الخوف من الأماكن المغلقة

الخوف من الأماكن المغلقة يعتبر أحد أنواع فوبيا الرهاب غير العقلاني، ويبدو هذا النوع على أنه نوبه ليست عقلانية تسبب ضرر كبير للمريض، ويمكن أن يكون الخطر بسيط.

والمريض الذي لديه فوبيا الخوف من الأماكن المغلقة يعرف جيدًا أن تصرفاته تكون ليست عقلية، وله آثار جانبية عديدة تظهر على المصاب، أما عن أسبابه وطرق علاجه هي ما سوف نقدمها لكم في السطور التالية من المقال، فنرجو المتابعة.

الخوف من الأماكن المغلقة

الرهاب أو الفوبيا لها أنماط كثيرة منها الخوف من الأماكن المغلقة، وهذا النمط شائع جدًا في العالم ويعد خوف محدد، وإليكم نبذة بسيطة عن الخوف من الأماكن المغلقة:

  • تشير نتائج الدراسات أن الفزع من الأماكن المقفلة يشيع بين الناس بنسبة 4%.
  • ينتج عنه مشاكل نفسية كثيرة أبرزها الوسواس القهري.
  • عبارة عن اضطراب نفسي له أعراض على المريض وتكون متنوعة.
  • للأسف أن نسبة ضعيفة فقط ن مرضى فوبيا الأماكن المغلقة الذين لهم رحلة علاج للتخلص من هذا المرض.
  • معظم الناس تظهر عليهم أعراض الخوف من الاحتجاز وبالرغم من ذلك تنخفض نسبة العلاج.
  • هو أيضًا أحد أنماط التوتر والقلق ويعتبر ليس منطقي ويكون تجاه أحداث أو أمور محددة.
  • المريض بهذه الفوبيا يحدث له خوف حاد بمجرد أن يقع في أي مكان ضيق مثل الأسانسير، أو الطائرة أو الوجود في موقع ضيق ومليء بالناس.
  • يحدث بسبب حادثة وقع فيها المريض في الماضي خاصةً وهو صغير ومازالت معلقة في عقله، مما ينتج عنها خوف شديد بشكل مفرط فيه بمجرد تكرار تلك الحادثة.
  • بعض الأوقات يكون السبب لتلك الفوبيا هو الوراثة.
  • مثال على هذا الرهاب هو الوقوف داخل غرفة ضيقة ليست بها نافذة، أو الوجود في السينما، أو داخل عربية.

شاهد أيضًا: نوبات الهلع والخوف

أسباب الخوف من الأماكن المغلقة

يحدث الخوف من الأماكن المغلقة نتيجة أحداث متنوعة تحدث للمريض تجعله نزعور بشدة من أي مكان ضيق، بالإضافة إلى تخيل حدوث بعض الأمور يعزز الخوف داخل المريض، وهذه أبرز الأسباب المؤدية للخوف:

  • وقوع المريض في الماضي في حدث كان في منطقة مغلقة أو ممتلئة بالأشخاص لمدة طويلة.
  • الإصابة في حادثة على الطريق في العربية.
  • التعرض لمشاكل نفسية خلال ركوب الطائرة.
  • أحد الأشخاص المقربين وضعوك في مكان مغلق بدون قصد.
  • المشي في الأنفاق.
  • ركوب الأسانسير.
  • حدوث ضيق التنفس في حجرة تبديل الملابس.
  • استعمال الباب الذي يدور باستمرار.
  • التعرض لحوادث مفاجئة في السن الصغير.
  • الوراثة من الأب أو الأم في حالة معاناتهم من هذا المرض.
  • قد يكون السبب أمور كثيرة وأحاسيس متنوعة داخل المريض.
  • التواجد في الأماكن الضيقة التي تعزز الذعر مثل الأسانسير، ومناطق غسل العربيات، وركوب المترو أو القطر… إلخ.
  • أسباب الحوادث التي يتعرض لها المريض في فترة طفولته، وبلوغه.
  • الاستمرار في الوجود داخل مكان ضيق لفترة طويلة من الوقت كوسيلة الانتقال.
  • العقاب بالحجز داخل منطقة ضيقة كالحمام.
  • مشاهدة أفلام كان البطل فيها موجود في مكان مغلق و حدثت له مشاكل، فيبدأ المريض يشعر بالخوف هو أيضًا من أي مكان مغلق خوفًا من أن يتعرض لنفس ما تعرض له بطل الفيلم.

أعراض الخوف من الأماكن المغلق

يرى الدكاترة أن الخوف من الأماكن المغلقة يعتبر خليط من الأسباب الوراثية والأحداث التي مر بها المريض مما ينتج عنها أعراض تظهر عليه أمثلتها ما يلي:

  • سرعة دقات القلب.
  • التنفس بشكل مبالغ فيه.
  • رعشة في الجسم.
  • الشعور بفقدان الوعي.
  • التقيؤ.
  • تصرفات مريض رهاب الاحتجاز حينما يكون في أي حجرة مقفلة تكون غريبة حيث يتأكد من كل النوافذ والأبواب ويكون على مسافة قريبة لهم، كما أنه يحس بزعر رهيب طول فترة إغلاق المخارج.
  • عند طلوع السلم سوف يقرر الطلوع بقدمه وليس باستخدام الأسانسير.
  • نسب متفاوتة من القلق بين القلق بنسبة بسيطة والقلق الشديد المبالغ فيه.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • التعرق الشديد.
  • رعشة واهتزاز.
  • الدوخة والدوار.
  • يصبح فم المريض مصاب بالجفاف.
  • الشعور بالخنقة.
  • الصداع.
  • التوتر.
  • الرهاب من الضرر أو الإصابة بمرض.
  • المحاولة الشديدة للفرار من الموقع المغلق بأي وسيلة ممكنة.
  • يحس المريض أنه سوف يتوفى قريبًا.
  • بعد فترة طويلة يحدث للمريض اضطرابات في جسمه و يتعرض لأمراض معينة مثل أن يكتئب أو يزداد الضغط أو ينخفض أو يحدث له مشاكل في القلب.
  • يشعر المريض أنه غير قادر على الحركة.

كيفية تشخيص فوبيا الخوف من الأماكن المغلقة

يحدث تشخيص للمرضى المصابين بالخوف من الاحتجاز عن طريق عدة استفسارات يطرحها الدكتور على المصاب، وتدور نحو كل ما يحدث له من أعراض كلما يواجه نوبات الفزع من الأماكن المغلقة، ويعمل الدكتور على:

  • يسألك أن تحاول توضيح الأعراض الخاصة بالفوبيا وتحدثه عن أسبابها.
  • يحاول أن يعرف كم هي شدة الأعراض وتصل إلى أي حد.
  • تجنب أي أنماط أخرى خاصة بالتوتر.
  • يحاول أن يركز على كل كلمة تقولها ليأخذها في عين الاعتبار عند وصف العلاج.

ومن هنا سنتعرف على: علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

طرق علاج الخوف من الأماكن المغلقة

توجد العديد من الطرق المختلفة التي لها نتائج فعالة في علاج رهاب الاحتجاز، ومن هذه الطرق ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي

  • وهو أحد أنماط العلاج التي تعمل على تأهيل العقل للاعتياد على عدم الشعور بالرهبة والخطر تجاه الأماكن المقفلة
  • يكون عن طريق وضع المريض في مناطق مغلقة وضيقة وجعله يتعايش مع توتره وارتباكه منها.

مراقبة الآخرين

  • يكون عن طريق جعل المريض يشاهد رد فعل الغير تجاه مسببات الخوف ويرى كيف يتعاملون معها بهدف أن يحسوا بالأمان.

العلاج بالأدوية

  • قد يضطر الدكتور اللجوء إلى نصيحة المريض إلى الأدوية المعالجة للاكتئاب والمهدئات التي من شأنها أن تقلل تأثير الرهاب.

ممارسة التمارين الرياضية

  • تعمل الأنشطة الرياضية بالأخص تدريبات الاسترخاء واليوجا على التخلص من التفكير في الأمور السيئة والتوتر وذلك عن طريق التنفس بعمق.

الاسترخاء العضلي المتزايد

  • يكون عن طريق النوم في الأرض داخل مكان يكون درجة النور به متوسطة، وتوجيه النظر إلى الجسم بجانب التنفس بعمق إلى أن تهدأ كل الأعصاب.

تناول بعض الأعشاب

  • توجد العديد من الأعشاب الطبيعية التي تساهم في التحكم في الخوف والتوتر أهمها الزيوت التي تهدئ الأعصاب وعصير اللافندر

استراتيجيات أخرى تعمل على مواجهة الخوف من الأماكن المغلقة

  • خذ نفسك بهدوء حيث يكون كل نفس ثلاث ثواني.
  • لا تتحرك عندما تأتي لك نوبة الذعر.
  • حدث نفسك وقل لها أن الأحاسيس والأمور المرعبة سوف تنعدم.
  • تخيل كل ما هو إيجابي وفكر به.
  • فكر في أمر يكون أمان ليس به أي خوف.
  • اشترك في حصص اليوجا.

نصائح للوقاية من الإصابة بمرض الخوف من الأماكن المغلقة

بعد تقديم أسباب وأعراض وأساليب علاج الخوف من الأماكن المغلقة سوف نعرض لكم أبرز النصائح والأساليب التي تجعلك أكثر قدرة على الوقاية من الفوبيا والتعايش معها، وهي كالتالي:

  • ردد بداخلك كلمات تعني أن كل ما تشعر به أمور خيالية.
  • كن صبورًا واجعل نفسك تهدأ لأن كل شيء سوف يزول.
  • تكلم مع أحد أو ترقب أي حدث ليه بس خوف وشاهد الناس في الطريق واشغل عقلك.
  • تجنب كل مسببات فزعك.
  • تصل الأعراض غالبًا إلى قمتها في حوالي عشرة دقائق وتدوم الأخرى حوالي خمسة دقائق إلى ثلث ساعة لذا حاول أن تتحمل وكل شيء سيختفي.
  • ركز على أي أمر آخر ليس به خطر مثل النظر في الساعة أو ضع عينك على أي وضع يجعلك تشعر بالسكينة.

قد يهمك أيضًا: كيف أزيل الخوف من قلبي؟

وصلنا إلى نهاية المقال عزيزي القارئ بعد أن عرضنا لك الخوف من الأماكن المغلقة و أسبابه وأعراضه وتشخيصه وطرق العلاج بالإضافة لبعض النصائح أيضًا، نرجو التركيز عليها حتى لا تتفاقم المشكلة ونرجو أن تبدأ العلاج في وقت مبكر، ونتمنى أن ينال المقال على إعجابكم، ودمتم بصحة جيدة.

مقالات ذات صلة