آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل

آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل، تعاني الحامل من آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل نتيجة الضغط الزائد من الجنين، والوزن الزائد، بالإضافة للعديد من الأعراض التي تعاني منها الحامل في هذا الأسبوع بالتحديد، وهذا ما سوف نتناوله في هذا المقال.

آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل

إن الشعور بآلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل يُعتبر حتمية تقريبًا، حيث:

  • إن الأربطة الموجودة في الظهر تسترخي تمامًا، كما تتمدد عضلات البطن حول الرحم.
  • ويشكو حوالي نصف النساء الحوامل من آلام الظهر مع تقدم الحمل.
  • ويمكن لتقليل الانزعاج الذي يتسبب فيه هذا الألم، رفع الأشياء الثقيلة بالساقين، مع المحافظة على استقامة الظهر.
  • كما يجب الحرص على اعتماد وضعية منتصبة، بدلًا من الانحناء الذي كثيرًا ما يصاحب الحمل.
  • كذلك تفيد ممارسة الرياضة، حتى تظل العضلات قوية، لدعم هذا الوزن الزائد حول منطقة الوسط.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: معلومات عن الحمل في الشهر السادس

تمارين لتخفيف آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل

يساعد هذه التمارين على تقوية عضلات البطن، مما قد يخفف من آلام الظهر أثناء الحمل:

  • يبدأ التمرين بجميع الأطراف مع الركبتين تحت الوركين، واليدين تحت الكتفين، والأصابع للأمام.
    • مع رفع عضلات البطن، للحفاظ على استقامة ظهرك.
  • شفط عضلات البطن، ورفع الظهر لأعلى، مع السماح للرأس، والمؤخرة بالاسترخاء لأسفل بلطف.
    • ولا يجب ترك المرفقين يقفلان، وتحريك الظهر فقط بقدر الاستطاعة بشكل مريح.
  • الانتظار لثواني، ثم العودة ببطء إلى وضع الأولي.
  • الحرص على عدم انحناء الظهر، فيجب أن يعود الظهر دائمًا إلى وضع مستقيم ومحايد.
    • ينفذ ذلك ببطء 10 مرات، مما يجعل العضلات، تعمل بجد مع تحريك الظهر بحذر.
  • ويمكن أن تساعد ممارسة اليوجا أو السباحة مع مدرب مؤهل في بناء عضلات لدعم الظهر.

أعراض أخرى بالأسبوع 22 من الحمل

بشكل عام، تشعر الحامل أنها بحالة جيدة في الأسبوع 22 من الحمل، ولكن:

  • بالإضافة إلى آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل، فلا تزال هناك بعض أعراض، قد تواجهها الحامل.
  • وفيما يلي نتناول الأعراض الأكثر شيوعًا للحمل في ذلك الوقت، وطرق التخلص منها.

آلام عظم الورك وعظام العانة

في هذه المرحلة للحمل ترتخي الغضاريف بمنطقة الحوض والوركين وتتمدد، بينما:

  • يستعد الجسم للانفتاح، وإرسال طفل إلى العالم.
  • وتهدأ تلك الآلام ذاتيًا بعد الولادة.

وجع بطن

تعتبر آلام البطن مشكلة طبيعية في الأسبوع 22 من الحمل، ولكن:

  • في بعض الأحيان، قد تكون هذه الآلام مخيفة حقًا.
  • كما يمكن أن يكون الألم الذي تشعر به الحامل حادًا ومؤلماً.
  • ويجب على الحامل أن تفرق بين الألم الطبيعي، والألم غير المعتاد، وأن تعرف متى تستدعي الطبيب.

الغازات والإمساك

تكون مستويات البروجسترون أعلى في هذه الفترة من الحمل، حيث:

  • قد تواجه الحامل المزيد من الغازات والإمساك.
  • بالإضافة إلى ذلك، فمع زيادة حجم الرحم، يزيد الضغط على الأمعاء.
  • ويساعد تناول طعام صحي، وممارسة التمارين الرياضية في التخفيف من ذلك.
  • ومن ناحية أخرى، عندما يتمدد الرحم بسبب الطفل، تتحرك الأربطة الموجودة على الرحم أيضًا.
    • وقد يؤدي ذلك للشعور بألم حاد بمنطقة البطن.

توسع الأوردة (الدوالي)

تعتبر الدوالي من المشاكل الشائعة أثناء الحمل، بسبب ارتخاء العضلات الملساء الوريدية، حيث:

  • يعتبر ذلك من تأثير هرمون البروجسترون.
  • وتسبب زيادة الضغط داخل الأوعية الدموية إلى ارتفاع الضغط الوريدي للدم.
    • مما يدفع الدم من الأعماق إلى الجهاز الوريدي السطحي.
  • ولتقليل خطر الإصابة بالدوالي أثناء الحمل، يمكن عمل الآتي:
    • ارتداء الجوارب الضاغطة.
    • رفع القدمين لبضع دقائق مرة واحدة على الأقل يوميًا.

الشعور بالغثيان

عادة ما تعود الهرمونات لمستوياتها الطبيعية في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، ولكن:

  • لا يزال بالإمكان الشعور بغثيان في الأسبوع 22 من الحمل، بسبب التغيرات الهرمونية.
  • ويمكن السيطرة على هذا الشعور بتناول ثمرة من الموز.

الإسهال

قد تصاب الحمل أيضًا بالإسهال في الأسبوع 22 من الحمل، وذلك بسبب التغيرات في الجسم، حيث:

  • تصبح الحامل حساسة لبعض الأطعمة.
  • وقد يكون الإسهال أيضًا علامة على اقتراب المخاض.
  • ويؤخذ في الاعتبار أيضًا أن الغثيان، والإسهال، وآلام البطن، يمكن أن تكون أعراض لحالات خطرة مثل:
    • التهاب الزائدة الدودية أو التهاب المرارة.

تقلصات البطن

في معظم الحالات تعتبر التقلصات في الأسبوع 22 من الحمل أمرًا طبيعيًا، حيث:

  • من الأسباب الشائعة للتقلصات ألم الرباط المستدير.
  • يحافظ هذا الرباط على الرحم في وضعية انعكاس.
  • عندما يتمدد الرحم، قد تشعر الحامل بألم حاد بأسفل البطن.

المخاض الكاذب

تعد الانقباضات الكاذبة أمرًا طبيعيًا بهذه الفترة من الحمل، ولا داعي للقلق بشأنها، حيث:

  • عادة ما تكون الانقباضات ضعيفة، أو تبدأ قوية ثم تضعف.
  • عادةً ما تكون هذه الانقباضات غير منتظمة.
  • تبدأ الانقباضات كأنها شد بالجزء السفلي من البطن، يبدأ في الجزء العلوي من الرحم وينتشر لأسفل.

ضغط الحوض

كلما ينمو الجنين يزداد وزنه، حيث:

  • يساهم ذلك في الضغط الذي تشعر به الحامل على الحوض.
  • كما قد يزيد من آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل.
  • وأفضل ما يمكنك فعله هو الاستلقاء على أحد الجانبين، ومحاولة التركيز على تنفس.

زيادة الرغبة الجنسية

إن الدافع الجنسي المتزايد هو عرض آخر للحمل في الأسبوع 22، وهو أمر إيجابي، حيث:

  • نظرًا لوجود حجم دم إضافي في جسم الحامل، فسيكون العضو التناسلي شديد الحساسية.
  • وقد يؤدي ذلك إلى الحصول على هزات جماع قوية، وزيادة في التزليق.

البواسير

تعتبر البواسير وريدًا مؤلمًا ومتورمًا موجودًا بمنطقة الشرج، حيث:

  • أثناء الحمل، تكون الإصابة بالبواسير عارضًا شائعًا جدًا.
  • ينمو الرحم يومًا بعد يوم، ويزيد من ضغطه على الأوردة بالحوض.
  • وهذا يزيد الضغط داخل الأوعية الدموية، مما يساهم في تكوين البواسير.
  • ويمكن للمشي أو الرياضة بحد أدنى 3 دقائق في اليوم للحد من البواسير.
  • كما يساعد في منع الإصابة بها شرب كثير من السوائل، مع تناول أطعمة ممتلئة بالألياف.
  • وإذا كانت الحامل تعاني من بواسير خارجية مؤلمة، فيُجب تدخل طبيبي.

زيادة الإفرازات المهبلية

التغييرات في الإفرازات المهبلية شائعة في هذه المرحلة من الحمل، بسبب زيادة تدفق الدم، حيث:

  • قد يؤدي هذا إلى زيادة الإفرازات المهبلية.
  • في حال لاحظت الحامل تغير رائحة أو لون الإفرازات المهبلية، فيمكن أن يشير ذلك لإصابتها بعدوى.
  • وقد يوجد بروتين فبرو نيكتين الجنيني بإفرازات المهبل، والذي يساعد على استبعاد الولادة مبكرًا.
  • ويتم إجراء فحص الفبرو نيكتين بين الأسبوع 22-34 من الحمل لدى النساء.
  • وخاصة المعرضات منهن لخطر الولادة المبكرة، لاستبعاد هذا الاحتمال.

الشخير

يعتبر الشخير ظاهرة مزعجة، ولكنه يُعد أمرًا طبيعيًا بين السيدات الحوامل، حيث:

  • مع نمو البطن، تزداد صعوبة عثور الحامل على وضع نوم مريح.
  • ربما يساعد ارتفاع الوسادة أثناء النوم على التخفيف من الشخير.

الصداع

إن زيادة تدفق الدم مفيد للجنين، لكنه قد يكون ضارًا برأس الحامل، ولذلك:

  • قد تحتاج الحامل إلى تناول وجبة كل بضع ساعات، لتحافظ على نسبة سكر مرتفعة في الدم.
  • ويمكن سحب الدم بعيدًا عن الرأس، وإعادته باتجاه الساقين بوضع كيس ثلج على الجبهة لمدة 20 دقيقة.
    • كما يمكن وضع أربة ماء ساخن على القدمين.
    • أيضا قد يساعد الحصول على هواء نقي في التقليل من الصداع.

كما يمكنك التعرف على: أعراض الشهر السادس من الحمل بولد أو بنت

وضع الجنين في الأسبوع 22 من الحمل

في الأسبوع 22، يكون الجنين ما زال في وضعية مستقيمة، وسيستمر في اتخاذ هذا الوضع لـ 5 أسابيع قادمة، وكذلك:

  • تنمو الأعضاء الداخلية للجنين بسرعة، ولا يزال جلده متجعدًا، ومغطى بالزغب.
  • ويمكن تمييز الجفون عن الحاجبين.
  • كما تتشكل عيون الجنين، لكن مع قزحية لا تزال تفتقر للصبغ (أي قزحية غير ملونة).
  • ويبدأ الكبد في إنتاج العديد من الأنزيمات، التي تعمل على تكسير البيليروبين.
    • ومن المعروف أن خلايا الدم الحمراء للجنين لها عمر أقصر، وبالتالي يزداد إنتاج البيليروبين.
    • ينتقل البيليروبين الذي ينتجه الجنين من دم الجنين إلى دم الأم عبر المشيمة.
    • يقوم كبد الأم بإفراز البيليروبين الجنيني.
  • وفي هذه الفترة، يبدأ الجهاز الحسي، للطفل في التطور.
  • كما يبدأ الطفل في فرك الوجه والساقين، والجذع.
  • كذلك يمكن للجنين فعليًا بهذه المرحلة أن يدرك النور والظلام، ويمكنه سماع صوت أمه ودقات قلبها.
  • وإذا كان الطفل فتاة، ففي هذه المرحلة يتشكل الرحم، والمبيض، وخلايا البويضة.

جسم الحامل في الأسبوع 22 من الحمل

عندما تصل الحامل إلى الأسبوع 22 من الحمل، سيبدأ البطن في الظهور، حيث:

  • يبلغ قياس بطن الحامل حوالي 20-24 سم من عظم الحوض إلى أعلى الرحم.
  • وأيضًا قد تظهر علامات التمدد الناتجة عن تمدد الجلد بسرعة.
  • وتكتسب الحامل وزنًا زائدًا نتيجة لتطور جنينها، مما يزيد من آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل.

اقرأ من هنا عن: أعراض الحمل في الشهر السادس بالتفصيل

وبذلك نكون عرضنا أسباب آلام الظهر في الأسبوع 22 من الحمل، وكيفية الحد منها، وبعض الأعراض الأخرى عبر موقع .mqaall.com

مقالات ذات صلة