ميكانيزمات الدفاع عند فرويد

ميكانيزمات الدفاع عند فرويد متنوعة، ومختلفة حيث منها ما هو إيجابي، ومنها ما هو سلبي، وتدور هذه الميكانيزمات حول الحالة والدوافع.

والسلوكيات التي يشعر بها الشخص من الداخل، وذلك مثل: الكبت، والعدوانية، والخيال، والتقمص، والنسيان، وهناك حقائق تقول أن جميع الأشخاص يمتلكون هذه الميكانيزمات، ولكن بدرجات متفاوتة.

ميكانيزمات الدفاع عند فرويد

ميكانيزمات الدفاع عند فرويد ننقسم إلى أنواع مختلفة أبرزها:

  • الكبت: هو استبعاد الشعور الذي يقلق الإنسان، وتخزينه في العقل، لفترة أطول، وبمرور الوقت يظهر هذا الكبت من خلال الأحلام، أو الحديث، أو المواقف التي يتعرض لها الإنسان.

خصائص الكبت

للكبت مجموعة من الخصائص منها:

  • تذكر الجوانب الإيجابية، بدلًا من الجوانب السلبية.
  • تجنب الأشياء المحزنة التي يتذكرها الشخص من فترة لأخرى.
  • يصعب إزالة الكبت ما لم يتم معرفة المصدر الأساسي الذي جاء منه.
  • النسيان: من الحيل الدفاعية التي يعتمدها الإنسان في حالة تعرضه لمواقف مؤلمة مسبقة، فهو لا يريد تذكر ما يثير أزعجاه.

شاهد أيضا: مكونات الشخصية عند فرويد

أنواع النسيان

للنسيان نوعين حددهما فرويد، وهما:

  • نسيان إرادي: وهو النسيان الناجم من الكبت، فعند تذكر موقف مؤلم مثلًا يبدأ المخ بأعضاء إشارة للعقل بنسيان هذا الموقف، ومن ثم يتلاشى شيء فشيء.
  • نسيان لا إرادي: وهو النسيان الناجم من كثرة المعلومات، والمواقف، وكثرة النشاط العقلي.
  • الإسقاط: هو أن يفعل الإنسان خطأ ما، ويقوم بنسبته إلى غيره، ومن أمثلته: إلقاء اللوم من قبل الطالب على المدرس حين يحصل له رسوب في مادة ما، آخر العام.
  • الانسحاب: من الحيل النفسية التي يلجأ إليها الإنسان عند تعرضه لموقف يزعجه.
    • ونرى ذلك عند مواجهة بعض المشاكل اليومية حين ينسحب الشخص من مواجهتها، ولكن بعد فترة من الزمن تسبب بعض المشاكل النفسية السيئة.

اقرأ أيضا: نبذة عن كتاب تفسير الأحلام لفرويد

أنواع أخرى للميكانيزمات الدفاعية عند فرويد

تعدد أنواع الميكانيزمات الدفاعية عند فرويد، حيث ذكر منها أيضًا:

  • الإبدال، أو الإزاحة: وهو توجيه الغضب من الشخص الغاضب، إلى شخص ليس له علاقة بغضبه.
    • ومثال ذلك: عندما يوبخك مديرك في العمل فإنك لا تستطيع إخراج غضبك عليه، وإنما تخرجه على شخص آخر ليس له علاقة.
  • التكوين العكسي: وهو إظهار صفات، ودوافع، ورغبات مقبولة اجتماعيًا، بغرض إخفاء الدوافع، والصفات الغير مقبولة اجتماعيا.
    • مثال ذلك: الحسد من الصفات الغير مقبولة اجتماعيًا، لدا نجد الحاسد يبذل قصار جهده لإخفاء حسده.
  • التعويض: سلوك إنساني يقوم به الشخص العاجز عن القيام بعمل ما، واستبداله بعمل آخر.
    • ومثال ذلك: الطالب الذي يفشل في الدراسة يتوجه إلى العمل حتى يعوض فشله في الدراسة.
  • الخيال، والتخيل: وهو أخذ العقل في جولة بعيدة كل البعد عن أرض الواقع، فالخيال عالم آخر يلجأ إليه الشخص عند عجزه عن تحقيق بعض الأحلام على أرض الواقع.
  • التقمص: من السلوكيات الإنسانية التي يقوم بها الشخص من خلال تقمصه لشخصية معينة يعجز أن يكون مثلها.
    • ومثال ذلك: عندما يتقمص الطفل دور سبيدرمان فهو يريد أن يكون مثله، ولكن هناك بعض العوامل تعيق هذا الشيء.
  • العدوان: هو تحطيم ممتلكات الغير، وتدمير الشخص المعتدى عليه من قبل الشخص المعتدي، وتكون المواجهة بينهما مباشرة، وفي بعض الأحيان غير مباشرة.

أهداف الميكانيزمات الدفاعية

للميكانيزمات أهداف عديدة ومختلفة، ويمكن الاستفادة منها بشكل كبير أن استخدمت بالشكل الصحيح، وهذه الأهداف تكمن في:

  • تجعل الشخص يتكيف على أرض الواقع، والضغوطات التي يمر بها.
  • قد تؤدي أساليب الحيل الدفاعية إلى التخلص من الأحاسيس السلبية، وذلك إن تم فهمها بشكل صحيح.
  • تقي الشخص من الوقوع في بعض السلوكيات التي من الممكن أن تصير بمثابة فوبيا مرضية إن لم تعالج بالشكل الصحيح.
  • تجعل العقل في حالة من التريث بين الأمور الممكنة والتي يسهل الحصول عليها، والأمور الغير ممكنة والتي يستحيل فعلها.

نتائج إخفاق الحيل أو ميكانيزمات الدفاع النفسي

عند التمعن في ميكانيزمات الدفاع عند فرويد نجد أنها معرضة لبعض الإخفاق، والذي يأتي صوره بالشكل التالي:

  • الميكانيزمات غير ثابتة من ناحية الشعور، والحيل النفسية، مما يجعلها معرضة لفشل الهدف المراد.
  • من الممكن أن تتخدر الآلام النفسية، إن لم يتم التخلص منها بشكل جذري، ولكن في فترة من الفترات ستنهض مرة أخرى.
  • في حين اللجوء إلى الميكانيزمات التي لا تتوافق مع المجتمع بشكل مستمر تتحول بالتدريج إلى مرض نفسي من الصعب السيطرة عليه.

حقائق عن الميكانيزمات الدفاعية

توجد مجموعة من الحقائق حول الميكانيزمات الدفاعية أهمها:

  • جميع الأشخاص يستخدمون الميكانيزمات الدفاعية، دون استثناء.
  • الإكثار من ممارسة الميكانيزمات الدفاعية يجعل الشخص عرضة للإصابة بالمرض النفسي.
  • الميكانيزمات منها ما هو مفيد، ومنها ما هو مضر.
  • يتم التفريق بين الميكانيزمات الدفاعية الإيجابية، والسلبية من خلال التصرفات الإيجابية.
    • حيث نجد الشخص الإيجابي يعترف بأخطائه، ويتعلم منها، بخلاف الشخص السلبي الذي يتصرف بطريقة همجية.

شاهد من هنا: عالم النفس فرويد

 وهنا تنتهي رحلتنا حول ميكانيزمات الدفاع عند فرويد والتي تساعد الشخص في التعمق في المجال النفسي، ومن أهم أهدافها أنها: تساعد الشخص في التعرف على ذاته من الداخل.

تجعل العقل في حالة جيدة إن استخدمت بالشكل الصحيح، وان كنت تريد عزيزي القارئ معرفة معلومات أكثر عن هذا الموضوع يمكنك الاعتماد على موقع mqaall.com.

مقالات ذات صلة