هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل؟

هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل؟، يعتبر من الأسئلة التي تتردد بين السيدات الحوامل التي تعاني من مشاكل صحية وتريد أن تلجأ إلى نوع من المضاد الحيوي.

حيث إن المضادات الحيوية ربما تسبب الكثير من المشكلات إذا تم تناولها دون استشارة الطبيب، فلابد أن تتوجه الحامل إلى الطبيب المختص.

حتى يكتب لها المضادات الحيوية الآمنة خلال فترة الحمل، فتابعوا معنا موقعنا مقال mqaall.com.

استخدام المضادات الحيوية خلال فترة الحمل

  • قبل أن نجيب عن السؤال هل المضاد الحيوي، يؤثر على الحمل لابد أن نتعرف على استخدام المضادات الحيوية.
  • حيث إن الكثير من السيدات الحوامل تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية.
    • خلال فترة الحمل بسبب التقلبات الصحية التي تتعرض لها.
    • وخاصةً عندما يزداد خطر إصابتها بعدوى خلال الحمل.
    • ولهذا يكون استخدام المضاد الحيوي من الأمور الضرورية لعلاج التهابات البكتريا.
  • ولكن المضادات الحيوية يمكن تصنيفها إلى الأنواع الآمنة على الحمل، والأنواع الخطيرة على الحمل.
    • والأنواع شديدة الخطورة التي يمنع تناولها بشكل نهائي خلال فترة الحمل.
  • وذلك لأنها تسبب الضرر على الأم والجنين، فينبغي استخدام الأنواع الآمنة التي لا يكون لها أي آثار جانبية من خلال استشارة الطبيب المختص.

اقرأ أيضاً: المضاد الحيوي للحامل في الشهر السابع

هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل؟

نعم المضاد الحيوي يكون له تأثير على الحمل، ولكن ليس جميع المضادات الحيوية لها نفس التأثير.

فقد أثبتت الأبحاث الطبية إن المضادات الحيوية يمكن أن نقوم بتقسيمها إلى مجموعات حسب تأثيرها على الأم والجنين وأهم هذه المضادات:

  • الفئة (أ) وهي المضادات الحيوية الآمنة، والتي لا تترك أي تأثير على الأم أو الجنين خلال فترة الحمل الأولى.
    • كما لا يوجد لها تأثير فيما بعد.
  • والفئة (ب) هي المضادات الحيوية التي لا تؤثر على الجنين في الحيوانات، ولكن ليست هناك دراسة كافية عن تأثيرها على السيدات الحوامل.
  • الفئة (ج) تكون لها تأثير ضار على الجنين بالنسبة إلى الحيوانات، وهناك المخاطر المتوقع حدوثها بالنسبة إلى جنين الإنسان.
  • والفئة (د) وهي التي أثبتت الدراسات الحديثة إن لها تأثير ضار على الجنين، ولكن يستخدمها الأطباء في الحالات الخطيرة التي تهدد حياة الجنين.
    • لأن الأدوية الآمنة لم تنجح مع هذه الحالات.
  • الفئة (X) وهي التي يحذر الأطباء الحوامل من تناولها بشكل نهائي، لأنها تسبب الكثير من الأضرار الخطيرة إلى الأجنة.
    • حيث يتعرض الجنين إلى اختلال التوازن.

المضادات الحيوية التي يجب تجنبها خلال فترة الحمل

  • بعد الإجابة على هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل، سوف نتعرف على المضادات الحيوية.
    • والتي لابد أن تبتعد عنها تماماً السيدة الحامل بقدر الإمكان.
  • وخاصةً في خلال فترات الحمل الأولى، وتختار المجموعة الآمنة والجرعات القليلة.
    • حتى لا يكون هناك أي نوع من الخطورة على الجنين أو الأم.

وأهم المضادات التي تتجنبها الحامل هي:

الفلوروكينولونات

  • الخطر الذي يجعل هذه المضادات الحيوية خطيرة على فترة الحمل.
    • هي أنها تعد سبب من أسباب تعرض الحامل إلى الإجهاض.
  • بالإضافة إلى أنها يكون لها تأثير سلبي على الجنين من حيث النمو وبناء العضلات.
  • كما تصاب الحامل بسبب هذه الأدوية بالأم في المفاصل أو تعرض الأعصاب إلى التلف.
  • كما تمثل خطر تمزق الشريان الأورطي.
  • ومن أهم الأدوية في هذه المجموعة هي دواء سيبروفلوكساسين وليفوفلوكساسين.

التتراسيكلين

  • يعتبر من المضادات الحيوية الخطيرة التي يكون لها تأثير سلبي على نمو أسنان الجنين حيث يصبح لونها رمادي أو بني أو أصفر بشكل دائم.
  • كما أنها تسبب التسمم و تشوه للأجنة الخاصة بالحيوانات، ويكون لها تأثير ضار على نمو الهيكل العظمي للأجنة.
  • بالإضافة إلى خطر الإصابة بتسمم الكبد، وينهى الأطباء الحامل عن استخدام هذه الأدوية.

الماكروليدات

  • قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بتصنيف هذه الأدوية المضادة من المضادات الحيوية الخطيرة.
    • لأنه عندما تم إجراء التجارب على الحيوانات والنساء.
  • ظهرت نسبة مرتفعة من التعرض إلى الإجهاض.
  • بالإضافة إلى خطر تأخر نمو الجنين، وظهور العديد من التشوهات الخلقية على الأجنة.

السلفوناميدات

  • تنتقل هذه الأدوية من المشيمة إلى الجنين مما يسبب له اليرقان عند الولادة.
  • بالإضافة إلى أنها يسبب خطر تعرض الشفة والحنك إلى التشققات.
    • والكثير من المشاكل العظمى الأخرى.

أمينوغليكوزيدات

  • تعتبر هذه المجموعة من الأدوية الآمنة على عند الاستخدام على الحيوانات، ولكنها تسبب الكثير من الأخطار إلى السيدات الحوامل.
    • فربما يتعرض الجنين إلى فقد حاسة السمع أو يصبح غير ناضج.
  • وتتعرض خلايا الكبد إلى التلف، كما يصاب العصب الدماغي بالكثير من الأضرار.
  • ولهذا نجد إن الأطباء يمنعون استخدام هذه الأدوية إلا إذا كان الأمر ضروري جدًا.

قد يهمك: المضاد الحيوي للحامل في الشهر الأول

المضادات التي يمكن استخدامها خلال الحمل

هناك مجموعة من المضادات الحيوية يسمح باستخدامها خلال فترات الحمل، وهي التي تصرف من قبل الطبيب المختص عندما تتعرض السيدة الحامل إلى عدوي بكتيرية.

وهذه المضادات تعتبر آمنة وأثبتت الدراسات أنها لا تسبب ضرر على الأم والجنين، ومن أهم هذه المضادات ما يلي:

  • مجموعة البنسيلين (Penicillins) ومشتقاتها والتي منها الأمبيسيلين ، والأموكسيسيلين.
  • مجموعة السيفالوسبورين.
  • الفانكومايسين.
  • مجموعة الماكرولايد والتي منها مثل الأزيثرومايسين ، والإيريثرومايسين
  • الفوسفومايسين
  • النايتروفيورانتوين
  • الكليندامايسين .

المضادات الحيوية التي تستخدم في حالات معينة فقط

وهي التي تصرف من قبل الطبيب المعالج عند القيام بالحالات الجراحية، حيث إن الطبيب يعلم أن فوائد هذه المضادات الحيوية.

يفوق الخطر الذي يهدد حياة الأم والجنين، وتتضمن هذه المضادات ما يلي:

  • مجموعة الكاربابينيم (Carbapenems): وهي التي يتوقف استخدامها فقط عند النساء الحوامل المصابات بمقاومة البنسيلين والسيفالوسبورين والبدائل لهذه الأنواع من المضادات الحيوية محدودة.
  • مجموعة المونوباكتام (Monobactams): مثل أزتريونام (Aztreonam)، وهي من المضادات الحيوية التي يجب تناولها بحذر.
  • خاصةً في المرحلة الأولي من الحمل.
    • وتصرف من قبل الطبيب المختص إلى النساء الحوامل المصابات بحساسية شديدة ضد البنسيلين ولا يوجد لها بدائل.
  • الدابتومايسين (Daptomycin): يُستخدم فقط من خلال قرار من الطبيب المعالج، ولا يصرفه الطبيب إلى الحامل.
    • إلا إذا كانت فوائد استخدامه تفوق أضراره.

الحالات التي تستدعي استخدام المضادات الحيوية للحامل

خلال الحديث عن هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل، لابد أن نتعرف على الحالات التي تستدعي وصف المضادات الحيوية للحوامل، وأهم هذه الحالات ما يلي:

التهابات المسالك البولية

  • تعتبر التهابات المسالك البولية من أنواع الأمراض المنتشرة عند السيدات الحوامل.
    • بسبب الهرمونات التي تتعرض إلى التغيرات.
    • بالإضافة إلى ما تتعرض له المسالك البولية من تغيرات.
  • ومن أهمها الارتجاع البولي الذي يعود من المثانة إلى الكلى، مما يسبب الكثير من الالتهابات.
  • كما إن حجم الرحم يزداد أو يتضخم مما يؤدي إلى ضغط الجنين على المثانة.
  • سيكون هناك صعوبة كبيرة في إخراج البول، وهذا الأمر يحفز الجسم على الإصابة بالالتهابات.

التهابات مهبلية البكتيرية

  • تتعرض معظم السيدات الحوامل في الشهور الأولى إلى فرصة الإصابة بالالتهابات المهبلية البكتيرية.
    • والتي تحدث بسبب توازن البكتيريا الذي يتغير في المهبل.
  • وهذه الالتهابات إذا تم إهمال علاجها ربما تعرض الأم إلى الولادة المبكرة.
  • ولهذا لابد أن تزور الطبيب حتى يتعرف على نوع الالتهابات التي تعاني منها الحامل.
  • ويختار المضاد الحيوي الذي يناسب الحالة ويأتي بالعلاج الفعال.

الأمراض المنقولة جنسياً

  • هناك الكثير من الأمراض التي يتم نقلها بالطريقة الجنسية، ويكون سببها نوع من البكتيريا وأهمها السيلان والكلاميديا.
  • ويعتبر العلاج الفعال الوحيد لهذه الأنواع من الأمراض هو استخدام المضادات الحيوية.
  • أما إذا تم إهمال علاج هذه الأمراض، فإنها تؤدي إلى إصابة الجنين بالالتهابات في الرئة أو العين.
  • كما أنه يصاب بتمزق في الأغشية المخاطية في الرحم، قبل أن يأتي الميعاد المحدد للولادة.
  • كما إن السائل المحيط بالجنين يتعرض الى الالتهاب.
  • وفي النهاية يكون هناك خطر شديد على عين الجنين فربما يؤدي الى العمى.

شاهد أيضاً: كم مدة استخدام المضاد الحيوي للأطفال والكبار

تحدثنا في هذا المقال عن هل المضاد الحيوي يؤثر على الحمل، وتناولنا الإجابة على هذا السؤال مع تصنيف المضادات الحيوية إلى ثلاثة أنواع.

والنوع الخطير على الحمل والنوع الذي يستخدم في بعض الحالات المعينة والنوع الأمن والمسموح به، ووضحنا بالتفصيل كل نوع من هذه الأنواع دمتم بخير.

مقالات ذات صلة