تعريف علم الغيب

تعريف علم الغيب وأقسامه وفروعه نقدمها لكم من خلال موقع mqaall.com، حيث إن علم الغيب من الأمور التي لا يعلمها إلا الله عز وجل مثل قيام الساعة، الموت، نزول المطر.

وكلها أمور انفرد الله عز وجل بمعرفتها، كما أن علم الغيب ينقسم إلى عدة أقسام منها ما هو ظاهراً لنا والتي ذكرها الله في كتابه ومنها ما هو خفي.

تعريف علم الغيب

نقدم لكم تعريفات علم الغيب من خلال السطور التالية:

  • يعتبر علم الغيب من أوسع العلوم حيث يحتوي على العديد من المعلومات التي يصعب حصرها في مقال واحد لكثرة أقسامه وتفرعاته.
  • تعريف علم الغيب في اللغة: الغيب مشتق من الفعل غاب، ومعنى غاب كل ما خفي عنك، أو كل ما غاب عن الأعين حتى لو كان معلوماً.
  • تعريف علم الغيب اصطلاحاً: كل الأمور الغائبة عن الإنسان ولا يعلمها إلا الله عز وجل.
  • يصعب على الإنسان معرفة مكنونات الغيب، فالله عز وجل هو المطلع والعالم بجميع أمور وشئون الغيب.
    • ولكن هناك العديد من الأمور المتعلقة بالغيب والتي يعرفها الإنسان جيداً.
    • لأن الله عز وجل والرسول صلى الله عليه أخبرونا بها في القرآن الكريم والأحاديث النبوية.
    • ومثال على ذلك معرفة الإنسان وصف الجنة على الرغم من أنها في علم الغيب.

شاهد من هنا: كيف أتجنب الغيبة والنميمة

الله هو العالم والمنفرد بأمور الغيب

في ظل الحديث عن تعريف علم الغيب، نقدم لكم بعض المعلومات عن علم الغيب فيما يلي:

  • ينقسم علم الغيب إلى أشكال وأقسام متعددة، والله عز وجل وحده هو المتفرد بمعرفة علم الغيب.
  • علم الغيب من العلوم الإحاطية ومعناه أن الله عز وجل هو المحيط بجميع أمور ومكنونات الغيب وهو العالم بجميع تفاصيله وأشكاله.
  • تعتبر معرفة الإنسان عن أمور الغيب معرفة جزئية بسيطة لا تعتبر شيئاً أمام هذا العلم الواسع وذلك طبقاً لما جاء في كتاب الله عز وجل “قل لا يعلم من في السماوات والأرض إلا الله”.
  • الفرق بين علم الغيب البشري وعلم الله الغيب أن علم الغيب البشري قد يوجد فيه احتمال أو شك.
    • أما علم الله الغيب فهو علم خال من أي شك أو احتمال فالله عز وجل عالم بجميع أمور السماء والأرض في آن واحد، وهذه الأمور يعجز عن تصورها العقل البشري.

حكم ادعاء معرفة علم الغيب

ادعاء معرفة علم الغيب يعتبر شركاً بالله عز وجل حيث:

من أدعى أنه يعرف أمور الغيب وخصائصه فإنه قد أشرك بالله تعالى، وهو مبدع كذاب لأن أمور ومكنونات الغيب لا يعلمها إلا الله عز وجل.

أقسام علم الغيب

ينقسم علم الغيب إلى عدة أقسام ومنها ما يلي:

أقسام علم الغيب حسب الزمان

ينقسم علم الزمان حسب الزمان إلى ثلاثة أقسام منها ما يلي:

علم الغيب الماضي

وهو علم يختص بأحداث الزمن الماضي، ويعلم الناس بعض الأمور عن هذا العلم ولكن جميعها أمور نسبية لا مطلقة.

وقد أخبرنا الله عز وجل عن هذا العلم في قوله” ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون”

علم الغيب الحاضر

ومعناه الأمور التي لا يعرفها الإنسان في زمانه الحاضر.

علم الغيب المستقبلي

هي جميع الأمور المخفية التي لا يعرفها الإنسان والتي سوف تحدث له في المستقبل، ولا يعرف الإنسان عن أمور المستقبل غير ما جاء عن أخبار الله ونبيه في القرآن والأحاديث النبوية.

اقرأ أيضا: الدعاء في ظهر الغيب لمن تحب

أقسام علم الغيب حسب نسبته وإطلاقه

ينقسم علم الغيب حسب نسبته وإطلاقه إلى ما يلي:

الغيب المطلق

  • ومعناه الأمور المخفية المتعلقة بالله عز وجل وحده وأسمائه وصفاته وأفعاله، ولم يخبر الله عز وجل عباده عن هذا النوع من الغيب.
    • ومثال على الغيب المطلق علم الله بمفاتيح الغيب الخمسة التي ذكرها القرآن الكريم.
  • لذلك فإن الغيب النسبي هي الأمور التي انفرد الله عز وجل بمعرفتها فلا يمكن لأحد من المخلوقات الوصول إليه.
    • وذلك في قول الله عز وجل {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللهُ}.[٤][٥]

الغيب النسبي

وهي الأمور المتعلقة بالمخلوقات، ومنها ما هو ظاهر ومنها ما هو مخف، ومثال عليه قصص الأنبياء التي حدثت في الماضي.

وتعد بالنسبة لنا من الأمور الغيبية ولكنها بالنسبة للأنبياء ليست غيباً.

مفاتيح الغيب

هي الأمور المتعلقة بعالم الغيب، وعددها خمس، وقد ذكرت في القرآن الكريم في قول الله تعالى {إِنَّ اللهَ عِندَهُۥ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِى الْأَرْحَامِ ۖ وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِى نَفْسٌۢ بِأَىِّ أَرْضٍۢ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌۢ}، وفيما ما يلي مفاتيح الغيب الخمسة:

علم الساعة

من الأمور المجهولة التي لا يعلمها إلا الله عز وجل.

نزول الغيث

نزول المطر وقطراته يعتبر مفتاحاً للأمور التي أخفاها الله عز وجل عن المخلوقات، حيث أن بنزول المطر ترتوي الأرض والنباتات.

ما يستقر في الأرحام

ما يستقر في الأرحام من الأمور الغيبية التي لا يعرفها إلا الله عز وجل.

الأحداث التي ستقع في المستقبل

الأحداث التي ستقع في المستقبل من الأمور التي يعلمها إلا رب العالمين.

الموت

إن الموت والمكان الذي سيموت فيه الشخص من الأمور التي لا يعلمها إلا الله عز وجل، كما أن الموت من الأمور المتعلقة بالغيوب في حياة البرزخ.

شاهد أيضا: الفرق بين الغيبة والنميمة

ختام الحديث عن تعريف علم الغيب، يعتبر علم الغيب من العلوم العظيمة التي يصعب على العقل إدراكها، وقد أخفى الله عز وجل مكنونات وأمور الغيب لحكمة لا يعلمها إلا هو.

مقالات ذات صلة