هل لبن الشنينة يزيد الوزن

الألبان تُعد من الأغذية التي تتمتع بقيمة غذائية كبيرة، لأنها تحتوي على العديد من المعادن والأملاح والفيتامينات الهامة التي تساعد على حماية صحة الأنسان، وللقيمة الغذائية العالية للألبان يعتقد البعض أنها قد تسبب زيادة الوزن، بالأخص لبن الشنينة، لذا سنحاول في هذا المقال الإجابة عن هذا التساؤل وتوضيح بعض المعلومات التي قد لا تعرفها عن (لبن الشنينة).

ما هو لبن الشنينة؟

يُعرف بهذا الاسم في بلاد الشام، ويُطلق عليه أيضًا المخيض، أو مخيض اللبن، أو الممخوض، ولبن الشنينة هو نوع من أنواع الألبان، مذاقه مر قليلًا يشبه إلى حد كبير مذاق الزبادي ولكنه يتميز بأنه أكثر سيولة، حيث أنه عبارة عن خليط بين الزبادي واللبن، مع إضافة كمية من الملح، والماء البارد، بالإضافة إلى حمض اللاكتيك.

في الماضي كان لبن الشنينة يتم صناعته عن طريق تجميع السائل الذي ينتج من عملية استخراج الزبدة من القشدة، ويتميز لبن الشنينة أنّ قوامه يُعتبر أكثر سمكًا من الحليب، في المقابل يُعد أقّل كثافةً من القشدة.

شاهد أيضًا: علاقة البيض واللبن بالبرد

القيمة الغذائية للبن الشنينة

لبن الشنينة يمتاز بالقيمة الغذائية العالية لأنه يحتوي على مجموعه من أهم العناصر، حيث أنه عند تناول كوب واحد من لبن الشنينة الذي يحتوي على 152 سعرةً حراريةً، يستفيد الجسم بالعناصر الغذائية الآتية:

  • الماء 215 مليلتراً
  • البروتين 7.86 جرام
  • الدهون 8.11 جرام
  • الكربوهيدرات 12 جرام
  • السكريات 12 جرام
  • الكالسيوم 282 مليجرام
  • الماغنيسيوم 24.5 مليجرام
  • البوتاسيوم 331 مليجرام
  • بالإضافة إلى العديد من العناصر والفيتامينات الهامة مثل: الصوديوم، الزنك، النحاس، فيتامينات ب 1، ب 2، ب 3، ب 5، ب 6، ب 12.

كل تلك المكونات التي تجعلها غنية ومليئة بالفوائد التي تُفيد صحة الأنسان.

ما هو الوقت الأفضل لشرب لبن الشنينة؟

على الرغم من أنه يمكن تناوله في كل وقت ألا أنه من الأفضل تناول لبن الشنينة في الصباح الباكر عند الإفطار لأنه يحفز الجدار المعوي ويُهيئ المعدة للعمل بكفاءة، أو تناوله قبل النوم، لأنه يساعد الجسم على النوم العميق، ويعمل على الاسترخاء الحد من التوتر.

هل لبن الشنينة يزيد الوزن أم لا؟

على الرغم من أن لبن الشنينة يحتوي على العديد من العناصر والفيتامينات ألا أنه فقير في السعرات الحرارية حيث أنه يحتوي على 152 سعرةً حراريةً فقط، ولذلك يُنصح بتناوله لمن يتبع الحميات الغذائية (الرجيم)، تعطي الفرد ما يحتاجه الجسم فقط، ولا تساهم في تَكوٌن الدهون أو ترسب السكريات والتي تؤدي بدورها للسمنة.

