علاج فعال للبواسير الملتهبه

علاج فعال للبواسير الملتهبه هُناك العديد من الطرق الفعالة لعلاج البواسير الملتهبة والتي أثبتت كفاءة ونال استحسان الكثيرين ممن قاموا بتجربتها، ولعل أولى خطوات علاج البواسير هو اتباع نظام حياة صحي إلى جانب العلاجات المعروفة للقضاء على مشكلة البواسير والالتهاب المُصاحب لها، والتي يُراعى عند النصح بها التاريخ المرضي للمصاب وحالته الصحية وفي مقالنا هذا سوف نتعرف على علاج فعال للبواسير المُلتهبة.

نبذة مختصرة عن ماهية البواسير

  • يُعرف مرض البواسير على أنه إلتهاب وتورم يُصيبان منطقة الشرج، يُصاحب ذلك آلاما عند التبول، إضافةً إلى حدوث نزيف أحمر اللون. 
  • كما يُصاب المريض بتهيج في الجلد ينتج عنه الشعور بالحكة مُترتبة عن تواجد بعض الإفرازات المخاطية التي تُعد عاملًا رئيسيًا في حدوث تهيج الجلد. 
  • أما البواسير فهي عبارة عن عدة وسائد طبيعية تتواجد حول منطقة الشرج، يمتلكها الإنسان وغالبية الحيوانات، عند تعرضها إلى الضغط المتكرر بصورة غير طبيعية يترتب على ذلك تورمها والتهابها مُسببة بذلك البواسير المُلتهبة أو ما يُطلق عليه مرض البواسير.

البواسير وانواعها

تنقسم البواسير إلى أربعة أنواع هم كالتالي:- 

  • النوع الأول البواسير الداخلية ويُطلق عليها ” Internal hemorrhoids” وتشمل المستقيم أو فتحة الشرج، ولا يُمكن رؤيتها من الخارج.
  • النوع الثاني البواسير الخارجية ويُطلق عليها “External hemorrhoids” يُعد ذلك النوع الأكثر شيوعًا، ويوجد خارج فتحة الشرج، وتتسبب في عدم قدرة المصاب على الجلوس مع إصابته بالحكة والألم الشديد.
  • النوع الثالث البواسير المتخثرة ويُطلق عليها “Thrombosed hemorrhoids
  • النوع الرابع البواسير المتدلية أو الهابطة ويُطلق عليها”Prolapsed Hemorrhoids”

البواسير وأسباب الإصابة بها

تعود الإصابة بالبواسير إلى عدة أسباب منها ما يلي:-

  • الجلوس لفترات طويلة.
  • التاريخ العائلي بشأن الإصابة بالبواسير.
  • الإصابة بالإنسان المزمن.
  • السمنة الزائدة .
  • حمل الأشياء الثقيلة.
  • النساء خلال فترة الحمل.

وهنا يجدر القول إنه من الممكن ان يرث الطفل البواسير من الوالدين.

البواسير وأعراض الإصابة بها

هُناك مجموعة من الأعراض تدل على إصابة الشخص بالبواسير ومن تلك الأعراض مايلي:-

  • حدوث تهيج وألم حول فتحة الشرج.
  • تسرب للبراز ناتج عن عدم التحكم.
  • الشعور بحكة عند فترة الشرج.
  • نزيف.
  • الشعور بآلام مزعجة في الأمعاء.
  • أما عن أعراض البواسير عند النساء فإنه تتشابه مع تلك التي تُصيب الرجال أو البنات.
  • إذا أصُيبت المرأة بالبواسير عقب الولادة فتتلخص الأعراض في حدوث ألم ونزيف مع الشعور بحكة شديدة.
  • وتتلخص أعراض البواسير الداخلية الأولية في حدوث نزيف بسيط مصدره المستقيم.

البواسير الملتهبة وعلاجها

تتوافر الطرق العديدة التي تُستخدم لعلاج البواسير المُلتهبة، مع ضرورة الإلتفات إلى بعض الحالات الخاصة كالحمل والرضاعة إضافةً إلى الأمراض المزمنة. 

وهنا يجدر التنويه إلى ضرورة إحداث بعض التغيرات في النمط الشخصي، والجدير بالذكر أن كافة العامل الرئيسي لفاعلية العلاج هو تغيير نمط الحياة ويشمل مايلي:-

  • ما يُطلق علية العلاج المُحافظ للبواسير (تغيير نمط الحياة الخاطئ)

هُناك بعض النصائح التي تسهم بشكل كبير في مُعالجة مرض البواسير بأنواعه المختلفة، والتي لا تقل أهمية عن العلاجات المعروفة للبواسير، فيُعد تغير نمط الحياة الخاطئ مُكملًا للخطة العلاجية، والجدير بالذكر أن العلاجات المصروفة للبواسير لن تُجدى النفع من ورائها إذا لم يتم العمل على تغيير نمط حياة المريض ومن النصائح الواجب إتباعها ما يلي:-

  • الإكثار من شرب الماء بصفة خاصة والسوائل بصفة عامة ومن العصائر ذات الفاعلية منقوع التين، عصير الخوخ
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف للتخلص من الإمساك مثال ذلك ( دقيق الشوفان، الحبوب الكاملة، الفواكه الطازجة والخضروات إضافةً إلى الشعير).
  • عند الإصابة بالإمساك المُزمن يُمكن تناول مقدار كيسين من عقار fybogel ويُعد من العقاقير الطبية الآمنة على النساء خلال مرحلة الحمل والرضاعة.
  • يُمكن إستخدام حمام المعدة أو ما يُعرف 

بـ” المغطس” وذلك مرتين على الأقل يوميًا، حيث يعمل ذلك على تطهير الشرج ومنح الإحساس بالراحة والتعجيل بالشفاء، حيث أنه يُقلل من التورم المزعج، كما أنه يُمكن إضافة مقدار ملعقتين من ملح إبسون إلى المغطس بهدف منع تهيج الجلد والتقليل من تورم العضلات.

