مميزات الدستور الجامد

مميزات الدستور الجامد، مميزات الدستور الجامد هذا هو محور حديثنا اليوم عبر موقع مقال mqaall.com، فالدستور الجامد أو كما يسميه الكثير من الناس الدستور الصلب، هو عبارة عن دستور لا يمكن تعديله إلا بناء على إجراءات خاصة تختلف اختلافا تاما عن تلك القواعد التي يتم بها تعديل الدستور المرن، ومن خلال الأسطر التالية سوف نتحدث بالتفصيل عن هذا الموضوع، فلنتابع سويا.

مميزات الدستور الجامد

يوجد الكثير من المميزات للدستور الجامد، وفيما يلي سنذكر أبرزها:

  • يعتبر الدستور الجامد مستقر وثابت، وتم كتابته من قبل أشخاص ذوي خبرة، لذك فإن هذا الدستور يعد أحد رموز الكفاءة الوطنية.
    • ويوجد العديد من الناس الذي تعتبره بمثابة وثيقة رسمية، ويوجد لديهم الاستعداد الكامل من أجل العمل بناء على أحكامه.
  • يعمل الدستور الجامد على حماية الانتهاك التشريعي، ويرجع السبب في ذلك في أنه لا يجوز أن يكون الدستور عرضة لأي تلاعب قد يحدث فيه من قبل الهيئات التي تقوم بتشريع القانون.
  • يعمل الدستور الجامد أيضا على حماية الحقوق الأساسية بشكل فعال، ويرجع السبب في ذلك إلى إنها تعتبر جزءا منه، هذا بالإضافة إلى أنه لا يحق لأي هيئة العبث بمواد الدستور، وذلك لأنها تعتبر أعلى من القانون العادي.
  • يعمل الدستور الجامد على الحفاظ على حقوق الأقليات، وتعتبر هذه واحدة من أهم مميزات الدستور الجامد، ويرجع السبب في ذلك إلى أن هذا الدستور يحمي حقوق الأقليات من الضياع في حالة رأى الأغلبية.
    • وفي حالة أنه حدث ذلك من قبل الأغلبية، فإنه يوجد قضاء يسن الكثير من التشريعات التي تعمل على حماية حقوق الأقليات من الضياع، وذلك من خلال ما يسمى بالوصاية.
  • ومن مميزات الدستور الجامد أيضا أنه لا يتأثر بانفعالات الشعب وثوراته المؤقتة، وكذلك الكثير من العواطف التي قد تغيب عن العقلانية، ويرجع السبب في ذلك إلى أن التعديلات التي قد تحدث فيه لا يمكن أن تتم بكل سهولة.
  • يعتبر نظام الدستور الجامد واحد من الدساتير التي تتناسب بشكل فعال مع النظام الفيدرالي، والذي يحتاج إلى نظام صارم يقوم بحفظ حقوق جميع الوحدات، هذا بالإضافة إلى أنه يعد مصدر للقوة والتكامل والاتحاد.

اقرأ أيضا: الفرق بين الدستور المكتوب والدستور غير المكتوب

مفهوم الدستور الجامد

بعد أن قمنا بذكر مميزات الدستور الجامد لابد وأن نتعرف على مفهوم الدستور الجامد، وهو كما يلي:

  • وهو عبارة عن نوع من الدساتير لكن يتميز بالثبات والجمود، هذا بالإضافة إلى أنه يحتاج إلى مجموعة من القواعد الخاصة لكي يتم التعديل فيه، لذلك فهو على عكس الدستور المرن.
    • وتعتبر كلا من الدساتير الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية، وسويسرا، واستراليا واحدة من أفضل أنواع الدساتير من هذا النوع.
  • ومن الجدير بالذكر أن الدستور الجامد يقع فوق الدستور العادي، ويحتاج إلى الكثير من القواعد الخاصة لكي يتم تغييره أو تعديله.
    • والتي تختلف اختلافا جذريا عن تلك الإجراءات التي يتم اتباعها عند تعديل أو تغيير أي دستور أخر، لذلك فإن التغيير أو التعديل في الدستور الجامد تعد مهمة صعبة.
    • إذ لا يمكن التعديل على مواد الدستور الجامد إلا من خلال تكوين لجنة تأسيسية للتشاور في التعديلات المطلوبة، ثم يتم عرضها على الشعب للاستفتاء للموافقة على التعديلات أو رفضها.
  • ويعتبر الهدف الرئيسي من هذا الدستور هو التأكيد على مبدأ أن الدستور الجامد ما هو سوى تجسيد لصاحب السيادة، هذا بالإضافة إلى أن التعامل معه لابد أن يكون على اعتباره واحداً من الوثائق المقدسة.

كما أدعوك للتعرف على: تعريف الدستور المدون

عيوب الدستور الجامد

على الرغم من أنه يوجد الكثير من المميزات للدستور الجامد والتي تميزه عن أي دستور آخر، إلا أنه يوجد له بعض العيوب، وفيما يلي سنذكر أبرز هذه العيوب:

  • في الكثير من الأحيان تصبح بعض التغيرات التي لابد أن تحدث في الدستور الجامد ضرورة حتمية لابد من تغييرها تحت أي ظرف.
    • ولكن من الجدير بالذكر بسبب صفة الجمود والثبات التي يمتلكها هذا النوع من الدستور يعتبر تغييرها أمر ليس بالسهل.
  • بسبب عدم التوقع بنسبة كبيرة في أن تحدث الكثير من التغيرات في المستقبل، فإن هذا الدستور سيكون غير قادر على استيعاب أي تغيرات قد تحدث في الدولة.
    • هذا بالإضافة إلى أنه لا يمكن تغييره وفقا لهذه التغيرات التي قد تحدث.
  • يعتبر هذا النوع من الدساتير واحدًا من الدساتير التي تعرف بالشدة والصرامة، هذا بالإضافة إلى أن السلطة القضائية فيه أصبحت معنية في تتبعها للقانون، لمعرفة إذا كان هذا القانون مطبقًا للأحكام الموجودة في الدستور أم لا.
  • من أهم عيوب هذا الدستور أنه لا يتم تغييره بسهولة، ويرجع السبب في ذلك في أنه يحتاج إلى الكثير من الإجراءات الصعبة والتي تعد معقدة وصعبة.
  • وتعد واحدة من أهم عيوب الدستور الجامد، أنه ليس لديه القدرة الكافية على النمو بشكل سريع وكذلك التطور.
    • وهو الأمر الذي لا يحقق للناس حاجتهم وفقا للتغيرات التي تحدث في الحياة، لذلك يمكن أن يكون الدستور الجامد واحد من المعوقات ضد التطور والتقدم.

الفرق بين الدستور الجامد والدستور المرن

يوجد مجموعة من العناصر التي تمثل الفرق بين الدساتير المرنة، والدساتير الجامدة، وفيما يلي سنذكرها:

  • الدستور الجامد لا يمكن التغيير فيه بكل سهولة ووفقا لما تتطلبه احتياجات المجتمع، ولا يمكن لأي جهة مسئولة أن تعبث به مهما كانت سلطتها ونفوذها.
    • أما الدستور المرن فإنه يمكن تغييره بكل سهولة وفقا لم يحتاجه المجتمع.
  • أما بالنسبة لدور كلا منهما في الدولة، فإن الدستور الجامد تتم كتابته من قبل خبراء يعتبرون من رموز الكفاءة الوطنية.
    • أما بالنسبة للدستور المرن فإنه يعد مفيد لأي دولة، ويرجع السبب في ذلك في أنه يمكن تغييره بكل سهولة وفقا لما يتلاءم مع طبيعة الدولة بمرور الوقت.

كما يمكنكم الاطلاع على: تعريف الدستور

فيما سبق قدمنا لكم كل ما هو متعلق بمميزات الدستور الجامد، ومفهومه، وعيوبه، والفرق بينه وبين الدستور المرن، وفي الختام نرجو أن يكون المقال أعجبكم واستفدتم منه.

مقالات ذات صلة