أشكال الأطفال المنغولين حديثي الولادة وأعراضها

الأطفال المصابين بمتلازمة داون أو ما يطلق عليهم “الأطفال المنغولين” وهم الأطفال الذين يتسمون بصفات شكلية معينة وهذه المتلازمة تعتبر واحدة من الأمراض الوراثية، في هذا المقال سنعرف كل أم وأب كيف يتطمئنوا على جنينهم خلال فترة الحمل وكيف يعرفوا ما إذا كان طفلهم مصاب بهذه المتلازمة أم معافى.

سنقدم لكم جميع المعلومات الخاصة بأشكال الأطفال المنغولين حديثي الولادة وكيف نطمئن على الجنين، تابعوا معنا الفقرات التالية المفصلة وأتمنى أن تستفيدوا منها.

من هم الأطفال المنغولين حديثي الولادة؟

الأطفال المنغولين هم الذين لهم صفات شكلية أو عقلية معينة، وهذا المرض الوراثي قد يؤدي إلى تأخر نمو عقل الطفل.

تحتاج كل أم بالطمئنينة على طفلها في فترة الحمل ما إذا كان مصاب أو معافى.

  • فقط نقوم بعمل فحص دقيق وتحليل للسائل الذي يحيط بالجنين من الداخل، وبهذه الطريقة يمكن للأب والأم أن يعرفوا إذا كان جنينهما مصاب بمتلازمة داون أم لا.

أعراض متلازمة داون عند الأطفال حديثي الولادة

يوجد عدد من الأعراض أو العلامات التي تظهر على الطفل حديثي الولادة المصابين بهذه المتلازمة وهي كالتالي.

ظهور تسطيح للوجه

من أهم وأوضح العلامات التي تبين أن الطفل مصاب بمتلازمة داون هو تسطيح وجهه.

  • حيث يكون الوجه مستدير ومنبسط في الجزء الأخير.
  • كما يكون حجم الرأس عموماً صغير مقارنة بحجم الجسم.

أنف أفطس

من العلامات المميزة أيضاً للأطفال المنغولين هو أن يكون لديهم أنف أفطس وصغير الحجم عن شكل الأنف الطبيعي.

شكل العيون

يكون للأطفال المصابين بمتلازمة داون عيون واسعة بشكل ملحوظ، كما يكون مكانها أعلى قليلاً عن عيون الطفل الطبيعي المعافى.

صغر حجم الأذنين

كما أن يكون للأطفال المصابين أذنين صغيرين بالنسبة لحجم الوجه.

  • وأيضا يكون لديهم مشاكل سمعية في بعض الأحيان.

لديهم كفوف صغيرة

يكون للمصابين بهذه المتلازمة كفوف صغيرة مع أصابع قصيرة عن الأطفال المعافين، وخاصة أصبع الخنصر يكون أقصر من الطبيعي.

  • كما تكون بطن كفوفهم سميكة، وتكون عضلات الكف صغيرة للغاية.

الشعر

يكون شعر الطفل المنغولي ناعم للغاية دائماً.

انحناء العمود الفقري

يعاني الطفل المصاب بمتلازمة داون من قصور في العضلات بشكل عام وضعفها، لذلك يكون العمود الفقري منحني بعض الشيء.

قامة الطفل المنغولي

يكون من سمات الطفل المنغولي قصر قامته مع وزنه الزائد وهذه سمة واضحة ومميزة للغاية.

شكل أصابع الأقدام

تكون أصابع قدم الطفل المصاب مميزة قليلاً حيث أن يوجد مسافة كبيرة بين أصابع القدم الأول والأصبع الثاني.

صعوبة في الرضاعة

يعاني الطفل المصاب بصعوبة في الرضاعة حيث يكون من الصعب التحكم في فمه.

  • هذه العلامة تلاحظها الأم بكل سهولة منذ ولادة طفلها.

الإصابة بارتخاء العضلات

الأطفال المصابين بمتلازمة داون يعانوا من ارتخاء العضلات لذلك لا يتحكموا في مسك الأشياء بدون إسقاطها.

  • كما إنهم يعانوا ما صعوبة في المشي السريع مثل الأطفال الطبيعين.

النوم لساعات طويلة

الأطفال المصابون عادة ما يكون ساعات نومهم أطول من ساعات نوم الطفل المعافى.

  • وهي علامة أو سمة مميزة جداً لمعرفة أن الطفل مصاب.

صعوبة التنفس

أحاناً ما يعاني الطفل المنغولي بمشاكل مما جعله يعاني من صعوبة في التنفس في أوقات كثيرة.

حجم الرقبة

عادة ما تكون رقبة الطفل المصاب بمتلازمة داون قصيرة عن رقبة الطفل السليم.

السلامة العقلية

غالباً ما يعاني الطفل المنغولي بدرجة معينة من التخلف العقلي بحيث يكون المستوى العقلي أقل من عمر الطفل الفعلي.

  • كما تكون نسبة الذكاء هنا في أدنى معدل لها.

أسباب إصابة الطفل بمتلازمة داون

من أسباب إصابة الطفل بهذه المتلازمة هي وجود مشكلة في منظومة الصبغات “الكروموزومات” في جسم الجنين.

  • وذلك يحدث قبل الولادة بوقت طويل.
  • حيث أن هذه الصبغات تشكل جزء كبير ومهم من خلايا جسم الطفل.
  • وذلك بسبب إنها تحتوي على المعلومات الوراثية للإنسان أو ما تعرف بإسم DNA.
    “الحمض النووي الديبي المنزوع الأكسيجين”.

الجنين الطبيعي المعافي يوجد في جسمه 46 كروموزوم في كل خلية في جسمه، أما الجنين المصاب بمتلازمة داون يحتوي على 47 كروموزوم في كل خلية.

  • كما يوجد في حالات نادرة جيداً حدوث خلل وراثي أخر يسبب في الإصابة بالمتلازمة.
  • علينا أن نعرف أن الكروموزوم الإضافي عند الطفل المنغولي يكون السبب في تغير جسم وعقل الطفل بشكل كبير.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من فرص إصابة الطفل بمتلازمة داون؟

لا يُعرف حتى الآن السبب الرئيسي وراء الإصابة بمتلازمة داون، ولكن مع الدراسات والأبحاث تم الوصول إلى أن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة إصابة الجنين.

من هذه العوامل مثلاً:

  1. حدوث الحمل في سن متقدم أو في عمر فوق 35 عام وهذا يزيد من فرص الإصابة.
  2. إذا كان الأب في سن فوق الأربعين عاماً.
  3. إذا كان هناك طفل أخر في العائلة يعاني من الإصابة بمتلازمة داون.

ما هي مضاعفات الإصابة بمتلازمة داون؟

الكثير من الأجنة المصابة بمتلازمة داون يولدون يعانوا من مشاكل أو مضاعفات صحية أخرى وهي مثلاً:

  • حدوث مشاكل في القلب.
  • كما يوجد مشاكل في الأمعاء.
  • أو في الأذنين.
  • ظهور مشاكل في التنفس.

هذه المشاكل الصحية بدورها تؤدي إلى مشاكل أخرى مثل الإصابة بإلتهابات الجهاز التنفسي أو أحياناً فقدان في حاسة السمع.

كيفية تشخيص متلازمة داون

يطلب الطبيب المتابع للحمل بعض الفحوصات خلال فترة الحمل وذلك للتأكد أن الجنين سليم ومعافى.

  • كما يوجد عدد من التحاليل والفحوصات التي يتم الكشف من خلالها إذا كان الجنين مصاب بمتلازمة داون.
  • ولكن في بعض الأحيان أو تكون النتائج إيجابية خاطئة، بحيث أن الفحوصات تبين أن الجنين مصاب إلا إنه عكس ذلك.

قد يهمك أيضا: متى يتم اكتشاف متلازمة داون أثناء الحمل؟

الفحوصات اللازمة لفحص الجنين

فحص الدم وتصوير بالموجات فوق الصوتية Ultra sound

يتم هذا الفحص أو تصوير الموجات فوق الصوتية في نهاية الشهر الثالث من الحمل.

