الإرهاق في بداية الحمل

الإرهاق في بداية الحمل، الإرهاق أو التعب أو الإجهاد – مهما كانت تسميته، هو عبارة عن عائق غير سار بالنسبة للحوامل؛ أينعم من الطبيعي أن تشعري بالتعب أثناء الحمل – بل ويمكن أن يظهر إرهاق الحمل بشكل خاص خلال الأشهر الأولى وفي الأسابيع التي تسبق الولادة.

لكننا في مقالنا اليوم، سوف نتعرف سويًا على أهم الأسباب التي تؤدي إلى إرهاق الحمل وما يمكنك فعله حيال ذلك – تابعوا موقع مقال للتعرف على الإرهاق في بداية الحمل.

متى يبدأ إرهاق الحمل ومتى ينتهي؟

  • الإرهاق أو التعب (بالإنجليزية: Fatigue) هو علامة مبكرة على الحمل تعاني منه جميع النساء تقريبًا في الأشهر الثلاثة الأولى ويمكن أن يبدأ في الأسابيع التي تلي الحمل مباشرة.
  • عادًة ما يتحسن الإرهاق أثناء الحمل المبكر في بداية الثلث الثاني من الحمل، وغالبًا ما يعود هذا الإرهاق في الثلث الثالث من الحمل، على الرغم من أنه يختلف من حمل إلى آخر.

شاهد أيضًا: اسباب النوم الكثير والخمول وعلاجه

ما هي أسباب الإرهاق في بداية الحمل؟

  • يشبه الحمل نوعًا ما الجري في ماراثون أثناء حمل حقيبة ظهر يزداد وزنها أكثر كل يوم؛ بمعنى آخر، إنه عمل شاق! وقد تشمل أسباب التعب أثناء الحمل المبكر ما يلي:

بناء المشيمة

  • خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يتم ضخ قدر كبير من الطاقة في بناء نظام لدعم الحياة لطفلك، وهو المشيمة، ولهذا السبب قد تشعرين بالنعاس الإضافي.

الهرمونات

  • كما يجب إلقاء اللوم أيضًا على التغييرات الهرمونية، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى اضطراب المزاج؛ وقد يكون ركوب السفينة الدوارة الجسدية والعاطفية أثناء الحمل متعبًا.

زيادة في التمثيل الغذائي مع انخفاض في نسبة السكر في الدم وضغط الدم

  • يرتفع معدل التمثيل الغذائي في الجسم بشكل ملحوظ بينما يميل سكر الدم وضغط الدم إلى الانخفاض.

بحلول نهاية الثلث الأول من الحمل، سيكون جسمك قد أكمل المهمة الهائلة لتصنيع المشيمة وازداد اعتياده قليلاً على التغيرات الهرمونية والعاطفية التي حدثت، مما يعني أن الثلث الثاني من الحمل عادًة ما يكون وقت مستويات الطاقة المتجددة.

ما هي أسباب الإرهاق في نهاية الحمل؟

  • في الثلث الأخير من الحمل، يمكن أن يعود الإرهاق الناتج عن الحمل المبكر إلى الانتقام؛ وقد تشمل أسباب الإرهاق في نهاية الحمل ما يلي:

نتوء طفلك المتنامي

  • أنتِ تحملين وزناً زائداً عما كنت عليه سابقاً في الحمل، ويمكن أن يكون حمل كل تلك الجنيهات مرهقًا.

أرق الحمل وأعراض أخرى

  • قد يؤدي نمو نتوءكِ مع أعراض الحمل بما في ذلك حرقة المعدة وآلام الظهر ومتلازمة تململ الساق إلى جعل النوم بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.

ضغوط إنجاب طفل

  • قد تكلفك حياتك المليئة بالأعباء، والتي قد تكون مليئة بقوائم التسوق، وقوائم المهام، وقوائم أسماء الأطفال، والقرارات الأخرى التي يتعين عليك اتخاذها، النوم والطاقة.

تعدد المهام

  • أضف مسؤوليات مثل الوظيفة والأطفال الآخرين إلى هذا المزيج، ويتضاعف عامل التعب.

ومع ذلك، إذا كان الإرهاق شديدًا ومستمرًا في أي وقت أثناء الحمل، أو إذا استمر طوال فترة الحمل، فتحدث إلى طبيبك، خاصة إذا كنت تعاني من أعراض إضافية مثل الضعف أو ضيق التنفس الشديد أو حتى نوبات الإغماء.

مما قد يعني أنك تعانين فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وهو حالة شائعة ولكن يمكن علاجها يختبرها معظم الممارسين في زيارتك الأولى، ومرة ​​أخرى في الشهر السابع.

وإذا كنت تشعرين بالحزن أو اللامبالاة، أو تعانين من الذعر أو القلق، أو تغيرات في الشهية، فقد تكونين تعانين من اكتئاب ما قبل الولادة، وهي حالة أخرى يمكن أن يساعدك طبيبك في التعامل معها وعلاجها.

هل يمكن أن يؤذي الإرهاق طفلي؟

  • بالنسبة للغالبية العظمى من النساء، يكون الإرهاق أثناء الحمل قاسياً بعض الشيء عليهن، لكنه ليس ضارًا بالطفل.
  • بعد كل شيء، جسمك في عملية مهمة ضخمة تتمثل في إخراج إنسان آخر للحياة كسبب، لذلك من الطبيعي أن تشعرين بمزيد من الإرهاق، لكنها لن تؤثر على الشخص الصغير الذي ينمو بداخلك.

ما هي علاجات وإرشادات إرهاق الحمل؟

  • يعتبر الإرهاق أثناء الحمل إشارة معقولة من جسمك بأنك بحاجة إلى التخفيف من الأمر هذه الأيام؛ لذا استمع، واحصل على الباقي الذي تحتاجه؛ فقد تكون قادرًا على استعادة بعض من هذا الاستيقاظ من خلال النصائح التالية:

اعتني براحة نفسك جيدًا

  • إذا كنتِ أُماً لأول مرة، فاستمتعي بهذه الفرصة للتركيز على الاعتناء بنفسك، وإذا كان لديك أطفال بالفعل في المنزل، فسيتعين عليكِ تقسيم تركيزك.
  • هذا ليس الوقت المناسب للسعي من أجل وضع الأم الخارقة، دعِ الأطباق تنتظر حتى وقت لاحق في بعض الأحيان، وحاولي ألا تقلقي بشأن التنظيف المستمر؛ وإذا كنتِ قادرة على توظيف شخصٍ ما للقيام بذلك نيابةً عنك، فهذا أفضل.
  • اطلبِ المساعدة في التحقق من مهامك، ولا تحجزي الكثير من الأنشطة دفعة واحدة إذا كان بإمكانك تجنبها.

طلب المساعدة

  • سوف تقومين بالكثير من الأحمال الثقيلة في الأشهر المقبلة، لذا دعِ شريكك وعائلتك وأصدقائك يعرفون مدى استنفادك حتى يتمكنوا من الحصول على حصة عادلة.
  • إذا سألكِ أي شخص في دائرتك حول مساعدتك، فقولي نعم! قد يعني وجود شخص آخر يلتقط البقالة أنه قد يكون لديك ما يكفي من الطاقة لتخرجين نفسك في نزهة على الأقدام (قبل أن تذهبين إلى السرير).

شاهد أيضًا: أسباب الخمول والتعب وكثرة النوم

أكثري من وقت نومك

  • قد يشير هذا إلى ما هو واضح، ولكن إذا كنتِ تشعرين بالنعاس بشكل دائم، فإن الحصول على نوم إضافي لمدة ساعة في الليل عندما تكونين حاملاً يمكن أن يوصلك في الصباح.
  • فقط لا تفرطين في الغفوة، لأن الكثير من النوم يمكن أن يجعلكِ تشعرين بالإرهاق أكثر.

حاولي الاسترخاء أكثر

  • استنفدتِ طاقتك في نهاية اليوم؟ اقضِ الأمسيات في الاسترخاء، بدلاً من الخروج، ويفضل أن تكون قدميكِ مرفوعة.
  • لا تنتظرين حتى حلول الظلام لأخذ الأمر ببساطة؛ إذا كان بإمكانك أخذ قيلولة أو استراحة أثناء النهار، فاستغليها بكل الوسائل، وإذا كنتِ تواجهين مشكلة في النوم، فحاولي على الأقل الاستلقاء والراحة أو أخذ قيلولة قصيرة.
  • إذا كنتِ تعملين، فقد لا يكون الغفوة في المكتب خيارًا (ما لم يكن لديك جدول زمني مرن وإمكانية الوصول إلى أريكة)، ولكن قد يكون من الممكن وضع قدميك على مكتبك أو في غرفة الاستراحة أثناء الغداء أو وقت الراحة.

متى تتصلين بالطبيب؟

  • على الرغم من أن إرهاق الحمل هو عرض طبيعي تمامًا، إلا أنه إذا كنتِ تشعرين بالتعب بلا هوادة أو قلقة بشأن صحتك بطريقة أخرى، فلا تترددين في مراجعة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، حيث يمكنه أو يمكنها استبعاد أي حالات أساسية قد تكون سببًا لأعراضك.
  • قد يأخذ طبيبك عينة من دمك للتحقق من فقر الدم (ويعرف أيضًا باسم نقص الحديد)، وهي حالة يمكن أن تسبب مشاكل إذا تُركت دون علاج؛ ولحسن الحظ، يمكن علاج نقص الحديد بشكل كبير؛ وقد يقترح طبيبك تغيير نظامك الغذائي أو تناول مكملات الحديد أو كلاهما معًا.
  • في حالات نادرة، قد يكون الإرهاق الشديد علامة على متلازمة الإرهاق المزمن، والتي عادًة لا تكون ضارة بالجنين، ولكنها قد تكون مرتبطة بشكل أكثر خطورة من غثيان الصباح أو الغثيان المعروف باسم التقيؤ الحملي.
  • في كلتا الحالتين، يمكن أن تساعد رؤية طبيبك في ضمان حصولك على العلاجات التي تحتاجها، حسب الضرورة، لتشعر بتحسن.

شاهد أيضًا: ما هي أسباب الإرهاق؟

في نهاية مقال الإرهاق في بداية الحمل، نرجو أن يكون المقال قد أفادكم، ونال رضاكم واستحسانكم؛ كما تتمنى لكم أسرة موقع مقال حياة صحية، وذرية صالحة تملأ عليكن الحياة – للمزيد من المواضيع، زوروا موقع مقال!

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق