شرح أهمية مساعدة الفقراء للأطفال

شرح أهمية مساعدة الفقراء للأطفال، يجب  على كل معلم أو ولي أمر أن يربي ويعلم أبنائه بطريقة صحيحة، وذلك من خلال تثبيت القيم والمبادئ في عقولهم من صغرهم

ومن بين هذه المبادئ والقيم تربيتهم على مساعدة الفقراء، لذلك فمقال اليوم عبر موقع مقال mqaall.com سيكون عن شرح أهمية مساعدة الفقراء للأطفال.

شرح أهمية مساعدة الفقراء للأطفال

قد يسأل الأطفال بعض الأسئلة عن مساعدة الفقراء، فيجب على ولي الأمر أو المعلم أن يجيب على أسئلته بطريقة بسيطة كي يستطيع فهمها فمن بين هذه الأسئلة:

لماذا نساعد الفقراء؟

  • يمكن الرد على هذا السؤال من خلال الاستعانة بقيم ومبادئ ديننا الإسلامي ورسولنا الكريم.
  • حيث زاد اهتمام الإسلام بالضعفاء والفقراء في المجتمع.
  • فكان للفقراء والضعفاء والأيتام وغيرهم الحق في مال الأغنياء، وعليهم تخصيص جزء منه لهم.
  • والدليل على ذلك أن الزكاة كانت ركن من أركان الإسلام، وليست شيء جانبي فيها، ولزيادة اهتمام الإسلام بالضعيف، قال النبي صلى الله عليه وسلم كما روى البخاري عنه: (هلْ تُنْصَرُونَ وتُرْزَقُونَ إلَّا بضُعَفَائِكُمْ).

كما أدعوك للتعرف على: موضوع عن الفقراء والمساكين

ما هي أهمية مساعدة الفقراء؟

مساعدة الفقراء لها أهمية كبيرة لكلاً من الفقير والشخص الذي يقدم المساعدة، فسنعرض لكم عدد من فوائد مساعدة الفقراء:

  • الزكاة هي العنوان الأبرز لمساعدة الفقراء والضعفاء، وبالزكاة يكتمل إسلام المسلم، لأنها ركن من أركان الإسلام.
  • ينال المسلم بها الأجر والثواب عن طاعته لله  سبحانه، وذلك عند تنفيذ أمره.
  • إقامة أواصر المحبة بين الأغنياء والفقراء، لأن النفوس تحب من هو طيب وعطوف عليها.
  • تنقية روح من يعينه ويوصي به، ونفيه عن خصلة البخل، حيث قال الله تعالى في ذلك: (خُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهِّرُهُم وَتُزَكّيهِم بِها).
  • جلب النعمة، والبركة، والرزق، والتعويض، فقال سبحانه: (وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).
  • تشرح الصدر فالإنسان الكريم المحسن له قلب كرم، وروح رحيمة، وقلب رقيق، والبخيل الذي لا يفعل الخير هو أضيق الناس في صدره، وأشدهم بؤساً في الحياة، وأكثرهم غماً.
  • تجعل الأمة الإسلامية مثل الأسرة الواحدة، ترحم القوي القادر، والضعيف العاجز، حتى يشعر صاحب المال بأنه ملزم بأن يحسن إلى الفقراء كما أحسن الله إليه.
  • يطفئ كراهية الفقراء وحسدهم، لأن الفقير قد يغضب، عندما يرى متعة الأثرياء، فإذا أحسن الأغنياء بالفقراء فستهدأ ثورتهم وغضبهم، وهذا يؤدي إلى منع الجرائم المالية  كالسرقات والنهب.

