ما هي عاصمة أستراليا؟ نشأتها ومعالمها السياحية

أستراليا دولة ذات سيادة بما في ذلك البر الرئيسي لأستراليا وجزيرة تسمانيا والعديد من الجزر الصغيرة، وهي سادس أكبر دولة في العالم والبلدان التي تجاورها وهم: بابوا غينيا الجديدة وإندونيسيا وتيمور الشرقية في الشمال وجزر سليمان وفانواتو في الشمال الشرقي ونيوزيلندا في الجنوب الشرقي، قبل إكتشاف أوروبا عاش السكان الأصليون الأستراليون في القارة لمدة 65000 عام، وبحلول خمسينيات القرن التاسع عشر كانوا قد إكتشفوا القارة بأكملها، كما سيجيب هذا المقال على الأسئلة التالية: “ما هي عاصمة أستراليا؟” بالإضافة إلى شرح طبيعة الإقتصاد الأسترالي والمناخ وأهم خصائص السفر.

 ما هي عاصمة أستراليا

  • كثير من الناس يخطئون في الاجابة عن هذا السؤال “ما هي عاصمة أستراليا؟” يقول البعض أن عاصمة أستراليا هي ملبورن، بينما يقول آخرون إنها بريسبان، لكن الحقيقة هي أن إجاباتهم على الأسئلة التالية خاطئة: “عاصمة أستراليا هي ماذا؟ “.
  •   في الواقع عاصمة أستراليا هي مدينة تسمى كانبيرا، بعد الإنتهاء من مبنى برلمان كانبيرا وكان يقع في منتصف الطريق بين ملبورن وسيدني، وأصبحت كانبيرا عاصمة أستراليا وتم إختيار كانبيرا عاصمة أستراليا.
  • لتقليل العداء بين ملبورن وسيدني عندما تم تأسيس الإتحاد في عام 1901م، الإجابة الشائعة على هذا السؤال هي: “ما هي عاصمة أستراليا؟” بصرف النظر عن الترتيب الزمني فإن سيدني ليست إجابة خاطئة تمامًا نظرًا.
  • لأن سيدني هي أقدم عاصمة في أستراليا، فهي لا تزال المدينة الأكثر إكتظاظًا بالسكان في أستراليا، والمدينة الأكثر ثراءً وأيضًا المدينة التي تتمتع بأكبر ثروة، ولقد كان هذا التفوق المالي إلى جانب البنية التحتية المرتبطة به عاملًا فعالًا.
  • حتى تم إتخاذ كانبرا عاصمة حالية لأستراليا وذلك من سنة 1908، لتصبح هي بإيجاز الإجابة الصحيحة عن سؤال “ما هي عاصمة أستراليا؟”.

شاهد أيضًا: ما هي عاصمة هولندا؟ وما هو تاريخ العاصمة؟

إقليم العاصمة

  • تقع منطقة العاصمة الأسترالية في الجزء الجنوبي الشرقي من نيو ساوث ويلز، وتغطي مساحة 2366 كيلومترًا مربعًا، وتتميز بالمناطق الجنوبية والغربية الممتدة من الجبال الزرقاء الرمادية.
  • بينما تقع العاصمة كانبيرا في الجزء الشمالي الشرقي من المنطقة، وتغطي الجبال والبحيرات والأنهار تقريبًا تحتل 40٪ من الأراضي.

نشأة العاصمة كانبرا

  • يعيش العديد من السكان في المنطقة منذ آلاف السنين، وبحلول عام 1820م زار المستكشفون الأوروبيون المنطقة، وبعد ذلك بعامين تم إنشاء مزرعة للماشية بالقرب من الموقع الحالي لمستشفى كانبيرا.
  • وأُطلق عليها آنذاك اسم كانبرى، وتحولت إلى كانبيرا في بداية القرن، وفي عام 1908م تم إختيار موقع كانبرا لإعلان وبناء (العاصمة) فيه، وفي عام 1911م صمم المهندس الأمريكي والتر بورلي غريفن مخططاً وبناءً للعاصمة، وبدأ تنفيذ المخطط في عام 1913م.

المناخ في كانبرا

  • تتنوع درجات الحرارة في الصيف بين درجات حرارة عالية، رغم أن درجة الحرارة لا تصل إلى 40 درجة مئوية، بينما العاصمة باردة في الشتاء خاصة في الصباح الباكر، تهب عليها الرياح والصقيع والضباب، ودرجة الحرارة في الشتاء تتجاوز 0 درجة مئوية.
  • ويبلغ متوسط سقوط الأمطار على المنطقة حوالي 630 ملم سنوياً، ويندر سقوط الثلوج في المدينة، فقد يحدث مرتين على الأكثر في السنة.

