فوائد مهارات التواصل الفعال

فوائد مهارات التواصل الفعال، عندما يقوم الإنسان بمعرفة توصيل فكرته للآخرين وقدرته على جعلهم يفهمون أفكاره جيدا فذلك هو التواصل الفعال، ويتضمن أيضا الإجابة عن أسئلتهم مع معرفة مشاعرهم وهذا هو التواصل المبني على المشاركة والذي يؤدي إلى فهم الرسالة، والتواصل الفعال مكون من ممن يقوم بإرسال الرسالة ومن يستقبلها.

فوائد مهارات التواصل الفعال

عندما يكون الإنسان متواصل مع الآخرين سواء كان في عمله ومواقفه الحياتية فذلك يعود عليه ببعض الثمرات والتي يمكن توضيح منها التالي:

مانع أو حل المشاكل

  • عندما يشعرون الأفراد أنهم وسط آخرون يحترمون ما يريدونه فهذا ينتج عنه عدم خلق أي مشكلات، حيث أن الجميع يجدون الحلول ويقومون بتوصيل كل فكرة مفيدة وهذا يؤدي إلى خلق جو من التفاهم يعم فيه الهدوء دون أي مشاكل أو نزاع.

بناء علاقات أفضل

  • عندما يكون المرسل والمستقبل بينهم احترام فذلك يطور من العلاقات ويحسنها وهذا لم يكن في إطار العمل فقط ولكن بين الأطراف ممن يبدون رأيهم ويعلقون بشكل جيد وينصتون لسماع الآخرون.

بناء الثقة

  • يمكن خلق جو من الثقة عندما يتم التواصل بشكل واضح ومختصر، فيمكن الآخرين الثقة بك لأنك تستطيع أن تسمع.
    • وتنتبه وتأخذ في الاعتبار وجهات النظر المختلفة وبالتالي تصدر أحكام جيدة، وهذا يجعل الثقة تمتد إلى فريق عملك وبهذا فأنت نموذج يقتدي به الآخرين.

تحسين الإنتاجية

  • الإنسان عندما يدرك جيدا الواجبات التي يجب عليه القيام بها وبذلك فهو يعمل بكل كفاءة فبالتالي يؤدي هذا إلى زيادة الإنتاجية بشكل عام.

تحسين المهارات

  • عندما يصبح الفرد قادر على التواصل بشكل فعال مع الآخرين فإن ذلك يؤهله للمناصب التي تتطلب ذلك.
    • وبالتالي فإنه يتقدم في عمله ومثال على ذلك الإنسان المسؤول عن الاجتماعات الخاصة بالفريق فإذا كان لا يمتلك التواصل الفعال فبهذا سيظل في مكانه دون التطوير من ذاته.

بناء الانسجام

  • يتم الانسجام بين الأفراد الذين يشاركون بعمليات التواصل وبالتالي ينتاب كلا منهم الشعور باحترام وتقدير الآخرين لهم، كما يشعرون بأنهم لهم رأي يؤخذ به ويسمعه ممن حولهم.
  • وأسمى هدف هو توصيل الفكرة وإنجازها بشكل يرضي الجميع ويقنعهم فيوجد البعض ممن يريدون توصيل الرسالة بهدف فرضها عليهم وهذا من الخطأ.

اقرأ أيضا: مفهوم التواصل الكتابي

أبرز مهارات التواصل الفعال

أما عن أبرز مهارات التواصل الفعال فيمكن ذكر ما يلي:

  • اختيار الوقت المناسب: حيث أن الطرف الآخر يمكن ألا يشارك المحاور طالما يتواصل في وقت غير مناسب لذلك يجب اختيار الوقت من قبل الطرفين.
  • اختيار المكان المناسب: أيضا اختيار المكان من الأمور الهامة حيث إنه يسهل من عملية التواصل ويزيد من فعاليتها.
    • لذلك يجب اختيار المكان المريح والإضاءة الجيدة مع توفير المقاعد وما يحتاجه الآخرون خلال الاجتماع من مشروبات أو ما شابه ذلك.
  • أبعد مصادر التشويش: عندما يتواجد في المكان مصادر للتشويش فهذا يشتت انتباه المستمعين ويقلل لديهم نسبة التركيز.
    • ومن بين هذه المصادر رنة الهاتف المحمول، ويمكن حدوث تشويش بدون قصد مثل مرور طائرة وهنا يجب التوقف عن الحديث حتى تمر الطائرة وبعد ذلك استكماله.
  • التحضير الجيد قبل التواصل: يجب قبل التواصل أن يحضر الفرد ما يساعده على تمهيد وتسلسل الأفكار دون تشتت حتى لا يتم الخروج عن الحوار والتطرق إلى مواضيع فرعية.
  • استخدام لغة الجسد: حيث أن تعابير الوجه وحركات اليد ونظرة العين من العوامل المؤثرة كثيرا في عمليات التواصل الفعال لذلك يجب مراعاتها جيدا حتى ينتاب شعور المستمعين باهتمام المتحدث.
  • الإيجاز والوضوح: على المتحدث ألا يتحدث بعبارات غامضة أو الذي لها الكثير من المعاني ولكن عليه باستخدام الكلمات البسيطة المختصرة.
    • إضافة إلى عدم تكرار المعلومة كثيرا و خاصة التي ليس لها فائدة، لذا يجب التركيز أكثر على كل كلمة مألوفة ومعروفة.
  • تجنب المصطلحات المعقدة: كي يفهمون المستمعين جيدا الحوار فيجب أن يستخدم المصطلحات البسيطة المناسبة مع مستوى إدراكهم وفهمهم.
    • فيجب مراعاة اختلاف الفئات حيث أن المصطلحات المعقدة لا تقال إلا لأهل الاختصاص.
  • التحدث بواقعية: حيث يمكن نقل المتحدث تعزيز حجته من خلال ذكر البراهين والأدلة التي تساعد على تدعيم كلامه.
    • ويمكن أيضا استخدام الرسومات البيانية والصور والجداول بما هو مناسب مع الموضوع وذلك للتوضيح أكثر للمستمعين.
  • التحدث بود ولطف: الأسلوب الذي يتكلم به المتحدث من الأمور التي يجب مراعاتها حتى يتقبله الآخرون فيمكن على سبيل المثال أن يدخل الدعابة في كلامه فذلك يزيد من جذب الانتباه له، ويساعد على التخلص من جمود الحوار حيث يجعله ممتع ومسلي.
    • وفي نفس الوقت يجب مراعاة الجدية للحديث الذي يحتاج لذلك لعدم افتقاد هدف الحوار وأيضا افتقاد هيبة المتحدث.

كما أدعوك للتعرف على: 10 فوائد التواصل مع الآخرين

ما هي معوقات التواصل الفعال؟

يوجد الكثير من مهارات التواصل الفعال ولكن يوجد أيضا بعض المعوقات التي تؤثر على إيجابية الحوار وبالتالي إيجابية التواصل، وفيما يلي أهم وأبرز المعوقات:

  • المعوقات الصوتية: وهى عبارة عن الإزعاج الذي يكون في المكان مما يصعب التواصل بين المتحدث والمستمعين.
  • المعوقات الصحية: وهي معاناة المتواصلين من ضعف السمع أو عدم الرؤية.
  • المعوقات اللغوية: وهي عدم وضوح اللغة التي يتكلم بها المتحدث فيمكن أن تكون عدة لغات لا يستوعبها المستمعين أو عدم وضوحها نتيجة بعض الأخطاء.
    • فكل ذلك ينتج عنه وجود حاجز بين المتحدث والمستمعين.
  • المعوقات الثقافية: حيث أن كل شخص من المتواصلين يكون لديه بعض الافتراضات المختلفة عن الآخر وهذا يجعل كلا منهم يفهم نتاج خلفياته الثقافية المختلفة.

الجدير بالذكر إنه يجب مراعاة تلك المعوقات جيدا لأنها تؤثر بشكل سلبي على التواصل الفعال.

كما يمكنكم الاطلاع على: كيف أطبق خلق التواضع في حياتي

بهذا نكون قدمنا لكم فوائد مهارات التواصل الفعال عبر موقع مقال mqaall.com ونتمنى مراعاة ما قدمناه حتى يتم التواصل الفعال بشكل صحيح، دمتم بخير جميعا.

مقالات ذات صلة