هل يقع الطلاق وقت الغضب

هل يقع الطلاق وقت الغضب، سؤال شائع جدًا بين المتزوجين، لأن الكثير من حالات الطلاق تقع بين الزوجين بسبب حدوث مشكلة وتكون في وقت غضب، لهذا سوف نتعرف من خلال موقع مقال mqaall.com على رأي علماء الفقه والشريعة حول الطلاق وقت الغضب، وحالات الغضب التي لا يقع فيها الطلاق.

حكم الطلاق في الإسلام

  • قال الله تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكمْ مِنْ أَنْفسِكمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكنوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرونَ» [الروم: 21].
  • كما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: «إن أَبْغَض الْحَلَالِ عند اللهِ الطَّلَاق» رواه ابن ماجة.
  • ومن هذه الأدلة الشرعية فإن الطلاق عند الله تعالى يعد أبغض الحلال، والأصل في الزواج المودة والرحمة بين الزوجين.
    • لكن في حالة استحالة العشرة بين الزوجين يلجأ الزوجين إلى الطلاق.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ اللهَ تَجَاوَزَ عَنْ أمَّتِى الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتكْرِهوا عَلَيْهِ» رواه ابن ماجه.
  • كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا طَلَاقَ وَلَا عَتَاقَ فِي إِغْلَاقٍ» رواه أحمد.
  • ومن هذه الأحاديث النبوية الشريفة، فإن الطلاق لا يقع من المعتوه، أو المجنون، أو النائم، أو المكره عليه.

اقرأ أيضا: هل يقع الطلاق بدون حضور الزوجة؟

هل يقع الطلاق وقت الغضب

اختلف جمهور أهل العلم في الإجابة على سؤال هل يقع الطلاق وقت الغضب على النحو الآتي:

  • ذكر كل من الحنابلة، الشافعية، المالكية، أن الطلاق بالفعل يقع في وقت الغضب، لأن أغلب الطلاق يكون في وقت غضب.
    • وأنه إذا كان هناك رضا بين الزوجين لما وقع الطلاق.
    • ولو أن كل زوجان لم يراعيان حدود الله في مسألة الطلاق وكلما غضب الرجل من زوجته طلقها، سوف يستهين الزوج بذلك.
  • ولكن فريق آخر من رأي الفقه يرى أن حالة الغضب الشديدة لا يقع فيها الطلاق.
    • الدليل على ذلك حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «لا طلاق في إغلاق».

كما يمكنكم التعرف على: الحالات التي لا يقع فيها الطلاق

حالات الغضب التي يقع فيها الطلاق

قسم الفقهاء الحالات التي يقع فيها الطلاق على النحو الآتي:

1- الغضب المطبق

  • في حالة الغضب الشديد الذي يؤثر على العقل ويزول معه العقل، فإن الطلاق لا يقع في هذه الحالة.

2- الغضب العادي اليسير

  • هذا الغضب يكون فيه الشخص واعي لما يقوله ويفعله، ويكون قاصد الطلاق ومدرك للتصرفات التي يقوم بها.
  • وقد أجمع أهل العلم على أن الطلاق في هذه الحالة يقع، لأن الرجل يكون فيها واعي لكل التصرفات التي تصدر منه.

3- الغضب المتوسط الشدة

  • اختلف أهل العلم حول الطلاق في هذه الحالة، حيث قال فريق منهم ابن تيمية وابن القيم بوقوع الطلاق في هذه الحالة.
  • أما كل من الحنفية، فإنهم يرون أن الطلاق في هذه الحالة لا يقع.

هل يقع الطلاق من لحظة الاتفاق عليه أم من لحظة التلفظ به؟

  • الكثير من الأزواج قد يتفقن على الطلاق ولكن مع إيقاف تنفيذ هذا الطلاق.
  • لهذا أجاب علماء الفقه والشريعة على سؤال هل يقع الطلاق من لحظة الاتفاق عليه أم من لحظة التلفظ به؟
    • بأن الطلاق يقع بمجرد التلفظ به، لأن الاتفاق قد يختلف عليه الزوجان ويراجعان نفسهم.
  • كما على الزوج وزوجته البقاء في منزل واحد طالما لم يتلفظ الرجل على زوجته بالطلاق، لعل الحياة تنصلح بينهم.

كما يمكنكم الاطلاع على: متى لا يقع الطلاق الثالث

الآن وبعد التعرف على إجابة سؤال هل يقع الطلاق وقت الغضب، ينبغي التوجه إلى دار الإفتاء لكل من الزوجين في حالة وقوع الطلاق بينهم، لأن الطلاق من الأمور الشائكة التي لا يكتفي فيها بالقراءة فقط ولكن ينبغي الاستماع لرأي أهل العلم والشريعة المتخصصين في مسائل الطلاق.

مقالات ذات صلة