إقتصاد أستراليا

بعد الإشارة بكانبرا للإجابة على السؤال التالي: “ما هي عاصمة أستراليا؟” وتجدر الإشارة إلى أن سمعة أستراليا العالمية يُنظر إليها منذ فترة طويلة على أنها دولة غنية ومكتظة بالسكان، ذات موارد طبيعية متنوعة ويعتمد إقتصادها على العديد من المجالات على النحو التالي:

  • الزراعة: تعتمد أستراليا بشكل كبير على الزراعة والتي كانت سمة رئيسية للإقتصاد الأسترالي خلال القرن الأول من الإستيطان الأسترالي، في ذلك الوقت كانت صادرات الصوف تحظى بشعبية كبيرة.
  • كما كانت منتجات مثل القمح ولحم البقر والضأن ومنتجات الألبان ومحاصيل مختلفة مهمة أيضًا، لكن الأهمية الاكبر كانت للزراعة، ولكن بسبب نمو التصنيع والصناعات الخدمية الأخرى خاصة بسبب التطور المذهل للتعدين المعدني بعد الحرب العالمية الثانية، فقد إنخفض الإعتماد على الزراعة.
  • التعدين: يعد التعدين جزءًا مهمًا من الإقتصاد الأسترالي وهناك العديد من المخاوف في هذا المجال بما في ذلك النسبة العالية للملكية الأجنبية والسيطرة عليها، والأثر السلبي للتعدين على البيئة والزيادة السريعة في سرعات التعدين التي قد تستنفد الإحتياطيات، وتسود تقنيات القطع الميكانيكية في عمليات تعدين الفحم الضخمة في كوينزلاند.
  • الصناعات: طورت أستراليا الصناعات التحويلية الاولى لديها لتوفير الغذاء والسكن والملابس للسوق المحلية وبحلول نهاية الحرب العالمية الثانية ساهمت الصناعة، بأكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا.

شاهد أيضًا: معلومات عن استراليا ومدنها

طبيعة المناخ في أستراليا

يتأثر مناخ أستراليا بالعديد من العوامل التي تؤثر على المناخ، وتختلف درجة حرارة القارة بإختلاف الموسم الذي يأتي فيه، يمكن تفسير نظرة عامة على المناخ في أستراليا على النحو التالي:

  • يتأثر مناخ أستراليا بشكل كبير بتيارات المحيطات، حيث يتسبب ذلك في هطول الأمطار التي تختلف بشكل ملحوظ من سنة إلى أخرى.
  • كانت درجات الحرارة في أستراليا أقل من المتوسط ​​في عام 2011 نتيجة لنمط الطقس العام، ومن المرجح أن تحتل الفترة 2002-2011 المرتبة الأولى بين الفترتين الأكثر دفئًا في أستراليا على مدار 10 أعوام متتالية.
  • تستمر الفيضانات الرئيسة لسنوات طويلة في بعض ولايات أستراليا، ويتبع ذلك تدفق شبكات الأنهار الداخلية.
  • كان شهر يناير في سنة 2019 هو الشهر الأكثر سخونة على الإطلاق في أستراليا.

    الأماكن السياحية في أستراليا

أستراليا من أكثر المدن شعبية لجذب السياح، وذلك لإحتوائها على العديد من المعالم السياحية التي تجذب الناس من مختلف البلدان، وكل هذا يتوقف على ما يريده السائح وما يريد زيارته، لذا فإن مجرد الإجابة على السؤال التالي لا يكفي: “ما هي عاصمة أستراليا؟” لفهم هذه القارة، إليك نظرة عامة على مناطق الجذب السياحي في أستراليا:

  • سيدني وملبورن من أكثر المدن شهرة في أستراليا، ورغم أن السيّاح يخطئون بشأن كلا المدينتين في الإجابة عن سؤال: “ما هي عاصمة أستراليا؟” كما سبق الإشارة، إلا أن المدينتين من أشهر مدن أستراليا، ولهما سحرهما الخاص أيضًا.
  • لكن سيدني هي أكثر شهرة من ملبورن على مستوى العالم لمعالمها السياحية الجميلة مثل دار الأوبرا، وجسر هاربور، والحدائق النباتية الملكية، ومعرض الفنون في نيو ساوث ويلز، وحي روكس التاريخي، وندي بيتش.
  • مرصد سيدني هو أحد المزارات الأسترالية الفريدة؛ فمشاهدة السماء ليلًا في حد ذاتها بمثابة مشهد رائع بسبب الأمطار الغزيرة، بالإضافة للمواصلات الرخيصة التي يمكن للسائح من خلالها التنقل بين مرصد سيدني والمزارات المجاورة له.
  • ملبورن هي العاصمة الرياضية لأستراليا، ويزعم السكان المحليون أنها كانت عاصمة الرياضة في العالم قبل سنوات كثيرة من الآن، حيث تقام في ملبورن أشهر بطولات التنس مثل بطولة أستراليا المفتوحة.
  • كما أن هناك ملعب ملبورن للكريكيت، ويوجد أيضًا حديقة حيوان ملبورن الشهيرة، وكذلك شاطئ سانت كيلدا وحدائق فيتزروي الشهيرة.
  • من أشهر معالم أستراليا هو بارير ريف في كوينزلاند، والتي يمكن للسائح فيها التجول في جو مشرق هادئ يمنحه تجربة سياحية ممتعة، وكذلك التجول في بيرث وأدليد حيث الترام الأسترالي الشهير والمحال المختلفة، التي يمكن للسائح إقتناء ما يشاء منها.

شاهد أيضًا: معلومات عن اكبر جزيرة في العالم قبل اكتشاف استراليا

قدمنا لكم بعض المعلومات الشيقة حول عاصمة أستراليا عبر موقع مقال.

مقالات ذات صلة