ما هو المونتاج الرقمي

ما هو المونتاج الرقمي، المونتاج هو تقنية تحرير تستخدم للحصول على كائن واحد من فيلم لتجميع مجموعة من الصور المتحركة المنفصلة لتكوين سلسلة من الصور المتحركة المتصلة، لأن هذه التقنية تقطع جزءً من الصور المتحركة في الفيلم بحيث يمكن المخرجين والكتاب وفنيي الصوت والصورة من إنتاج هذه المقتطفات بشكل احترافي ودقيق.

تعريف المونتاج

  • يعد اختيار المشاهد وترتيبها وطول مدتها على الشاشة فنًا بحيث يمكن أن تصبح معلومات مفيدة، ويستند المونتير علي أو الشخص الذي يصنع المونتاج بناءً على خبرته الخاصة وحسه الفني وثقافته العامة وقدرته على إعادة إنتاج المشاهد.
  • مألوفة، ولكن بعد التحرير واللصق وإعادة الترتيب والجدولة، أصبحت دراما ذات خطاب مدروس يستهدف الجمهور، ومع التطور السريع للتكنولوجيا، استمر دور المونتير في الظهور حتى تطابق مع أدوار المخرج وكاتب السيناريو في أي دراما.
  • تعريف آخر لها هو تجميع مقاطع الأفلام، وعادة ما تجمع بين سلسلة من اللقطات القصيرة أو الأفلام القصيرة في سلسلة، وعادة ما تكون متسقة مع الموسيقى، وتتوافق كلمة مونتاج في اللغة الإنجليزية مع كلمة التحرير، وكلمة مونتاج وهي مأخوذة من لغة المونتاج الفرنسية، ويمكن أن نسميها بالعربية مركب.

شاهد أيضًا: معاني الالوان في التصميم الجرافيكي

بعض أمثلة المونتاج

  • عادةً ما يظهر المونتاج التقدم المحرز في الحدث ويزود الجمهور بأفكار حول ما يشاهدونه لأنه يمكن استخدامها لتحفيز مشاعر الجمهور على سبيل المثال، يُظهر المونتاج في فيلم رومانسي أن الحب بين طرفين تعرفا مؤخرًا على بعضهما البعض تزايد.
  • وتعرض مونتاجات الأفلام الرياضية سلسلة من المشاهد للرياضيين المشاركين في المسابقة، والتي من شأنها أن تزيد من حماس الجمهور للنهاية، أما بالنسبة لمونتاج المسلسلات التلفزيونية، فيمكن أن تعبر عن الحزن والحزن، مثل عرض مشهد لامرأة حزينة فقدت زوجها على سبيل المثال، في فيلم رعب، يمكن أن يُظهر المونتاج مجموعة من الأشخاص يستعدون لحماية منازلهم من القتلة أو القوى الخارقة.

تقنيات شائعة للمونتاج

  • يمكن أن يؤدي التصوير المستمر السريع إلى تقصير الوقت وإظهار تقدم الحدث دون تجاهل أفكار المشاهد.
  • أظهر مشاعر الشخصية بدلاً من الحديث عنها، مما يجعل المونتاج أكثر فعالية.
  • استخدم صوت الراوي لتظهر للجمهور المعلومات والأحداث المهمة التي حدثت أثناء المونتاج.
  • استخدم الموسيقى لتسليط الضوء على الأحداث والمشاعر البطيئة التي مرت بها الشخصية.
  • يمكن أن يؤدي تمرير النص على الشاشة إلى توفير المعلومات بسرعة وتعريف الجمهور بتطور الشخصيات والقصة، والتي تأتي عادةً في شكل خاتمة في نهاية الفيلم.

نظرية المونتاج

  • تم تطوير هذه الطريقة المبتكرة في إنتاج المونتاج بواسطة سيرجي آيزنشتاين، الذي بدأ صناعة الأفلام في أوائل القرن العشرين بعد الثورة الروسية عام 1917.
  • بدأ صانعو الأفلام في تجربة مجموعة متنوعة من تقنيات التحرير المبتكرة، حيث أوضح آيزنشتاين أهمية إطار واحد في أسلوبه الفريد في المونتاج، وهو ملتزم بالتأثير على الجمهور من خلال طول العدسة والحركة والقطع.
  •  وقد طور وغير التقنيات المستخدمة من قبل صانعي الأفلام، وطور العديد من تقنيات مونتاج المونتاج، وهي المعيار، والإيقاع، والنغمة، والمونتاج النفسي.

أهميته

  • يقوم المونتاج بتقصير الوقت عندما لا تكون التفاصيل مهمة، يمكن للمونتاج تلخيص الأحداث طويلة المدى في غضون ثلاث دقائق، ويمكنه أيضًا الانتقال بسرعة من مشهد إلى آخر لإظهاره للجمهور ما يحدث في نفس الوقت في مواقع مختلفة.
  • عندما يحتاج المؤلف إلى كتابة العديد من الأحداث التي يجب تقديمها في فترة زمنية قصيرة في النص، سيتم الكشف عن أهمية المونتاج، على سبيل المثال، باستخدام المونتاج الذي أظهره في القطار وتوقف في عدة مدن أثناء الرحلة يمكن أن يكون المونتاج فعالًا جدًا في تقليل الوقت المطلوب للشخصيات للسفر لمسافات طويلة من مكان إلى آخر، وهذا يجلب المزيد من المتعة إلى رحلة الفيلم بدلاً من تجاوز الفيلم.

بعض أنواع المونتاج

السرد السريع:

يمكن لصانعي الأفلام استخدام المونتاج لعرض مقاطع من مجموعة من المشاهد في بضع ثوانٍ فقط، بدلاً من قضاء بضع دقائق في العرض، وبالتالي تقصير الوقت لرواية قصة طويلة تتطلب العديد من المشاهد.

إدراج النكتة:

بالإضافة إلى اختصار الوقت والمكان، يمكن للمونتاج أيضًا إضافة الكوميديا ​​من خلال النكات الجميلة، وهي نوع فرعي من المونتاج يمكنه تحقيق أهداف أكبر تتعلق بالعناصر السردية، مثل تقصير الوقت.

مونتاج التدريب:

نوع كلاسيكي وسهل التحديد، لأنه يمكن أن يختصر الوقت الذي تحتاجه الشخصية لارتداء الأسلحة أو التدريب وإتقان مهارات جديدة.

المونتاج المتوازي:

يمكنك توفير الوقت من خلال دمج خطوط القصة في الفيلم معًا لإنشاء سلسلة من الأحداث دون قضاء بضع ثوانٍ، بدلاً من تتبع خطوط القصة في الفيلم بشكل فردي (والذي قد يستغرق عدة دقائق).

المقارنة والمقابلة:

يتناوب هذا النوع من المونتاج بين الصور لإعطاء المشاهد فرصة للمقارنة واكتشاف الفروق بينها، مثل إظهار اللقطات الروتينية الصباحية المستأجرة وخادمها، مما يوفر تعارضات ستظهر لاحقًا في القصة.

المونتاج الفكري:

يتحدث آيزنشتاين عن طريقة لدمج الصور مجازيًا، وأشهر مثال على ذلك هو فيلم العراب، حيث يتحول المشهد بين الثور المذبوح وموت العامل لإظهار أنهم ليسوا خارج نطاق المالك.

الصراع العقلي:

يعتمد هذا النوع على مجموعة من المقاطع التي تُظهر الحالة النفسية للشخصية والحالة العقلية، وقد تم استخدامها على نطاق واسع في الأفلام على شكل شخصيات تحت تأثير المخدرات.

The Jump Cut:

وهي تقفز أساسا بين الطلقات، كما تسمى، ولكن بسرعة وسلاسة، لا يلاحظ المشاهدون في كثير من الأحيان، وكثيرا ما تستخدم هذه الطريقة مع صور وأهداف متعددة، مثل القدرة على إخفاء الأخطاء، أو قطع الأخطاء أو أجزاء معينة، دون ملاحظة أن المرء يمكن أن يرى حدثا معينا أفضل، مثل حادث مرور أو حادث من عدة زوايا، من خلال التظاهر ببعض الحيل البصرية، مثلا بأخذ جسم معين بعيدا عن الشاشة، ثم تصوير جسم فارغ، ثم تجميع الصورتين على فترات منتظمة، أو خلق قفزة زمنية.

The Smash Cut:

ويمكن تفسير هذه الطريقة بمثال: الشخصية الأولى تقترح إجراء معينا، مثل نوع من تجربة المخدرات، على سبيل المثال، الشخص الثاني الهادئ، الذي هو مشغول بالحزمة والقسم، وأنه مهما حدث، لا يمكنها أبدا القيام بهذا العمل، وبأي شكل من الأشكال، بتقديم أسباب منطقية وأخلاقية مختلفة تمنعها من القيام به، نرى مباشرة في المشهد التالي أنها فعلت ذلك بالفعل، وأنها تضحك بصوت عال على آثار المخدرات والضحك بصوت عال.

شاهد أيضًا: طريقة ربح المال من اليوتيوب

المونتاج

  • كلمة المونتاج تعني الفرنسية، مما يعني التجميع، ويشير إلى عملية ترتيب أو ترتيب أو حذف بعض اللقطات من البرنامج للتأكد من أنه يمكن للمشاهد ربط سلسلة من اللقطات المتسلسلة معًا وفقًا لمجال رؤية المخرج للتعبير عن شيء معين فكرة.

أهمية المونتاج في العمل التلفزيوني

  • ومرحلة الإنتاج هي أهم مرحلة من مراحل الإنتاج التلفزيوني، حيث يتم تجميع الصور الملتقطة في مواقع مختلفة، سواء داخل الاستوديو أو خارجه، وعندما تنتهي، يحين الوقت للذهاب إلى غرفة الإنتاج والوقوف أمام الإنتاج لتحويل الورقة إلى مشاهد فيديو وسمعية ومرئية.

شاهد أيضًا: مجالات التصميم الجرافيكي والوسائط الرقمية

وأخيراً، فإن المونتاج، هو فن اختيار وبناء ومدة المشاهد على الشاشة، بحيث تصبح رسالة ملموسة تستند إلى عمله استنادًا إلى خبرته، وحساسيته الفنية وثقافته العامة، وقدرته على استنساخ مشاهد تبدو معروفة، ولكنها مرتبطة بتاريخ الأحداث، ونقشها، وإعادة تصميمها، وتوقيتها، وتصبح دراما يراد توجيهها إلى الجمهور، ومع الازدهار التكنولوجي المتسارع اليومي الذي يؤكد دور صانع الفيلم وكاتب السيناريو، إلى أن يقارن دور المدير وكاتب السيناريو بدور الدراما.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق