ما الفرق بين الورد المحمدي والسلطاني

ما الفرق بين الورد المحمدي والسلطاني، إن الورد من النعم التي أهداها إلينا الله في الطبيعة، وهو رمز الجمال بجانب استخدامه في عدة استخدامات، فيستخدمه بعض الناس في صناعة المربى أو استخلاص زيوته للاستفادة من رائحته العطرية المميزة، وعناصره المفيدة، وفيما يلي سنتعرف عن الورد المحمدي ، والسلطاني.

ما هو الورد المحمدي

  • الورد المحمدي يُعرف باسم الورد الدمشقي، وهو من أسماء الورد المشهورة في دمشق، ويملك شكل بديع، ورائحة عطرة، وتم استشاعة استخدام هذا النوع من الورد المحمدي منذ قديم الأزل في الكثير من المجالات، ويعد من أعظم الزهور. 
  • ويتضمن على الكثير من المكونات التي أضافت له العديد من الفوائد، وهذه العناصر مثل: جليكوسيدات، الفلافونويد، وفيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين ج.
  • في المعتاد ارتفاع شجرة الورد المحمدي يصل إلى ما يقارب متر ونصف، وتتواجد بها أشواك عديدة، وأغصان كثيرة تتفرع إلى أربعة من الأغصان، بينما أزهارها ذات لون زهري الفاتح مميز، وفي الغصن الواحد تنتشر الكثير من الورود، وتكون ذات رائحة عبقة جميلة.

شاهد أيضًا: طريقة تجفيف الورد في المنزل

الورد المحمدي في الحديث الشريف

سُمي الورد المحمدي بهذا الاسم نسبةً إلى النبي محمد، لأنه استخدم ماء الورد على وجه الخصوص، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الورد:

  • ” إنما الورد يزيد في ماء الوجه وينفي الفقر، وأن من مسح وجهه بماء الورد لم يصبه في ذلك اليوم بؤس، ولا فقر ومن أراد التمسح بماء الورد فليمسح به وجهه، ويديه وليحمد ربه، وليصلي عليّ”.
  • ولهذا يجب أن نلتفت إلى فوائده العظيمة التي أشار لها النبي الحبيب.

زراعة الورد المحمدي

  • تستطيع زراعة الورد المحمدي في تربة طينية أيضًا، ولكنه ينمو بصورة أفضل في تربة جافة، ويستطيع النمو أيضًا في تربة قلوية أو حامضة. 
  • ومن الممكن أن ينمو دون التعرض للظل، أو تحت ظل طفيف نسبياً، ولديه القدرة على النمو في التربة الرطبة، ويعد من فصيلة الورود المُتسلقة، وفترة إزهاره تستمر طوال العام، كما تزده بتلاته أكثر في الربيع والخريف.

استخدامات الورد المحمدي بشكل عام

  • الورد المحمدي هو نوع من الورود المختلفة الاستخدامات، فمن المعروف استخدامه في غرض تزيين الحدائق العامة والخاصة، وفي صناعة العقاقير الطبية، وإنتاج المنتجات الغذائية. 
  • يستخدم في أغراض الطبخ حيث يتم استخدامه كنوع من التوابل، وفي عمل الحلوى، والزبادي، والمثلجات، حتى يعطيها نكهة مميزة ومختلفة، ويستفيد البشر من استخدام الزهور، والبتلة، والبذرة، والفرع في تلك الاستخدامات.
  • ويقوم البعض باستعمال الشجيرات الصغيرة، والورود حمراء اللون، وتُستعمل الأوراق في الطبخ، وأيضًا يتم استخراج عصارته في إنتاج ماء العطر وزيوت الورد، ويضيف نكهة للمشروبات، وفي الحلوى المخبوزة. 
  • وتُستعمل الأوراق كأحد أنواع من التوابل بعد تجفيفها، وتتضمن البذور كميات هائلة من فيتامين هاء، وتستطيع طحنها لتتحول إلى مسحوق بعد تجفيفها ومزجها مع الدقيق، أو وضعها على للأطعمة المتعددة لإضافة نكهة الورد ورائحته المُحببة.

الاستخدامات الطبية للورد المحمدي

نظراً لمكونات الورد التي من بينها العديد من الفيتامينات، والمواد المفيدة، فإن هناك استخدامات طبية ظهرت للورد المحمدي والتي تعد من اهم استخداماته:

  • يمكن استعماله كنوع من المُلينات، ومضاد للإمساك.
  • يمكن استخدامه للقضاء على اضطرابات المعدة العديدة، مثل عسر الهضم.
  • يخفف من حدة التقلصات.
  • مفيد للوقاية والعلاج من مرض السرطان.
  • يقي من تفاقم مشاكل القلب في مرضى القلب.
  • يساهم في التقليل من نحافة الجسم، وزيادة وزن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النحافة الحادة وسوء التغذية.
  • يمكن استعماله في علاج مرض الصفراء.
  • يُستعمل لتهدئة الأعصاب، والوقاية من التوتر.
  • يتضمن على العديد من المعادن الغذائية، والفيتامينات، ولهذا يتم استعماله مثل المنشط العام الحيوي للجسم.
  • تتواجد به الكثير من الأحماض الأمينية الضرورية لصحة الجسم.
  • يتم استعماله بشكل أساسي في صناعة ماء الورد، وهو ما يُستخدم في المجالات التجميلية، من أجل الحصول على بشرة ناعمة ونضرة، ويتخلص من تشققات الجلد، وينظف المسام ويغلقها، ويمكن استعماله بإضافته إلى ماء حوض الاستحمام لإعطاء الجسم رائحة رائعة، ولتنظيف مسام بشرة الجسم، ويمكن استعماله مضمضة الفم لمعالجة رائحة الفم الكريهة.
  • يستخدم في صناعة الشموع المعطرة، وليس فحسب نوع الورد المحمدي ولكن العديد من أنواع الورود الأخرى وعلى رأسها الورد المحمدي.

شاهد أيضًا: كيف تحافظ على الورد مدة أطول

فوائد الورد المحمدي لصحة الإنسان

تتنوع استخدامات الورد المحمدي الصحية، ونظراً لامتلاكه العديد من التأثيرات على صحة الإنسان، فإن فوائده العظيمة لا يمكن حصرها، والتي منها أنه:

  • الورد المحمدي يحتوي على مركب الميثانول، والذي بدوره له فائدة عظيمة لمرضى السكري، وهذا نظراً لقدراته الهائلة في تقليل معدلات السكر في الدم، ومنع ارتفاع السكر بعد تناول وجبات الطعام المتنوعة.
  • يقوي وظائف الأوعية الدموية والقلب، وهذا يرجع لاحتواء الورد المحمدي على بعض العناصر التي تساهم في تثبيط أحد أنواع الإنزيمات المسؤولة عن ارتفاع ضغط شرايين القلب، وبالتالي التسبب في انقباض القلب.
  • مساعدة عمل الجهاز المناعي بصورة فعالة، ويمنع تعرض الجسم للإصابة بمرض نقص المناعة، أو ما يُشتهر بمرض الإيدز.
  • يمتلك زيت الورد المحمدي خصائص مضادة لتكون الفطريات، والبكتيريا، وهو ما يجعل البعض يستخدمه كدهان للبشرة في حالات الاكزيما والتهابات البشرة المختلفة، كما يساعد في قتل البكتيريا التي تصيب الجسم وطفيليات المعدة.
  • يمتاز الورد المحمدي بميزة محاربة الالتهابات المختلفة، ويمكن استخدامه في علاج مرض الاستسقاء، من خلال تثبيط مسببات حدوث الالتهابات.
  • يتكون من العديد من المواد المضادة للتأكسد، ونظراً لهذا يتم استعماله في منع التعرض لأنواع مختلفة من أنواع السرطان مثل: سرطان البروستاتا، والرئة، وسرطان الثدي، وسرطان الجلد، إضافة إلى سرطان البنكرياس، وسرطان القولون.
  • يساعد في علاج التهاب المفاصل بصورة فعالة، أو ما يُسمي الالتهاب المفصلي الروماتويدي، والتقليل من الآلام التي يتسبب بها للمريض.

فوائد أخرى للورد المحمدي

يستخدم الكثير من الناس الورد ومشتقاته للاستفادة منه دون النظر إلى فوائده الصحية، وتلك الاستخدامات تتمثل في:

  • إن استنشاق رائحة الورد المحمدي يساعد على استرخاء الأعصاب بصورة ملحوظة وسريعة، ويخفف الألم، ويساعد في الحصول على نوم هادئ لأنه يحد من الأرق، كما يقي من الإصابة بالاكتئاب، والقلق.
  • ينظم إفراز الجسم للهرمونات في الدم، وداخل الجسم بشكل عام.
  • يحسن من عمل وظائف الجهاز العصبي، ويمنع حدوث التشنجات العصبية، ويساهم في تقوية الذاكرة.
  • يقي ويعالج مشاكل الجهاز التنفسي، مثل نوبات ضيق التنفس، والسعال، والربو، كما يعالج ارتفاع حرارة الجسم.
  • يخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي، ومن أهمها الغثيان، والتهابات الكبد.
  • يحمي الجلد وبشرة الوجه من الالتهابات، كما يتم استعمال زيت الورد في الحد من حبوب الشباب، ويمنع ظهورها المتكرر، ويساهم في منح الجلد النضارة، واللمعان، ويمكن استعماله أيضًا لمساعدة الجروح على الالتئام السريع.
  • الورد المحمدي أحد أصناف الورد التي بها معدلات عالية من الفيتامينات التي تفيد في تقوية الشعر بشكل مميز، ومن هذه الفيتامينات فيتامين ب، وفيتامين أ، ولهذا يتم استعماله في تمليس وتقوية الشعر، وفي حماية فروة الرأس من التعرض إلى القشرة والجفاف.

شاهد أيضًا: افضل انواع الورد البلدي للبلكونه

الفرق بين الورد المحمدي والسلطاني

  • لا توجد الكثير من الفروق بين الورد المحمدي والسلطاني، ويتميزون بنفس الرائحة العبقة تقريباً، ولكن الاختلاف يكمن في شكل وحجم الورد، وفي مدة انتظارها فوق الأغصان، فيبقى الورد المحمدي صامداً لعدة أيام أكثر من السلطاني الذي تتساقط بتلاته في يومه الثاني من التفتح.
مقالات ذات صلة