  • يعمل هذا التصوير على الكشف عن أي تكثف في منطقة الرقبة عند الجنين
  • هذا الكشف يطلق عليه “الفحص الكشفي للشفافية القفوية للجنين”.

فحص زلال الجنين

أو ما يعرف بالبروتين الجنيني أو فحص رباعي وهو يتم في الثلث الثاني من الحمل.

  • وهو يتم من خلال قياس بعض المركبات في دم السيدة الحامل ومن النتائج يكتشف ما إذا كان هناك احتمالية لللإصابة للجنين بالمتلازمة أم لا.
  • كما أن هذا الفحص يكشف عن أي مشاكل صحية أخرى مصاب بها الجنين.
  • وعند الشك بالإصابة يطلب الطبيب بإجراء فحص الكروموزومات “فحص النمط النووي”.

فحص الكروموزومات “فحص النمط النووي”

هذا الفحص به نسبة من الخطورة عالية ولكن نتائجه جازمة لتأكد الإصابة بمتلازمة دوان أم لا، ويتم الفحص من خلال الخطوات التالية

  1. أخذ عينة من الزغابات المشيمائية.
  2. بزل السائل الأمينوسي.

الفحص الظاهري

في بعض الأحيان يتم عمل تشخيص الحالة بعد الولادة وذلك من خلال المظهر الخارجي للرضيع هو ما يؤكد أو ينفي إصابته بالمتلازمة.

اقرأ أيضا: هل يمكن المصاب بمتلازمة داون ينجب؟

علاج متلازمة داون للأطفال حديثي الولادة

في حالة اكتشاف أن الطفل حديث الولادة يعاني من متلازمة داون بعد الولادة أن نقوم بعمل فحوصات طبية فور ولادته.

  • وذلك لاكتشاف ما إذا كان الطفل يعاني من مشاكل صحية أخرى مثل مشاكل في الرؤية أو السمع أو في الغدة الدرقية.

ينصح بتشخيص حالة الطفل في وقت مبكر وذلك يجعل من فرص العلاج كبير.

  • من الممكن زيارة طبيب الأعصاب وان يشرف على علاج المصاب بوضع برنامج معالجة مناسب يتبعه أهل الطفل المصاب.
  • فهناك عدد من البرامج التي يستفاد منها الأطفال المصابين بمتلازمة داون مثلاً.
    – برامج معالجة النطق أو اللغة.
    – برامج العلاج الطبيعي أو العلاج الفيزيائي.
  • ثم مع تقدم سن الطفل يحتاج إلى برامج علاجية أخرى مثلاً
    – برامج المعالجة المهنية أو المعالجة الوظيفية، هذه البرامج تساعد الطفل المنغولي بتقبل مكان عمله وأن يعيش حياة مستقلة نسبياً.
    – برامج معالجة استشارية وهي التي تساعد الطفل المصاب بتجاوز المحن الاجتماعية أو العاطفية.

يوجد حالياً الكثير من الخبراء أو المهنين الذين يقدموا العون والمساعدة للطفل المصاب أو لأهليه لأهله بكل احترافية ومهنية منذ ولادة الطفل واكتشاف إصابته.

اخترنا لك أيضا: علامات متلازمة داون عند المواليد

نصائح لأهل الطفل المنغولي

يوجد الكثير من النصائح التي نقدمها لأهل الطفل المنغولي لكي يساهموا في علاجه قدر الإمكان

  1. يجب أن يكونوا على دراية كافية بمتلازمة داون.
  2. محاولة الحصول على حقوق في الدعم المادي.
  3. يجب أن يسكنوا في مكان به الكثير من وسائل الدعم للطفل المصاب.
  4. الوصول للمؤسسات أو المراكز الثقافية أو التعليمية المناسبة للطفل المنغولي.

تربية الأطفال المنغولين أمر ليس بسهل وتحدي كبير لأهاليهم ولكن له ثواب كبير، لذلك يجب أن يلجأ الأهل إلى المختصين والمهنين لمد يد العون ومشاركتهم في تربية هذه الأطفال.

مقالات ذات صلة