الفرق بين التعليم والتعلم

الفرق بين التعليم والتعلم، التعليم والتعلم مصطلحات لعمليات تربوية مختلفة بالرغم من أن الكلمات تبدو شبه واحده، وسنتناول ونشرح عبر موقع مقال mqaall.com هذه المفاهيم بعمق ونطرح نماذجها خلال السطور القادمة.

ما هو التعليم وما هو التعلم؟

  • يلتبس مفهوم كل من التعليم والتعلم لدى الكثير من الناس حيث يعتقدون أن المعنى واحد وذلك بالطبع غير صحيح.
  • التعليم هو مصطلح يطلق على عملية نقل المعلومات من شخص الى آخر.
  • يقوم المعلم في هذه العملية بالدور الرئيسي الذي يقدم المعلومات ويشرحها للشخص الآخر قد يكون فرد أو مجموعة.
  • عملية نقل المعلومات بين المعلم والمتعلم تكون بالطبع من اجل العملية التعليمية المنبثقة من العملية التربوية.
  • تهدف العملية التعليمية التربوية إلى التوسيع من إدراك المتعلم، تنمية عقله.
  • وهناك نوع حديث من التعليم يتمحور حول فهم المتعلم لأسباب الظاهرة والتعمق في فهمها.
  • يختلف هذا النوع عن التعليم النمطي في كونه لا يعتمد على أسلوب التلقين وحفظ المعلومة بعد تلقيها من المعلم وإعادتها له في الامتحان.
  • أما عن التعلم فهو عملية تعتمد على سعي الفرد وراء الخبرة والمهارات الجديدة والمعلومات بشكل مقصود أو غير مقصود.
  • حيث يحصل المتعلم على المعلومة من خلال موقف فيكون بغير قصد أو يسعى إليها بمفرده ويكون هذا عن قصد.
  • تؤثر هذه العملية على الفرد من حيث ارتفاع رصيد معرفته وسلوكه.
  • التعلم يمكن التعبير عنه بمفهوم عام كعملية اكتساب الفرد للمهارات والخبرات والمعلومات عن طريق الصدفة أو بسعيه وراها بمحض إرادته.
  • وتكون النتيجة تنمية القدرات التحليلية والاستيعابية، فتلقي المعلومة يكون محدود فيما يلقنه المعلم أما السعي والبحث عنها يفتح أمام المتعلم الكثير من المتفرعات لما يبحث عنه.

اقرأ أيضا: العلاقة بين التعليم والتعلم

الفرق بين التعليم والتعلم

  • التعليم يشترط وجود عناصر العملية التعليمية كاملة، كما تتمثل هذه العناصر في المعلم والمتعلم والمنهج والمعلومات، على عكس عملية التعلم التي لا تشترط سوى المتعلم فقط فهو يعد نشاط ذاتي يقوم به المتعلم بمفرده.
  • عملية التعليم تتم في فترة زمنية محدد للتعليم المدرسي أو الجامعي على سبيل المثال يكون على مدار أعوام كل عام ينقسم إلى فصلين دراسيين.
    • أما عن الفترة الزمنية لعملية التعلم فهي يمكن أن تستمر منذ بداية حياة الفرد حتى نهايتها لا يتحدد لها فترة زمنية.
  • يتحتم في عملية التعليم التخطيط المسبق ويتناقض هذا في التعلم حيث إنه قد يأتي عن غير قصد من الأساس.
  • بالرغم من اختلاف كل من العمليتين في العناصر والأسلوب.
    • إلا انهما مرتبطان ببعضهما يجب البدء بالتعليم من الأساس ليؤدي إلى التعلم والمعرفة المصحوبة بالخبرة.

كما أدعوك للتعرف على: أثار الإنترنت على التعليم والتعلم

أمثلة التعليم والتعلم

  • أمثلة عملية التعليم المعروفة هي المدارس بالطبع والجامعات.
  • تقوم العملية التعليمية على توجيهات المعلم ومقر التعليم.
  • أما أمثلة عملية التعلم فهي تتلخص في المعلومات على الإنترنت والدورات التدريبية والكتب والممارسة ومن ناحية أخرى يحصل عليها الفرد خلال المواقف الحياتية.
  • يقوم هنا المتعلم بإدارة تعليمه بمفردة طبقا لخبراته السابقة.

نظريات التعليم والتعلم

وضعت هذه النظريات في بداية القرن العشرين، حيث:

  • النظرية الأولى هي نظرية التعلم البنائية، ترجع إلى جان بياجيه الذي رأى من خلالها أن التعليم والتعلم لا يكون إلا من منبع خارجي.
    • تعارض جان بياجية عن النظريات الأخرى.
  • النظرية الثانية هي نظرية التعلم السلوكية، أقام هذه النظرية جون واطسون أمريكي الجنسية.
    • قامت هذه النظرية على تدريس السلوك بربط علاقته بعلم النفس وتجاهل كل ما هو تجريدي بحت.
  • النظرية الثالثة التعلم الغشتالتي، أسسها ثلاث علماء كورت كوفكا وجالج كوهلر وماكس فريتمر واعتمدوا فيها على مشاكل المعرفة وارتباطها بسيكولوجية التفكير.

كما يمكنكم الاطلاع على: نظام عين تسجيل الدخول وأنواع التعليم عن بعد

وبذلك نكون طرحنا مفهوم ونماذج كل من التعليم والتعلم لتوضيح الفرق بينهما، لعدم الخلط وتمييز أهمية كل منهما في الوقت ذاته.

مقالات ذات صلة