هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية، من المواضيع التي يكثر التساؤل عنها، حيث يضطر البعض إلى القيام باستئصال الغدة الدرقية ولكنه يتخوف من أن يزيد وزنه ولا يستطيع أن يتحكم به.

ولذلك سوف نقوم اليوم عبر موقع مقال mqaall.com بشرح العلاقة بين استئصال الغدة الدرقية وزيادة الوزن.

تعريف الغدة الدرقية

  • تعد الغدة الدرقية واحدة من أهم الغدد المتواجدة في جسم الإنسان، حيث أنها تقوم بضبط معدل التنظيم الغذائي قبل البدء في عملية الهضم.
  • كما أنها تعد واحدة من أكبر الغدد الصماء داخل جسم الإنسان، فهي تقوم بفرز الهرمونات المسؤولة عن إمداد الجسم بالطاقة والنشاط.
  • وأيضا تتحكم الغدة الدرقية في العديد من النشاطات الحيوية داخل جسم الإنسان والتي من أهمها تنظيم مستوى الأنسولين في الدم.
  • تقع الغدة الدرقية أسفل منطقة الرقبة في المنطقة الأمامية، وتكون على شكل فراشة مائلة إلى اللون الأحمر ومقسمة إلى فصين يحيطان القصبة الهوائية من الجانبين ويتصلان ببعضهما البعض عن طريق جسر مكون من بعض الخلايا والأنسجة.
  • تقوم الغدة الدرقية بإفراز 3 أنواع من الهرمونات المختلفة وهم هرمون الثيروكسين، وهرمون ثلاثي يودو ثيرونين، وهرمون كالسيتونين.
  • حيث يؤثر كلا من هرمون الثيروكسين وهرمون ثلاثي يودو ثيرونين على السرعة التي تعمل بها الخلايا والأنسجة داخل جسم الإنسان والتي يطلق عليها عملية الأيض الغذائي.
  • أما هرمون الكالسيتونين فهو المسؤول عن مستوى نسبة الكالسيوم في الجسم، ولكن يمكن للجسم أن يستمر بدونه وأن يقوم بجميع العمليات الحيوية دون الحاجه له.
  • ومن الممكن أن يتم تعويض كافة هرمونات الغدة الدرقية عن طريق تناول بعض الأدوية، ولذلك لا خطر من القيام بعملية استئصال الغدة الدرقية.
  • تتعرض هرمونات الغدة الدرقية أحيانا للزيادة نتيجة فرط في نشاط الغدة، وأحيانا أخرى للنقصان نتيجة حدوث قصور في نشاطها.
  • فتؤدي زيادة الهرمونات إلى زيادة في الشهية وشعور دائم بالتعب، أما النقص في الهرمونات يؤدى إلى الشعور بالخمول والتعب الدائم في الجسم.
  • حيث أن الغدة الدرقية هي مركز التحكم في وزن الجسم، ووتحكم أيضا في رغبة الإنسان لتناول الطعام.
  • كما أن حدوث أي خلل داخل الغدة يؤثر بالتأكيد على الوزن ويعيق أي محاولات لتنظيم وزن الجسم، وهذا ما سنعرفه من خلال الإجابة على هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية.

