حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم

حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم، له فوائد كثيرة جدًا على صحة الأم والجنين على السواء، لهذا سوف نتعرف من خلال موقع مقال mqaall.com، على أهمية تناول حمض الفوليك لمن ترغب في الإنجاب، والمصادر الطبيعية التي يمكن الحصول منها على حمض الفوليك بشكل طبيعي.

حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم

  • يعد حمض الفوليك من العناصر التي تحتاجها المرأة الحامل لأنها تزيد من كمية الدم الواصلة إلى الرحم.
  • كما أنه يقوم بتنشيط المبايض ويقوي عضلات الرحم.
  • بالإضافة إلى أن حمض الفوليك ينظم الدورة الشهرية في موعدها، ويجعل المرأة تشعر بالراحة النفسية بشكل واضح.
  • تظهر نتائج حمض الفوليك في الحمل بتوأم بعد الاستمرار في تناوله لمدة 4 أشهر إن شاء الله.

اقرأ أيضا من هنا: كم جرعة حمض الفوليك للحامل بتوأم

فوائد حمض الفوليك

بجانب معرفة أهمية حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم ينبغي معرفة فوائد حمض الفوليك الرائعة، وهي:

  • يحمي حمض الفوليك الجنين من الإصابة بتشوهات الجنين ومن العيوب الخلقية.
  • كما أنه يحمي من إصابة الطفل بالشق الشوكي الذي ينتج بسبب التشوه الخلقي ونمو بعض الفقرات في الجسم.
  • بالإضافة إلى أنه يحمي الجنين من الإصابة بالعيوب الخلقية ومنها الشفة المشقوقة.
  • يمنع من ولادة الجنين المبكرة قبل اكتمال نموه.

مصادر الحصول على حمض الفوليك

يمكن الاستفادة من حمض الفوليك من خلال المكملات الغذائية أو من خلال الحصول عليه من مصادر غذائية متنوعة، ومنها:

  • يتواجد حمض الفوليك في بعض الأطعمة، مثل: البروكلي، الخميرة، الهليون، السبانخ، الخس وغيرها.
  • كما يوجد في بعض الفواكه مثل: الكيوي، البرتقال، البابايا.
  • بجانب تواجده في خبز القمح، الحليب، براعم الملفوف البروكسيل وغيرها.

أعراض نقص حمض الفوليك

لكل شخص يعاني من نقصان حمض الفوليك في جسمه، فإنه قد يمر ببعض الأعراض، ومنها:

  • تورم في اللسان، وقد يتغير لونه إلى اللون شديد الاحمرار.
  • عدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي.
  • يصبح لون الشعر رمادي بشكل أكثر.
  • ظهور تقرحات في الفم.
  • الشعور بالتعب الدائم والإرهاق.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • وجود تغير في حركة الأمعاء والتي تتسبب في الإسهال وفقر الدم.
  • شحوب الوجه.
  • الألم الشديد في الساقين أو واحدة منهم.
  • العرج المتقطع.
  • ملاحظة عدم النمو بشكل طبيعي للطفل.
  • الشيب المبكر وظهور علامات التقدم في العمر.
  • وجود مشاكل في التنفس وسرعة ضربات القلب.

موانع استعمال حمض الفوليك

حمض الفوليك قد يتعارض مع بعض النساء، ولهذا ينبغي الحذر من تناوله في الحالات الآتية:

  • السيدات المصابات بأمراض الكلى.
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية من المكملات الغذائية بشكل عام.
  • ولا يجب تناوله لمن يعاني من فقر الدم الانحلالي، لأنه قد يتسبب في تكسر خلايا الدم الحمراء.
  • كذلك لمن يقوم بالغسيل الكلوي.
  • المصابين بفقر الدم الخبيث.

كما أدعوك للتعرف على: هل حمض الفوليك يساعد على تنشيط المبايض

أسباب نقصان حمض الفوليك

هناك بعض الأسباب التي قد تكون سبب في قلة مستوى حمض الفوليك في الجسم، ومنها:

  • سوء امتصاص بعض العناصر الغذائية.
  • قلة مستوى فيتامين ج في الجسم يؤدي إلى نقص حمض الفوليك.
  • التعرض للإصابة بالتهابات الأمعاء.
  • الإصابة بمرض كرون.
  • ضعف المناعة أو الشهية.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • عدم تناول أطعمة صحية متوازنة.

فوائد حمض الفوليك للمرأة الحامل

  • يساعد في تحفيز كرات الدم الحمراء التي توجد في نخاع العظام.
  • يزيد من معدل الخصوبة عند المرأة، ويزيد من فرصة حدوث الحمل لديها.
  • يعمل على خفض الدهون الزائدة في الجسم.
  • يجدد خلايا الجهاز الهضمي.
  • يقي من الإصابة بالاكتئاب والتوتر، لأنه يحسن الحالة النفسية.
  • يؤخر من ظهور علامات الشيب المبكر على المرأة سواء الشعر الأبيض أو تجاعيد البشرة.

فوائد حمض الفوليك بشكل عام

  • يساهم حمض الفوليك في علاج التهابات المفاصل الروماتويدي.
  • يمنع من تجلط الدم في الجسم.
  • يقلل من حدوث مشاكل في اللثة ويقلل من التعرض للالتهابات.
  • يحمي الجسم من الإصابة بالسرطان وخاصة سرطان الرحم.
  • يساعد في امتصاص الحديد والأحماض الدهنية المفيدة.
  • يحفز وظائف المخ ويساعد في الوقاية من التعرض للزهايمر.
  • ينمي قدرات الجسم العقلية ويزيد من التركيز.
  • يعالج فقر الدم والأنيميا.
  • يحمي من التعرض للقلق والتوتر ويحسن من جودة النوم.
  • يعالج الاكتئاب الذي تشعر به المرأة ويحسن من حالتها النفسية.

جرعة حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم

ينبغي على المرأة التي ترغب في حدوث حمل الحفاظ على تناول مكملات حمض الفوليك، وتتمثل الجرعة المطلوبة منه فيما يلي:

  • قبل الحمل ينصح بتناول 400 ميكروجرام منه كل يوم.
  • أما المرحلة الأولى من الحمل، فإن الجرعة تكون حوالي 400 ميكروجرام.
  • أما المرحلة الأخيرة من الحمل ينصح بتناول 600 ميكروجرام يوميًا.
  • في فترة الرضاعة يفضل تناول 500 ميكروجرام.
  • ينبغي الالتزام بالجرعة المذكورة والتي يحددها الطبيب وعدم الإفراط في تناوله، لأن الجرعة الزائدة قد تجعل الطفل يصاب بالتوحد.
  • كما أن زيادة الجرعة قد تحارب الأنسولين الموجود في الجسم، وبالتالي تجعل الأم تشعر بالضعف والهزال.

حمض الفوليك وتنشيط المبايض

  • أثبتت العديد من الدراسات أن حمض الفوليك من العناصر الغذائية التي تعزز حدوث الحمل وتزيد من فرصته.
  • ينتمي حمض الفوليك إلى عائلة فيتامين ب والذي يمكن الحصول عليه من العديد من المصادر الغذائية.
  • يعزز هذا الفيتامين الخصوبة ويحسن من جودة البويضة عند المرأة، ولهذا فهو يقوم بتنشيط المبايض ويساعد في حدوث الحمل.
  • ينصح الأطباء بتناول حمض الفوليك قبل التخطيط للحمل بشهر على الأقل.

أضرار زيادة جرعة حمض الفوليك

لكل من يتناول جرعة زائدة من حمض الفوليك فإنه قد يتعرض لبعض المشاكل الصحية، ومنها:

  • الإصابة بالتقلصات في البطن.
  • حدوث اضطرابات في المعدة.
  • التعرض لبعض التغييرات السلوكية.
  • وجود اضطرابات في النوم وعدم القدرة على النوم الهادئ.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أين يوجد حمض الفوليك وما أهميته للمرأة الحامل

في النهاية وبعد التعرف على فوائد حمض الفوليك قبل الحمل بالتوأم والجرعة التي يفضل تناولها، ننصح كل امرأة تخطط للحمل في البدء في تناول حمض الفوليك أو الحصول عليه من المصادر الطبيعية.

مقالات ذات صلة