مجالات تعليم الكبار وأهميته

 مجالات تعليم الكبار وأهميته، إنها متعددة حيث يعتبر تعليم الكبار ذو أهمية كبيرة في العصر الحالي ليتمكنوا من مواكبة التغيرات، كما يساعدهم على أداء بعض المهام ومنحهم القدرة على التعامل مع الأسرة والمجتمع وفي هذا المقال سنتعرف على أهم هذه المجالات.

تعليم الكبار

  • يعتبر تعليم الكبار تعليم موازٍ للتعليم الفني والتعليم العام، وخطته مخصصة للأفراد الباحثين عن فرص للمشاركة في التعليم الرسمي وتحسين قدراتهم ومهاراتهم من أجل أن تكون مناسبة للتخصصات أو الحرف المهارية.
  • ويمكن أيضًا تعريف تعليم الكبار على أنه مجموعة من الأنشطة التعليمية المتعلقة بالشباب والبالغين خارج نظام البيئة التعليمية التقليدية مثل المدارس والجامعات.
  • والتي تعتبر أيضًا أن تكون علميًا وبالغًا إن الأنشطة الثقافية والفنية التي يقوم بها الأفراد في المؤسسات الخاصة هي رغبات شخصية، تقوم على سلسلة من المفاهيم والقيم والممارسات التي تتكيف مع متغيرات العصر وتطوره.
  • تُعرِّف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تعليم الكبار في خطتها “استراتيجية تعليم الكبار بالعالم العربي” على النحو التالي: “تتم العملية التعليمية برمتها بطريقة رسمية أو غير رسمية ويرجع ذلك إلى قدرة كبار السن في المجتمع.
  • تم تطوير معارفهم وإثرائهم وتحسين مستواهم التقني، يشمل تعليم الكبار التعليم الرسمي والتعليم المستمر والتعليم غير الرسمي وأشكال مختلفة من التعلم غير الرسمي والعفوي ومقبول في مجتمع متعدد الثقافات.
  • ويعتبر تعليم الكبار هو التعليم القائم على النظرية في التطبيق العملي.

اقرأ من هنا عن: تعليم القراءة والكتابة للاطفال والكبار pdf

مجالات تعليم الكبار وأهميته

1- مجالات تعليم الكبار

1- التعليم الرسمي

  • يتم إجراء التعليم الرسمي في المؤسسات التعليمية الرسمية بناءاً على دورات محددة ويتم منح شهادات معترف بها لهذا الغرض.
  • تسمح بعض الجامعات لنسبة معينة من البالغين بدخول الدورة الدراسية الرسمية بناءاً على الدورات التي يدرسها طلاب الجامعات.

2- التعليم غير الرسمي

  • يتم تنظيم التعليم غير الرسمي أيضًا من قبل المؤسسات الرسمية، ولكن لا يتم منح شهادات.
  • يمكن الحصول على فرص التعلم هذه من أماكن العمل ومنظمات المجتمع المدني.
  • يأخذ الطالب الدورة على أنه جمهور، لكن لا يوجد امتحان أو شهادة.

3- التعليم الترفيهي

  • يشمل التعليم الترفيهي جميع الأنشطة المتعلقة بالعمل والأسرة والمجتمع في المؤتمر ومعظمها في المساء أو عطلات نهاية الأسبوع.
  • وتشمل جميع الأنشطة البدنية والعقلية من دروس اللياقة البدنية إلى دروس الطبخ الأساسية أو العناية بالزهور.

2- أهمية تعليم الكبار

  • مع توضيح مجالات تعليم الكبار وأهميته حيث ساعد الفرد على تحقيق رغباته الشخصية الآن وفي محيطهم سواء كانوا يتعاملون مع الأسرة أو بيئة العمل أو جميع جوانب المجتمع.
  • جهاز يزود الأفراد الذين يشاركون بانتظام في برامج تعليم الكبار بمجموعة واسعة من المعارف والمهارات والنماذج التي تمكنهم من التعامل مع أنفسهم والآخرين بطريقة مثالية وتحقيق علاقة فعالة بين الأفراد والأدوات.
  • الأجهزة التي تمكنهم من أداء الأدوار الموكلة إليهم بالإضافة إلى تشجيع الأفراد على لعب دور التحفيز الذاتي دون إكراه، وفهم أدائهم ومساعدتهم، فإن الهدف هو تحقيق أهدافهم غير القابلة للتحقيق قبل التسجيل في برنامج تعليم الكبار.
  • تعريف الأفراد المشاركين في البرنامج بمسئولياتهم والغرض من ذلك هو جعلها تفي بحقوقها وتعرفها بحقوق الآخرين.
  • والغرض هو المطالبة بالحماية من خلال الوسائل القانونية لأن هذه الوسائل تساعدهم على حماية أنفسهم الشخصية والاجتماعية.
  • مواكبة التطورات الكبرى في العلوم والتكنولوجيا، تثقيف الناس من مختلف الأعمار، لأنها قوة العمل في المجتمع وتساعد على تنمية القدرات والمهارات.
  • مواكبة العصر وتعزيز وتطوير المعرفة في البرامج التعليمية، مواكبة المعرفة الواسعة على المسرح الدولي.
  • القضاء على ظاهرة الأمية، حيث أدت الزيادة الهائلة في عدد السكان إلى انتشار الأمية، لذلك يبدو من الضروري الانتباه إلى أنظمة التعليم القائمة ومحاولة تطويرها.
  • لتمكين الأشخاص الذين يشاركون بانتظام في البرامج التعليمية من الحصول على فهم أفضل بين الناس من جميع مناحي الحياة.
  • مساعدة الأفراد على زيادة إمكاناتهم وحل المشكلات والعقبات الفكرية والاجتماعية والمهنية التي قد تواجههم في الحياة والتي تنعكس في تطور أشكال الإنتاج المختلفة.
  • تعزيز القدرات الشخصية وتطوير قدراتهم الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية
  • تصحيح وتعديل العيوب الشخصية إن وجدت والتي قد تكون ناجمة عن طريق التعليم النظامي.
  • لمساعدة الفرد على تحقيق رغباته الشخصية الآن وفي المستقبل.

أنواع تعليم الكبار

1- التعليم المختص بالكفاءة التقنية والمهنية

هذا برنامج تعليمي مصمم لإعداد الموظفين الدائمين لوظيفة جديدة أو تطوير مهاراتهم أو إيجاد مهارات جديدة مناسبة لمهنتهم أو حرفتهم.

2- التعليم المختص بالرعاية الاجتماعية والحياة الأسرية والصحة

يشمل هذا النوع تنظيم الأسرة والأبوة وأنماط الاستهلاك والعلاقات الأسرية والصحة والنظافة.

3- التعليم المختص بالمجالات السياسية

هذا برنامج تعليمي يشمل الشؤون العامة والشؤون الدولية وتنمية المجتمع والمشاركة السياسية الشخصية والأنشطة ذات الصلة بالحكومة.

4- التعليم المختص بتحقيق الذات

تتضمن الدورة المهارات المكتسبة شخصيًا مثل الموسيقى والفن والأدب والحرف اليدوية والرقص.

5- التعليم التعويضي

  • هذا هو أهم نوع من برامج تعليم الكبار وشرط أساسي للتسجيل في أنواع أخرى من تعليم الكبار.
  • لأن الغرض من هذا النوع هو القضاء على الأمية في المجتمعات المختلفة وتحقيق التعليم الابتدائي لجميع الأعمار.

خصائص تعليم الكبار

  • هذا نشاط تطوعي وغير إلزامي، لأنه يمكن للأفراد اختيار تنظيم هذا النشاط.
  • لا يتطلب هذا النشاط التفاني بدوام كامل من المتطوعين المنتظمين لأنه يتم تخصيص بعض الوقت.
  • لا يتم تمويل هذا النشاط من قبل طرف واحد فقط، لأن العديد من المؤسسات معنية بتمويله وتنظيمه، وقد تكون هذه المؤسسات وكالات حكومية أو منظمات غير حكومية.
  • وهو نشاط بالإضافة إلى تعليم الأميين الكتابة والقراءة والعمليات الحسابية البسيطة، كما يشمل تعليم الكبار في سن التعليم الأساسي الإلزامي.

سمات نجاح تعليم الكبار

  • نظراً لمجالات تعليم الكبار وأهميته فسيتم تعديل المواقف التعليمية وفقًا لقدرات واحتياجات واهتمامات المشاركين في البرنامج.
  • يفتقر المعلم إلى التفوق على المتعلم، وتتميز خطة التعليم بالصداقة بين المعلم والطالب.
  • المساهمة الفعالة للمشاركين المنتظمين في العملية التعليمية وللتأكد من أن دور المعلم هو تعزيز العملية التعليمية ومساعدة المشاركين المنتظمين على ممارسة عملية التعلم والتغلب على الصعوبات التي قد يوجهونها.
  • الاستفادة من الخبرات والتجارب المتراكمة لدى المتعلمين الكبار في مجال البرامج الخاصة، واستخدام هذه الخبرات كمصدر للتعلم.
  • إبلاغ المشاركين في البرنامج التعليمي بالعلاقة الوثيقة بين الجهد الذي بذلوه والأهداف التي تم تحقيقها في البرنامج من خلال طرق تدريس متنوعة تراعي الفروق الفردية بين المشاركين والاختلافات في الخلفية المهنية والثقافية والمعرفية.
  • تعاون بين المعلمين والمنتظمين في برنامج التعلم لبناء قائمة بالأهداف والإنجازات.

كما أدعوك للتعرف على: استراتيجيات التعليم في اليابان

مشكلات تعليم الكبار

  • بغض النظر عن تعدد مجالات تعليم الكبار وأهميته، يعتبر نظام تعليم الكبار ضمن حدود واسعة مما أدى إلى العديد من المشاكل والعوائق حيث من الصعب التحكم به ضمن حدود نظام مغلق.
  • أدت الحروب والنزاعات بين الدول إلى حدوث ظاهرة الأمية والتي تعني عدم قدرة الكبار على التعلم.
  • كما ساهمت وسائل الإعلام المختلفة والمعلومات المتعددة إلى في تعليم الكبار الأميين مما يؤدي إلى تحسين حياتهم البيئية والاقتصادية والصحية.
  • وبسبب زيادة نسبة المواليد زادت كمية الأميين في البلاد وذلك على الرغم من تناقص نسبة الأمية عربيا وعالمياً أيضًا.
  • قد تزداد الفجوة الحضارية بين بعض الأمم التي لا تتخذ من التقنيات الحديثة نهجاً لأداء المهام والمهن، وبين الأمم المتقدمة التي سعت للاستفادة من نظم المعلومات الحديثة وبعض الاستراتيجيات لتعليم الكبار.
  • ومازال هناك فجوة واختلاف كبير للتشريعات والاستراتيجيات التي تساعد في تعليم الكبار عن نظم المعلومات سريعة التغيير.
  • وهنا نصل إلى أن ليست المشكلة في تعليم الكبار ولكن في مواكبة التعليم والتعلم لسرعة المعلومات، كما يحتاج الكبار إلى التعلم من التقنيات الحديثة المتوفرة.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: اذاعة مدرسية عن محو الأمية وتعليم الكبار

وفي نهاية هذا المقال نكون قد وضحنا مجالات تعليم الكبار وأهميته وأنواع تعليم الكبار أيضًا، مع توضيح بعض السمات والخصائص التي تخص تعليم الكبار، والمشكلات التي واجع البعض في تعليم الكبار وكل مجالاته.

مقالات ذات صلة