مقال عن جبر الخواطر في الإسلام

مقال عن جبر الخواطر في الإسلام  الذي يعتبر من أفضل شيم ذوي القلوب النقية وأصحاب الفطرة،  فقد خلق الله البشر للتعاون والتكاتف، وتحث كافة الرسالات السماوية على اتخاذ الإحسان كأحد مباديء العلاقة الطيبة بين الناس،  وقد عظم الدين الإسلامي العمل بمبدأ جبر الخواطر لما له من أثر عظيم على توثيق روابط الصلة بين الناس بعضهما البعض. 

مفهوم جبر الخواطر

عند كتابة مقال عن جبر الخواطر في الإسلام  لابد من الحديث عن أهم مفاهيمه وهي كالآتي: 

  • جبر الخواطر هو أحد الأخلاق الدينية  والصفات  الإنسانية العظيمة، وهو دليل على صفاء الروح ونقاء الفطرة والإيمان بالله.
  • وبالتالي  فلا يصدر هذا الخلق الحميد إلا من شخص ذو نفس صافية لا يستطيع إدخال الحزن على قلب مسلم. 
  • يعتبر جبر الخواطر أحد أسباب السعادة البشرية،  فلن يحمل أي شخص تجاه غيره بالحقد والضغينة حال اتخاذنا لجبر الخواطر أحد مبادئ التعاملات اليومية. 
  • يحمل جبر الخواطر عظيم الأثر على قلوب الناس على الرغم من بساطة التصرفات التي تعبر عنه.
  • فقد تكفي الابتسامة الطيبة لتضفي السعادة على قلب مهموم، كما تكفي الكلمة الطيبة لتجبر قلب منكسر. 
  • ويهدف جبر الخواطر أيضاً إلى تخفيف الهم والحزن عن البائس، وبعث الطمأنينة في قلب كل مذعور.
  • وضرورة معاملة الناس باللين وطيب الكلام وتحري الكلمة قبل النطق بها وأن ترضي بها الرحمن. 
  • جبر الخاطر هو إعادة الأمل لكل من فقده، وهو النصيحة المخلصة لكل من كان بحاجة إليها.  

شاهد أيضًا: مقال عن الصلاة عماد الدين

مقال عن جبر الخواطر في الإسلام  

قد نتعرض في مقال عن جبر الخواطر في الإسلام  إلى العديد من النقاط ومنها:  

  • تهدف كافة التعاليم والآداب الإسلامية إلى ترسيخ مبادئ المحبة والألفة بين قلوب المسلمين، وقد ظهر ذلك جليًا في كل من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. 
  • وهناك الكثير من الأمثلة التي يمكن الاستشهاد بها في تعزيز أهمية مبدأ جبر الخواطر في الإسلام.
  • ومن أهمها قصة أشرف الخلق سيدنا محمد عليه السلام مع الرجل الكفيف أو الأعمى والتي وردت في سورة عبس.
  • حيث قال تعالى « عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى (8) وَهُوَ يَخْشَى (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى”»
  • وقد تحدث الله سبحانه وتعالى إلى نبيه الكريم وقام بمعاتبته لأنه أعرض عن الأعمى الذي أتى إليه سائلًا عن بعض أمور الدين،  وكان الرسول حينها في مجلس مع كبار الكفار بقبيلة قريش بغية دعوتهم للدين الحنيف. 
  • وقد استمر الرجل الأعمى في سؤال الرسول الكريم دون علمه بأن الرسول منشغل بآخرين، وقد ظهرت على وجهه الكريم علامات العبوس والنفور، وكان ذلك سبب نزول هذه الآيات الكريمة بهدف معاتبة النبي الكريم عن إغفاله شأن هذا الرجل المحروم من نعمة البصر ومن أجل جبر خاطره.

جبر الخواطر في السنة النبوية الشريفة

تحدث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن جبر الخواطر في سنته الشريفة في العديد من الأحاديث التي تحمل في مضمونها هذا المفهوم العظيم كما يلي:

  • من أهم الأعمال التي نؤجر عليها هي الصدقة، والتي يمكن أن تكون بالمال ولكن يمكن أن تكون أيضًا بالكلمة الطيبة.
  • وقد ذكر الرسول الكريم ذلك حين قال في حديثه الشريف« تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة» فإذا كان المال يفك ضائقة ويفرج كرب، فالابتسامة تزيل الهم.
  • ومن أهم الأحاديث التي تتحدث عن جبر الخواطر وتعظيم الأجر لها قول الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال « من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة»
  • حيث يعتبر تفريج الكرب وتيسير الأمور العسيرة أحد مظاهر جبر الخواطر.
  • كما يعتبر حفظ السر وستر العيب وبث الاطمئنان في قلب المؤمن يعتبر من جبر الخواطر.

ومن هنا سنتعرف على: مقال عن بر الوالدين مقدمة وعرض وخاتمة

دعاء جبر الخواطر

ليس لنا ملجأ سوى رب العالمين ليجبر كسورنا ويقضي حوائجنا فهو الجبار، ومن أهم الأدعية التي يمكن أن نتضرع بها لرب العالمين ما يلي:

  • اللهم يا أرحم الراحمين إنك مطلع على الغيب وتعلم ما في قلبي من هم وحزن، فاللهم اكشف همي وأزل غمي وأجبرني يا ذا الجلال والإكرام.
  • اللهم إني أسألك باسمك الأعظم الذي تعطي به السائلين وتجيب به الداعين أن تفرج كربي وترزقني السكنية والطمأنينة وأنت اللطيف الحليم.
  • يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير فاللهم إني أسألك بكل اسم سميت به نفسك ما علمتنا إياه وما لم تعملنا إياه أن ترزقني من فضلك الواسع مالاً مباركاً فيه وأن تقضي عني ديني وأنت السميع العليم.
  • اللهم إني أعوذ باسمك من أرذل العمر ومن الحاجة للناس، اللهم لا تحوجني لأحد من خلقك واغنني بك عن سؤال  العالمين يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم إني أسألك سكون القلب وطمأنينة النفس وطيب العيش وقضاء الدين يا ذا الجلال والإكرام.
  • يا الله يا أرحم الراحمين أصلح لي نفسي وأصلح لي معاشي وأهدني صراطك المستقيم وأنت اللطيف الخبير.

أقوال مأثورة عن جبر الخواطر

هناك العديد من الحكم والأقوال المأثورة التي تناولت جبر الخواطر ومنها:

  • قد لا يتطلب الأمر فقط الاهتمام والحديث بطيب الكلام لتغير من حياة شخص آخر.
  • قم بتقديم المعروف الذي يعكس حسن أخلاقك، ولا تعاملهم بأخلاقهم.
  • اصنع معروفا ولا تنتظر مقابل، وسوف يرده الله إليك بلا ترتيب منك.
  • يقول الرسول الكريم أيضاً« لا تَحقِرَنَّ مِنَ المَعْرُوف شَيْئًا، وَلَو أنْ تَلقَى أخَاكَ بوجهٍ طليقٍ»
  • أقل ما تفعله من صميم قلبك، قد يحمل عميق الأثر في قلوب الآخرين.
  • لا تبخل بقول لطيف قد تجبر به خاطر من أمامك وتسعده بأقل الكلمات.
  • قد تحقق باللين وطيب الكلام ما يستحيل تحقيقه بالقوة.
  • جبر الخاطر هو قاعدة تقدم أسس التعامل بين كافة البشر.
  • أجمل القلوب هو القلب الرؤوف بكل المحيطين به.
  • لا تتفاخر بقوتك ولكن تفاخر بطيبة قلبك ونقاءك مع الغير.
  • قدم المعروف للجميع حتى لمن لا يستحق، فقط قدم أخلاقك.
  • أفضل الصفات الواجب أن تتوفر في الناس هي لين قلب وطيب الكلام.
  • إذا رغبت في كسب محبة الناس تعامل بالحسنى وتحدث بالطيب.
  • من العبادات الخفية التي يتضرع بها العباد هي عبادة جبر الخواطر.

كسر الخواطر

  • قد يستهين البعض بأثر كسر الخاطر وينظر إليه أنه أمر هين، ولكن قد يؤدي كسر الخاطر إلى تدمير حياة شخص.
  • ومن بعض الأمثلة التي تدل على ذلك إذا قام شخص برسم لوحة بسيطة وغير متقنة وأبدى شخص آخر رأي سلبي بها وأخبره بأنه غير موهوب فقد يترك الشخص هذا العمل بلا رجعة.
  • وفي المقابل إذا تم جبر خاطره بكلمة طيبة وتقديم النصائح التي تعزز تطوير أدائه قد يصنع منه ذلك فنان موهوب.

قد يهمك أيضًا: مقال عن الصدق والأمانة في العمل

قد تم عرض مقال عن جبر الخواطر في الإسلام  وأهم مفاهيم هذه العبادة الخفية، وكيف تم وصفها في القرآن والسنة، وكيف تساعد الكلمة في جبر الخاطر أو كسره.

مقالات ذات صلة