اختلاف طول الليل والنهار

اختلاف طول الليل والنهار، ظاهرة اختلاف الليل والنهار من الظواهر الكونية الغريبة التي تعبر عن عظمة وقدرة الله -سبحانه وتعالى-ويختلف الليل عن النهار في العديد من الأشياء مثل التوقيت وفي هذا المقال سوف نتعرف على اختلاف طول الليل والنهار.

اختلاف طول الليل والنهار

  • طول اليوم يتكون من 24 ساعة وعلى الرغم من ذلك إلا أن طول الليل يختلف عن طول النهار وأنهم غير متساويين.
    • حيث إن في فصل الشتاء يكون عدد ساعات الليل فيه أطول من النهار وفي فصل الصيف يكون عدد ساعات الليل أقصر.
  • وفي فصلي الخريف والربيع يكون طول الليل والنهار متساويان من حيث عدد الساعات.
  • ويرجع السبب في ذلك الاختلاف الذي يوجد بين الليل والنهار إلى ميلان محور الأرض، حيث إن في فصل الصيف يميل الجزء الشمالي من الأرض نحو الشمس وهذا ما يجعل النهار أطول في فصل الصيف.
  • وفي فصل الشتاء تبتعد الأرض عن الشمس وهذا ما يجعل النهار أقصر والليل أطول في فصل الشتاء.

اقرأ أيضا: لماذا يحدث الليل والنهار

كيف يحدث الليل والنهار؟

  • يتكون الليل والنهار نتيجة دوران الأرض حول محورها حيث إن الأرض تدور حول نفسها كل 24 ساعة.
  • يكون النهار في الجزء المعرض للشمس وفي الليل يتعرض الجزء الآخر من الأرض.
  • ويختلف طول اليوم في كوكب الأرض والكواكب الآخرة حيث إن على كوكب الأرض طول اليوم 24 ساعة وفي كوكب عطارد 1408 ساعة وفي كوكب زحل طول اليوم 11 ساعة وفي كوكب الزهراء طول اليوم 5832 ساعة.
  • وفي الحقيقة ظاهرة الليل والنهار تحدث بأمر من الله -سبحانه وتعالى-حيث أنه خلق كل شيء في الكون بقدر وحكمة.

تأثير اختلاف الليل والنهار على الإنسان

  • ظاهرة الليل والنهار من الظواهر الكونية المنظمة التي تعمل في إطار محدد ويجب على الإنسان العمل وفق ذلك ففي النهار يقوم بالأعمال وفي الليل يأخذ راحة.
  • ولقد أمرنا الله -عز وجل-بذلك في القرآن الكريم ويجب علينا إطاعة ذلك الأمر حتى لا يحدث خلل في الطبيعة الإنسانية.
  • لقد خلق الله -عز وجل-ذلك الكون بحكمة بالغة وجعل كل شيء في الأرض مسخر إلى الإنسان مثل ظاهرة تعاقب واختلاف الليل والنهار.
  • يجب على الإنسان التأمل والتفكر في عظمة خلق الله في الكون وفي جميع الكائنات الحية والبحار والمحيطات ولا يتوقف فقط عند تلك الظاهرة.

أهمية اختلاف طول الليل والنهار

  • لقد خلق الله -تبارك وتعالى- الكون بشكل منظم وبحكة بالغة ويعلم كل شيء، ففي اختلاف الليل والنهار العديد من المكاسب والفوائد التي تعود على الإنسان ومن أهمها ما يأتي.
  • اختلاف الليل والنهار يساعد الإنسان في الحفاظ على صحته فلقد أمرنا الله -سبحانه وتعالى- أن نعمل ونقوم بجميع الأمور في النهار وأن نرتاح في الليل قال الله -عز وجل-: (َهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا).
  • وفي قوله -تبارك وتعالى-: (يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من فاطر).
    • أي إنه من قدرة الله تعالى وهو القادر بعظمته على تعاقب الليل والنهار، ويعادل بين الليل والنهار وهو الله القادر المدبر في شؤون الكون، القادر المقتدر.
  • ظاهره اختلاف الليل والنهار هي ظاهرة كونية من الله لنتأملها ونراها، وهذا يشهد على قدره الله -عز وجل.
  • يعمل اختلاف الليل والنهار على حدوث فرق في التوقيت بين بلدان العالم مما يؤدي إلى النظام والاستقرار.
  • كما أن اختلاف طول الليل والنهار يقوم على تنظيم وتوزيع الحرارة بالتساوي على جميع بلدان العالم.
  • ومن أهم الفوائد التي تعود على الإنسان من اختلاف الليل والنهار هي زيادة المناعة بشكل سليم في جسم الإنسان حيث أثبتت الأبحاث والدراسات أن هناك غدة في جسم الإنسان لا تعمل إلى في الظلام والليل.

كما يمكنكم التعرف على: ماذا يسمى تعاقب الليل والنهار

اختلاف الليل والنهار في القرآن

  • لقد ذكر الله -سبحانه وتعالى- العديد من الآيات في القرآن الكريم التي تدل على ظاهرة اختلاف الليل والنهار وسوف نعرض لكم بعض الآيات التي جاءت في القرآن الكريم.
  • قال الله -تبارك وتعالى-: (إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون).
  • قال الله -عز وجل-: (إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}.
  • قال الله -تبارك وتعالى-في سورة الأعراف (إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين).
  • قال الله -تعالى-: (إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون).
  • وفي سورة الرعد قال الله -سبحانه وتعالى-: (وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: (وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا).
  • قال الله -تبارك وتعالى-: (خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار).
  • ومن الآيات التي تدل على عظمة وقدرة الله في خلق الليل والنهار قوله -تبارك وتعالى-: (تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب).
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: (إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار).
  • قال الله -تبارك وتعالى-: (يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير).
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)

حكمة الله في خلق الليل والنهار

  • لقد خلق الله -سبحانه وتعالى-الكائنات الحية والبحار والمحيطات والأنهار والكون بحكمة وجعل الشمس والقمر والنجوم والكواكب في خدمة الإنسان.
  • قال الله -سبحانه وتعالى-: (يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ)، وفي هذه الآية حكمة بالغة من الله -عز وجل- حيث أن الله جعل الأرض مكان لعيش جميع الكائنات الحية ولقد خلق الإنسان لكي يعمل ويعمر الكون.
  • إذا كان الله -سبحانه وتعالى- خلق الأرض كلها ليلاً لكانت الأرض مكان لا يوجد به تنوع وأصبحت الحياة على الأرض باردة، وإذا كانت الأرض جميعها نهاراً لاحترقت الأرض وهلك الإنسان.
  • ولقد جعل الله -سبحانه وتعالى- اختلاف الليل والنهار من أجل العيش في حياة متنوعة ومنظمة بشكل صحيح وسليم حتى لا تفسد الأرض.

كما يمكنكم الاطلاع على: سبب حدوث الليل والنهار وشرح أسباب تبادل الفصول

وفي نهاية هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com نكون قد عرضنا لكم اختلاف طول الليل والنهار، وكيف تحدث ظاهرة الليل والنهار، وتأثير اختلاف الليل والنهار على الإنسان، وذكرنا لكم أهمية اختلاف الليل والنهار.

وتحدثنا أيضا عن اختلاف الليل والنهار في القرآن الكريم وذكرنا لكم بعض الآيات، وتحدثنا عن حكمة الله في خلق الليل والنهار.

مقالات ذات صلة