مضاعفات سحب الماء من الرئة

مضاعفات سحب الماء من الرئة كثيرة وسنعرفها في مقال اليوم في موقع mqaall.com، حيث يلجأ الكثير إلى الخضوع لعملية سحب الماء من الرئة لأسباب عديدة.

ولكن هذه العملية بقدر ما هي بسيطة إلا أنه يمكن أن يترتب عليها العديد من المضاعفات، ولهذا سوف نتعمق اليوم في التعرف عليها، والتعرف على بعض النصائح التي يفضل أن نتبعها بعد العملية.

مضاعفات سحب الماء من الرئة

عملية سحب الماء من الرئة تعد من العمليات الآمنة بشكل كبير، ولكنها في النهاية هي عملية جراحية وبالتالي سيكون لها بعض المضاعفات الطبية المحتمل حدوثها عند بعض المرضى، وفيما يلي نذكرها لكم:

  • حدوث حالة مرضية تعرف باسم ذمة الرئة، وهي تعني تجمع السوائل في الرئتين.
  • احتمالية حدوث التهاب في مكان غرز الإبرة.
  • مع بعض الحالات النادرة يمكن أن يحدث إصابة في الكبد أو الطحال.
  • الإصابة بالاسترواح الصدري، وهو حالة مرضية يحدث فيها تراكم غازات في الحيز الجنبي.
  • خطورة حدوث نزيف أو التهاب.
  • صعوبة في التنفس.

تنويه: خطر الإصابة ببعض من المضاعفات التي تم ذكرها أعلاه يختلف بناءً على الحالة الصحية العامة للمريض، بالإضافة إلى أنه يعتمد على عدة عوامل أخرى مختلفة، لذا فمن الأفضل لتجنب أي من المضاعفات السابقة أن يسأل المريض طبيبه عن مدى خطورة هذه العملية على حالته الصحية.

شاهد أيضًا: ما هي أسباب تجمع الماء في الرئه

ما قبل عملية سحب ماء الرئة

يوجد بعض النصائح والأمور البسيطة التي يجدر على المريض أن يأخذها في الاعتبار قبل الخضوع إلى هذه العملية، ومن ضمن هذه الأمور هي إخبار مقدم الرعاية الصحية إذا كان من ضمن الحالات التالية:

  • وجود احتمالية للحمل، أو كانت المريضة حامل بالفعل.
  • المعاناة من حساسية تجاه أي نوع من الأدوية، أو من لاصقات الجروح، أو من الأدوية المخدرة بأنواع مختلفة.
  • يجب أن يخبر المريض الطبيب إذا كان يتناول أي أدوية سواء كانت موصوفة من قبل الطبيب، أو تلك الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية.
  • ضرورة إخبار الطبيب إذا كان المريض يتناول أي نوع من الأعشاب، أو أي نوع من الفيتامينات، وكذلك المكملات الغذائية.
  • معاناة المريض من اضطراب النزيف، وفي هذه الحالة يجب على المريض أن يخبر الطبيب ذلك، لأنه مع هذه الحالة يمنع عمل العملية.
  • تناول أي نوع من أنواع الأدوية المضادة لتخثر الدم، ومنها على سبيل المثال: الأسبرين.

تنويه: مع أغلب الحالات يقدم العاملين على توفير الرعاية الصحية على تقديم جميع التوضيحات اللازمة بشأن إجراء هذه العملية، وإذا كان لدى الطبيب أي شكوك بشأن مدى أهلية المريض لإجرائها سوف يخبره.

ما بعد عملية سحب ماء الرئة

يوجد بعض الإجراءات التي يجب على المريض أن يكون على علم بها، ويجب عليه أن يأخذها حتى يضمن نجاح هذه العملية، ومن ضمن هذه الإجراءات ما يلي:

  • يجب مراقبة ضغط الدم بعد العملية.
  • كما يجب مراقبة تنفس المريض بعد الخضوع لهذه العملية للتأكد من أنه لن يتعرض إلى أي مضاعفات.
  • يجب أن يرسل المريض عينة من السوائل للمختبر، ويتم سحبها من قبل مختص وذلك لتحديد إذا كان المريض معرض للإصابة بـ الانصباب الجنبي أو لا، وإذا كان مصاب يجب وضع خطة علاج مناسبة.
  • عادةً يقوم الطبيب بعمل فحص أشعة سينية على الصدر، وذلك للتأكد من خلو المريض من مشاكل في الرئتين.

تنويه: بعد إجراء هذه العملية عادةً سوف يشعر المريض بتحسن ملحوظ خاصةً بعد أن تم إزالة السوائل الزائدة مع على الرئة، حيث بعدها تلقائياً سوف يصبح التنفس أسهل، وسيتعافى المريض من ضيق التنفس، ومن ألم الصدر، ومن ضغط الرئتين.

اقرأ أيضًا: أسباب المياة على الرئة والقلب

كيف تتم عملية سحب ماء الرئة؟

يوجد خطوات عديدة تشملها عملية سحب الرئة حتى تتم بنجاح، ومن ضمن هذه الخطوات ما سنذكره فيما يلي:

  • أولاً جلوس المريض على أحد حواف الكراسي.
  • تثبيت يد ورأس المريض على الطاولة.
  • لجوء الطبيب لعمل فحص فوق الموجات الصوتية، وذلك لمعرفة أفضل مكان لوضع الإبرة فيه.
  • يجب تنظيف الجلد الخاص بالمنطقة جيداً.
  • يقوم الطبيب بغرز الإبرة في هذه المنطقة.
  • عادةً يتم حقن المريض بالمخدر من قبل الطبيب.
  • يقوم الطبيب بغرز الإبرة بين الأضلع بالتحديد في الحيز الجانبي.
  • بعدها يقوم الطبيب بسحب ماء الرئة.
  • بعدها يتم سحب الإبرة.
  • يضع الطبيب كمادات صغيرة في مكان الإبرة.
  • يعتبر أمر طبيعي أن يشعر المريض ببعض الضغط أو شعور بعدم الراحة عند إدخال الإبرة، أو يشعر برغبة في السعال.

الحالات التي يلجأ فيها المريض لعمل عملية سحب ماء الرئة

يوجد عدد من الحالات الطبية التي ينتج عنها تجمع هائل للسوائل، وفيما يلي نتعرف على هذه الحالات:

  • حالة الإصابة بفشل القلب الاحتقاني، وهذه الحالة تعد من أكثر الحالات الطبية شيوعًا التي ينتج عنها تجمع للسوائل.
  • تخثرات الدم في الرئتين.
  • السرطان.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية تحديداً في الرئة، وهذه الحالة تسمى أيضاً بارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • والإصابة بفشل الكبد.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • المعاناة من مرض السل.
  • الإصابة بالالتهاب الفيروسي، أو البكتيري، أو الفطري.
  • يمكن أن يحدث تجمع للسوائل في الرئة كأحد الأعراض الجانبية لأحد الأدوية.
  • الإصابة بالذئبة الحمامية الجهازية.
  • الإصابة بالتهاب في البنكرياس.
  • المعاناة من تجمّع قيحي في الحيز الجيبي، أو ما يعرف أيضاً باسم الدبيلة.

شاهد من هنا: هل ماء الرئة يسبب الوفاة

مضاعفات سحب الماء من الرئة يمكن أن تكون كثيرة، ولكن مع التقدم الطبي أصبح من السهل تفادي هذه المضاعفات أو معرفة أفضل طريقة للتعامل معها.

مقالات ذات صلة