شروط المسح على الجوربين

شروط المسح على الجوربين، يعد المسح على الخفين والجوربين إحدى الرخص التي منحتها الشريعة الإسلامية للمسلمين، وللمسح على الخفين أو الجوربين شروط وأحكام سنتعرف عليها في مقالنا عبر موقع مقال mqaall.com.

حكم المسح على الجوربين

قبل الحديث عن شروط المسح على الجوربين لابد من معرفة حكم هذا المسح، والمسح على الجوربين ثابت بعدة أدلة، ومنها:

  • جاء في السنة النبوية عدة أحاديث عن المسح، كما أنه يثبت بالقياس على المسح على الخفين.
    • وحكمه كأي رخصة من الرخص في الشريعة الإسلامية وهو الجواز حيث يجوز العمل به ويجوز تركه.
  • وقد جاء في حديث جابر رضي الله عنه أنه قال (بال جَرير بن عبدِ اللهِ ثمَّ توضَّأ ومسَح على خفَّيْهِ فقيل له أتفعَل هذا؟
    • فقال وما يمنَعني وقد رأَيْت رسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم يفعَله؟) صحيح ابن حبان 1337.
  • كما جاء أيضا عن المغيرة بن شعبة قوله: (رأَيْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم توضَّأ فغسَل وجهَه ويدَيهِ ثمَّ مسَح على خُفَّيهِ.
    • فقُلْتُ يا رسولَ اللهِ، تمسَحُ على خُفَّيْكَ؟ قال إنِّي أدخَلْتُ رِجْليَّ وهما طاهرتانِ) صحيح ابن حبان 1326.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: هل يجوز الوضوء بالجوارب؟

شروط المسح على الجوربين المتفق عليها

  • شروط المسح على الجوربين متعددة فمنها ما اتفق العلماء عليه ومنها ما اختلفوا فيه.
  • فالشروط المتفق عليها أربعة شروط؛ أولها أن يكون الإنسان قام بارتدائهما على طهارة.
    • فقد جاء عن المغيرة بن شعبة قوله (كُنت مع النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- في سفر، فأهويت لأنزع خُفيّه.
    • فقال دعهما فإنّي أدخلتهما طاهرتين، فمسح عليها) صحيح ابن حبان.
  • كما يجب أن يكون الجوربان طاهران ولم يتعرضا لأي نجاسة، كما يجب أن يسترا القدمين بشكل كامل.
    • فلا يجوز أن يكون جزء من القدمين ظاهر، والمقصود بالستر هو موضع الوضوء في القدم بما في ذلك الكعب.
    • فإذا كان الجوربان غير ساترين للكعب لم يجز المسح عليهما، ولم تصح صلاة من صلى بهذا المسح.
  • أيضا من شروط المسح على الجوربين المتفق عليها أن يستطيع الإنسان المشي أثناء ارتدائهما.

شروط المسح على الجوربين المختلف فيها

  • بالإضافة إلى شروط المسح على الجوربين المتفق عليها، هناك عدة شروط أخرى هي موضع اختلاف بين أهل العلم.
  • ومن هذه الشروط سلامة الجوربين من أي خروق، وقد شدد في ذلك الحنابلة والشافعية ولم يقبلوا حتى الخرق اليسير.
    • أما المالكية والحنفية فتسامحوا في الخرق إن كان يسيرا، ولكنهم اختلفوا في حجم الخرق الذي يمكن اعتباره يسيرا.
  • ومن الشروط المختلف فيها أيضا أن يصنع الجوربين من الجلد، وهذا الشرط أقره المالكية فقط.
    • أما جمهور أهل العلم فأجازوا المسح على الخف والجورب المصنوع من الأقمشة وغير ذلك.
    • لكنهم اشترطوا لذلك شرطا واحدا وهو أن يكون هذا القماش سميكا غير موصل للماء إلى القدم.
  • أيضا من الشروط المختلف فيها أن يكون لبس هذين الجوربين جائزا في ذاته.
    • واشترط ذلك الحنابلة والمالكية فقالوا بعدم جواز المسح على الجوربين إن كانا مسروقين، وكذلك الجورب الحرير للرجال.
  • كذلك من شروط المسح على الجوربين المختلف فيها، أن يكون الجوربان غير شفافين بحيث تظهر القدم منهما.
    • وقد اشترط هذا الشرط الحنابلة فقط وخالفهم كل من الحنفية والشافعية والمالكية.
  • أيضا من الشروط عند الحنفية والمالكية أن يستطيع الإنسان المشي بالجوربين دون استخدام رباط لهما.
    • وقد اشترطوا ذلك لحديث المغير بن شعبة (أن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- مسح على الجوربينِ والنَّعلينِ) إرواء الغليل 101.

كما نقدم لكم من هنا: هل يجوز الوضوء بماء البحر

مدة المسح على الجوربين

  • كما أن شروط المسح على الجوربين وردت في الشريعة فكذلك المدة المسموح بالمسح فيها.
  • حيث نجد جمهور العلماء اتفقوا أن مدة المسح هي مقدار يوم وليلة، وذلك للشخص المقيم في البلد.
  • أما المسافر فتكون الرخصة في حقه أطول حيث يجوز له المسح طوال ثلاثة أيام بلياليهن.
    • ودليل ذلك حديث شريح بن هانئ قال (أتيتُ عائشةَ رضي الله عنها أسألُها عن الخُفَّيْنِ.
    • فقالت عليك بابنِ أبي طالبٍ فاسألْهُ فإنَّهُ كان يُسافرُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فأتيتُهُ فسألتُهُ:
    • فقال جعل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثلاثةَ أيامٍ ولياليهِنَّ للمُسافرِ، ويومٌ وليلةٌ للمُقيمِ) مسند أحمد 2/301.
  • وقد خالف المالكية الجمهور في ذلك وقالوا إنه لا يوجد مدة محدد للمسح، والدليل يخالف قولهم.

كيفية المسح على الجوربين؟

  • حددت الشريعة أيضا الكيفية التي يتم المسح بها، فعن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال:
    • (لو كان الدّين بالرّأي لكان أسفل الخفّ أولى بالمسح من أعلاه، لقد رأيت رسول الله عليه الصّلاة والسّلام يمسح على ظاهر خُفيّه) أضواء البيان 2/40.
  • ويتم بدء المسح من الأصابع انتهاء بالساق، وقد اختلف أهل العلم في القدر الذي يتم مسحه.
    • حيث إن الشافعية يرون أنه لا تقدير للمسح، والمالكية يرون وجوب مسح الجزء العلوي واستحباب مسح السفلي.
    • أما الحنفية فيرون المسح بمقدار ثلاثة أصابع على أعلى القدم مرة واحدة فقط، والحنابلة يرون مسح أعلى القدم فقط دون مسح الأسفل.

مُبطلات المسح على الجوربين

  • بعدما عرفنا شروط المسح على الجوربين وكيفية ذلك ومدته، بقي أن نعرف ما هي المبطلات لهذا المسح.
  • والمسح على الجوربين يبطل بعدة أمور منها ما ينقض الوضوء، فإذا عرض للإنسان ناقض من نواقض الوضوء فمسحه على الجوربين يبطل.
  • كذلك موجبات الغسل تبطل المسح على الجوربين، مثل الجنابة أو الحيض أو النفاس.
  • أيضا فخلع الجوربين يؤدي إلى بطلان المسح سواء كان الخلع بإرادة الإنسان أو رغما عنه.
  • وكذلك إن خلعهما عن كلا القدمين أو عن قدم واحدة، لذلك فمن انخلع جوربه لا بد له من غسل قدميه.
    • وإن انخلعت إحداهما فيجب غسل كلا القدمين أيضا لأنه لا يجوز مسح قدم وغسل الأخرى.
  • أيضا من مبطلات المسح على الجوربين أن تنتهي المدة المحددة للمسح.

واقرأ أيضا في هذا الموضوع: هل يجوز الوضوء بدون ملابس

وهكذا عرفنا شروط المسح على الجوربين وعرفنا حكمه وأدلته، وكذلك المدة المسموحة للمسح، وما هي مبطلات المسح، وفي الختام نرجو أن يكون المقال أعجبكم وأفادكم.

مقالات ذات صلة