مؤلفات الزهراوي

مؤلفات الزهراوي، يوجد الكثير من الأطباء والجراحين، ولكن هناك شخص واحد كان سببًا في اكتشاف الكثير من الأدوات الجراحية، كما أنه قدم إسهامات كثيرة في مجال الطب هذا الشخص هو الزهراوي، ولذا سنتعرف اليوم عبر موقع مقال mqaall.com عن أهم مؤلفات الزهراوي فتابعونا.

مؤلفات الزهراوي

  • شارك العالم الزهراوي بالعديد من الإسهامات الهامة في مجال الطب والتي عرضها في كتابه الشهير المعروف (التصريف لمن عجز عن التأليف).
  • الكثير من الباحثين أكدوا أن الزهراوي لم يؤلف إلا هذا الكتاب فقط، ويتضح أنه كان شاملًا وملخصًا لتاريخ حياته ومسيرته العلمية في مجال الطب لمدة 50 عام.
  • اشتمل هذا الكتاب كل ما يخص مجال الطب مثل (الجراحة، والعمليات الجراحية، والأدوية، وكيفية العلاج النفسي، والتغذية، والكيمياء الطبية، والأوزان، والمقاييس)، والكثير من العمليات الطبية والحيوية الهامة.

اقرأ أيضا: أبو القاسم الزهراوي

كتاب الزهراوي التصريف لمن عجز عن التأليف

من أهم مؤلفات الزهراوي التي قام بتأليفها في مجال الطب هو كتاب الزهراوي ويعتبر خطة عمل كاملة للأطباء الجراحين ويحتوي هذا الكتاب على 30 فصل يوجد بهم 3 أبواب، ولذلك يعتبر موسوعة شاملة في مجال الطب حيث عرض عدة مواضيع أهمها:

  • جراحة العين والأذن والحنجرة.
  • علاج خلع وكسر العظام.
  • إزالة حصوة المثانة البولية.
  • علاج الناسور الشرجي.
  • استخدام الكي لعلاج أورام الجلد.
  • ربط الشرايين لمنع النزيف.
  • اكتشاف أدوات للفحص الداخلي للأذن.

نبذة تعريفية عن أبي القاسم الزهراوي

  • هو خلف ابن عباس أبو القاسم الزهراوي الأندلسي نشأ هذا العالم وولد في مكان بالقرب من مدينة قرطبة في الأندلس عام 938 ميلادية، واشتهر بأبي الجراحة الحديثة.
  • كان معروفًا عند العلماء في العالم الغربي باسم (أبو الكاسيس) ويعتبر من أفضل الجراحين الذين عرفهم التاريخ الإنساني والإسلامي.
  • اشتغل أبو القاسم الزهراوي طبيبًا في بلاط عبد الرحمن الثالث، ويظهر أنه أول من فكر في إجراء العمليات الجراحية واستعمال معدات وآلات جراحية لم يفكر أحد من قبله في استخدامها.
  • أدى ذلك إلى تفكير عدد كبير من العلماء الغربيين في وضعه في مكانة علمية عظيمة بلغت مكانتها أكبر علماء الطب مثل ابن سينا والرازي.

كما يمكنكم التعرف على: معلومات عن أبي القاسم الزهراوي

المسيرة العلمية لأبي القاسم الزهراوي

  • تتلمذ أبو القاسم الزهراوي وحصل على علمه الشاسع من خلال العلماء الموجودين في قرطبة حتى وصل إلى هذه المكانة العلمية الكبيرة، وذلك لأنه استطاع إلى جانب عمله في مجال الجراحة أن يقوم بتركيب بعض الأدوية.
  • كما أنه حاول تأليف كتاب كبير عن العمليات الجراحية وهو أول من فكر في ربط الشريان لوقف النزيف في جسم الإنسان.
  • الزهراوي كان متميزًا عن غيره من الأطباء سواء في الزمن الذي عاش فيه وفي الأزمنة القادمة ليس في مجال واحد فقط، ولكن في جميع المجالات.
    • حيث استطاع اكتشاف علاج التهاب المفاصل وعلاج العمود الفقري.
    • بالإضافة إلى اكتشاف علاج لمرض السل، وهو أول من فكر في استخدام الجبس أو عمل الجبيرة للكسور العظمية.
    • وكذلك بتر الأعضاء التالفة كما كان له دور أيضًا في جراحة الفم والفك.
  • أول من أجرى عملية قسطرة القلب كان العالم أبو القاسم الزهراوي وكان ذلك نتيجة تمكنه من إجراء عملية غسل المثانة البولية له الأولوية في أشياء كثيرة غير ذلك مثل عملية تصنيع حبوب الدواء.

أهم إسهامات أبي القاسم الزهراوي في مجال الأدوات الجراحية

  • كما علمنا أن أبي القاسم الزهراوي هو عالم وطبيب وجراح، بالإضافة إلى تصنيع الكثير من الأدوية، وأيضًا ابتكار أكثر من 200 أداة جراحية تستعمل في جميع أنواع جراحات جسم الإنسان.
  • وكان ذلك عن طريق وضع رسومات لهذه الأدوات والهدف منها أن تكون وسيلة تعليمية للآخرين وهذه الرسومات موجودة وتعتبر من أقدم وأشهر المخطوطات في مجال الطب ومن أهم هذه الأدوات وأشهرها:
  • ملقط التوليد.
  • الحقنة.
  • الإبرة والخيط الجراحي.
  • منشار العظم مع المشرط الخاص بالجمجمة.

وفاة أبي القاسم الزهراوي

  • توفي أبي القاسم الزهراوي في الأندلس سنة 427 هجرية، وكان عمره في هذا الوقت 79 سنة.
  • رحل ولكنه ترك لنا علمًا عظيمًا،  وتاريخً مليء بالإنجازات والابتكارات الطبية، والأعمال والاكتشافات العظيمة في مجال الطب.
  • هذه الإسهامات جزء كبير منها تم ترجمته إلى عدة لغات أخرى حتى يكون له منفعة كبيرة، ويرجع إليه أكبر عدد من الأطباء حول العالم.

كما يمكنكم الاطلاع على: أشهر العلماء المسلمين

إلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية مقال اليوم وتعرفنا فيه على مؤلفات الزهراوي، نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم ونرجو منكم متابعة المزيد من المقالات التي ننشرها عبر الموقع الإلكتروني الخاص بنا.

مقالات ذات صلة