اقرأ أيضا: أين تقع الغدة الدرقية في الجسم من 4 حروف

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

  • نتيجة لحدوث خلل في إفرازات الغدة الدرقية يصعب على الإنسان التحكم في وزنه، وقد تفشل جميع محاولات فقدان الوزن في هذه الحالة.
  • حيث عند حدوث هذا الخلل تقل معدلات الأيض الغذائي وتقل أيضا عمليات الاستقلاب التي تعمل على حرق السعرات الحرارية الزائدة.
  • وأيضا يصاب الجسم في هذه الحالة بالكسل والخمول مما يزيد من وزن الجسم.
    • بالإضافة إلى عدم انتظام نسبة الأنسولين داخل الجسم.
    • مما يزيد الرغبة في تناول السكريات والنشويات التي تزيد من الوزن أيضا.
  • وفي تلك الحالة يضطر الطبيب إلى إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية، ولكن هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية.
  • بالطبع يزيد وزن الجسم نتيجة استئصال الغدة الدرقية وذلك بسبب تباطء عمليات الأيض الغذائي.
    • بالإضافة إلى تراكم نسب كبيرة من الماء والأملاح داخل الجسم.
  • وقد أثبتت الدراسات أن جسم الإنسان يتعرض لزيادة في الوزن بمعدل 3 كيلوغرام في السنة الواحدة بعد عملية استئصال الغدة الدرقية.
  • وذلك ناتج عن عدم اكتفاء الجسم من الهرمونات الدرقية المسؤولة عن سرعة حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة.
    • مما يؤدى إلى تراكم الدهون داخل الجسم والإصابة بالسمنة.

أسباب استئصال الغدة الدرقية

تعد عملية استئصال الغدة الدرقية أحد طرق علاج مرضى الغدة الدرقية، حيث يوجد عدة أسباب تستدعى القيام بهذه العملية:

  • فمن أهم أسباب استئصال الغدة الدرقية الإصابة بسرطان الغدة والذي يعد من أكثر الأسباب انتشارا، حيث يقوم الأطباء بإزالة العقد السرطانية التي تكونت على الغدة.
  • ومن الأسباب أيضا التي يضطر فيها الطبيب لعملية الاستئصال أن يكون هناك تضخم زائد في الغدة مما يسبب للمريض صعوبة في البلع والتنفس والشعور بعدم الراحة.
  • كما يوجد أيضا حالات فرط نشاط الغدة والتي ينتج عنها إفراز كميات كبيرة من هرمون الثيروكسين، وفي هذه الحالات يلجأ الأطباء لإجراء تلك العملية بعد أن فشلت الأدوية في العلاج.
  • وهناك أيضا من الأسباب ظهور عقيدات حول الغدة الدرقية والتي من الصعب تحديد نوعها سواء كانت سرطانية أم لا، فيضطر الطبيب في هذه الحالة لإزالتها.
  • كما يوجد أيضا مرض هاشيموتو المعروف بالتهاب الغدد اللمفاوي المزمن الذي ينتج عن حدوث التهاب حاد في الغدة الدرقية نتيجة العدوى أو حدوث التهاب مناعي نتيجة مقاومة الأجسام المضادة للغدة.
  • ومن ضمن الأسباب أيضا حدوث تسمم درقي والذي قد ينتج عن التعرض لصدمات نفسية أو حدوث نوبات قلبية حادة أو نتيجة إصابة الغدة بالتهاب شديد، ويلزم إزالة الغدة الدرقية في هذه الحالة.
  • ويوجد أيضا حالات السمنة المفرطة التي لا تستجيب نهائيا لأدوية نقص الوزن أو ممارسة التمارين الرياضية، وللقضاء على تلك المشكلة يقوم المريض باستئصال الغدة الدرقية كلها أو جزء منها على حسب حالة المريض.

أنواع عمليات استئصال الغدة الدرقية

  • تنقسم عمليات استئصال الغدة الدرقية إلى عدة أنواع مختلفة يقوم بتحديدها الطبيب المعالج على حسب الحالة الصحية للمريض.
  • فهناك عملية الاستئصال الجزئي والتي يقوم فيها الطبيب بإزالة فص واحد فقط من فصين الغدة الدرقية.
    • وأحيانا يقوم بإزالة جزء بسيط من أحد الفصين فقط.
  • وهناك أيضا عملية الاستئصال شبه الكلي وفيها يقوم الطبيب بإزالة أغلب الغدة الدرقية ويترك فقط نسبة صغيرة من الأنسجة.
  • كما يوجد أيضا عملية الاستئصال الكلى والتي يقوم الطبيب فيها بإزالة الغدة الدرقية كلها بالإضافة إلى الأنسجة التي تتخللها.
  • وأيضا هناك عملية استئصال عقيدات الغدة الدرقية.
    • والتي يتم فيها إزالة العقد والأكياس المتكونة على سطح الغدة الدرقية فقط في حالة كون هذه العقد من النوع الحميد مع ترك الغدة الدرقية كما هي.

مضاعفات استئصال الغدة الدرقية

  • تعتبر عملية استئصال الغدة الدرقية واحدة من العمليات الآمنة التي يتم إجراؤها بكل سهولة.
    • ولكن هناك بعض المضاعفات البسيطة التي تظهر بعد إجراء تلك الجراحة.
  • كما أن ظهور المضاعفات يعد من الأمور النادر حدوثها، ذلك بالإضافة إلي ظهور بعض الآثار الجانبية البسيطة التي تختفى بعد فترة قصيرة.
  • ولكن هناك مضاعفات عامة تصيب جميع المرضى التي قامت بعملية استئصال الغدة الدرقية سواء كان استئصال كلي أو شبه كلي.
  • حيث يتعرض هؤلاء إلى حالة من الخمول المزمن نتيجة حدوث قصور في الهرمونات الدرقية نتيجة إزالة الغدة المسؤولة عن افرازها.
  • أما إذا كانت عملية استئصال الغدة الدرقية لجزء فقط من الغدة فعند ذلك تكون نسبة ظهور حالة الخمول ضئيلة جدا.
  • كما من الممكن الآن السيطرة على الشعور بالخمول وقصور الهرمونات الدرقية عن طريق تناول الأدوية التي تحتوي على الهرمون الدرقي.
  • حيث يتناول المريض جرعة واحدة من هذا الدواء يوميا قبل تناول الطعام في الصباح بانتظام مدى الحياة.
  • وهناك بعض المضاعفات النادر حدوثها مثل النزيف أو الإصابة بالعدوي.
    • ولذلك يجب أن يتم إجراء هذه العملية تحت إشراف طبيب جراح ماهر، والاهتمام بالعلاج الوقائي قبل وبعد العملية.
  • ومن النادر أيضا أن تتأثر الغدد الجار درقية من هذا الاستئصال مما يؤثر على نسبة الكالسيوم في الدم.
  • وقد يحدث أيضا خشونة في نبرات الصوت ويتم السيطرة على هذا الوضع ببعض الأدوية العلاجية.

كما يمكنكم التعرف على: علامات تدل على اضطراب الغدة الدرقية

الآثار الجانبية الناتجة عن استئصال الغدة الدرقية

  • يتم ظهور بعض الأعراض الجانبية بعد القيام بعملية استئصال الغدة الدرقية ولكنها سرعان ما تزول بعد وقت قصير.
  • فمن الآثار الجانبية المنتشرة في تلك الحالة الغثيان والقيء، ويقوم الأطباء بالسيطرة علي تلك الأعراض باستخدام بعض الأدوية.
  • ومن الآثار الجانبية أيضا شعور المريض بصعوبة أثناء ابتلاع الطعام.
    • وذلك يرجع إلى الإحساس بوجود جسم غريب داخل الحلق ولكن سرعان ما يزول هذا الإحساس.
  • وفي هذه الحالة يفضل البدء بتناول الأطعمة ذات الملمس الطري والتي يسهل على المريض ابتلاعها ومع مرور الوقت يتم تناول جميع الأطعمة بعد ذلك.
  • وهناك أيضا السعال والتهاب الحلق اللذان يظهران بعد العملية ويستمران لعدة أيام قليلة.
    • حيث يشعر المريض بوجود البلغم في الحلق ويقوم بإخراجه عن طريق السعال.
  • ومن الآثار الجانبية أيضا حدوث تيبس في عضلات الرقبة وذلك ينتج عن الوضع الذي تظل الرقبة به لفترة بعد العملية.
  • حيث يمنع تحريك الرقبة لبعض الوقت ويمكن أن يزول هذا التيبس عن طريق القيام ببعض الكمادات الدافئة أو أخذ بعض الأدوية المسكنة.
  • وقد يتأثر الصوت قليلا بعد إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية، حيث تحتوي منطقة الغدة على الأعصاب المسؤولة عن الصوت.
  • وعند إصابة أحد تلك الأعصاب يتأثر الصوت وتظهر بعض التغيرات عليه سواء خشونة بالصوت.
    • أو ضعف الصوت أو الإحساس بالتعب عند الحديث.
  • ولكن كل هذه التغيرات تعتبر أعراض مؤقتة تتحسن وتزول مع مرور الوقت.
    • فمن الممكن أن تأخذ بعض أسابيع وفي أسوء الأحوال تمتد لبعض الشهور.

كيفية التحكم في وزن الجسم عقب عملية الاستئصال

فبعد أن عرفنا الإجابة على سؤال هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية، سنتعرف على بعض الطرق التي تساعد في التحكم بالوزن بعد إجراء تلك العملية:

  • فمن الهام جدا بعد إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية أن يتجه المريض للمتابعة مع أخصائي تغذية حتي يساعده في السيطرة على الوزن الزائد.
  • حيث يقوم الطبيب بتحديد كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها جسم المريض.
    • ويجب على المريض أن يلتزم بتلك الكمية حتي يصل للوزن المناسب.
  • هناك أيضا بعض الحميات التي يجب أن يتبعها المريض ويقوم بالإشراف عليها الطبيب المعالج مثل الحميات عالية البروتين.
  • كما من الهام أن يقوم المريض بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وذلك يعمل على تحسين عضلة القلب والأوعية الدموية.

نصائح للسيطرة على أعراض استئصال الغدة الدرقية

هناك بعض النصائح التي يقدمها الطبيب للمريض بعد عملية استئصال الغدة الدرقية والتي يجب أن يلتزم بها لسرعة شفاؤه:

  • يمكن أن يتناول المريض جميع أنواع الطعام بعد العملية ولكن يفضل أن يتناول الأطعمة الطرية مثل البطاطا المهروسة ومنتجات الألبان.
  • كما يجب أن يتجنب تناول المشروبات الحمضية مثل الليمون والبرتقال.
    • بالإضافة إلى تجنب تناول الأطعمة الصلبة مثل الخضار الغير مطهي.
  • كما يتم منع المريض خلال الأسابيع الأولي من العملية من ممارسة بعض أنواع الرياضة مثل حمل الأثقال والركض والسباحة.
  • ويفضل أن يأخذ المريض قسطا كافي من الراحة خلال الأسابيع الأولي بعد العملية مع النوم على وسادة عالية لرفع الرأس لأعلى.
  • يجب الالتزام بتناول الأدوية الموصي بها من قبل الطبيب بصورة منتظمة.
    • كما يجب أن يلجأ المريض إلى الطبيب المعالج في حالة ظهور أي أعراض أخرى أو الشعور بعدم الراحة.
  • ومن الهام أيضا أن يعرف المريض جيدا أن عملية استئصال الغدة الدرقية لا تؤثر على وظائف الجهاز المناعي داخل جسم الإنسان.
    • ولذلك يسمح له بممارسة كافة أنشطة الحياة بشكل طبيعي للغاية.

كما يمكنكم الاطلاع على: أعراض نقص إفراز الغدة الدرقية

قد قدمنا اليوم موضوع عن الغدة الدرقية وأهميتها لجسم الإنسان، كما ذكرنا ما هي أسباب استئصال الغدة الدرقية والآثار الجانبية لتلك العملية.

كما أوضحنا الرد على سؤال هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية أم لا وذكرنا أيضا كيفية التحكم في الوزن بعد عملية الاستئصال، آملين أن نكون قد قدمنا استفادة مرضية لكم.

مقالات ذات صلة