العفة والقناعة في تحصيل المال

العفة والقناعة في تحصيل المال، جعل الله طبيعة النفس البشرية محبة للمال باعتباره يجلب الكثير من ملذات الحياة ومُتعها المختلفة.

وليس هناك ما يقوم بردع النفس البشرية لطلب المال الحرام إلا العفة والقناعة، ولذلك سوف نتحدث في هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com عن العفة والقناعة في تحصيل المال.

مفهوم العفة والقناعة

  • العفة: هي أن يبتعد الإنسان عن جمع المال بطرق محرمة، مثل الاحتيال والنصب والسرقة والاحتكار.
    • كما يمكن تعريف العفة بأنها هي أن ينفر الإنسان من الحرام ويبتعد عن جمع المال بالطرق المحرمة.
    • كما يمكن أن نعرفها بأنها تعني أن يمتنع المسلم عن كل الشهوات المحرمة، مما يتسبب في منعه من الوقوع في العديد من الذنوب.
  • أما القناعة: هي رضا العبد بما قسم الله له من رزق، قل أو كثر.
    • كما تعرف القناعة بأنها تعني أن يرضى الإنسان بما أعطاه الله من الرزق سواء كان قليلا أو كثيرا، ويستغني به عن كل حرام.

اقرأ أيضا: مفهوم الحرية المالية في الإسلام

أنواع العفة

  • عفة البطن: تعني أن يمتنع المسلم عن أكل الطعام الحرام.
  • عفة الحواس: تعني أن يكف المسلم عن سماع الكلام الفاحش، وأن يغض البصر.
  • عفة النفس: ألا يقترب مما يدعوا إلى الفجور.
  • عفة الجوارح: تعني ألا يحقد الإنسان على أخيه أو يحسده.
  • عفة الفرج: تعني ألا يقرب الإنسان من فاحشة الزنى.

أحاديث وآيات عن العفة والقناعة في تحصيل المال

  • عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ وَرُزِقَ كَفَافًا وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ) [رواه مسلم].
  • عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ وَلَكِنَّ الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ) [متفق عليه].
  • قال تعالى: (وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) [البقرة: 275].
  • وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) [النساء:10].
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة: (وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ) [رواه الترمذي].
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ احْتَكَرَ فَهُوَ خَاطِئٌ) [رواه مسلم].

آثار القناعة والعفة في الحصول على المال

  • تجعلان المسلم يجمع الأموال بطرق شرعية ويكتفي بما رزقه الله ويتجنب الكسب الحرام الذي يمنع من استجابة الدعاء.
  • كما أن العفة تقوم بدفع كل فرد لأن يؤدي عمله وواجبه ضمن الحدود التي أباحها الله له.
  • كما أن الإنسان القانع يفوز بحب الناس وحب الله، أما من يطمع دائما في الزيادة لا يمكنه الاستغناء بما معه.
    • حيث أنه يحصل على الرزق الذي يكف وجهه عن سؤال الخلق، كما أن نعمة الله تتم عليه بأن أقنعه بما آتاه.
  • بالإضافة إلى أن القناعة تقوم بتحقيق الخير له في الآخرة والدنيا، حيث أنها الطريق للجنة، كما أنهما سبب البركة.
    • فالقناعة كنز لا يفنى، والإنسان الطماع لا يمكن أن يحصل على البركة في الزرق أو الرضى.
  • تجعل الإنسان غنى النفس فالإنسان قنوع لا يتطلع إلى ما أنعم الله تعالى به من نعم على غيره، لذلك يكون الإنسان القنوع مستمتعا بنفس راضية.
  • تجعلان الإنسان متمتعا بعزة في نفسه، حيث أن المسلم النوع العفيف النفس لا يقوم بإذلال نفسه بالطمع، لأنه يكون غنيا عن الناس وعزيزا بينهم.
  • بالإضافة إلى أن أخلاقه تكون حميدة ويعمل باجتهاد.
  • كما أن الشخص الذي عنده رضا وقناعة يكون حرا، حيث لا يتمكن الآخرون من التسلط عليه، على عكس الطمع الذي يجعل من صاحبه عبدا لغيره.
  • فالقناعة تعد سبيل للراحة النفسية، حيث أن المسلم القانع يكون في راحة واطمئنان دائم، بينما الشخص الطماع يكون صاحب هم على الدوام.

كما أدعوك للتعرف على: كيفية إخراج زكاة المال

الأمور التي تساعد على العفة والقناعة في تحصيل المال

  • أن يكتفي الإنسان برزق الله تعالى ويزيد إيمانا به.
  • أن يطلع على سيرة السلف الصالح ويتعلم قصص زهدهم وقناعتهم ويتخذهم قدوة له في ذلك.
  • أن يقتصد في الإنفاق فلا يسرف ولا يبذر.
  • أن يدعو إلى الله تعالى عز وجل كثيرا بأن يجعله قانعا بما يرزقه به.
  • أن يكون صادقا في اعتقاده بأن الأرزاق أمر يقوم الله تعالى بتقسيمه.
  • أن يبتعد تماما عن الطمع ويحرص دائما على ذلك ويعود نفسه على القناعة.
  • أن يؤمن بأن التفاوت في الأرزاق بين الناس هو حكمة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى.
  • أن يزور القبور ويتذكر الموت.
  • أن يتأمل في القرآن وآياته التي قامت بمناقشة قضايا الرزق، وأمور المعيشة.
  • أن يكون على علم بأن القناعة تعز النفس، أما الطمع يذلها ويهينها.
  • أن يبتعد عن قضية جمع المال ولا يشغل قلبه به، وذلك من خلال أن يجعل نفسه مشغولة بالعبادة والتفكير في الآخرة.

كما يمكنكم الاطلاع على: أهمية المال في الإسلام ووظيفتها

بذلك نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا، وقد عرضنا فيه مفهوم العفة والقناعة في تحصيل المال، كما تعرفنا على أثرهما على الشخص.

والأمور التي تساعد في الوصول إليهما، والآيات القرآنية والأحاديث التي تحدثت في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة