مقدمة وخاتمة عن إدارة الوقت

مقدمة وخاتمة عن إدارة الوقت، حيث أن الوقت هو أغلى ما يمتلكه الإنسان في حياته فهو لا يقاس بالمال وإنما يقاس بمقدار ما ينجزه الإنسان في حياته، ولذلك فإنه على الإنسان أن يستغل كل لحظة في عمره في إنجاز ما يستحق الوقت.

أهمية إدارة الوقت

  • إن إدارة الوقت من الأشياء التي تتطلب مجهوداً كبيراً في تنفيذها وذلك لأنها تستدعي تغيير عادات في الإنسان اكتسبها في الوقت الماضي وصارت راسخة في حاضره حتى يعيد ترتيب الأولويات حسب رغباته.
  • أولى متطلبات إدارة الوقت بشكل صحيح التغلب على عادات الكسل ووضع الخطط التي تتماشى مع الأهداف التي يرغب الإنسان في تحقيقها فالكسل هو عدو الإنسان الأول وهو الذي يسرق وقته.
  • تتيح إدارة الوقت استغلال اليوم بالطريقة الأمثل حيث يخرج الإنسان بالنتائج المبهرة عن طريق تنظيم وقته ذ، حيث تعتبر إدارة الوقت نظارة كاشفة يرى من خلالها بوضوح المساحات الشاغرة في وقته.
  • يساعد تنظيم الوقت وإدارته على توفير الراحة النفسية للإنسانية وتخفيف عبء الضغط النفسي الذي يسببه العمل والحياة عموماً، حيث يوفر له الوقت القيام بمهام كبيرة بوقت قصير لأنه يزيل المشتتات.
  • تؤدي إدارة الوقت وتنظيمه بشكل صحيح إلى زيادة الإنجازات التي يقوم بها الفرد وبالتالي زيادة الإنتاجية ورفع الكفاءة مما يزيد من أهميته في العمل فيترتب على ذلك ترقيته ورفع مرتبة.
  • عندما يتبع الفرد إدارة الوقت في حياته فإنه سوف يلاحظ تطوراً في حياته الاجتماعية في قضاء الوقت مع أسرته لأنه سوف ينجز أعماله في وقت قصير وبالتالي يوفر المزيد من الوقت لقضائه مع أفراد العائلة.
  • يساعد إدارة الوقت على تطوير الفرد ومهاراته وتنمية مواهبه بطريقة كبيرة حيث يجد الوقت الكافي لممارسة الأنشطة والرياضات والهوايات التي يستمتع بها مما يؤدي إلى تطويره.

كما أدعوك للتعرف على: خاتمة عن إدارة الوقت

كيفية إدارة الوقت وتنظيمه

  • الشخص الذي يريد أن ينظم وقته ينبغي عليه أن يدرك أن الأمر ليس بهذه السهولة وفي الوقت ذاته ليس بالمستحيل، حيث يقتضي تنظيم الوقت التخلص من عادات سلبية وأنماط بشرية كان يتبعها الفرد.
  • على الإنسان أن يرتب أولوياته تبعاً للأهم ثم الأقل أهمية ثم الأقل أهمية وهكذا حيث يساعد ذلك في أن يختار الإنسان الأمور المستعجلة وينجزها أولاً بأول فيصل في نهاية المطاف إلى إنجاز أكبر قدر ممكن.
  • هناك علاقة عكسية بين أهمية العمل والمدة المطلوبة في إنجازه حيث كلما ازدادت أهمية العمل قل الوقت المطلوب تنفيذه فيه والعكس، وذلك يرجع إلى أن الأعمال المهمة تتميز بنتائج طويلة الأمد والعكس.
  • التحكم في الوقت حيث يضع الإنسان وقتاً محدداً يقوم فيه بإنجاز مهمة معينة وعندما يفرغ من هذه المهمة فإنه ينتقل إلى التي تليها مع وضع في الحسبان وقت للراحة واللهو حتى لا يصاب بالضجر.
  • تعلم الصبر والتغلب على الشعور بالملل فإن الإنسان عند شعوره بالملل من مهمة معينة يقوم بإضاعة الوقت فيها وهذا النوع من الابتعاد عن الملل يتحقق بتوفير وسائل للمتعة خلال القيام بوظيفة معينة.

مفاهيم غير صحيحة عن إدارة الوقت

  • الكثير من المعتقدات الخاطئة حول مقدمة وخاتمة عن إدارة الوقت يقتنع بها الكثيرين.
  • وهذه الأمر يقف عائقاً بينهم وبين تحقيق أهدافهم عن طريق إدارة الوقت وتنظيمه ونقدم في النقاط التالية أشهر هذه المعتقدات.
  • يرسخ لدى الكثيرين فكرة أن تعلم تنظيم الوقت لابد أن يتعلمها الإنسان منذ الصغر وأنهم غير منظمين بالفطرة.
  • وأنهم قد فات عليهم الأوان لتحقيق أهدافهم مع أن كل ما يطلبه الأمر هو تغيير طريقة الحياة فحسب.
  • ينتشر اعتقاد شائع بأنه على الإنسان أي يؤدي بكفاءة عالية طوال الوقت.
  • ولكن هذا الاعتقاد يؤدي إلى عدم رؤية الإنسان للأمور في نصابها الطبيعي لأنه من الصحي أن يمر بالإنسان فترات من الصعود والهبوط.
  • من الممكن أن يظن بعض الناس أن وضعهم للخطط في حياتهم ستؤدي بهم إلى الشعور كأنهم آلات بدون وجود العفوية.
  • ولكن هذا ليس واقعياً على الإطلاق بل على النقيض تماماً فإن توفير الوقت يؤدي للعفوية في الفراغ.
  • من الأسباب التي تعيق إدارة الوقت وتنظيمه أن يفقد الإنسان مبدأ الالتزام في حياته.
  • فيفضل القيام بالأمور حسب الحالة المزاجية بدون خطة أو مسبق إعداد، مما قد يؤدي به أحياناً إلى التسرع في اتخاذ القرارات.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: بحث عن فن إدارة الوقت بين التراث والمعاصرة

مقدمة وخاتمة عن إدارة الوقت

  • من الشائع أن يحاول الإنسان أن ينجز الكثير من الأعمال مما يفوق طاقته.
  • وبالتالي ينتهي به الأمر بعدم شعوره بالرضا عن نفسه.
  • ولكن هذا يمكن مقاومته عن طريق مبدأ التفويض حيث يوكل الإنسان بعض العمل للآخرين.
  • تحديد أولويات العمل عن طريق وضع لائحة تعبر عن الأعمال الفورية والأعمال المهمة.
  • لأن الأعمال غير المهمة تستنزف الكثير من الوقت ويمكن تأجيلها حتى لا يصبح الإنسان مضغوطاً نفسياً.
  • وضع جدول مرتب للتعبير عن أنواع العمل التي يجب على الإنسان تأديتها.
  • حيث يصنفها إلى أعمال البيت وأعمال الوظيفة وأعمال شخصية في جدول يدونه على دفتر الملاحظات أو إحدى تطبيقات الهواتف الذكية.
  • استخدام فكة المواعيد النهائية المنطقية يساعد على جعل الأمر أكثر متعة وحماساً.
  • حيث يمكن للإنسان أن يكافئ نفسه بعد إنجاز العمل ولابد أن يكون هذا الموعد منطقياً مناسباً مع قدرات الإنسان وأولوياته.
  • الابتعاد عن المماطلة وتجنب التسويف فهي من أكثر العادات السلبية التي تعطل الإنسان.
  • وتعيق عمله وتؤدي إلى إضاعة الوقت بشكل كبير ويرجع ذلك إلى الشعور بالملل وعدم التحلي بصفة الصبر.
  • عندما يشعر الإنسان بالإجهاد سواء كان الإجهاد النفسي أو الجسدي.
  • فإن هذا يعني تعرضه للعمل الذي يتخطى حدود قدراته.
  • وطريقة التغلب على ذلك عن طريق إعطاء الذات وقتاً للراحة والاسترخاء

تمارين ذهنية لتحسين مهارات إدارة الوقت

  • التفكير بإيجابية حيث يقنع الإنسان عقله الباطن بأنه قادر على تحقيق هذه المهمة.
  • فيتم تهيئة الإنسان نفسياً للقيام بالمهمة بصدر رحب وبحماس شديد، حيث يؤدي التفكير بإيجابية إلى تطوير قدرات الفرد.
  • التصور الإيجابي هو أحد المهارات التي يمكن أن يستخدمها الإنسان في تطوير نفسه.
  • حيث من المثبت في علم النفس أن الإنسان صاحب المخيلة الأكثر إيجابية يستطيع تخيل نفسه وهو يقوم بمهامه بطريقة متقنة.
  • الاسترخاء والتأمل بصفاء ذهن والتركيز على المهمة التي يستهدف الإنسان إنجازها.
  • سواء كانت مقابلة عمل أو تقديم عرض تقديمي لمشروع أو غير ذلك ثم استكشاف جميع الجوانب التي سوف يتعرض لها.
  • التخيل المثالي حيث يضع الإنسان في مخيلته أنه النموذج المثالي الذي يجب عليه أن يؤدي كل المهام التي توكل إليه بكفاءة عالية.
    • كأن يتخيل نفسه صاحب دور البطولة في مسرحية مهمة في عقله الباطن.
  • زيادة ثقة الإنسان بنفسه وإيمانه بقدراته وإمكانياته على تحقيق النجاح ينتج عنه رفع الهمة والعزيمة.
    • وشحن طاقة الإنسان بدفعة معنوية عالية للقيام بتنفيذ هذا العمل حيث تؤدي دائماً الثقة بالنفس إلى نتائج عظيمة.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: بحث عن تنظيم الوقت أساس النجاح

مما لا شك فيه أن مقدمة وخاتمة عن إدارة الوقت هو أمر لابد من ترسيخه في نفوس الأفراد.

حتى ينهضوا بأنفسهم وبالمجتمع من خلال كفاءة للقيام بالوظائف المختلفة بدون كسل أو ملل أو مماطلة وتضييع للوقت فيما لا يفيد.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق