نبذة عن رواية ذائقة الموت

إن الموت مصيبة لها أثر أليم على الروح، في نبذة عن رواية ذائقة الموت نعيش مع بطل الرواية الطفل ثابت المشاعر التي سيطرت عليه، حينما جرب تأثير الموت وفقدان أقرب أحباؤه بشكل متتالي في عمر صغير.

بدايًة من شقيقته مرورًا بجدته وصولًا إلى حبيبته، وقد وصف المؤلف أيمن العتوم المشاعر بصورة عميقة مما يجعل القارئ الفاقد لأحبائه يجد ضالته، في تفريغ المشاعر والآلام المسيطرة على روحه.

نبذة عن رواية ذائقة الموت

كتب القصة الشاعر الأردني أيمن العتوم، وقد وقع اختياره للبطل على طفل صغير يعيش مبكرًا آلام خسارة الأحبة بالموت:

  • فقدان الأخت: للطفل ثابت أخت أكبر منه بعام، ذات شخصية لطيفة وقوية، تدعى سمية، بارعة في أمور المنزل والفلاحة، وكذلك الدراسة.
    • أصابها فجأة المرض العضال الورم الخبيث، ولهذا أصبح جسدها يضعف بصورة تدريجية إلى أن توفيت.
    • عاش بعدها ثابت في ألم خسارة أخته الكبيرة التي تتحمل قسم من رعايته واللعب معه، ولكن لم يتوقف الألم، لفقدانه الجدة بعدها بفترة قليلة.
  • فقدان الجدة: كانت الجدة تعيش معه بذات المنزل، كانت ودودة ولطيفة تحنو عليه وتعتني به منذ أن كان رضيعًا.
    • لم تصب بالمرض، لكنها توفيت بشكل طبيعي لكبر عمرها.
    • ولكن خسارة فرد آخر والشعور بالألم في عمر صغير من الأمور الصعبة التي لا تنسى ولا يتخطاها المرء ببساطة.
  • فقدان الأم: توفيت طبيعيًا خلال مدة سجنه في مرحلة شبابه، ولم يتمكن من حضور دفنها.
  • فقدان الحبيبة: حينما بلغ ثابت عمر الشباب وأحب مثل من هم في مثل عمره، فقد حبيبته حينما أصابها المرض الخطير، ثم توفيت.
    • وهذا ما جدد حزنه ومشاعره التي عاشها حينما فقد أخته، بسبب هذه العلة اللعينة التي لا ينجو منها أحد.
    • وأثر تجارب الموت على عقليته، مما جعله يتساءل كثيرًا منذ صغره حول أمور فلسفية ووجودية، مثل الوجود والموت والحياة.

شاهد أيضا: كتب في مستويات التحليل اللساني

شخصيات رواية ذائقة الموت

لم يحكي المؤلف القصص المؤلمة فقط، فقد جعلنا نتعايش مع ثابت ما مر به منذ مرحلة الطفولة إلى الجامعة:

  • والد ثابت: يعمل كصائد في قرية تعرف أم الكروم، يصطاد الوحوش المفترسة خلال الليل، مثل السباع.
    • يختار وقت الليل ليكون الناس نائمين، وهم مطمئنين ألا يغزوا قريتهم حيوان ما يفترس أحبائهم أو يفترسهم.
    • وقد أضافت وأثرت وظيفة الوالد على شخصية ثابت كثيرًا، وهذا الأمر يلاحظه القراء بين سطور الرواية.
  • جمال صديق ثابت: تعرف ثابت عليه حينما ترك القرية برفقة عائلته لإكمال الدراسة، ولكن لم تستمر العلاقة والصداقة طويلًا.
    • حيث افترق الصديقان بعد مرحلة المدارس، حيث ذهب كل منهما لجامعة مختلفة.
  • لؤي صديق ثابت: يقابله في مرحلته الجامعية، يملأ فراغ حياته، ويصبح صديقًا حقيقيًا يدعمه ويشاركه ما يحلم به.
  • منى حبيبة ثابت: قابلها في مرحلة الجامعة وصارحها بحبه، وتعاهدا ألا يفترقا، ولكن يمر بتجربة السجن، ليخرج ويعلم أنها كانت مصابة بالمرض، ثم يعيش تجربة فقدانها حينما يعلم بموتها.

