مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة، الطفل حديث الولادة، ضيف جديد يأتي إلى الأسرة يجلب معه السعادة والفرح، ولكن أحيانا يجلب معه ضيفًا آخر غير مرغوب فيه، وهو المرض المعروف باسم الصفراء والذي بدوره يجلب القلق والتوتر، الذي يعكر على الأسرة هذه السعادة.

مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

عند علم الأسرة بإصابة طفلها الجديد بمرض اليرقان والمعروف باسم الصفراء، يتبادر إلى أذهانهم العديد من الأسئلة منها ما هو هذا المرض.

وما أثره على الطفل، وكيف يمكن علاجه، ومن الأسئلة المطروحة أيضًا ما هي مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: خطورة نسبة الصفراء ١٥ عند حديثي الولادة وأسباب إصابة الأطفال بها وطرق علاجها؟

ما هو مرض الصفراء؟

  • الصفراء هو مرض يتسبب في تبدل لون جلد الطفل وعينه من لونه الطبيعي إلى اللون الأصفر، ولهذا السبب يسمى بين عموم الناس باسم مرض الصفراء.
  • هذا التغير في لون الجلد ولون العين يحدث نتيجة زيادة مستوى مادة اليرقان في جسم الطفل الرضيع.
    • وذلك لعدم استطاعة الكبد القيام بتنقية تلك المادة.
  • أما عن مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة، فقد تكون عادة ما بين أسبوع إلى أسبوعين من وقت ولادته، وذلك إذا كانت الحالة بسيطة.
  • ومن الممكن أيضًا أن يستمر مرض الصفراء مع حديثي الولادة لمدة ثلاث أسابيع، وربما يزيد في حالة إذا كانت نسبة الصفراء مرتفعة بشدة.

عوامل تحدد مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة

هناك العديد من العوامل التي تؤثر في مدى قصر مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة أو طولها، ومنها مسبب الصفراء.

والنسبة التي عليها مادة اليرقان بجسم الطفل، كذلك سن الرضيع، وهنا سنتعرض هذه العوامل لمزيد من الفهم والإيضاح.

مسببات مرض الصفراء

  • تتكون مادة اليرقان صفراء اللون من تكسر في كريات الدم الحمراء، وعند تكونها يقوم الكبد بدوره.
    • والذي يتمثل في إزالة وتنقية هذه المادة من مجرى الدم، ويقوم كبد الحامل بهذه المهمة للرضيع أثناء فترة الحمل.
  • أما بعد الولادة وعندما يكون على كبد الطفل حديث الولادة القيام بهذا الدور.
    • فلا يمكنه دوما تأدية هذا الدور بكفاءة، مما ينتج عنه تبدل في لون عين وجلد الرضيع، ليصبح كل منهما أصفر اللون.
  • ويحدث هذا الأمر نتيجة عدة مسببات، منها الولادة قبل موعدها، أو أن كبد الطفل لم يكتمل نموه ليقوم بدوره على الوجه المطلوب منه القيام به.
  • كذلك إذا تعرض الدم لأي مشكلة، مثل مشكلة تجلط الدم أو تكسر كرات الدم الحمراء بسرعة والذي يعد خلل جيني.
  • نجد أيضًا أن الطفل الذي لا يأخذ كفايته من الرضاعة، معرض بشكل كبير لهذا المرض.
  • أخيرًا إن لفصيلة دم الأم ورضيعها دور في ظهور هذا المرض، إذا كانت فصيلتهما مختلفة.
    • مما يجعل الأجسام المضادة التي يكونها جسد الأم في حالة هجوم على كرات الدم الحمراء عند طفلها.
    • ما يؤدي لظهور هذا المرض لدى الطفل.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: أهم أعراض الصفراء عند الأطفال وكيفية الوقاية منها

طرق علاج الصفراء عند حديثي الولادة

  • في أغلب الأحيان لا تحتاج الصفراء إلى علاج، لأنها قد تزول تلقائيًا خلال أيام من الولادة، وخاصة إذا كانت نسبة الصفراء بسيطة لدى الطفل.
  • ويعد الإكثار من إرضاع الطفل حديث الولادة طبيعيًا أو صناعيًا، أحد أفضل العلاجات لهذا المرض.
    • حيث يزداد إخراج الطفل مع الرضاعة المكثفة، بما يساعد على التخلص من مادة اليرقان مع الإخراج.
  • وهذه الطريقة هي الأفضل في حالة الصفراء البسيطة، حيث يتم بها علاج الطفل حديث الولادة بعيدًا عن المستشفيات وفي المنزل.
  • كما يوجد طريقة أخرى لعلاج الصفراء لدى الطفل حديث الولادة، وهي العلاج بالضوء.
    • من خلال أشعة خضراء تميل للزرقة يتم وضع الطفل أمامها، ليمتص جسده هذه الأشعة.
    • بما يساعده على التخلص من هذا اليرقان، وذلك من خلال تبوله.
  • أما إذا كان سبب الصفراء هو اختلاف فصائل دماء كل من الأم والطفل.
    • يعالج الطفل بحقن وريد ببروتين الدم ويعالج التكسر في كرات الدم الحمراء.
  • أخيرًا في حالة تطور الصفراء بشكل كبير عند الطفل، يظل الرضيع في العناية المشددة.
    • ليتم علاجه عن طريق نقل الدم، ولكن تندر هذه الحالة بفضل الله.

أعراض مرض الصفراء عند حديثي الولادة

  • تبدأ علامات وجود مرض الصفراء في الظهور على الطفل حديث الولادة ما بين اليومين الثاني والرابع بعد ولاته.
    • كما تظهر أيضًا بشكل كبير لدى الأطفال المبتسرين الذين ولدوا قبل موعدهم الطبيعي.
  • ويعد تلون جلد الرضيع باللون الأصفر وكذلك بياض عينيه، من أهم المؤشرات التي تدلنا على إصابة الطفل بمرض الصفراء.
  • ويمكن التأكد من هذا العرض عن طريق الضغط بشكل مخفف على أنف الطفل وجبينه.
    • فإذا ظهر بهما اللون الأصفر كان دليلاً على إصابة الطفل.
  • ويجب مراعاة أن تكون الإضاءة واضحة كفاية أثناء هذا الفحص، للتأكد من الإصابة.
    • ولذا يفضل أن يكون الفحص في الضوء الطبيعي نهارًا.
  • ومن الممكن أن يظهر اللون الأصفر أيضًا على جلد كلًا من ذراع أو أرجل أو حتى بطن الطفل حديث الولادة.
  • إن بكاء الطفل الشديد وعدم زيادة وزنه كما يفترض به أن يكون، لهي أدلة أخرى من دلالات إصابة الطفل حديث الولادة بمرض الصفراء.
  • أما براز الطفل الرضيع المصاب بمرض الصفراء، يكون باهت اللون بشكل كبير، وفي قوام الصلصال، ويصبح لون بوله أغمق من الطبيعي بشكل مستمر.

اقرأ من هنا عن: تحليل الصفراء عند الأطفال

إلى هنا نكون قد أوضحنا عبر موقع مقال mqaall.com الكثير من الأمور التي تخص مرض الصفراء ومدة علاجه لدى حديثي الولادة، وذلك ليكون الوالدان على دراية شاملة به أثناء مرورهما بهذه التجربة التي لا نتمنى مرور أي أحد بها.

مقالات ذات صلة