  • الحرص على بقاء منطقة الشرج جافة، وذلك عن طريق التنسيق الجديد عقب استخدام المرحاض بواسطة المحارم الناعمة.
  • المداومة على القيام بنشاط بدني معتدل، وذلك بهدف تحفيز عمل الدورة الدموية وبالتالي زيادة كفاءة أوردة البواسير مما يترتب عليه إرجاع الدم إلى القلب والذي يسهم في تقليل التورم.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، أما إذا كان المريض مُضطرًا لذلك فعليه التحرك عشر دقائق كل ساعة.

وهُنا تجدر الإشارة إلى أن تلك النصائح السابقة تؤتي نتائجها المرجوة في المرحلة الأولى للبواسير، إضافةً إلى الحمل، والجدير بالذكر أن إصابة الحوامل بالبواسير ما هو إلا شئ مؤقت ينتهي عقب الولادة بقرابة الأسبوعين.

علاج البواسير المُلتهبة بالأعشاب

يلتفت الكثيرون إلى الوصفات الطبيعية والعشبية لعلاج الأمراض المُختلفة، وذلك تفاديًا حدوث الأعراض الجانبية المصاحبة لبعض العقاقير الطبية

والجدير بالذكر أن التداوي بالأعشاب معروف منذ آلاف السنين، وأثبت فاعلية كبيرة، وفي بعض الأحيان يدخل في صناعة بعض العقاقير الطبية، وفيما يلي بعض الوصفات الطبيعية لعلاج البواسير الملتهبة.

زيت الزيتون

  • لزيت الزيتون فاعلية كبيرة في تحسين حركة الأمعاء مما ينتج عنه تليين البراز، والتخلص من الآلام المصاحبة لعملية التبرز.
  • وفي حال زيادة الإمساك وعدم القدرة على التبرز، يقوم المريض بتناول أكياس fybogel وذلك عند الضرورة مقدار مرتين إسبوعيًا.

وصفات طبيعية تُستخدم كعلاج موضعي للبواسير

هُناك مجموعة من الوصفات الطبية يُمكن إستخدامها كدهان موضعي للتخلص من الآلام المُصاحبة البواسير وذلك بمعدل ثلاث مرات باليوم وتلك الوصفات كالتالي:-

وصفة زيت الزيتون مع عسل النحل

  • يتم إحضار كميات متساوية من كلًا من عسل النحل، زيت الزيتون، شمع العسل وخلطهم جيدًا حتى تمام التجانس والحصول على دهان يُمكن إستخدامه.

وصفة الثوم مع زيت الزيتون

  • يتم خلط كلاً من زيت الزيتون، الثوم، الفازلين، زيت جوز الهند وذلك بنسب متساوية.

وصفة زيت الزيتون مع الفازلين الطبي

  • يتم خلط المكونين جيدًا للحصول على دهان ولابد من التنويه إلى عند الخلط ما بين الطُرق المختلفة للعلاج، فجميع العلاجات ذات فاعلية وسيشعر المريض بالتحسن عقب مرور أسبوع من بداية العلاج.

علاجج البواسير الملتهبة بالأدوية

يتوافر في الصيدليات انواعًا مختلفة ومتعددة من علاجات البواسير الملتهبة، ولكن لابد من استشارة الطبيب المُختص قبل البدء في استخدام أى من العلاجات، إضافةً إلى ضرورة إتباع الإرشادات الطبية المُرفقة مع الأدوية، ومن العقاقير الطبية المستخدمة لعلاج البواسير الملتهبة ما يلي :-

  • مرهم  GTN.
  • دواء فاكتور factor.
  • دواء دافلون 500.
  • مرهم بروكتوجليفينول.
  • مرهم نيو هيلار.

يتوافر العديد من العلاجات الفعالة للبواسير الملتهبة دون التدخل الجراحي فهي تُعد مشابهة للعمليات الجراحية وذات نتائج فعالة ومضمونة ومن تلك العلاجات ما يلي:-

  • عملية تدبيس البواسير.
  • علاج البواسير بواسطة تقنية الموجات فوق الصوتية.
  • علاج البواسير عن طريق الكي البارد (التبريد).
  • ربط البواسير بواسطة الشريط المطاطي.

إن البواسير ليست بالمرض الخطير، ولكن عن إهمال علاجه ينتج عنه عواقب وخيمة وذلك في حال استمرار الإمساك، وفي بعض الحالات يتطلب الأمر التدخل الجراحي ويُعد الخيار الأمثل، وهي عبارة عن عملية بسيطة تُجرى تحت تأثير المخدر وفي الغالب يخرج المريض من المستشفى بنفس يوم إجراء العملية.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق