الصرع الرولاندي الحميد

الصرع الرولاندي الحميد، موضوع ينال اهتمام كبير جدًا ويبحث عنه الكثير والكثير، حيث أن مرض الصرع بشكل عام أصبح منتشرًا في العالم ويشكل أضرارًا كبيرة واضطرابات عصبية للشخص المصاب.

الصرع الرولاندي الحميد

  •  يعتبر الصرع الرولاندي الحميد أكثر الأنواع من الصرع انتشارا وشيوعًا في مرحلة الطفولة.
  • يبدأ ظهور هذا المرض لدى الطفل في سن يتراوح بين 3-13 سنة وبعد ذلك يبدأ في التوقف واستشفاء الطفل المُصاب منه.
  • الصرع بشكل عام من وجهة نظر الكثير من الناس هو التشنج وفقد في الوعي، وقد فسر العلماء المتخصصين بأن حالات الصرع تأتي بسبب وجود خلل ما في كهرباء الدماغ لدى الشخص المصاب.
  • بعض الناس ما زال يسيطر في عقليتها بأن حالات الصرع مرتبطة ارتباطا شديدًا بالشياطين والجن وهذا الاعتقاد ليس صحيحًا بالمرة.
  • الصرع الرولاندي سُمى بهذا الاسم لأنه يؤثر على شق رولاندو بالدماغ.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أسباب الصرع عند الاطفال

أسباب الصرع الرولاندي الحميد لدى الأطفال

إلى وقتنا هذا لا يوجد سبب واضح ومباشر في الصرع أو التشنجات الحميدة للأطفال، ولكن يوجد أسباب أو عوامل يمكن تؤدي إلى هذا النوع من التشنجات وسوف نوضحها فيما يلي:

  • ضعف أو نقص الفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم التي يحتاجها جسم الطفل هذا العامل له تأثير في وجود هذا الصرع أو التشنج.
  • العامل الچيني والوراثي له تأثير كبير جدًا في وجود هذا الصرع للطفل.
  • اضطراب الأعصاب.
  • الإصابة بالأمراض له عامل قوي أيضًا في وجود الصرع الرولاندي الحميد والإصابة بالأمراض مثل السكر والسرطان والفشل الكلوي وأمراض الكبد والنزلات الشعبية مثل نزلات البرد.
  • التشوه الخُلقي في الدماغ.

أعراض الصرع الرولاندي الحميد

توجد علامات وأعراض تدل على وجود الصرع الرولاندي الحميد وهذه العلامات على هيئة نوبات تحدث على فترات متباعدة ولكن ليس متكررة وسوف نعرضها فيما يلى:

  • يوجد اختلافات عدة في الأعراض لهذا المرض ومنها أعراض حسية وحركية وأعراض جسدية من حيث النطق والكلام حيث يصعب على الطفل المصاب التحدث أو النطق بلفظ أو كلمة بشكل واضح.
  • من ضمن الأعراض وجود بعض التشنجات قد تكون في الشفة السفلى أو اليد وتظل هذه التشنجات لعدة ثواني وبحد أقصى دقيقة.
  • ويوجد أيضًا أعراض حسية لهذا المرض وهو وجود نوع من التخدر أو التنميل في اللسان لدى الشخص المصاب وعجزه في النطق والكلام بشكل صحيح وخروج أصوات غريبة من المُصاب.
  • فقدان الوعى وفقدان التركيز.
  • سيولة اللعاب ( زيادة إفراز اللعاب) لدى الشخص يدل أيضًا على وجود المرض.
  • تراخى في العضلات ووجود حركات لا إرادية.
  • نوبات صرع تشبه الإغماء.

تشخيص مرض رولاندي

  • الصرع الرولاندي الحميد ليس من الأنواع تسبب ضررًا مثل المرض أو الصرع الخبيث.
  • تشخيص المرض يكون عبارة عن الكشف عن كهرباء الدماغ ويكون تحت إشراف طبيب أعصاب متخصص.
  • ومن ضمن تشخيصات المرض أيضًا الرنين المغناطيسي للدماغ.
  • يجب على الأهل سواء كان الصرع حميد أو خبيث يجب استشارة طبيب متخصص في ذلك حتي لا يكبر الأمر إلى أمور معقدة وشبه مستحيلة.

علاج مرض رولاندي

وبالرغم من الصرع الحميد ليس ضروريًا اتخاذ علاج له، لكن يوجد عدة أدوية لعلاج الصرع الحميد والتخلص منه نهائيًا وهذا ما نعرضه في الأسطر التالية:

  • كاربامازيبين، أوكسكاربازيبين هذه الأدوية من ضمن الأدوية الفعالة ضد الصرع الحميد والاضطرابات العصبية بشكل عام.
  • ومن ضمن الأدوية أيضًا المضادة للصرع هي حمض الفالبرويك، فينيتوين، غابابنتين، ليفي تيرا سيتام، سولتيامي.

اقرأ أيضًا للتعرف على: نوبات الصرع المتكررة

الفرق بين الصرع الرولاندي الحميد والتشنجات الحرارية

  • الصرع الرولاندي الحميد كما ذكرنا أنه يأتي للأطفال خاصة في أعمار تتراوح بين 3-13 سنة.
    • وقد يزول الصرع مع التقدم في العمر وقد ذكرنا أيضًا الأسباب والأعراض والعلاج.
  • التشنجات الحرارية تتحدث للطفل عندما يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.
    • عندما ترتفع درجة الحرارة للطفل يحدث له تشنجات خاصة في الفم ويجب استشارة الطبيب المتخصص في ذلك الأمر.
  • التشنجات الحرارية للطفل علاجها هو الأدوية الفعالة التي تساعد في خفض حرارة الجسم لدى الطفل المصاب.

كيفية التعامل مع التشنجات بشكل عام

ومن خلال موضوعنا الصرع الرولاندي الحميد يجب أن نتعرف على كيفية التعامل مع التشنجات بشكل عام وهذا ما نعرضه ونوضحه في الأسطر التالية:

  • توافر مجال للتهوية للشخص المصاب.
  • عدم وجود ألة حادة بجانب الشخص المصاب أثناء فترة التشنجات.
  • يجب حماية جزء الرأس للشخص المصاب حتى لا يحدث أي مضاعفات.
  • يجب وجود شخص رفيق للشخص المصاب للاطمئنان عليه وعدم وجود الشخص المصاب بمفرده أثناء فترة تشنجه.
  • الأهمية والضرورة القصوى في الذهاب إلى طبيب متخصص إذا كانت التشنجات حميدة أو خبيثة.

توقعات سير مرض رولاندي

  • الصرع الرولاندي الحميد يصيب الأطفال من سن 3 إلى 13 سنة.
  • معدل الإصابة بالصرع في السنين الأولى يكون قليل نوعًا ما.
  • تصل الإصابة للذروة في سن 8 سنوات.
  • عندما يكبر الطفل يقل معدل الإصابة بالصرع الرولاندي الحميد.

ولا تتردد في قراءة مقالنا عن: الصرع البؤري الطفولي الحميد

وختامًا نكون عرضنا عبر موقع mqaall.com ووضحنا الصرع الرولاندي الحميد وكل ما يخص هذا الصرع من أسباب وأعراض وعلاج وكيفية التعامل مع التشنجات بشكل عام للأطفال وتوقعات سير المرض أيضًا.

مقالات ذات صلة