اقرأ أيضا: كتب عن الإفلاس التجاري

فترة سجن بطل ذائقة الموت

نسرد قصة ثابت التي تسببت في دخوله السجن خلال نبذة عن رواية ذائقة الموت، وأثر التجربة على شخصيته:

  • في التسعينات: عاش ثابت مرحلة العدوان والاحتلال الإسرائيلي على دول عربية، منها لبنان وغزة وكذلك العراق.
    • وهذا ما ولد بداخله الشعور بالكرامة الوطنية والقومية، ودفعه كي يقوم بتحركات ومظاهرات لدعم الدول المحتلة.
  • دخول السجن: قد تسببت تحركاته في تعرضه للحبس بالسجن، وحينها افترق عن منى طوال فترة سجنه، التي استمرت عامين وأربعة أشهر.
  • بعد الخروج من السجن: بسبب السجن قامت الجامعة بفصله، وافترق عنه صديقه لؤي، وخلال قضاؤه لفترة الحبس تموت والدته، كما تموت بعدها بفترة قليلة حبيبته.
    • لذا أول ما خطر على ذهنه حينما خرج أن يذهب لزيارة المقابر، كي يزور قبر والدته وحبيبته، ولكنه لم يتحمل أثر خسارتهم، تمدد بجوار قبر منى وتوفي.

تحليل رواية ذائقة الموت

تندرج الرواية في فئة الروايات الفلسفية، وقد أثارت اهتمام الدارسين والنقاد، وفيما يلي ملخص بسيط عن تحليل النقاد:

  • العنوان: يلائم فلسفة الموت، التي تخيم على الأحداث والمواقف المذكورة بالرواية.
  • الموقع: وظف المواقع بشكل مناسب ونوع في اختيار المواقع، بين القرى والمدن والمواقع المغلقة مثل السجن والمقابر.
  • الشخصيات: ذكر ثلاثة أشخاص رئيسيين في حياة البطل ثابت، منهم سمية ومنى، وعدة شخصيات فرعية أثروا على شخصية وحياة البطل، منهم الجدة وجمال.
  • الأحداث: تتركز على تجارب ثابت المؤثرة على عقليته وشخصيته، تجارب الموت، والفراق، والسجن.

نبذة عن أيمن العتوم مؤلف ذائقة الموت

روائي شهير وكذلك شاعر موهوب، أردني الجنسية، من مواليد 1972م:

  • قضى فترة الدراسة بالمرحلة الثانوية بالإمارات، وتلقى العلوم من مدارسها، ثم عاد للأردن لإكمال المرحلة الجامعية.
  • وقد تمكن من النجاح في تخصص الهندسة المدنية، وحصل على البكالوريوس من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.
  • فيما بعد تلقى التعليم فيما يتعلق بتخصص اللغة العربية، وذلك من الجامعة الأردنية، مما قوى اللغة لديه ودعمه ليصبح شاعرًا وروائي.
  • وقد حصل على درجة الماجستير في ذلك التخصص، وأيضًا الدكتوراه، والرواية التي تسببت في شهرته صدرت عام 2012م، بعنوان يا صاحبي السجن.

شاهد من هنا: كتب عن الدولة الزيرية

يختم mqaall.com نبذة عن رواية ذائقة الموت بالخصائص الفنية التي أبدع أيمن في الالتزام بها خلال التأليف والكتابة، والتي تتمثل في استخدام تقنية الاسترجاع خلال السرد.

وتوضيح الأحداث وعرضها بلغة سلسة، وتضمين مشاهد وصور خيالية بالرواية، بالإضافة لتوظيف فلسفة الموت بشكل ملائم.

مما جعل الرواية موضع اهتمام القراء والدارسين لعلم الفلسفة وكذلك النقاد. 

مقالات ذات صلة