حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير

حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث تعد المدرسة من الأماكن الهامة التي تنشأ أجيال وتتحكم في تقدم المجتمعات، فهي تعتبر مكان انتشار العلم والتربية والأخلاق الحميدة.

مقدمة قصيرة عن المدرسة

  • المدرسة عبارة عن مؤسسة تعليمية عظيمة على شكل مبنى، دورها هو تعليم الطلاب في مراحل أعمارهم المختلفة، يحتوي هذا المبني على طلاب ومعلمين.
  • يتم دراسة العديد من المواد المختلفة التي تعود بالنفع على الطالب وعلى المجتمع الذي يعيش فيه.
  • وذلك من خلال فهمها وإتقانها بشكل جيد عن طريق المعلم الذي يحمل دور مهم في المجتمع.
  • تنقسم هذه المواد إلى العلوم ومعرفة كيفية تأثيرها علينا وعلى الحياة بشكل عام.
  • والتاريخ من خلال دراسة تاريخ وطننا والتعلم من الخبرات السابقة في شتى مجالات الحياة، الرياضيات وأيضا اللغات المختلفة.
  • ممارسة الفنون وتنمية مهارات الطلاب وغيرها من المواد التي تهدف إلى مساعدة الطالب وإتقانه مهارة الفهم والتعلم.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية للطلاب

ما هي أهمية المدرسة؟

  • تعد المدرسة من أهم الأماكن للإنسان، فقد يقضي بها تقريبا نصف يومه، فهي مهمة من خلال تعليمه ونشأته وتربيته تربية صالحة يستطيع من خلالها التقدم بمجتمعه.
  • تقوم ببناء الأجيال وتربيتها على التعليم الصحيح، فكل مادة لها دور خاص في نفع الإنسان.
  • من خلال توسع مداركه وزيادة قدرته على الفهم وجعله يفهم مهماته وواجباته.
  • تقوم المدرسة بدعم الطالب أخلاقيا، فكل مادة لها دور على تقوية أخلاق الطالب وجعله ذو أخلاق حميدة.
  • معرفة الفرق بين الحلال والحرام وذلك من خلال كتب الدين الإسلامي وأيضا كتب اللغة العربية.
  • توجد العديد من القصص والروايات في الكتب التي تعلم الطالب الأسلوب الحسن في التعامل مع الآخرين، الحث على مساعدة كبار السن والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تساعد المدرسة على نشأة الطفل في بيئة نفسية متزنة، وذلك من خلال تجمعه مع أصدقاؤه.

أهمية المدرسة في حياة الإنسان

  • ومشاركته معهم في الألعاب خلال الاستراحة في منتصف اليوم الدراسي.
  • تقوية الطفل نفسيا وجعله واثق في ذاته، وذلك من خلال تشجيع المعلم له على المذاكرة والتفوق، فهذا يعود إلي الطفل بكل النفع والفائدة.
  • تعمل المدرسة على الاهتمام بالرياضة وممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة، وهذا يدل على أهمية الرياضة في بناء جسم الإنسان.
  • يقوم الطلاب بممارسة الرياضة في الصباح قبل دخول الفصول وذلك لتنشيط عقلهم وجسدهم.
  • وكل هذا يؤدي إلى نشأة جيل يمتلك عقل قوي وجسم سليم يستطيع من خلالهما العمل والتقدم.
  • يتم دراسة اللغات المختلفة في المدرسة مثل اللغة العربية، الإنجليزية، الفرنسية والألمانية.
  • وهذا يساعد الطفل على تقوية قدرته على التواصل مع الآخرين ومعرفة لغتهم بقواعدها وكيفية التحدث بها.
  • تعمل المدرسة أيضا على تعزيز الهوايات لدى الأطفال والعمل على تقويتها.
  • فتوجد حجرة للرسم والفنون لجعل الأطفال يمارسون هذه الهواية، وأيضا حجرة للموسيقى التي من خلالها يتم تعليم وممارسة الموسيقي بشكل صحيح.
  • وحجرة المكتبة الخاصة بالقراءة، والتي تحتوي على العديد من الكتب التي تشمل الموضوعات المختلفة.
  • ويستطيع أي طالب الدخول إلى هذه الحجرة والاستعانة بهذه الكتب التي توسع مداركه ومعلوماته.
  • تقوم المدرسة أيضا بتشجيع الطلاب وإثارة الحماس بداخلهم عن طريق عمل مسابقات للطلاب التي تتميز بالتفوق.
  • وتهدف هذه المسابقات إلى تشجيع الطلاب فيؤدي ذلك إلى كثرة أعداد المتفوقين في المدرسة.
  • تقوم المدرسة بمراعاة عامل السن.
  • فهي تهيئ كل طالب حسب سنه ومرحلته التعليمية التي توسع مداركه للمرحلة التعليمية التالية.
  • فكل مرحلة هي عبارة عن خطوة يخطوها الطالب إلى مرحلة أخرى حتى يصبح عقله شاملا لكل المعلومات المفيدة له.

حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير

  • سلوى وحياة، طالبتين في المرحلة التعليمية الثانوية، قام المعلم بجعل سلوى تكتب موضوع تعبير عن أهمية المدرسة.
    • وتقوم بتقديمه إليه في الأسبوع القادم، وعند انتهاء اليوم الدراسي، تم حوار بين سلوى وحياه عن المدرسة.
  • قامت سلوى بالتوجه بالتحية إلى حياة وسؤالها عن يومها الدراسي، فأجابت حياة كان يومي الدراسي جيدا الحمد لله، وماذا عنك يا سلوى؟
  • فأجابت سلوى، كان يومي الدراسي جيدا أيضا.
    • كما أن قام معلم اللغة العربية بتكليفي بكتابة موضوع عن المدرسة وأهميتها وأقوم بتسليمه في الأسبوع القادم إن شاء الله.
  • فعلقت حياه، يبدو عليك يا سلوى أنك لم تجمعي الأفكار التي سوف تتحدثين عنها في هذا الموضوع، هل يمكنني مساعدتك في بعض الأفكار؟
  • فأجابت سلوى، حقا يا حياه لم أكن جاهزة ببعض الأفكار ويسرني مساعدتك في إعطائي بعض الأفكار التي يمكنك الاستعانة بها في التحدث عن هذا الموضوع.
  • وعلقت حياة، حسنا، ما رأيك في التحدث عن أهمية المدرسة في تقدم المجتمع؟.
  • فأجابت سلوى حسنا، تبدو هذه الفكرة جيدة في الكتابة عن هذا الموضوع.
  • فأكملت سلوى، أتعلمين يا حياة أنا أشعر بأن المدرسة ليست مجرد مبني أتوجه إليه بغرض التعليم فقط، ولكني أشعر بأنها بيتي الثاني.
  • علقت حياه، نعم يا سلوى وأنا أيضًا أشعر بذلك وهذا ما يسمى بالانتماء.

دور المدرسة في تعزيز الانتماء

ويعتبر هذا من أهم الأدوار التي تقوم بها المدرسة في تقدم المجتمع وهي تعزيز فكرة الانتماء وزرعها بداخلنا، حيث:

  • قد عقلت سلوى، وأيضًا لديها دور مهم آخر يا حياه وهو تجميع الأطفال والعمل على حمايتهم من الوقوع في الأخطاء التي تؤدي إلى تدمير المجتمع.
  • وأيضًا أكملت سلوى، لقد تعددت الأفكار التي سوف اتحدت عنها في هذا الموضوع وهذا بسبب حديثي معك الآن، شكرًا لك يا حياه وعلى مساعدتك.
  • فردت حياه عفوًا يا سلوى، أتمنى لك التفوق في التعبير والتحدث عن هذا الموضوع.

اقرأ أيضاً للتعرف على: الشراكة بين المدرسة والمجتمع في تطوير التعليم

أهمية المدرسة في بناء المجتمع

  • تقوم المدرسة بتكملة الدور الذي تقوم به الأسرة من جهة التربية والنشأة السليمة.
  • تجهيز الأجيال على الدخول إلى الحياة العملية والمهنية.
  • من خلال دراستهم بطريقة جيدة للمواد التي تساعدهم على إتقان حياتهم المهنية بطريقة صحيحة.
  • تقوم المدرسة بمساعدة الأطفال على الاندماج في الدخول إلى المجتمع، فتعتبر أولى المواجهات التي يواجها الأطفال مع العالم الخارجي الحقيقي.
  • تقوم المدرسة أيضا بتوسيع دوائر المعارف لدى الأطفال، وجعلهم قادرين على التعامل مع الآخرين.
  • والتخلص من الرهبة والخوف من التعامل مع الآخرين.
  • تعمل المدرسة أيضا على تقوية الانتماء لدى الأطفال وغرس حب الوطن والانتماء إليه في أنفسهم.
  • تقوم المدرسة بتوعية الطلاب على أهمية احترام الآخر وذلك عن طريق احترام الطلاب لبعضهم واحترامهم لمعليهم أيضا.
  • تقوم المدرسة بغرس فكرة الالتزام داخل نفوس الطلاب.
  • وذلك عن طريق وجود مواعيد محددة.
  • ويجب الالتزام بها لحضور الحصص والانصراف عنها.

واجب الطالب نحو المدرسة

  • احترام نظام المدرسة والاحتفاظ بقوانينها من ارتداء الزي الخاص بالمدرسة والالتزام بالمواعيد المحددة.
  • الالتزام بالنظافة الشخصية وجعل الزي المدرسي نظيف.
  • الاحتفاظ بنظافة الأظافر وجعل الشعر مرتب ونظيف.
  • احترام المدرسة وعدم المبالغة في التزيين.
    • حيث تقوم بعض الفتيات بوضع مساحيق التجميل على وجوههم.
    • وبالطبع هذا لا يتناسب مع قواعد المدرسة.
  • الالتزام بحضور طابور الصباح في الوقت المحدد له، وعدم الانصراف إلا بإذن من المدير أو المعلم.
  • والامتناع عن استخدام الهاتف المحمول داخل المدرسة وتجنب الوقوع في خطر عدم الالتزام بهذه القواعد.
  • الحفاظ على الفصول والمقاعد وعدم تخريبها، تذكر دائمًا أن المدرسة هي بيتك الثاني.
  • احترام كل من يتواجد في المدرسة من إداريين ومعلمين وزملاء، والتعامل معهم بمحبه ولطف.
  • القيام بحل الواجبات والمذاكرة ومتابعة ما تم شرحه بواسطة المعلم.

حقوق الطالب في المدرسة

  • تعليمه وتلقيته للعديد من المعارف والمواد المختلفة بدون تقصير أو تمييز نابع من الإدارة أو المعلمين.
  • قيام المدرسة بتوفير البيئة المناسبة للدراسة من حيث الهدوء والنظافة.
  • العمل على الاهتمام بظروف ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير البيئة المناسبة لهم.
  • معاملة الطالب معاملة حسنة من جهة المدير والمعلم وجميع من يتواجد في المدرسة.

ولا تتردد في التعرف على: أهمية الانضباط المدرسي وعدم الغياب

وبهذا قد نكون انتهينا من ذكر بعض المعلومات الهامة عن المدرسة وإجراء حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير، وأيضا ذكر بعض الحقوق والواجبات على الطلبة.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق