الفرق بين الإعصار القمعي والحلزوني

الفرق بين الإعصار القمعي والحلزوني، تحدث الأعاصير في بلاد كثيرة كل سنة ويصاحب ذلك حدوث أمطار وفيرة، وحدوث السيول، والصواعق، والفيضانات.

وقد تؤدي الأعاصير إلى ارتفاع الموج وغرق السفن والشواطئ أيضاً، فينتج عن ذلك خسائر بشرية ومادية هائلة.

فيعد الإعصار القمعي والحلزوني واحد من بين تلك الأعاصير، فهيا بنا نتعرف في هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com على الفرق بين كلا من الإعصار القمعي والحلزوني.

الفرق بين الإعصار القمعي والحلزوني

ما هو الإعصار القمعي؟

  • يطلق عليه إعصار التورنادو وهو عبارة عن عمود دوار من الهواء يتحرك بشكل مكثف علي شكل قمع ضيق له قاعدة تصل إلى الأرض ويتراوح عرضه من بضعة ياردات إلى أكثر من ميل.
  • من المعروف أنه من الأعاصير التي تدور بسرعات كبيرة وتدمر أي شيء يصادفها.
  • عادةً ما يكون الإعصار مصحوباً بامتداد على شكل قمع هبوطي لسحابة الركام.
  • يكون القمع في نصف الكرة الشمالي عكس اتجاه عقارب الساعة بينما يدور في اتجاه عقارب الساعة في نصف الكرة الجنوبي.
  • سرعة الرياح في الإعصار القمعي تتراوح من 40 إلى 300 ميل في الساعة.
  • الإعصار القمعي يتكون في لحظة تقابل الضغط العالي مع الضغط المنخفض فيكون هو السبب في حدوث دوامة هوائية دوارة تكون على شكل قمع وهذا سبب تسميته بالإعصار القمعي.
  • ينتج عن هذا الإعصار أمطار غزيرة، وعواصف رعدية، وعواصف قمعية أخرى.
  • يتغير لون الإعصار القمعي حسب البيئة الموجود بها فبعض الأعاصير يكون لونها رمادي اللون أو زرقاء أو خضراء أو حمراء أو بيضاء أو سوداء وربما تكون أيضاً غير مرئية شفافة.
  • من أمثلة الإعصار القمعي: إعصار ناتشيز، مسيسيبي (7 مايو، عام 1840)، إعصار جينسفيل، جورجيا (6أبريل عام 1936)، إعصار ووستر، ماساتشوستس (9 يونيو عام 1953)، إعصار واكو (1953) إعصار هاكليبورج، ألاباما (27 أبريل عام 2011)،

اقرأ أيضا: قوة إعصار ساندي

ما هو الإعصار الحلزوني؟

  • يحدث هذا الإعصار الحلزوني في منطقة ضغط منخفض حيث تبدأ الرياح بالدوران نحو الداخل.
  • يطلق عليه الإعصار المداري.
  • يحدث بسبب تغيير في الضغط في مجال ضيق حيث ترتفع نسبة الهواء الدافئ بسرعة فائقة وذلك بسبب كتلة الهواء البارد صاحب الكتلة الأكبر بالنسبة له فيتغير الضغط بسرعة وتتكون رياح شديدة ذات سرعة عالية في وقت قصير وتزيد سرعتها كلما ارتفع الهواء فتتحول إلى دوامة قوية.
  • ينتشر الإعصار في مساحة تتراوح من 90 إلى 2400 متر في العرض.
  • يأخذ الإعصار الحلزوني شكل المخروط.
  • يتحول لون الهواء أثناء الإعصار إلى لون أبيض يميل إلى الرمادي وذلك بسبب زيادة كثافة بخار الماء الموجود داخل الدوامة كلما انخفضت درجة الهواء بداخلها.
  • يحدث الإعصار في نصف الكرة الشمالي تكون الرياح في اتجاه معاكس لاتجاه الدوران الخاص بعقارب الساعة بينما هم في نفس الاتجاه في نصف الكرة الجنوبي.
  • يطلق على المنطقة التي يدور حولها رياح الإعصار الحلزوني منطقة العين فهي تتميز بالضغط المنخفض.
  • ينتج عن الإعصار الحلزوني عواصف رعدية وغيوم.
  • يتكون فوق المياه الاستوائية أو شبه الاستوائية في الأماكن الموجودة عند السهول، والمُطلة على المحيطات أيضاً.
  • أمثلة على الأعاصير الحلزونية: إعصار تيفون الذي حدث سنة 1979 وتسبب في الكثير من الخسائر المادية والبشرية.

كما يمكنكم التعرف على: أكبر إعصار مدمر في العالم

الفرق بين الإعصار الحلزوني والإعصار القمعي

يعتبر الإعصار القمعي والحلزوني نوعان من الأعاصير وهم عبارة عن ظواهر طبيعية ينتج عنها خسائر بشرية ومادية ويوجد العديد من الفروق بينهم سنوضحها كالتالي:

  • من حيث الوقت المطلوب لكي يتشكل الإعصار: الأعاصير الحلزونية تحتاج إلى وقت أطول من الأعاصير القمعية لكي تتكون، كما أن الأعاصير الحلزونية تستمر لمدة أطول من الأعاصير القمعية.
  • من ناحية المناطق التي تبدأ بها الأعاصير: تبدأ الأعاصير القمعية بالتشكل في كل القارات ماعدا القارة القطبية الجنوبية، أما بالنسبة الأعاصير الحلزونية فتبدأ في المناطق الاستوائية كالمحيط الهادي، وشمال أستراليا.
  • أما بالنسبة لقدرة الإعصار على التدمير: تعد الأعاصير الحلزونية أكثر تدميراً من الأعاصير القمعية لأنها تأتي برياح قوية تسبب أمطار غزيرة وقد تؤدي إلى فيضانات وعواصف ساحلية مدمرة.
  • من حيث عدد مرات تكرار أو حدوث الإعصار: فيوجد 10-14 إعصار حلزوني يحدث كل سنة، أما بالنسبة للإعصار القمعي فيحدث تقريباً 1200 إعصار كل سنة هذا ما سجلته الولايات المتحدة.
    • كما تسجل هولندا عدد كبير من الأعاصير القمعية عند مقارنتها بالدول الأخرى، كما تحدث أيضاً في أماكن أخري مثل: جنوب أفريقيا، باراغواي، وبعض الأجزاء من الأرجنتين، وأجزاء أخري من أوروبا وأستراليا، ونيوزيلندا.
  • من ناحية الوقت الشائع لحدوث الأعاصير: تتشابه كلاً من الأعاصير القمعية والحلزونية في وقت حدوثها، فتحدث بشكل شائع في فصلين الربيع والخريف، ويقل حدوثها في فصل الشتاء.
  • أما بالنسبة لاتجاه الدوران: فتتفق كلاً من الأعاصير الحلزونية والقمعية في اتجاه الدوران، فيكون الدوران في اتجاه عقارب الساعة في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية وعكس اتجاه عقارب الساعة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

كما يمكنكم الاطلاع على: كيف يتكون الإعصار

إلى هنا يكون ختام مقال اليوم موضحين به ما هو الإعصار القمعي، وما هو الإعصار الحلزوني، كما وضحنا أيضا من خلال هذا المقال الفرق بين الإعصار القمعي والحلزوني.

مقالات ذات صلة