فوائد لبن الشنينة

  • تعمل على الحد من ظهور الأعراض المرافقة لبعض أمراض الحساسية كالالتهاب الأنفي التحسسي (حمى القش):حيث أشارت دراسة نشرتها مجلة Journal of Dairy Science عام 2005 أُجريت على أشخاص مصابين بالتهاب الأنف التحسسي، إلى أنّ تناول لبن الشنينة يُحسّن من أعراض هذا الالتهاب بشكلٍ كبير وملحوظ، ألا أنها لا تعالج المرض، وإنما تقلل من أعراضه فقط.
  • الحد من الإصابة بالإسهال: حيث أن تناول لبن الشنينة يعمل على تنشيط جدار المعدة على إفراز العصارات الهاضمة، والتي تعمل على تدعيم الجهاز الهضمي في التغلب على البكتيريا المسببة للإسهال.
  • التقليل من خطر الإصابة بالالتهابات الجلدية للأطفال: حيث تبيّن من خلال الدراسات العلميّة أنّ تناول المرأة للبن الشنينة خلال فترة الحمل، أو بعد الولادة، يمكن أن يحد من خطر إصابة الطفل بالحساسية في المستقبل.
  • الحد من الأعراض المرافقة لجرثومة المعدة: حيث أُجريت دراسة نشرتها مجلة Journal of Dairy Science عام 2007، وقد أوضحت الأتي: أنّ لبن الشنينة استطاع الحد والتغلب على بعض الأعراض المرافقة لجرثومة المعدة، حيث أن لبن الشنينة يعمل على التقليل من نشاط البكتيريا داخل المعدة، والتخفيف من نسبة المخاط في المعدة، ومعالجة تهيج المعدة المستمر.
  • التحسين من الأعراض المرافقة لمتلازمة القولون العصبي: حيث أوضحت دراسة نُشرت عام 2008 في مجلة Alimentary Pharmacology & Therapeutics، أن لبن الشنينة يعمل على الحد من الأعراض التي يُسببها مرض القولون العصبي وبالأخص المتعلقة بالشعور بالغثيان والإصابة بالإسهال والإمساك.
  • تدعيم صحة الأطفال بتقديم تغذية سليمة لهم: حيث أن تناول لبن الشنينة للأطفال، يمدهم بالعديد من الأملاح والفيتامينات اللازمة لنمو أجسامهم وعقولهم بشكل صحيح، كما أنها تزيد من كرات الدم الحمراء فتعمل على الوقاية من إصابتهم بالأنيميا.
  • التقليل من فرص الإصابة بالإمساك: حيث أن لبن الشنينة يحفز عضلات المعدة والأمعاء على التحرك بكفاءة، مما يعمل على تحفيز الجهاز الهضمي للقيام بدوره على أكمل وجه، مما يقلل من فرص الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • الحد من ارتفاع مستوى الكوليسترول: وعلى الرغم من تضارب الآراء ألا أنه في الغالب تناول لبن الشنينة يعمل على تقليل من نسبة الكوليسترول في الدم، حيث أنها تحتوي على سعرات حرارية قليلة، ونسبة دهون قليلة مما يقلل من معدل الكوليسترول.
  • الحد من خطر الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي: حيث أوضحت الدراسات أن تناول لبن الشنينة يُقلّل من خطر الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، حيث انه يعمل على مهاجمة البكتيريا المسببة لتلك الالتهابات، كما انه يعمل على تدعيم الجهاز المناعي بجسم الإنسان.
  • يعمل على تخفيف الم لحالات التهاب المفاصل: حيث أشارت دراسة أجريت على الفئران ونُشرت عام 2004، إلى أنّ بكتيريا البروبيوتيك التي توجد في لبن الشنينة تعمل على التخفيف من التهاب المفاصل، لما تحتويه من فيتامينات ومعادن تعمل على تقوية العظام والمفاصل بشكل كبير فتقاوم الشعور بالألم.
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب: حيث أشارت دراسة أُجريت على مجموعة كبيرة من النساء أعمارهم متوسطة واستمرت لمدة 15 عامًا، أنّ تناول كميات كبيرة من لبن الشنينة تعمل على الحد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث أنه لا يحتوي على سعرات حرارية عالية ولا دهون كبيرة تترسب على الأوعية الدموية مما يتسبب في انسدادها.

شاهد أيضًا: كيفية تصنيع اللبن الزبادي

فوائد أخرى لتناول لبن الشنينة

  • يعمل على تسهيل عملية الهضم.
  • مانع للتخمة.
  • يقلل من فرص الإصابة بفقر الدم.
  • يعمل على تقوية العظام والأسنان والحفاظ على سلامتهم.
  • يحد من آثار التسمم الغذائي.
  • يقلل من خطر الإصابة بالتلبك المعوي وعسر الهضم.
  • وفي دراسة لبعض العلماء الإيطاليون استطاعوا باستخدام بكتيريا مفيدة توجد في لبن الشنينة علاج بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع، خصوصا الصداع النصفي (الشقيقة).

تحذيرات يجب معرفتها قبل تناول لبن الشنينة

يجب أن يتناولها بحذر أو بعد استشارة الطبيب أولًا، كل من:

  • المصابون بضعف جهاز المناعة: مثل المصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة والذي يُطلق عليه البعض الإيدز.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة الأعضاء ويتناولون أدويةً تساعد على تكيف العضو الجديد مع الجسم، حتى لا يرفضه ويُوقف عمله، مما قد يعرض الشخص للمخاطر التي قد تصل إلى الموت.
  • المصابون بارتفاع ضغط الدم: حيث أن لبن الشنينة يحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم الذي قد يعمل على ارتفاع ضغط الدم بقدر كبير، وكذلك نفس الآمر مع المصابين بحساسية الملح.

شاهد أيضًا: فوائد واضرار اللبن الرايب

وفي نهاية المقال، نرجو أن تكونوا قد وجدتم الإجابة عن تساؤلاتكم حول لبن الشنينة، وفوائده، وعلاقته بزيادة الوزن من عدمها.

مقالات ذات صلة