الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث إن الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة هي أفضل ما يمكنك تقديمه لطفلك المولود حديثًا.

وفي هذا المقال ستتعرفون أكثر عنها، وسنحاول استيفاء الموضوع بما يعاونك على الاستمرار عليها بإذن الله تعالى.

نصائح للأمهات الجدد حول نظام الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

  • تعد الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة هي وجبتهم الوحيدة في هذا السن، ولا يحتاجون إلى الماء ولا لأي طعام آخر.
  • الالتزام بأوقات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، والتي تتراوح بين ثماني إلى اثني عشر رضعة يوميًا.
  • ويجب أن تتراوح أوقات الرضاعة في هذا السن بمعدل كل ساعتين أو ثلاثة، لا تزيد عن تلك المدة.
  • إذا نام طفلك حديث الولادة لأكثر من ثلاث ساعات دون رضاعة فحاولي إيقاظه بهدوء ليرضع.
  • قد يوقف الطفل رضاعته، أو قد يقوم بغلق فمه، أو الابتعاد عن حلمتك، ويكون هذا أحد خيارين:
    • ربما دلالة على أنه قد شبع، أو ربما هو يرتاح قليلاً، ثم سيكمل الرضاعة.
    • في هذه الحالة ساعديه ليتجشأ، ثم انتظري، حوالي دقيقة قبل محاولة إعطاءه صدرك مرة ثانية.
  • ومع تقدم رضيعك في العمر فستلاحظين أنه يرضع كمية أكبر من لبنك، وفي مدة أقل من السابق.
  • تحتاجين إلى شرب كمية كبيرة من المياه لإدرار الحليب، فهو يتكون من ٩٠٪ من المياه.
  • قد ينتابك بعض الألم أثناء رضاعة طفلك، لا تقلقي هو أمر طبيعي لفترة، حتى يعتاد جسمك على هذا الوضع.
  • إن الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، قد لا تحتوي بشكل كافي على فيتامين D المساعد على امتصاص الكالسيوم والفوسفور.
  • لذلك قد تحتاجين لاستشارة الطبيب عن مكمل غذائي لطفلك يحتوي على فيتامين D.
  • لن يلتزم طفلك بمواعيد محددة تمامًا، ولا بمقدار ثابت من الرضاعة، لحدوث طفرات نمو تؤثر على رضاعته فاستجيب له.
  • احرصي على توحيد وانتظام رضعات طفلك، فحتى وإن عاونك آخرون فتأكدي من اتباعهم لنظام، وأسلوب تغذيتك معه.
  • تأكدي من طلب المساعدة من طبيب الأطفال، أو استشاري الرضاعة، حال احتجت لأي مساعدة أو استفسار.

كما أدعوك للتعرف على: هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل مع وجود الدورة؟

فوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الأم وطفلها

  • تقلل الرضاعة الطبيعية من معدل الأزمة النفسية، وربو الأطفال لمن هم دون الثالثة من عمرهم بنسبة 37٪.
  • كما تساعد أيضًا على تقليل نسبة تعرض الرضيع، لمتلازمة موت المهد المفاجئ.
  • كما ترفع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة من مناعتهم، وتحميهم من البكتيريا الضارة.
  • تحميهم أيضًا من عدة أمراض، كالالتهابات المعوية، ونزلات البرد، والالتهاب الصدري، والتهاب الأذن.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على تخفيف اكتئاب ما بعد الولادة للأمهات.
  • تقوي من رابطة الأم بطفلها، لذلك قربيه منك أثناء الرضاعة، وتحدثي معه بصوت منخفض، انظري في عينه.
  • كما تساعد الرضاعة الطبيعية أيضًا على بناء الثقة، والشعور بالأمان، والراحة لدي طفلك.
  • تقوي لدى الطفل نموه الحسي والإدراكي بشكل أقوى وأفضل.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي قبل الحمل، وذلك بواسطة هرمون الأوكسيتوسين.
  • يحمي المرأة أيضًا من أي نزيف زائد محتمل بعد ولادتها، مما قد يسبب بعض الانقباضات الطبيعية في الرحم.

أهمية الرضعات الأولى في حياة طفلك

  • تعطيهم فرصة ليعيشوا ويظلوا على قيد الحياة، وتنعشهم بشكل أسرع.
  • تعد أولى رضعات الطفل حديثي الولادة مهمة جدا للطفل، وللجهاز المناعي الخاص به، بسبب جودة الحليب.
  • وذلك لأنه ولمدة حوالي يومين يحتوي الثدي على كمية صغيرة من حليب السرسوب المائل للأصفر في لونه.
  • وتكمن أهمية هذا الحليب في احتوائه على مجموعة كبيرة من البروتينات والدهون، والفيتامينات المهمة.
  • كما يحتوي على مضادات حيوية تساعد على حماية طفلك من مختلف البكتيريا الضارة والعدوى.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: السن المناسب للفطام من الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

  • تمتد الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة لفترة تتراوح بين ٢٠: ٤٥ دقيقة، وذلك لكون نشاطهم ضعيف وقليل جدًا.
  • عادة ما يرضع الأطفال من كلا الثديين، ولكن القليل منهم قد يفضل ثدي واحد دون الآخر.
  • من الطبيعي أن يقوم بعض الأطفال بالرضاعة عدة مرات في أوقات متقاربة، ثم يبقون لعدة ساعات دون رضاعة.

هل يمكن الاحتفاظ بحليب الأم بعد عصره من الثدي؟

نعم يمكن ذلك، ويحفظ في البراد في علب معقمة، ومخصوصة لذلك ولمدة تصل إلى 3 أيام، وفي الفريزر لمدة 6 أشهر.

العوامل التي تعين على الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

  • التلامس المباشر بين الأم وطفلها بعد الولادة مباشرة.
    • فهي تساعد على ضبط حرارة الرضيع، واكتسابه للبكتيريا المفيدة عن طريق بشرة الأم.
    • كما تحفز الرضاعة الطبيعية لدى كل من الأم ومولودها، وتزيد من فرصة الرضاعة الطبيعية.
  • اختيار مستشفى تلائم المواليد وتهتم بهم
    • حيث تقوم هذه المستشفيات بتقديم الدعم، ومساعدة الأمهات، وتشجيعهن على الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة.
    • كما تقدم لهن النصائح والعون في كل ما يخص الرضاعة الطبيعية على نحو سهل ومريح للأم ومولودها.
  • الرفع من مستوى القابلات وتدريبهم على دعم، وتشجيع الرضاعة الطبيعية لدى النساء.
  • من أكثر ما يشجع على الرضاعة الطبيعية، وخاصة لدى الأمهات العاملات هي إجازة مدفوعة الأجر.
    • فلا يجب أبدًا إجبار الأم على اختيار عملها، أو اختيار الرضاعة الطبيعية لمولودها.
    • ولقد أوصت منظمة العمل الدولية على حق منح الأم إجازة أمومة مدفوعة ولمدة 18 أسبوعًا.
    • كما أوصت بأهمية وجود وقت ومكان لها لتستمر في رضاعتها لطفلها بعد عودتها للعمل.
    • لكن ومع الأسف الشديد، فإنه لا تطبق هذه اللوائح في دول كثيرة.

العوامل تعيق عملية الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

  • إعطاء المولود الجديد أغذية أو سوائل غير حليب امه، وهو ما يؤخر من تواصله مع امه، ومن فرصة الرضاعة الطبيعية.
  • الولادة القيصرية بدون دعم الرضاعة الطبيعية لدى الأم.
    • انتشرت الولادة القيصرية بمعدل أعلى في الأعوام القليلة الماضية، وعادة يقل مستوى الرضاعة الطبيعية المبكر معها.
    • تواجه الأمهات بعد الولادة القيصرية العديد من الصعوبات، كالإفاقة من أثر المخدر، والتعافي من العملية.
    • كما تحتاج إلى من يساعدها على حمل طفلها بشكل صحيح.
    • فتقديم الدعم السليم، وتدريب طاقم المستشفى، وإشراك الأب، قد يساعد في وبلى الطفل على ثدي أمه في الساعة الأولى.
  • أيضًا عدم اعتماد سياسة تدعم الرضاعة الطبيعية للأمهات في أماكن العمل، مما يعيق استمرار الرضاعة الطبيعية.
  • يكون فم الطفل شديد الحساسية في أول فترة من ولادته، ويسهل استجابته لأي تحفيز سواء إصبع أو ببرونة أو غيرها.
    • لذلك تجنبي أي محفزات أخرى حتى ستة أسابيع من عمره، كي لا تتأثر استجابة الطفل لثديك.

اقرأ من هنا عن: أوضاع الرضاعة الطبيعية بالتفصيل

هل تكفي الرضاعة الطبيعية مولودي؟

  • إن القلق من كمية اللبن التي يرضعها الطفل تقلق العديد من الأمهات، ولكن ثقي أن طفلك يعرف احتياجه ويطلبه.
  • لا تشغلي بالك على كمية الرضعة أو مدى انتظام رضعاته، بل ركزي على أمور أخرى.
  • راقبي معدل زيادة وزنه، وعن مدى هدوءه بين الرضعة والأخرى مع مراعاة راحته ونومه جيدًا.
  • تابعي أيضًا استهلاكه للحفاضات كمتوسط ستة منها، وتبرزه 3 مرات على الأقل من خامس أيام الولادة.
  • إذا لاحظت غير هذه التطورات فاستشيري طبيب الأطفال.

وضعيات الرضاعة الطبيعية

للرضاعة الطبيعية وضعيات مختلفة، وللحصول على أفضل النتائج اتبعي هذه النصائح:

  • اسندي جسمك بمقعد ذا جوانب مريحة، واستعيني ببعض الوسائد، لدعم ظهرك وذراعيك.
  • كذلك اسندي ثدييك، فهما الآن أثقل بسبب الحليب، اسندي بيديك، ولكن ابعدي أصابعك عن الحلمة، حتى لا يمتصها الطفل.
  • اسندي طفلك، استخدمي يديك وذراعك لوضعية مريحة وسعيدة لرضاعة طفلك، أو استعيني ببعض الوسائد.
  • التبديل بين الوضعيات، يقلل هذا من ألم الحلمات لديك، ويحميك من انسداد قنوات اللبن، ومن التهاب الثدي أيضًا.
  • التبديل بين الثديين، يساعد على إدرار الحليب في كليهما، كما يحميك من الإصابة بالتهاب الثدي.

وفي الختام نسأل الله أن نكون قد أوضحنا لكم ما تحتاجونه في موضوع الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة.

وأن نكون قد بينا ما تحمله تلك الرضاعة من فوائد وأهمية تعود على الطفل وعلى أمه، والأسباب المعينة على ذلك وغيرها من الأمور.

مقالات ذات صلة