معلومات عن شروط الحجاب الشرعي

عندما نسمع كلمة الحجاب الشرعي ننظر إلى أنفسنا هل ما نرتديه حجاب شرعي بحق؟، وقبل هذا ما هو الحجاب الشرعي في الأصل الذي يجب علينا ارتدائه؟.

وما هي آيات الدلالة على الحجاب الشرعي؟ وكل ما يدور حول الحجاب الشرعي، والذي يجب علينا كمسلمات ومؤمنات بحق أن نرتديه.

هذا ما سوف نقوم بسرده من معلومات عن شروط الحجاب الشرعي أدناه، في موقعنا المتميز دومًا مقال.

الحجاب الشرعي

  • في البداية لابد لنا وأن نتطرق إلى مفهوم الحجاب بالمعنى العام، فالحجاب في اللغة يأتي من الفعل حجب والتي تعني منع وغطى وستر.
  • أما في الشرع فيعرف الحجاب الشرعي على أنه قيام المرأة المسلمة بستر كافة جسمها وزينتها وكل مفاتنها ستر بشكل كامل.
  • حتى تكون بذلك في ستر تام عن الرجال الأجانب عنها، وبالتالي حماية كافة مفاتنها من أن ينظر لها أي أحد فتقوم المرأة بتغطية كافة جسدها عدا الوجه والكفين.
  • والمقصود بستر الزينة هو قيام المرأة بستر كل ما تتزين به ويكون زايد عن الخلقة الطبيعية، والذي يأتي من قوله تعالى: “ولا يبدين زينتهن”.
  • ومن أمثلة الزينة التي تتزين بها المرأة الكحل داخل العين، والذي من شأنه أن يلفت النظر إليها كأن تقوم بتحديد العين بالكحل.
  • فهذا من الزينة التي نهى الإسلام عنها وأمرها أن تستره وأيضًا الأقراط والأساور وغير ذلك من أمور الزينة.
  • كما يأتي محل الستر هنا أن النظر إلى تلك الزينة يتحتم النظر إلى المناطق محل الوضع، ومن هنا جاء ضرورة الستر.

قد يهمك: ندوة عن الحجاب قصيره جداً ومميزة

حكم الحجاب الشرعي

  • يتحتم على جميع النساء المسلمات المؤمنات حق أن يلتزمون بالحجاب الشرعي التي أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز.
  • كذلك ما ورد عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والحجاب الشرعي، يتمثل في كونه ساتر لكافة محاسن المرأة ومفاتنها.
  • وبذلك يحدث صون للمرأة لعرضها وشرفها كما أنه يزيدها عفة وجمال والحجاب الشرعي، تم ثبوته بالأدلة القطعية من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.
  • وأيضا إجماع علماء المسلمين، كما إن جميع أمهات المؤمنين قاموا بارتدائه.
  • وأيضًا الحابيات وغيرهم من السلف الصالح رضي الله عنهم أجمعين.
  • كذلك جعلنا خير خلف لخير سلف وآيات الدلالة عن الحجاب الشرعي، والتي نزلت في شهر ذي القعدة في السنة الخامسة من الهجرة النبوية

ومن القرآن الكريم ما ورد في ذلك:

  • “يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورًا رحيمًا”
  • وأيضًا قوله تعالى: “واضربن بخمورهن على جيوبهن”
  • وأيضًا قوله تعالى: “وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى”

أهم معلومات عن شروط الحجاب الشرعي

  • أن تقوم المرأة بلبس الحجاب بشرط أن يتم وضعه على رأسها وتقوم بلفه حول العنق، ومن ثم فإنها بذلك تغطي شعرها وصدرها ونحرها.
  • يشرط في الحجاب الشرعي ألا يكون شفاف أو لقيق يبن ما تحته من الشعر والرقبة والنحر والصدر.
    • وكافة المفاتن ومواضع أماكن الزينة كالقراط في الأذن.
  • كما لا يقتصر ر الحجاب الشرعي دون مراعاة اللبس التي ترتديه المرأة المسلمة، فلابد وأن يكون اللبس لا يصف ولا يشف.
  • كذلك لابد وأن يكون ساتر من الرأس حتى يصل إلى أخمص القدم ومن أمثلة ذلك العباءة أو الجلباب أو غير ذلك من الملابس.
  • التي تحافظ على مفاتن المرأة ولا تبين منها شيء فتلك الملابس، لابد وأن تكون ساترة للمرأة حتى يتلاءم مع لبس الحجاب الشرعي التي ترتديه المرأة المسلمة.
  • بالإضافة أن تكون الملابس التي ترتديه المرأة المسلمة ليست ضيقة ولا ملتصقة بالجسم.
  • حيث إن الملابس الضيقة ليست ساترة بل إنها تفضح أكثر مما تستر لأنها تبرز كافة مفاتن المرأة.
  • لابد وأن يكون الحجاب الشرعي خالي من أي زينة في شكله أو لونه أو رسوماته.
  • حتى لا يكون ملفت بشكل كبير وبالتالي لا يكون له أي فائدة لأن ذلك يلفت النظر إليها من قبل الرجال.
  • كما إنه يراعي الألوان التي يتم اتدائها فلا تكون ألوان تفلت أو تجذب النظر إليها.
  • عدم استخدام أي نوع من العطور أو البخور أو أي نوع من الطيب، لأن ذلك من المحرمات التي منعها الشرع منعًا بتًا وذلك عند الخروج من البيت.

اقرأ أيضًا: هل الحجاب فرض ولا عادة اجتماعية

أهمية الحجاب الشرعي

  • بالتأكيد وليس لدينا أدنى شك في أن كافة الأمور التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها، سواء أكانت حلال أم حرام خير.
  • وأن هناك هدف وعظة لابد لنا من أن نؤمن بها سواء أكان هذا الأمر على هوائنا، أو على غير رغبتنا وبالتأكيد فإن الحجاب.
  • وبصفته الشرعية له العديد من الفوائد فهو يعمل على صيانة مفاتن المرأة، وعدم جعلها محط أنظار الرجال وغيرهم من المحارم.
  • وبالتالي تنتشر روح الإيمان الحق والذي يدفعنا لغض النظر وامتثال كافة أوامر الله تعالى.

أهداف الحجاب الشرعي

  • الحفاظ على الشرف والعرض حيث أن الحجاب يقوم بحفظ وصيانة الأعراض من أن يتم الاعتداء عليه، والذي يأتي نتيجة إبراز مفاتن المرأة.
  • ومن هنا تأتي أهمية الحجاب حتى يمكن ستر كافة المفاتن التي تسبب هتك الأعراض.
  • لكونها تطيع الله وتمتثل لأوامر رسولنا الكريم والتشبه بأمهات المؤمنين.
  • ومن ثم فإن ذلك يشجع النساء بغض النظر عن الرجال كذلك للرجال بغض النظر عن النساء.
  • وأيضًا يساعد الرجال بعدم النظر إلى المحرمات من النساء.
  • من خلال امتثال المرأة المسلمة للحجاب الشرعي فهي تساعد نفسها.
  • كما إنها تساعد الرجل بغض النظر إلى ما هو محرم.
  • ومن هنا يتحقق وينتشر محاسن الأخلاق والتي تتمثل في العفة والتحشم والحياء وحسن الأخلاق.
  • وكل ما يدعو إلى سلامة النفس من الذنوب والمفاسد التي قد تنتشر نتيجة للمفاتن التي تظهر من المرأة.
  • أيضًا يساهم الحجاب الشرعي في كيفية الحفاظ على النفس من الوقوع فيما حرمه الله تبارك وتعالى.
  • ومن أهم تلك الأمثلة هي الزنى والجري وراء شهوات النفس، كذلك الانصياع إلى هوى النفس والشيطان.
  • حيث إن المرأة التي تتلبس بالحجاب الشرعي، وتتمثل لكل شرط من شروطه يساعدها على الحفاظ على نفسها أولًا وعلى من حولها.
  • كما إنها تتصف بالعفة والطهارة وكل هذا يؤلها أن تكون من المتشبهات بأمهات المؤمنين، فهذه ليست كلمة ننطقها هكذا فقط.
  • بل إنها مسؤولية تقع على عاتق كل مسلمة ومؤمنة موحدة بالله تعالى.
  • كذلك تسعى أن تتمثل لكافة أوامر الله تعالى وتتجنب كل ما نهى الله تعالى عنه.
  • وبالتالي وعند تلك النقطة تصبح المرأة المسلمة حقًا كأمهات المؤمنين جعلنا الله تعالى مثلهم، وحفظنا من الوقوع في أي أمر محرم.

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن الحجاب مختصر

لكل مسلمة تود أن تعف نفسها وتقوم بارتداء الحجاب إليكِ أهم معلومات عن، شروط الحجاب الشرعي وشروطه بالتفصيل.

كما نتمنى أن نكون وفينا شرحنا وسردنا كافة المعلومات الهامة لكِ، قومي بمشاركة الموضوع عبر وسائل التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة على الجميع.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق