قصيدة المساء: ولقد ذكرتك والنهار مودع

قصيدة المساء: ولقد ذكرتك والنهار مودع، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث يوجد العديد من القصائد ذات المعنى القوي ذات القيمة الكبيرة والأفكار المبدعة مثل قصيدة المساء للشاعر خليل مطران والتي يجب شرحها وكتابة كل ما يدور حول هذه القصيدة.

ولقد ذكرتك والنهار مودع

  • يقول الشاعر من البيت الأول إلى الرابع: دَاءٌ أَلَمَّ فخِلْتُ فيهِ شِفَائي من صَبْوَتي، فتَضَاعَفَتْ برَحَائي يَا لَلضَّعيفَينِ! اسْتَبَدَّا بي، ومَا في الظُّلْمِ مثلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ قَلْبٌ أَذَابَتْهُ الصَّبَابَةُ والجوي وَغِلاَلَةٌ رَثَّتْ مِنَ الأَدْوَاءِ وَالرُّوحُ بَيْنَهُمَا نَسِيمُ تَنَهُّدٍ في حَالَيِ التَّصْوِيبِ وَالصُّعَدَاءِ.
  • ثم أنه يقول من البيت الخامس إلى الثامن: وَالعَقْلُ كَالمِصْبَاحِ يَغْشَى نورَهُ كَدَرِي، وَيضْعِفُهُ نضُوبُ دِمَائي هذا الذي أَبْقَيْتِهِ يَا منْيَتِي مِنْ أَضْلُعِي وَحشَاشَتِي وَذَكَائي عمْرَيْنِ فِيكِ أَضَعْتُ، لَوْ أَنْصَفْتِني لَمْ يَجْدُرَا بتَأَسُّفِي وَبكَائي عمْرَ الفَتَى الفَانِي، وَعمْرَ مخَلَّدٍ ببَيَانِهِ، لَوْلاَكِ، في الأَحْيَاءِ.
  • أما من البيت التاسع إلى البيت الثاني عشر: فَغَدَوْتُ لَمْ أَنْعَمْ، كَذِي جَهْلٍ، وَلَمْ أَغْنَمْ، كَذِي عَقْلٍ، ضَمَانَ بَقَائي يَا كَوْكَبَاً مَنْ يَهْتَدِي بضِيَائِهِ يَهْدِيهِ طَالِعُ ضِلَّةٍ وَرِيَاءِ يَا مَوْرِدَاً يَسْقِي الوُرُودَ سَرَابُهُ ظَمَأً إِلَى أَنْ يَهْلِكُوا بظَمَاءِ يَا زَهْرَةً تحْيي رَوَاعِيَ حسْنِهَا وَتمِيتُ نَاشِقَهَا بلاَ إِرْعَاءِ.
  • كما أن الشاعر يقوم من البيت الثالث عشر إلى البيت السادس عشر: هَذَا عِتَابُكِ، غَيْرَ أَنِّي مخْطِىءٌ أَيُرَامُ سَعْدٌ في هَوَى حَسْنَاءِ؟ حَاشَاكِ، بَلْ كتِبَ الشَّقَاءُ عَلَى الوَرَى وَالحُبُّ لَمْ يَبْرَحْ أَحَبَّ شَقَاءِ نِعْمَ الضَّلاَلَةُ حَيْثُ تؤْنِسُ مقْلَتِي أَنْوَارُ تِلْكَ الطَّلْعَةِ الزَّهْرَاءِ نِعْمَ الشّفَاءُ إذَا رَوِيتُ برَشْفَةٍ مَكْذُوبَةٍ مِنْ وَهْمِ ذَاكَ المَاءِ.
  • كذلك يقول من البيت السابع عشر إلى البيت العشرين: نِعْمَ الحَيَاةُ إذَا قَضَيْتُ بنَشْقَةٍ مِنْ طِيبِ تِلْكَ الرَّوْضَةِ الغَنَّاءِ إِنِّي أَقَمْتُ عَلَى التَّعِلَّةِ بالمُنَى في غرْبَةٍ قَالُوا: تَكُونُ دَوَائي إِنْ يَشْفِ هَذَا الجسْمَ طِيبُ هَوَائِهَا أَيلَطِّفُ النِّيرَانَ طِيبُ هَوَاءِ؟ أَوْ يُمْسِكِ الحَوْبَاءَ حسْنُ مقَامِهَا هَلْ مَسْكَةٌ في البعْدِ لِلْحَوْبَاء.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: قصيدة اللغة العربية تتحدث عن نفسها

أبيات قصيدة المساء من 21 إلى نهاية القصيدة

  • ومن البيت ال21 إلى البيت 24 يقول: عَبَثٌ طَوَافِي في البلاَدِ، وَعِلَّةٌ في عِلَّةٍ مَنْفَايَ لاسْتِشْفَاءِ متَفَرِّدٌ بصَبَابَتي، متَفَرِّدٌ بكَآبَتي، متَفَرِّدٌ بعَنَائِي شَاكٍ إِلَى البَحْرِ اضْطِرَابَ خَوَاطِرِي فَيجيبُني برِيَاحِهِ الهَوْجَاءِ ثَاوٍ عَلَى صَخْرٍ أَصَمَ، وَلَيْتَ لي قَلْبَاً كَهَذِي الصَّخْرَةِ الصَّمَّاء.
  • كذلك يقول من البيت ال25 إلى البيت ال29: يَنْتَابُهَا مَوْجٌ كَمَوْجِ مَكَارِهِي وَيَفتُّهَا كَالسُّقْمِ في أَعْضَائي وَالبَحْرُ خَفَّاقُ الجَوَانِبِ ضَائِقٌ كَمَدَاً كَصَدْرِي سَاعَةَ الإمْسَاءِ تَغْشَى البَرِيَّةَ كدْرَةٌ، وَكَأَنَّهَا صَعِدَتْ إلَى عَيْنَيَّ مِنْ أَحْشَائي وَالأُفْقُ معْتَكِرٌ قَرِيحٌ جَفْنُهُ يغْضِي عَلَى الغَمَرَاتِ وَالأَقْذَاءِ يَا لَلْغُرُوبِ وَمَا بهِ مِنْ عِبْرَةٍ لِلْمُسْتَهَامِ، وَعِبْرَةٍ لِلرَّائي.
  • ويقول من بداية البيت ال30 إلى البيت ال33: أَوَلَيْسَ نَزْعَاً لِلنَّهَارِ، وَصَرْعَةً لِلشَّمْسِ بَيْنَ مَآتِمِ الأَضْوَاءِ؟ أَوَلَيْسَ طَمْسَاً لِلْيَقِينِ، وَمَبْعَثَاً لِلشَّكِّ بَيْنَ غَلائِلِ الظّلْمَاءِ؟ أَوَلَيْسَ مَحْوَاً لِلوُجُودِ إلَى مَدَىً وَإِبَادَةً لِمَعَالِمِ الأَشْيَاءِ؟ حَتَّى يَكُونَ النُّورُ تَجْدِيدَاً لَهَا وَيَكُونَ شِبْهَ البَعْثِ عَوْدُ ذُكَاءِ.
  • ومن البيت ال34 إلى البيت ال37 يقول: وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ موَدِّعٌ وَالقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائي وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْني يَسِيلُ مُشَعْشَعَاً بسَنَى الشُّعَاعِ الغَارِبِ المُتَرَائي وَالشَّمْسُ في شَفَقٍ يَسِيلُ نُضَارُهُ فَوْقَ العَقِيقِ عَلَى ذُرَىً سَوْدَاء.
  • كما أنه يقول في أخر أبيات هذه القصيدة والتي تبدأ من البيت ال٣٩ إلى البيت ال41: مَرَّتْ خِلاَلَ غَمَامَتَيْنِ تَحَدُّرَاً وَتَقَطَّرَتْ كَالدَّمْعَةِ الحَمْرَاءِ فَكَأَنَّ آخِرُ دَمْعَةٍ لِلْكَوْنِ قَدْ مُزِجَتْ بآخِرِ أَدْمُعِي لرِثَائي وَكَأَنَّني آنَسْتُ يَوْمِي زَائِلاً فَرَأَيْتُ في المِرْآةِ كَيْفَ مَسَائي.

شرح أبيات قصيدة المساء: ولقد ذكرتك والنهار مودع

  • يقول الشاعر من البيت الأول إلى البيت الثاني يتكلم الشاعر عن ألم ما قد أصابه.
    • كما أن يعتقد أن ألم هذا المرض سوف يقوم بشفائه من ألم الحب.
  • كما أنه يتعذب كثيرًا بل وعذابه يزداد سوءًا كل يوم عن اليوم التي يليه حيث أنه يعاني بألم كبير في قلبه.
    • وكذلك جسده، كما أنه يوصف أنهما ضعفان في مواجهة الحب والألم معًا.
  • كذلك لم يبقى على قيد الحياة أي روح واهنة فإن روحه أصبحت حزينة للغاية وقلبه صار أعمى.
    • بالإضافة إلى أنه يوجد مرض ما قد دخل عليه وهد الجسد.
    • حيث أنه يصعب عليه للغاية أن يرى كل الأمور بشكل أوضح.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: قصيدة نهج البردة للبوصيري مكتوبة

شرح القصيدة من البيت السادس إلى البيت التاسع

  • في هذه الأبيات يقول الشاعر أنه قد أخذ بنصيحة بعض أصدقائه حين نصحوه أن يذهب إلى مدينة الإسكندرية.
    • كي يجدد من روحه المعنوية ويستجم بالإضافة إلى أخذ بعض الراحة.
  • كذلك يوضح في هذه الأبيات أو الهواء والطبيعة وكذلك البحر الذي يوجد في الإسكندرية يحسن من صحة الشخص.
    • سواء الصحة الجسدية أو النفسية وكذلك قد يتحسن من جميع آلامه التي تواجهه.
  • ولكنه يوضع أن الفراغ الذي واجهه في الإسكندرية قد أشعل جميع نيران الحب بداخله بالإضافة إلى اللوعة وأنها كانت تشتغل من داخله.
  • حين اشتعلت نيران الحب في قلبه الضعيف فإن حالته أصبحت أكثر سوءًا من قبل أن يأتي إلى الإسكندرية.
    • وهذا بسبب تجمع المرض والحب لديه في وقت واحد مما تسبب هذا في تنهيك جسده وأصبح أكثر ضعفًا.

شرح القصيدة من البيت العاشر إلى البيت العشرين

  • يوصف الشاعر في هذه الأبيات حالته وهو يقف على شاطئ البحر في الإسكندرية.
    • كما أنه يشكو مشاعره واضطراب جميع أفكاره بالإضافة إلى أنه يشكو الآلام التي تحدث داخله ولا يعرفها أحد.
  • أيضا أنه يستمر في الوقوف على شاطئ البحر حتى حل عليه المساء دون أن يتحدث مع أي أحد.
    • كما أنه يوصف حيرته وحزنه التي يشعر بها دائمًا.
  • يقول الشاعر أيضًا أنه يتمنى أن يتغير قلبه ويصبح كالصخر أو أكثر وهذا بسبب ضعفه والأحزان التي تحدث له فتؤثر على قلبه.
  • كما أنه عندما يشعر بالألم فإن جسده يصبح ضعيف للغاية وكذلك يملئ السواد تحت عينيه.
    • وأن روحه قد ذبلت وما تبقى من صحته سوف يضيع بسبب المرض الذي قد أصابه.

شرح باقي القصيدة من البيت 21 إلى البيت 27

  • في كل ليلة كانت توجد العديد من المشاعر المختلطة لدى الشاعر مثل دخول الأمل باليأس وكذلك الجوف والرجاء.
  • كما أن الشاعر يتذكر الفتاة الذي يحبها حيث أنه يتصور شكلها وكأنها ماثلة أمام عينيه ثم يشفق على حاله.
    • وينهمر في البكاء والدموع تسير من عينيه كأمواج البحر نحو الشمس باتجاه الغرب.
  • كما أن الشاعر يتحدث عن الحزن الداخلي والذي لا يستطيع أي أحد أن يشعر به سواه.

شرح الأبيات الأخيرة من القصيدة التي تبدأ من البيت 28 إلى البيت 40

  • لقد تغيرت حالة الشاعر بشكل كبير على الطبيعة حيث أنه أصبح يرسم على وجهه صورة كئيبة
    • وحزينة للغاية وبكل العناصر التي تتواجد حوله مثل الشمس والقمر بالإضافة إلى الغروب والبحر.
  • كما أنه يرسم صورة فنية والتي لا يمكنها أن تدل إلا على الحزن والألم الذي يسيطر على جسده وقلبه الضعيف للغاية.
  • كذلك يشبه الشاعر في هذه الأبيات أن المساء كالشخص الحائر الذي لا يعرف ماذا يقرر في حياته.
    • كذلك يشبه البحر بالعديد من الاضطرابات كما أنه يربط حسنه بألم المنشر المتواجد في جسده.
  • كما أن قلبه وروحه وجسمه وكذلك عقله يعيشون في حالة من الحزن والاكتئاب.
    • كما أنه يشبه نفسه بجميع عناصر الطبيعة فيصبح هناك بينهم حوار ما.
  • حيث أن الحياة تدور وتتحول من حوله وتغير عدة أشياء لديه.
    • حيث أنها تتخذ منه بعض من الأصدقاء الذين يقومون بمشاركته بعض مشاعره.
    • مثل حزنه وكذلك آلامه ووجعه الذي يشعر به.

كما يمكنك التعرف على: ما هي القصيدة المحمدية ؟

في ختام المقال نكون قد أنهينا الحديث عن قصيدة المساء: ولقد ذكرتك والنهار مودع حيث أننا قمنا بكتابة كل أبيات القصيدة كاملة بالإضافة إلى أننا قمنا بكتابة شرح جميع أبيات قصيدة المساء وما يشعر به الشاعر.

مقالات ذات صلة