أحاديث عن الغضب

أحاديث عن الغضب، قد حثتنا الكثير من الأحاديث المختلفة عن عدم الغضب والنهي عنه، والغضب هو عدم تحكم الفرد في تصرفاته وأفعاله، حيث يستثار فيه الإنسان كثيرا لذلك يكون رد فعله شديد للغاية.

وفي بعض الأحيان يمكن أن يصاحبه بعض الأعراض الجسدية والتي منها احمرار الوجه وأيضا التحدث بصوت عالي، وقد تتعدد أسباب الغضب فيمكن أن تكون بسبب الإيذاء أو السب وهكذا.

الغضب

بالطبع يمكن من خلال الغضب أن يصاب الفرد بالعديد من الأمراض نتيجة الانفعال الشديد، ومن بينها السكر لذلك يجب أن يتحكم الإنسان في انفعالاته وأن يذكر الله كثيرا ويستغفره فذلك يهدئ ويطمئن من نفسه.

اقرأ أيضا: دعاء الغضب

أحاديث عن الغضب

كما ذكرنا أن الأحاديث جاء بها الكثير من النهي عن الغضب حيث إنه صفة غير مستحبة وتعود بالكثير من الأضرار ومن بين الأحاديث ما يلي:

  • رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أنَّ رَجُلًا قالَ للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أوْصِنِي، قالَ: لا تَغْضَبْ. فَرَدَّدَ مِرَارًا، قالَ: لا تَغْضَبْ).
  • كما رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ليسَ الشَّدِيدُ بالصُّرَعَةِ، إنَّما الشَّدِيدُ الذي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الغَضَبِ).
  • أيضا رُوي عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تغضبْ، ولَكَ الجنَّةُ).

أحاديث في علاج الغضب

قد ذكر بالسنة النبوية الكثير من الأحاديث التي يمكن من خلالها معالجة وتخفيف الغضب لذلك يجب ترديدها دائما ومن بينها ما يلي:

  • ما رُوي عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إذا غضبَ أحدُكم وهو قائمٌ فلْيجلسْ، فإن ذهبَ عنه الغضبُ وإلاَّ فلْيَضْطَجِعْ).
  • أيضا رُوي عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ألا وإنَّ الغضبَ جمرةٌ في قلبِ ابنِ آدمَ، أما رأيتُمْ إلى حُمرةِ عَينيهِ وانتِفاخِ أوداجِهِ، فمَن أحسَّ بشَيءٍ من ذلِكَ فليُلصِق بالأرضِ).
  • كما رُوي عن سليمان بن صرد -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (كُنْتُ جَالِسًا مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ورَجُلَانِ يَسْتَبَّانِ، فأحَدُهُما احْمَرَّ وجْهُهُ، وانْتَفَخَتْ أوْدَاجُهُ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنِّي لَأَعْلَمُ كَلِمَةً لو قالَهَا ذَهَبَ عنْه ما يَجِدُ، لو قالَ: أعُوذُ باللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ، ذَهَبَ عنْه ما يَجِدُ فَقالوا له: إنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالَ: تَعَوَّذْ باللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَقالَ: وهلْ بي جُنُونٌ).
  • قد رُوي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (علّموا ويسّروا ولا تعسّروا، وبشّروا ولا تنفّروا، وإذا غضبَ أحدكُم فليسكُت).

كما يمكنكم التعرف على: مقدمة عن الغضب للإذاعة المدرسية

أحاديث في فضل كظم الغيظ

كذلك سنوضح بعض الأحاديث التي يمكن من خلالها كظم الغيظ حيث إن كظم الغيظ لا يستطيع القيام به إلا القوي، لذا علينا جميعا القيام بذلك، ومن بين الأحاديث ما يلي:

  • ما رُوي عن معاذ بن أنس -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَنْ كَظَمَ غَيْظًا وهوَ قادِرٌ على أنْ يُنْفِذَهُ؛ دعاهُ اللهُ سبحانَهُ على رُؤوسِ الخَلائِقِ (يومَ القيامةِ حتى يُخَيِّرَهُ مِن الحُورِ العِينِ ما شاءَ).
  • ما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ النّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ مرَّ بقومٍ يَصطرعونَ فقال: ما هذا؟ قالوا: فلانٌ ما يُصارعُ أحدًا إلا صرعَهُ، قال: أفلا أدلُّك.

كما يمكنكم الاطلاع على: تعريف الغضب وأنواعه وكيفية التحكم به

بهذا نكون وصلنا إلى ختام مقال أحاديث عن الغضب عبر موقع مقال mqaall.com ونتمنى ألا يتسم أحد بذلك، حيث إنه صفة غير مستحبة، والعمل كثيرا على تهدئة النفس والتحكم في الانفعالات.

مقالات ذات صلة