نصائح للأمهات لتعليم أطفالهم كيفية التعامل مع الفقراء

  • علموا أولادكم أن الصدقة والزكاة والتعامل بالرحمة واللطف مع الفقراء هي حقوق كفلها الله لهم، حيث قال تعالى: (وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُوم).
  • اشرح لهم أن الصدقة على الفقراء ليست نعمة منا أو أنها شيء إضافي، بل هي شيء أمرنا الله بفعله، ومن هذا المنطلق سيشعر الطفل أن التبرع بالصدقة للفقير والزكاة واجبات لا مفر منها.
  • اشرح لهم قول الله تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ) مؤكداً ذلك المعنى، أن الله خص الفقراء والمساكين لتأكيد وجوب الصدقات المادية لكل محتاج.
  • أظهر لهم القصص التي تحكي عن رحمة رسول الله لكل فقير ومحتاج، وأنه كان يسرف في كثير من الأحيان على الفقراء.
  • اجعلهم يفهمون أن الصدقة لا تقلل شيئاً من احتياجاتهم، بل على العكس، فهي تحافظ على أرواحنا وتزيد ثرواتنا.
  • علمه أن ديننا لم يستهزئ بالفقراء قط، بل على العكس تماماً فقال رسولنا الكريم: (طَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ)
  • قال تعالي في سورة الضحى: (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ) فستوضح هذه الآية لطفلك أن المعاملة الحسنة للفقراء والمساكين والحفاظ على مشاعرهم واجب من الله تعالى لنا.
  • اشرح له أن الإحسان النفسي للفقير قبل المادي، يعد ضرورة وواجب أمرنا به الله ورسوله.

كيف تعلم الأطفال صفة العطاء؟

يجب تنمية صفات المشاركة، والإحسان، والعطاء للطفل وهو في سن صغير من خلال عدة نقاط وهي كالاتي:

مساعدة الجيران

  • يمكن تعليم ابنك مبدأ الإحسان عن طريق المساعدة غير المادية.
  • لا تحتاج المساعدة غير المادية منه إلا بذل بعض الجهد لمساعدة الجار المسن في حمل حقائبه، أو عبور الشارع، أو زيارة المريض.
  • كلها إجراءات بسيطة تشجع طفلك على فكرة التطوع والمشاركة.

الصدقة

  • علّم ابنك مفهوم الصدقة وأهميتها لتحقيق التوازن في المجتمع بين الأغنياء والفقراء.
  • عودي طفلك على أن يخصص جزء من مصروفه ويدخر في صندوق صغير ويستخدم هذا المبلغ كل شهر في مساعدة المحتاجين.
  • يمكنك استخدام بعض الفيديوهات التي تعرض صور أطفال يتضورون جوعاً ويحتاجون إلى ملابس وطعام وليس لديهم رفاهية لشرائها، لكي يدرك طفلك مدى حاجة الآخرين إلى ما يقدمه لهم.

تنمية روح العطاء خلال المواسم والأعياد

  • تعتبر المواسم والأعياد من الأوقات الهامة التي يمكن الاستفادة منها لتنمية روح العطاء لدى طفلك.
  • علم طفلك في رمضان أهمية الصيام ليشعر بأوضاع الفقراء، واجعله يشاركك في تحضير وتوزيع أطباق الحلويات
  • ساعدي ابنك في جمع بعض الألعاب في صندوق ومنحها للأطفال في العام الجديد.
  • وضح لطفلك بطريقة مبسطة مفهوم الذبيحة وأهم أسباب ذبح الأضاحي وتوزيعها على الفقراء والرغبة في التوسيع عليهم وإسعاد قلوبهم، اتركيه يشارك في قسمة وتوزيع اللحم.

المشاركة الأخلاقية

  • علم ابنك أن يمدح الآخرين عندما يقومون بعمل صالح فهذا بعد نوع من أنواع  الإحسان للآخرين.
  • هنئ شخص بالعيد بابتسامة ودية ومصافحة سخية، قبل أن تقدم له هديتك لتكون نموذجاً يحتذى به لطفلك.
  • من خلال الأفعال والمشاركة يتعلم طفلك تلك المبادئ والقيم وليس من خلال الترديد.

إعطاء الهدايا بشكل مناسب

  • من الأخطاء المنشرة التي ترتكبها بعض الأمهات جعل الطفل يعطي الصدقات بالأشياء القديمة والمكسورة فقط، وقد لا تكون مناسبة للاستخدام في كثير من الحالات.
  • علمي طفلك تقديم الأشياء والهدايا القديمة بشكل مناسب عن طريق تغليفها أو ترميمها وإصلاح التالف منها.
  • ليس من الضروري إعطاء الطفل الأشياء القديمة فقط، بل بتعليمه شراء بعض الألعاب الجديدة وإعطائها للفقراء.

كما يمكنكم الاطلاع على: فضل مساعدة الفقراء والمساكين

حكاية قصة عن مساعدة الفقراء للأطفال

يمكن تعليم الأطفال أهمية مساعدة الفقراء من خلال سرد قصة فهي من الطرق التي تثير فضولهم نحو التعلم والمعرفة.

  • في أحد الأحياء الشعبية، كان إياد يعيش مع والديه وإخوته، وكان والده موظفاً ووالدته ربة منزل.
  • كان والدهم يرافقهم كل يوم جمعة لبعض الجيران الذين كانوا يعانون من مشقة لمنحهم بعض المال والطعام.
  • ذات يوم سأل إياد والده لماذا يا أبي، لا ندخر هذا المال ليوم سيفيدنا.
  • قال الأب لابنه، نحن بالفعل ندخر المال ليوم يفيدنا، وهو يوم القيامة، فإن الله يرفع الناس درجات، وأفضل الناس هو أنفعهم للناس.
  • بقي الوضع على ما هو عليه حتى كبر إياد وعانى والده من بعض الأمراض ولم يخرج من المنزل.
  • أرسل وحيد وإخوته لينظروا إلى أحوال الجيران ويرسل لهم ما يحتاجون من مال وطعام كما كان يفعل والده.
  • توفي والد إياد وأصبح هو وإخوته أقل صحة مما كانوا عليه، وبدأوا في الشكوى من ضيق الرزق.
  • ذات يوم قلّ طعامهم ولم يعد موردهم متاحة، وكانوا لا يزالون في مراحلهم التعليمية.
  • فقال إياد: “قلت لوالدي ألا ينفق كل هذا المال على الجيران، فنحن بحاجة إليه الأن؟” فقاطعته أمه قائلة: “لا تقل هذا، فأبيك هو الذي يحمينا يا بني من مصائب الزمان”، ثم صمتت ورفعت يدها لله داعية إياه بالرزق.
  • قطع طرق الباب دعاء الأم، فأسرع إياد ليجد عجوزاً يمسك بعصاه ويقرع الباب، ويقول له: يا بني، أين أمك؟
  • جاء الأن وقالت له تفضل يا شيخ، فأعطي لها هذا الرجل ظرف به مبلغ من المال، ووعدها بأن غداً ستصل لها ماكينة خياطة من قبل سيدة.
  • وقال لها أعلم أن لديك خبرة كبيرة في هذا المجال وكل الملابس التي تصنعيها ستأتيك هذه السيدة وتشتريها.
  • فاندهشت الأم من هذا الأمر فقالت له: من أنت؟  فقال أنا عبد الله.
  • سأله أياد من أين جئت بالمال فقال له أبوك حفظه لك يا بني لأن الله لا ينسى عبيده، أنا صديق والدك، أعرفه هو يعرفني، وأعرف ما كان في قلبه من الخير.
  • قال الشيخ السلام عليكم ورحل تاركاً الأسرة في دهشة وفرح وسعادة.

اقرأ أيضا: آيات قرآنية عن مساعدة المحتاجين

في نهاية مقال شرح أهمية مساعدة الفقراء للأطفال، نكون تناولنا كل ما يمكن تعليم الأطفال من خلاله أهمية الأحصان للفقراء عن طريق النصائح، والقصص، وآيات من القرآن الكريم، وأقاويل من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة