عدة المطلقة كم شهر

عدة المطلقة كم شهر، نقدمه لكم عبر موقع مقال mqaall.com لأن المرأة المسلمة عليها أن تعرف حكم الشرع في عدة المطلقة في حال وقوع الطلاق بين الزوجين، كما أن كل مسلم عليه أن يكون على دراية بأحكام الشرع الحنيف، وفيما يلي سوف نوضح خلال هذا المقال عدة المطلقة.

عدة المطلقة كم شهر

إذا وقع الانفصال بين الزوجين لابد من أن تنال المطلقة عدة لمدة معينة حسب أحكام الشرع، وفيما يلي نوضح العدة للمرأة التي تحيض والتي لا تحيض والمرأة الحامل لأن كل منهم له قاعدة خاصة وحكم معين جاء في كتاب الله:

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: معلومات عن عدة المطلقة

عدة المطلقة التي تحيض

  • اتفق الفقهاء الأربعة: الحنفية والشافعية والمالكية والحنابلة على أن عدة المطلقة التي تحيض هي 3 قروء.
  • ويطلق على المرأة التي تحيض أنها ذات القروء، ويعني هذا أنها امرأة تمر بالحيض والطهر الصحيحان.
  • يقال أن ال 3 قروء هم 3 شهور، ولكن الصحيح هو أن 3 قروء قد يكونوا أطول من 3 شهور.
    • أو أقصر على حسب مدة الحيض ومدة الطهر.
  • وقد قال الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: (وَالْمطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قروءٍ).
  • والقرء في اللغة العربية هو الطهر، ولم يختلف العلماء الأربعة على أن عدة المطلقة 3 قروء.
    • ولكن اختلفوا في تفسير معنى الآية الكريمة.
  • ذهب الحنفية والحنابلة إلى أن القرء هو الحيض، حيث أشاروا أن أن العدة تقاس ببراءة الرحم من الحمل وليس بالطهر.
  • كما استدلوا على رأيهم بالآية الكريمة: (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ).
  • بينما قال الشافعية والمالكية أن المقصود بالقرء هو الطهر، وجاء رأيهم معتمد على تفسير قول الله: (يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوءٍ).
    • حيث أن التاء في العدد ثلاثة تدل على أن العد يعود على معدود مذكر وهو الطهر.
  • بناء على الرأي الأول الذي تبناه الحنفية والحنابلة فتنقضي فترة العدة.
    • عندما ترى المرأة الحيض للمرة الثالثة بدون انتظار التطهر منه.
  • أما في رأي الشافعية والمالكية فلابد أن ينقضي الحيض الثالث للمرأة.
    • ويتم اعتبار ما تبقى من فترة الطهر أنه قرءاً.

عدة المطلقة التي لا تحيض

  • عند عدم وجود الحيض عند المرأة تقاس عدة المرأة بالأشهر.
  • وتم الاعتماد على الأية الشريفة في القرآن الكريم: (يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوءٍ).
    • فسر الفقهاء الأية بأن العدَة لمن لا تحيض تساوي 3 أشهر.
  • يتم تطبيق عدة 3 أشهر على المرأة المطلقة إذا تجاوزت سن الحيض.
    • ولكن في حالة أن الزوج توفي عن زوجته فتكون العدة 4 أشهر و10 أيام.
  • أما إذا حاضت المطلقة في الأشهر الثلاثة للطلاق، وقبل انتهاء العدة.
    • فلابد أن تنتظر 3 قروء، ولا يتم اعتبار أن الفترة التي مضت من ضمن العدة.
  • حيث أن مذهب جمهور العلماء اعتمد على أن الحكم الأصلي في العدة هو أن المرأة تحيض فعدتها 3 قروء.
  • وفي حالة أن المرأة لا تحيض يتم أخذ الحكم البديل وهو 3 شهور، وإذا ظهر الحيض.
    • يتم تنفيذ الحكم الأصلي بدلاً من الحكم البديل.
  • حيث أن الحكم هنا لمن لا تحيض يقاس على من تيمم ثم وجد الماء وهو يتيمم.
    • فيكون من الواجب الوضوء بالماء لأنه حضر.
  • وفي حالة أن المرأة طلقت قبل أن ينقطع الحيض عنها ثم حاضت مرة أو مرتين.
    • وبعد ذلك انقطع عنها الحيض ووصلت لسن اليأس فيجوز لها أن تنتقل إلى الحكم البديل.
    • وتكون فترة العدة 3 شهور، ولا تحسب الفترة الماضية في العدة، بل يتم حسابها من جديد.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: شروط عدة المطلقة في الإسلام

عدة المطلقة الحامل

  • اجتمع العديد من الفقهاء وعلماء الدين على أن المطلقة حامل تكون عدتها هي الفترة الباقية من الحمل.
    • سواء كانت فترة طويلة أو قصيرة.
  • حيث قال الله تعالى: (وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا).
  • وقال الله عز وجل: (فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ)، حيث إن الطلاق يكون في فترة الطهارة وعدم الحيض.
  • وقال بعض الفقهاء أن عدة المطلقة تكون بالولادة أو بالإجهاض.
    • حيث أن العدة تنتهي بعد التأكد من خلو الرحم من الأجنة.

عدة المطلقة التي لم يدخل بها زوجها

  • الأحكام السابقة تخص المطلقة المدخول بها، أما المرأة التي لم يدخل بها والتي طلقت قبل الخلوة الشرعية فليس لها عدة.
  • حيث قال الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلً).

أسباب وجود عدة للمطلقة في الإسلام

هناك الكثير من الأسباب لفرض العدة في الإسلام، وفيما يلي نعرض الأسباب الشرعية لتحديد عدة للمطلقة وأهمية معرفة إجابة سؤال عدة المطلقة كم شهر:

  • يتم تطبيق العدة استبراء لرحم المرأة والتيقن من عدم وجود حمل من زوجها السابق الذي طلقها.
  • وكذلك يتم تطبيق العدة لمن توفي زوجها حتى لا تتزوج ويحدث اختلاط في الأنساب.
  • وفي حالة أن المطلقة حامل ويظهر عليها الحمل لأنه معلوم، فلابد أيضًا من تطبيق العدة صيانة للرحم وعدم إدخال ماء مخالف لماء والد الجنين.
  • مخالفة أحكام الشريعة بشأن العدة يوجب لعنة الله.
    • حيث قال النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: (مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يسقِ ماءه زرع غيره).
  • لا خلاف بين الفقهاء على أن المطلق يمكنه أن يرد مطلقته إلى عصمته في فترة العدة.
    • لذلك تعد العدة فترة لمراجعة الأمور وإعادة النظر في العلاقة الزوجية للإصلاح إن أمكن.

كما يمكنك التعرف على: هل يجوز خروج المطلقة في العدة

في نهاية المقال نكون قد تعرفنا على عدة المطلقة كم شهر سواء كانت المرأة المطلقة تحيض أم أنها لم تحيض، وكذلك تعرفنا على عدة المرأة الحامل والتي لم يدخل بها حسب الأحكام الشرعية وما جاء في القرآن الكريم الذي يعتبر المصدر الأول للتشريع عند المسلمين.

مقالات ذات صلة