فرق السن بين الزوجين

فرق السن بين الزوجين، تختلف آراء الناس حول فرق السن بين الزوجين، فالبعض يعتقد أن الفارق الكبير في السن يعتبر حائلاً في العلاقة بين الطرفين.

في حين يرى البعض الآخر أن الفارق الصغير في السن يزيد من حالات الطلاق المبكر، وسوف أوضح الآراء المتباينة فيما يلي من خلال موقع mqaall.com.

الفارق الكبير في السن

  • الزواج ما هو إلا شركة بين طرفين تقوم على الحب والمودة والرحمة.
    • ويري البعض أنه عندما يكون الزوج أكبر من الزوجة، يجعل الزوج أكثر نضجا وتحملا للمسئولية، ويكون سنداً لها.
  • قد يتراوح فرق السن بين الزوجين من 5 إلى 10 سنوات وقد يتراوح بين 10 و15 سنة.
  • فرق السن الكبير بين الزوجين، يجعل الزوج أكثر قدرة على احتواء زوجته، ومعالجة مشاكل أسرته.
    • ويكون قادر على إدارة حوار بناء بينه وبين أفراد أسرته، وتكون قراراته سليمة.
  • لكن وجود فرق كبير في السن بين الزوجين يعني اختلاف تام في النظرة إلى العلاقة الحميمية بين الزوجين.
    • كما أن الفارق الكبير في السن بين الزوجين قد يتسبب في عدم الولاء من الطرف الأصغر في السن، والتي تفسر في النهاية على أنها خيانة.
    • فهناك علاقة طردية بين فارق السن بين الزوجين والخيانة الزوجية، فكلما زاد الفرق في السن كلما زادت مخاطر الخيانة.
  • في حين يرى البعض الآخر أن الزوجة عندما تكون أكبر سناً من الزوج، يجعلها قادرة على تحمل مسئوليات الحياة الزوجية.
    • ولا يمثل ذلك أي عائق في استمرار الحياة الزوجية.
  • توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن اتساع الفارق العمري بين الزوجين، يزيد من احتمالات الخلافات بينهما.
    • ويؤدي في النهاية إلى فشل العلاقة والطلاق.
  • الجانب الإيجابي في وجود فارق كبير في السن بين الزوجين، أن الطرف الأصغر سناً يستفيد من خبرات الشريك الأكبر منه سناً والأكثر منه خبرة.
    • والأصغر سناً يعيد شريكه لسن الشباب من حيث الاهتمامات والهوايات.
  • الجانب السلبي عندما تكون الزوجة أكبر سنا من الزوج، نجد أن فرصتها في الحمل تكون قليلة إن لم تكن معدومة.
    • وإن رزقت بطفل قد يكون من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد يعرض هذا الزواج للفشل.
  • قد يكون الزواج في حالة فارق السن الكبير قائم على المنفعة واستغلال أحد الطرفين للآخر.
    • فيكون الرجل ثري وترتبط به فتاة شابة طمعاً في ثروته وفي العيش الرغيد.
    • أو لاحتياج الفتاة للإحساس بمشاعر الأبوة، فيكون الزوج الكبير في السن عوضاً لها عن أبيها، وقد يكون العكس.

اقرأ أيضا: هل يجوز الزواج بين شخصين فقط؟

الفارق الصغير في السن

  • أنصار هذا الرأي يعتقدون أن الشباب والشابات في عمر العشرين مثلاً، يكونوا على مستوى عالي من النضج والوعي أكثر بكثير من كبار السن.
    • فعندما يكون الزوج والزوجة من نفس الجيل تكون فرص نجاح الزواج أعلي.
  • الفرق الصغير في السن الذي قد يتراوح من 3 إلى 6 سنوات، يجعل الزوجين أكثر قدرة على مشاركة أفكارهم ومناقشتها وتحديد أولوياتهم بسهوله.
  • عندما يكون فرق السن بين الزوجين صغير نجد بينهما تقارب في الرغبات والاحتياجات الجنسية.
  • من إيجابيات فارق السن الصغير في الزواج تكون فرصتهم كبيرة في إنجاب أطفال أصحاء.
    • وتكون قدرتهم على رعاية أطفالهم ومعايشة كل لحظة في حياتهم بحب وشغف.
  • الزيجات بين ذوي فارق السن الصغير تكون قائمة في الغالب على علاقات الحب، ومشاعر التعلق بين الطرفين.
    • وليست علاقة منفعة متبادلة.

ارتباط زوجين من نفس السن

  • عندما يكون الزوجين من نفس السن، قد يزيد ذلك من الندية في التعامل والتشبث بالرأي.
    • ورغبة كل طرف في تحقيق طموحاته وأحلامه، مما يتسبب في الطلاق المبكر.
  • تماثل السن في الزواج قد يزيد من قدرة الزوجين على التفاهم وتحمل المسئولية، ومساندة بعضهم البعض لمواجهة صعوبات الحياة والنجاح في التغلب عليها.
  • الزوجين في نفس السن تكون رغباتهم الجنسية متقاربة، فقد يؤدي عدم استجابة أحد الزوجين لتلبية رغبات الطرف الآخر إلى مشاكل في الحياة الزوجية.
  • ارتباط زوجين من نفس السن يمنحهم القدرة على فهم احتياجات هذه المرحلة العمرية.
    • وهذا التفاهم يساعدهم على تربية الأبناء بصورة سوية.

كما يمكنكم التعرف على: مخاطر الزواج من خمسينية وكيفية التعامل معها

رأي العلم في فرق السن المناسب بين الزوجين

  • أشارت نتائج الدراسات إلى أن نسبة الانفصال بين الأزواج الذين يفصل بينهم 5 سنوات تصل إلى 18%.
  • وصلت نسبة الانفصال بين الأزواج إلى 30% بين الأزواج بفارق عمر 10 سنوات.
  • وصلت نسبة الانفصال بين الأزواج إلى 95% عندما كان فارق السن 20 سنه.
  • بناءً على النتائج السابقة يكون فارق السن المناسب بين الزوجين يتراوح بين سنة إلى 3 سنوات.
    • حتى تكون أهدافهم متقاربة وتفكيرهم وقيمهم واحدة.

رأي الدين في فرق السن بين الزوجين

  • أكدت الدكتورة سهير الفيل، وكيل كلية الدراسات الإسلامية للبنات -جامعة الأزهر، أن وضع السن في الاعتبار موجود شرعاً.
    • إلا أنه لا يكون سبباً في إفساد الزواج في حال تراضى عليه الطرفان.
  • وقد قدم لنا الإسلام نموذجاً عملياً من خلال رسولنا (صلّى الله عليه وسلّم)، حين تزوج سيدنا محمد (صلّى الله عليه وسلّم) من أم المؤمنين خديجة بنت خويلد.
    • رغم أنها كانت أكبر منه سناً، وقد طلبت الزواج منه بصورة غير مباشرة.
  • لا يشترط الشرع سنّاً معيّنةً للزواج من حيث وجود فارق عمر صغير بين الزوجين أو فارق عمر كبير، فهو يترك حرية القرار للزوجين.

كما يمكنكم الاطلاع على: كيف تتعاملين مع زوجك وفن التعامل والتفاهم معه

خلاصة القول إن الفارق المثالي للسن بين الزوجين أمر يصعب تحديده، ففارق السن بين الزوجين قد يكون سبباً في إثراء الحياة الزوجية، وقد يكون سبباً في هدم الحياة الزوجية.

مقالات ذات صلة