آداب المجالس في الإسلام

آداب المجالس في الإسلام، اعتنى الإسلام بآداب المجالس عناية خاصة، وقد وردت أحاديث نبوية شريفة كثيرة في ذلك الشأن كما وردت آيات قرآنية في آداب المجالس، واليوم من خلال هذا المقال سنتعرف عبر موقع مقال mqaall.com على آداب المجالس في الإسلام.

اقرأ أيضا: آداب طالب العلم مع القرآن

آداب المجالس في الإسلام

  • للمجالس عدة آداب نذكر منها الآتي إلقاء تحيه الإسلام” السلام عليكم ورحمه الله وبركاته” والاستئذان عند الدخول.
  • وجاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تدخلوا الجنة حتى تُؤمنوا، ولا تُؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم”.
  • وأيضاً في حديث آخر رواه أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله أنه قال “إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة”.
  • اجلس في المكان المتاح ولا تأخذ مكان أحدًا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يُقيمن أحدكم أخاه ثم يجلس في مجلسه”.
  • وكذلك عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “إذا قام أحدكم من مجلس ثم رجع إليه فهو أحق به”.
  • صون أسرار المجلس، فلا تفشي سرا ولا تتبع عورة أحد لقوله صلى الله عليه وسلم”  المجالس بالأمانة”.
  • وكذلك جاء عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال” إذا حدث رجل رجلًا بحديث ثم التفت فهو أمانة”.
  • وقال الشيخ ابن سعدي رحمه الله “كن حافظًا للسر، معروفًا عند الناس بحفظه فإنهم إذا عرفوا منك هذه الحال أفضوا إليك بأسرارهم”.
  • تفسيح المجلس للناس والتوسيع لهم بحسب سعت المكان، قال المولى عز وجل في كتابه “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ”.
  • وفي حديث شريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم كان جالساً فأقبل ثلاثة رجال فجلس اثنان وأعرض واحد فقال صلى الله عليه وسلم:” ألا أنبئكم بخبر الثلاثة: أما الأول فآوى إلى الله فآواه الله، وأما الثاني فاستحيا، فاستحيا الله منه، وأما الثالث فأعرض، فأعرض الله عنه”.
  • فعدم التوسيع في المجالس عادة مذمومة.
  • وكذلك من آداب المجالس عدم الانفراد بالكلام.
  • وأيضا عدم التفرقة بين اثنين إلا بإذنهما فذلك من آداب المجالس وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يحل لرجل أن يُفرق بين اثنين إلا بإذنهما”.
  • ومن الآداب ذكر كفارة المجلس والصلاة والسلام على رسول الله حيث قال صلى الله عليه وسلم” من جلس في مجلس، فكثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك”.
  • وأيضاً جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “ما جلس قومٌ مجلسًا لم يذكروا الله تعالى فيه، ولم يُصلوا على نبيهم فيه إلا كان عليهم فترة، فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم”.
  • ويجب أن ننبه إلى الحذر من التناجي فذلك من آداب المجالس، فإذا كان في المجلس ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الثالث وذلك تقديراً له ومراعاة لمشاعره.
  • وقد قال صلى الله عليه وسلم: “إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخر، حتى تختلطوا بالناس، من أجل أن ذلك يُحزنه”.

كما أدعوك للتعرف على: ما هي آداب الاستئذان

آداب أخرى للمجالس

  • عدم مقاطعة المتكلم.
  • لا تتحدث فما لا تعرف، إلا في حالة السؤال عن شيء.
  • عدم رفع الصوت بحدة في المجلس.
  • الاستغفار عند الجلوس.
  • الإنصات للمتحدث والانتباه لما يقول.

كما يمكنكم الاطلاع على: آداب الزيارة والضيافة في الإسلام

ما أجمل ديننا الإسلامي الحنيف وما أجمل تعاليمه ومبادئه، فآداب المجالس في الإسلام ينبغي على كل شخص تعلمها واحترامها وتعليمها للأجيال القادمة، وإلى لقاء قريب إن شاء الله.

مقالات ذات صلة