خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام

خاتمة بحث عن حقوق الإنسان في الإسلام، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم، الإسلام هو خاتم الأديان جاء للبشرية لم يختص بأوامره وتعاليمه فئة معينة بل على العكس فهو جاء لينظم شئون البشرية وتعاملاتها الإنسانية والسياسية والاقتصادية  والتجارية.

ووفقا لذلك التنظيم جاء ليمنح الإنسانية حقوق لا يمكن للبشر سلبها وسوف نقوم بالتعرف على حقوق الإنسان في الإسلام من خلال مقال اليوم.

رؤية الإسلام للإنسان وحقوقه

  • منذ نزول آدم على الأرض بدأ الإنسان بفهم التاريخ كله والأديان السماوية وجاء دين الإسلام لرفع احترام ومكانة الإنسان.
  • وهذا موضح في القرآن حيث يمجد الله الإنسان بقوله سبحانه وتعالى
    • ﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴾ واستمد المسلمون من هذا قيمًا سامية.
  • وبذلك تم سن قواعد اجتماعية رفيعة المستوى للكرامة الشخصية بالأوامر الإلهية في الدين الإسلامي ثم سنت القوانين البشرية لحماية الإنسان.
  • وقد حافظ الدين الإسلامي على خصوصية عباد الله المخلوقين ومنحهم حرية كاملة للحفاظ على كرامتهم.
  • وأن يكون لهم القدرة على فعل ما يشاءون دون ضغط أو إكراه ولهذا السبب أرسل الله نبيًا هاديًا ولسان لكل الأمم وكل البشرية دون تفرقة أو تمييز.
  • يعلن الرسول من خلال نبوءاته أن الإنسان حر مدى الحياة ويحترمه الله وهو خالقه ومرشده ولا يجب الاستهانة به فهو ليس ضعيفًا ولا يتم استغلاله تحت أي أعذار.
  • وجاء في قوله تعالى﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا).
  • بالرغم من أن الله عز وجل يحافظ على كرامة الإنسان وحقوقه وحريته إلا أنه ظهرت مشاكل كثيرة تشغل أفكار الناس وحصدت الكثير من اهتمامهم وجهودهم ويجب على من يدعون الله أن يكونوا على وعي بهذه المشاكل.
  • والأهم من ذلك أن الذين يؤمنون بالله تعالى يضعون في ميزان الإسلام ويستخدمون قواعد الدين كأساس لتمييز الشر عن الخير والعمل به حتى يعرف المسلمون ما يقدم.
  • فالحق نسبي لهم ويتم تمييزه من خلال فهم ما يفيدهم وما ينتفعون به وما يضرهم في دينهم سواء في الدنيا أو في الحياة الآخرة.

تابع رؤية الإسلام للإنسان وحقوقه

  • يتعرف المسلمون على حقيقة القضايا الإنسانية تحت اسم حقوق الإنسان أو المساواة بين الجنسين أو التسامح الديني من خلال فهم “القرآن الكريم” والأحاديث النبوية في “السنة النبوية”.
  • فكل ما سوف يعرفونه عن حقيقة هذه الدعوات وحالة أهلهم والقائمين عليها يسترشدون بها.
  • يجب على الناس أن يحافظوا على حقيقة ما هو مقترح وأن يكونوا نصراء للحق وأن يكونوا رائدين في إصلاح المجتمع لذلك يظهر الإسلام في كل الأديان.
  • مصطلح حقوق الإنسان جذاب للغاية ويجذب الكثير من الناس والمبدأ رائع للغاية وقد ينخدع المسلمون المعاصرون بذلك المصطلح وقد يعتبرونه جديد.
  • ولكن منذ أكثر من أربعة عشر قرناً سمع المسلمون عن كرامة الإنسان والمصالحة بين الناس والوحدة والرحمة بين بعضهم البعض.
  • وفي الواقع منذ ظهور الإسلام كان المسلمون يقرؤون هذا في القرآن الكريم والأحاديث النبوية عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد جاء لهدايتهم وإرشادهم لفهم هذه المعاني النبيلة.
  • ومع ذلك عندما نزن الجوانب المختلفة لهذه المبادئ ومفهومنا للإسلام فإن الشعار الذي يظهر هو الخطر على المجتمع الإسلامي والضرر كله على المجتمع الإسلامي.

كما أدعوك للتعرف على: أنواع حقوق الإنسان في الإسلام

حقوق الإنسان في دين الإسلام

جاء الدين الإسلامي ليمنح الناس جميعا الكثير من الحقوق وهذه الحقوق ممنوحة من الله سبحانه وتعالى فلا يجوز للبشر سلب تلك الحقوق من بعضهم فالله اختص لنفسه منح وسحب تلك الحقوق ومن بين تلك الحقوق هي:

أولًا: حق الحياة

  • خلق الله تعالى الإنسان وهو من وهبه حق الحياة وهذا هو أول حق يحفظ كرامته ويجب على جميع المسلمين أن يحتفظوا
    بهذا الحق وهذا حق من حقوق الإنسان أي أنه لا يقتصر على المسلمين ولكن الحق للجميع دون شروط.
  • فقال الله تعالى: “قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ
    نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.
  • الاستثناء الوحيد هو الحقيقة وهي دليل على سبيل المثال سوف يقتل القاتل ما لم يكن له الحق في إعفاء أهل المتوفى.

ثانيًا: حق الكرامة

  • لكل فرد الحق في الاحتفاظ بكرامته والله قد خلقه ومنحه الاحترام وعلو الشأن منذ خلقه.
  • والإسلام لا يقبل إذلال البشر وهو أمر لا يتعلق فقط بالمسلمين لذا يجب على الناس أجمعهم رفض الذل والقمع والإهانة.
  • قال تعالى: ” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا “.

ثالثًا: حق الحرية

  • متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً قالها الفاروق عمر ابن الخطاب وهو خليفة المسلمين عندما قام بدعم
    القبطي غير المسلم وإدانة ابن حاكم مصر عندما قام بضرب شخص قبطي دون وجه حق.
  • قال تعالى ” مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ”.

اقرأ أيضاً للتعرف على: ما هي مظاهر انتهاك حقوق الإنسان في العالم

رابعاً: حق التعليم

لقد أمر الإسلام الإنسان بالتفكر والعلم سواء في كتاب الله القرآن الكريم أو في سنة رسوله الكريم فيقول الله تعالى:

“وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ”.

  • ولقد نهى الله عن كتمان العلم ولكن من تعاليم دين الإسلام أن يقوم الناس بنشر العلم وذلك قال تعالى:
    • “إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ”.

خامسًا: حق التملك

  • لقد أرسى الإسلام حق الأفراد في التملك وهذه غريزة إنسانية فكل شخص قد يرغب في التملك لزيادة ممتلكاته.
    • وهذا حق لكل الناس دون تفرقة أو تمييز.
  • وإيفاء هذا الحق سيزيد من الملكية والاجتهاد والإنتاجية وهذه هي أهم قاعدة اقتصادية إسلامية.
    • لذلك قام بتنظيم الميراث ووضع الأساس لميراث الممتلكات.

سادسًا: حق العمل

  • والعمل فرض على كل العباد ولا يوجد فرق بين رجل وامرأة في الجزاء عن العمل فيقول الله تعالى:
    • “مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”.
  • ينطوي عمل النبي على العديد من الأمور الهامة لذلك فإن:
    • آدم قام بالعمل الزراعي.
    • ونوح عمل في النجارة.
    • وداود انخرط في أعمال الحدادة.
    • وموسى انخرط في أعمال الرعي.
  • وهذه المهنة الخاصة (الرعي) هي مهنة جميع الأنبياء في العالم وفي كل العصور.
    • وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اشتغل في تربية وتجارة الحيوانات والعمل جزي من تأدية العبادات فالعمل عبادة.

سابعًا: الحق في إقامة العدل

  • تعتبر تعاليم الإسلام من أهم مقوماته وركائزها فإن العلاقة بين الدولة والفرد وكل الصلات بينهما هي الأساس
    • لأن الناس في نظر المسلمين متساوون فهم مثل أسنان المشط متساوون.
  • وتبعا لسنة الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم وأوامر الله سبحانه وتعالى أن الحكام ليسوا معفيين من المسائلة.
  • ولا تعني إقامتهم للحكم وإدارة شئون الدول ألا يتم محاكتهم في حالة خطأهم أو قيامهم ببعض الأفعال الظالمة.
  • حتى أنهم أمروا بأن يحكموا بالعدل وأن يحاكموا في حالة عدم إقامة العدل فيقول الله تعالى في القرآن الكريم
    • “وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ”

ولا تتردد في التعرف على: حقوق الإنسان في الإسلام مع المصادر

وبهذا عزيزي القارىء نكون قد انتهينا من مقال اليوم بعدما قمنا بمناقشة حقوق الإنسان في الإسلام مع توضيحها بالتفصيل وتوثيقها من خلال الأوامر الإلهية المتمثلة في كتاب الله “القرآن الكريم” والأحاديث النبوية ومن خلال مواقف بعض الصحابة.

مقالات ذات صلة