هل تقبيل الزوجة ينقض الوضوء

هل تقبيل الزوجة ينقض الوضوء، يعد موضوع صحة الوضوء ونقضه من الموضوعات الهامة، لأن صحة الوضوء من شروط صحة الصلاة، ومن التساؤلات التي أثارها الكثير من الناس هل تقبيل الزوجة ينقض الوضوء؟

أما عن الإجابة على هذا السؤال فقد اختلف فيها علماء المسلمين، فمنهم من يبطل الوضوء، ومنهم من يرى أنه غير مبطل، وإليكم المزيد حول هذا الموضوع فيما يلي عبر موقع مقال mqaall.com.

تقبيل الزوجة لا ينقض الوضوء

  • يرى بعض العلماء أن تقبيل الزوجة لا ينقض الوضوء بشرط ألا يكون تقبيل اشتهاء.
  • استدل العلماء بحديث السيدة عائشة رضي الله عنها، وفيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل زوجته ثم صلى.
  • يرى بعض أهل العلم أن تقبيل الزوجة لا ينقض الوضوء مطلقًا، إلا إذا كان للشهوة والتلذذ بذلك.
  • جعل الله بين الأزواج مودة ورحمة، فإن كان تقبيل الزوج لزوجته من الرحمة بها، فلا ينقض الوضوء.

كما نقدم لكم أيضا: هل تقبيل الزوجة يبطل الصيام؟

الشهوة سبب نقض الوضوء

  • اجتمع الفقهاء أن تقبيل الزوجة ينقض الوضوء إذا كان تقبيل اشتهاء وتلذذ، فذلك يخرج من الطهارة التي يجب أن يكون عليها.
  • رأي الشافعية أن تقبيل الزوجة أثناء الوضوء ينقض، ورأي الأحناف في تقبيل الزوجة فهو ينقض الوضوء إذا كان لشهوة.

واقرأ أيضا في هذا الموضوع: هل يجوز تقبيل الزوجة من الفم في رمضان؟

هل لمس المرأة لزوجها ينقض الوضوء؟

  • أن الرجل إذا لمس يد زوجته أو قبلها ولم يُحدث فالوضوء لا يفسد، لأن أصل صحة الوضوء أن يبقي على طهارته.
  • لا يوجد دليل في القرآن الكريم أو السنة النبوية على أن لمس المرأة ينقض الوضوء، وبهذا يكون لمس المرأة ولو كان اشتهاء فلا ينقض الوضوء.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: هل يجوز تقبيل الخطيبة من الفم بعد العقد

نهاية القول إن على المسلم تجنب مواضع اختلاف الفقهاء، فلا حرج على من أخذ برأي بعض الفقهاء ولم يعد الوضوء، ولكن الأفضل أن تجتهد وتعيد الوضوء خروجًا من هذا الخلاف، فالمسألة فيها سعة، لأن بصحة الوضوء تصح صلاتك.

مقالات ذات صلة