ كتاب الله وهو صغير، وحصد شهادة البكالوريوس في الشريعة، وبعدها الماجستير والدكتوراه في الفقه.
  • تم تعينه قاضي في تبوك ثم في نفس المهنة ولكن في المدينة المنورة، ثم وصل كإمام للمسجد النبوي عام 1997 وظل حتى يومنا هذا.

الشيخ الإمام صلاح البدير

  • كانت ولادته في سنه 1970 في الإحساء، فقد درس فيها، بداخل المعهد العالي للقضاء، وتمكن من الحصول على البكالوريوس في الشريعة.
  • بجانب عمله كقاضي في المدينة المنورة، تم اختياره لشغل منصب إمام الحرم المكي سنة 1998، ثم إمامًا لصلاة التراويح سنة 2005، 2006م.

كما يمكنكم الاطلاع على: شيوخ الإمام الشافعي

ختامًا، توالت العديد من الأئمة والشيوخ ذوي المكانة والهيبة على إمامة الحرم المكي، وهل يوجد أفضل من هذه المهنة والفضل والمكانة، أن يؤم أحدًا مصليين وحجاج بيت الله الحرام.

مقالات ذات صلة