حكم البيتكوين في الإسلام

حكم البيتكوين في الإسلام، صرح الدكتور شوقي علام من الجمعية الإسلامية الكبرى في مصر أنه وفقًا للشريعة الإسلامية، لا يجوز استخدام عملة “البيتكوين” في المعاملات والتعامل معها.

من خلال الشراء والبيع والتأجير وما إلى ذلك وقال علام: “التعاملات مع البيتكوين غير مسموح بها لأن السلطة المختصة لا تعتبر العملة وسيلة تبادل مقبولة، وأيضًا لأن الإهمال والاحتيال في البورصة سوف يسبب الضرر”.

حكم البيتكوين في الإسلام

  • Bitcoin هي عملة افتراضية تم تداولها في الأسواق المالية في عام 2009 وهي وحدة رقمية مشفرة غير موجودة بالفعل ويمكن مقارنتها بالعملات التقليدية مثل الدولار الأمريكي أو اليورو.
  • هذه الوحدات الافتراضية غير مغطاة بأصول ملموسة، ولا تتطلب أي شروط إصدار أو رقابة.
    • ولا تعتمد على أي نظام اقتصادي مركزي، ولا تخضع لإشراف الجهات الرقابية والمؤسسات المالية.
    • لأنها تعتمد على المعاملات عبر الإنترنت بدلاً من السيطرة أو الإشراف.
  • الصورة الرئيسية لإصدار هذه العملة هي استخراج العملة من خلال عملية تسمى “Bitcoin Mining”.
    • والتي تعتمد على أجهزة الكمبيوتر الإلكترونية والمعالجات السريعة على مراحل باستخدام برامج معينة مرتبطة بشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت).
  • من خلالها، يتم تنفيذ سلسلة من الخطوات الرياضية والعمليات الرياضية المعقدة والموثقة جيدًا لمعالجة سلسلة طويلة من الأرقام والحروف.
    • ويتم ترقيمها برموز خاصة وتخزينها في محفظة إلكترونية (تطبيق) وكلما كانت المعالجة أقوى.
    • كان ذلك أفضل وفقًا للحد الأعلى المحدد للسيولة، زادت حصة المستخدمين.
  • أكد مفتي مصر أنه استعان بالعديد من الخبراء والخبراء والاقتصاديين في عدة اجتماعات من أجل الوصول إلى حقيقة هذه القضية ومدى تأثيرها على الاقتصاد، وأشار إلى أنه بحث مع هؤلاء.

شاهد أيضًا: توقعات سعر البيتكوين بالتفصيل

 نتائج المناقشات هي على النحو التالي

  • أولاً: نظرًا لتشعبها وتقنياتها الدقيقة، مثل شكل النقود الإلكترونية المتاحة في سوق الصرف، تحتاج عملة البيتكوين إلى بحث متعمق.
    • هناك حاجة ملحة لتعديل شروط هذه المعاملة والتكيف الصحيح معها.
  • ثانيًا: من أهم الخصائص التي تميز سوق تداول العملات الإلكترونية عن الأسواق المالية الأخرى أنه أخطر الأسواق لأن نسبة المخاطرة ترتفع مع حدوث الصفقة.
  • إذا لم يكن الأمر مستحيلاً، فيمكن التنبؤ بالأسعار والقيم لأنها ستتأثر بعوامل غير خاضعة للرقابة وغير مستقرة (مثل أذواق المستهلكين وعواطفهم)، مما قد يجعلها شديدة التقلب والغموض.
  • وقال المفتي إن هذه التقلبات غير المتوقعة والتقلبات في أسعار هذه العملات الإلكترونية تضفي عليها صفة مميزة.
    • أي افتراض الخصائص السابقة، رغم أن السوق هو أكبر مخاطر السوق المالية وأعلى معدل ربح، وهذه الخاصية هي السمسرة.
  • شيء يستخدمه الأشخاص ووكلائهم لجذب المتداولين والمستثمرين لاستخدام هذا النوع من العملات.
  • وهذا لا يضعف فقط قدرة الدولة على الحفاظ على عملتها، والتحكم في السيولة واستقرار التدفق النقدي، وتقوية الرقابة.
    • ولكن له أيضًا تأثير سلبي على السياسات المالية للدولة وحجم الإيرادات الضريبية المتوقعة، كما أنه يفتح الطريق أمام التهرب الضريبي.

 نتائج المناقشات هي على النحو التالي

  • ثالثًا: التعامل مع هذه العملة من خلال البيع والشراء يتطلب تشفيرًا شديد الحماية، ويجب عمل نسخة احتياطية منها لمنعها من القرصنة وهجمات الشبكات، وفك تشفير التشفير، ومنع ضياعها أو سرقتها أو تدميرها بفعل الفيروسات الخطرة.
  • هذا يجعل من الصعب تداولها بين الجمهور، تمامًا مثل العملة المحترمة التي يجب أن تحظى بشعبية بين العامة والخاصة.
  • رابعاً: لا يوصى به استثمار آمن، لأنه من أنواع الاستثمار عالي المخاطر، لأنه يقوم على المضاربة، والغرض من المتاجرة تحقيق أرباح غير عادية من خلال البيع والشراء.
  • وهذا يسمح لبيئتها بأن تشهد صعودًا وهبوطًا قويًا وغير معقول، بالإضافة إلى أن المواقع التي انهارت مرارًا وتكرارًا من خلال هجمات القرصنة والقرصنة تمثل سجلات المعاملات أو دفاتر الحسابات التي تشتري وتبيع هذه العملة.
  • إنها ليست آمنة بعد، وسيؤدي التداول عليها أو في محفظتها الرقمية إلى خسائر مالية ضخمة.
  • خامساً: المسؤولية الخاطئة تقع على عاتق الشخص نفسه تجاه الآخرين، مما قد ينتج عنه خسارة كلية لرأس المال، بل على العكس من ذلك، يستحيل عادة تعويض أي خسارة.
  • على عكس المعايير والتقاليد المصرفية، فإن الاستخدام اللاحق للمدفوعات الإلكترونية لحماية العملاء جعل البنوك حريصة على حل النزاعات مع المستثمرين بطريقة تحافظ على سمعة البنك.
  • سادساً: كان البيتكوين تأثير كبير على الحماية القانونية للمتداولين، وتجنب تجاوز الوسطاء، وانتهاك أو إهمال الإفصاح عن هذه العمليات وتفاصيلها.
    • والترويج لأنشطة التهريب وغسيل الأموال من خلال هؤلاء الوسطاء.

 

لأن هذا العلاج غير مسموح به في العديد من البلدان

  • وأضاف المفتي أنه حتى الآن، وحتى في بعض الحالات، حتى لو كان المقصود استخدامها للربح والاستخدام والتداول، عند النظر في عملتها وتداولها، لم يتم استيفاء الشروط والمتطلبات اللازمة لعملة “بيتكوين”.
  • السيطرة، لكنها مجهولة أو غير معروفة أو غير معروفة، وتشمل معاييرها وبنوكها الاحتيال الخفي والجهل.
  • وقد أحدث ذلك ارتباكاً لدى المتعاملين معه، فتم مقارنته ببيت المال الاحتيالي والمال الضائع.
    • وكذلك بيع تربة الصائغ والغبار المعدني، وقرر الفقيه منع توزيعها وتداولها وحفظها والاعتزاز بها.
  • مسائل أخرى السبب هو عدم وجود فهم شامل للمبلغ والمعايير والنفقات، والخسائر الناجمة عن الجهل.
  • هذه العمليات شبيهة بالمقامرة لأنها ستدمر العملات المعترف بها المتداولة، وتنخفض أسعارها في الأسواق المحلية والدولية.
    • وتنخفض قيمة شراء هذه العملات، الأمر الذي سيؤدي بشكل مباشر إلى الانهيار المالي للأفراد والجماعات والمؤسسات.
    • وبالتالي إلى إن تدفق الإنتاج والعمليات والصادرات والواردات له تأثير سلبي.
  • أكد مفتي مصر أن إصدار العملة وإصدارها هو حق حصري لولي الأمر، أو حق حصري للشخص الذي حل محله من مؤسسة النقد.
    • ولكن هذا من أكثر الوظائف الخاصة بالدولة، لذلك البنوك ويعرف المعيار شرعية العملة وأمنها.
    • حتى يقتنع الناس بأن صلاحيتها وأمنها لا يتأثران بالتزوير والتلاعب والتزوير، بغض النظر عن وزنها أو معاييرها.
  • ممارسة الفقه كما لفت إلى العملة والسلوك المقبول في التداول والمعاملات بين مواطنيها والخاضعين لولاية البنك المركزي.
  • شدّها من الجوانب التالية: الطباعة على المطابع الحكومية، واستخدام الورق والحبر والرسومات الخاصة، والتحقق لمعرفة ما هو تالف، والترقيم بالأرقام التسلسلية.

 نتائج المناقشات هي على النحو التالي

  • أكد مفتي مصر أن استخدام هذه العملة المتداولة سيؤثر على سلطة الدولة في الحفاظ على تداول العملات بين الناس والسيطرة على المعروض النقدي.
  • فهو يقلل من تدابير الرقابة اللازمة للأنشطة الاقتصادية الداخلية والخارجية، ويفتح في نفس الوقت الباب الخلفي للسماح بالأنشطة المالية غير المشروعة.
  • منذ خمس سنوات ظهرت عملة جديدة تسمى (بيتكوين) هي عملة إلكترونية -عملة مشفرة -يمكن مقارنتها بعملات أخرى مثل الدولار الأمريكي أو اليورو، لكن هناك عدة اختلافات أساسية.
  • أبرزها: العملة هي عملة إلكترونية بالكامل لا يمكن تداولها على الإنترنت إلا بدون فيزيائيين.
  • يعتمد Bitcoin على المعاملات المالية ويستخدم بشكل مباشر شبكة نظير إلى نظير بين شخصين.
    • والتوقيعات الإلكترونية والتشفير، دون الحاجة إلى منظمة وسيطة لتنظيم هذه المعاملات.
    • لأنه سيتم تحويل الأموال على الفور من حساب مستخدم إلى آخر دون الحاجة.
    • لا تحتاج أي رسوم تحويل إلى المرور عبر أي بنك أو أي وسيط.
  • يمكن استخدام هذه الخدمة في جميع أنحاء العالم، ولا تتطلب أي متطلبات أو أشياء معقدة لاستخدامها.
    • ويتم تخزينها في محفظة إلكترونية عند الحصول على العملة، ويمكن استخدام هذه العملات في أشياء كثيرة.
    • بما في ذلك شراء الكتب والهدايا، أو يمكنك شراء أشياء عبر الإنترنت وتحويلها إلى عملة وأخرى.
    • على سبيل المثال: دولار أمريكي أو يورو بخلاف شراء المنتجات.

شاهد أيضًا: معلومات عن البيتكوين فولت

وأخيرًا يمكن للمستخدمين استبدال عملات البيتكوين الموجودة بعملات حقيقية أخرى، تحدث عملية التبديل هذه بين المستخدمين الذين يرغبون في بيع مجموع عملات البيتكوين وشراء العملات الحقيقية.

والعكس بالعكس، ونتيجة لذلك، فإن بيتكوين لها سعر صرف خاص بها وارتفع السعر إلى 600 دولار اليوم، وهو أقل من بضعة دولارات قبل عامين.

مقالات ذات صلة