عفة الرجل

العفة هي خلق رفيع يتصف به المؤمن، وهي من ثمار الإيمان بالله عز وجل، فهي عبارة عن دعوة للبعد عن خدش الحياء والمروءة وسفاسف الأشياء.

كما أنها عبارة عن انتصار على الشهوات والنفس وتقوية لها للتمسك بالأفعال الحميدة، وعبر موقع mqaall.com سنتعرف على معنى عفة الرجل.

عفة الرجل

العفة هي منع النفس عن الوقع في شهوات الدنيا وتحصينها من ارتكاب الأخطاء، وللعفة أنواع عديدة، ومنها:

  • عفة الجوارح: فالشخص المسلم يعف يده وعينه ورجله وفرجه وأذنه عن كل ما هو حرام.
    • كما أمر الله تعالى المسلم أن يحفظ فرجه ويستعفف حتى يتمكن من الزواج، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز ﴿وليستعفف الذين لا يجدون نكاحًا حتى يغنيهم الله من فضله﴾ سورة النور: 33.
  • العفة في كسب الأموال: ويتم هذا باجتناب المكسب الحرام والترفع عن الأموال المجموعة للصدقات.
    • حيث قال رسول الله صلى الله «لولا أني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها».
  • العفة عن ارتكاب الفواحش: ويكون ذلك بغض النظر عن العورات وما يفتن النفس وعدم الاختلاط المحرم.

شاهد أيضا: من صفات المسلم

معنى العفة

سنتعرف في التالي على معنى العفة في اللغة واصطلاحاً:

  • معنى العفة في اللغة: هي مصدر من الفعل عفو أي كف نفسه عن كل ما هو محرم ولا يحل ويجمد والمقصود بالاستعفاف هو طلب العفاف.
  • معنى العفة اصطلاحاً: تعني اكتفاء النفس بما يحفظ صحة الجسد وضبط النفس عن الشهوات وتجنب الإسراف في كل ما يلذ وطلب الاعتدال.
    • وتعني أيضاً: التحكم في النفس وضبطها عن ملذات الحياة، وهي عبارة عن حالة متوسطة بين الجمود والإفراط في الشهوة.
  • عرفت العفة أيضاً: بأنها شكل القوة الشهوانية التي تكون عليه بين الفجور وهو الإفراط في القوة والخمود فالعفيف من يستطيع أن يمشي وفقاً للمروءة والشرع وهذا الخلق واجب على النساء والرجال على حد السواء.

أنواع العفة

العفة أنواع عديدة، ومنها:

  • العفة عن الحرام: ويعني ذلك الابتعاد عن كل ما حرمه الله تعالى مثل الابتعاد عن الكبائر التي ترتبط بالمال والعرض والدم والابتعاد عن الزنا وأيضاً الابتعاد عن قول الفاحشة والنميمة والغيبة.
  • العفة عن المعاصي: مثل عدم المهاجرة بالظلم والابتعاد عن ظلم الغير والبعد عن الخيانة في الباطن والظاهر.

عوامل تساعد الرجل على العفة

هناك مجموعة من الوسائل والطرق التي تساعد الرجال في الوصول إلى العفة، ومنها:

  • أن يتقي الشخص ربه في العلن والسر.
  • أن يدعي ربه بالابتعاد عن المعاصي وأن يحفظه من الوقوع في الفواحش في خلوته التي من الممكن أن يقوم بها سراً كالزنا وغير ذلك من المعاصي التي تقتنص من مروءة الشخص المسلم.
  • تشجيع الرجال على الزواج فالزواج يعتبر من أهم الوسائل التي تحقق العفاف في الدنيا.
    • بحيث تساعد في صرف شهوة الرجل النفسية والعاطفية بشكل شرعي.
  • الابتعاد عن الشبهات وخصوصاً اختلاط الرجل مع الفتيات، وحث الفتيات على الاحتشام والالتزام بالأخلاق الإسلامية الحميدة التي تساعد على حفظ المجتمع والأفراد.
  • تربية الأبناء بشكل صحيح على الأخلاق الإسلامية الحميدة مثل الشهامة والمروءة والعفة والابتعاد عن كل ما حرم الله وغير ذلك من الأخلاق الحميدة.

اقرأ أيضا: تصرفات الرجل العاشق

أقوال العلماء والسلف عن العفة

في التالي سنذكر لكم بعض أقوال العلماء والسلف عن عفة الرجل:

  • قال عمر بن عبد العزيز: “خمسٌ إذا أخطأ القاضي منهن خصلةً كانت فيه وصمةٌ: أن يكون فَهِماً حليماً عفيفاً صليباً، عالماً سَؤولاً عن العلم”.
  • قال الشافعي: “الفضائل أربعٌ، إحداها: الحكمة وقوامها الفكرة، والثانية: العفة وقوامها الشهوة، والثالثة: القوة وقوامها الغضب، والرابعة: العدل وقوامه في اعتدال قوى النفس”.

العفة في الإسلام

حث الدين الإسلامي على العفة وجاء ذلك في بعض الآيات القرآنية التي توضح مشروعية العفة، ومنها:

  • ﴿وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا﴾ سورة النساء:6.
  • وقال سبحانه: ﴿وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ﴾ سورة النور: 33.
  • وقال سبحانه: ﴿ لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيم﴾ سورة البقرة: 273.
  • وقال سبحانه: ﴿وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ﴾ [النور: 60].

مشروعية العفة في السنة النبوية

جاءت أحاديث نبوية كثيرة توضح مشروعية العفة، ومنها:

  • قول الرسول ﷺ:«ما يكونُ عندي من خيرٍ فلن أدَّخره عنكم، ومن يستعففْ يُعِفّه اللهُ».[7]
  • وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه كان يقول: ((اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى)).[8]
  • قال النووي: (أما العفاف والعفة؛ فهو التنزه عما لا يباح، والكف عنه، والغنى هنا غنى النفس، والاستغناء عن الناس، وعما في أيديهم).[9]
  • «بروا آبائكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم».[10]
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله ﷺ: ((ثلاثة حقٌّ على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف)).[11].

شاهد من هنا: تصرفات الرجل عندما يغار

وفي ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على معنى عفة الرجل، ووضحنا أن العفة واجبة على الرجال والنساء على حد سواء.

وهناك آثار عديدة للعفة ومنها صيانة الشرف والعرض وضبط النفس والحصول على محبة الناس ونيل رضا الله تعالى.

مقالات ذات صلة