من صور العدل النبوي

من صور العدل النبوي، تتجلى عظمة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في مدى صدقه وأمانته وعدله بين الناس وبين زوجاته.

وفي جميع معاملاته حرصًا منه على عدم ظلم أي شخص أيا كان ورغبة في رضا الله عز وجل، وفي مقال اليوم سنتناول الحديث فيه عبر موقع مقال mqaall.com عن صور العدل النبوي.

من صور العدل النبوي؟

  • كان “رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم” أعدل الناس ومن أشد المواقف التي تبرز مدى عدله ترتيب صفوف أصحابه يوم غزوة بدر بواسطة قدح يعدل به القوم فإذا به يري سواد بن غزية، حليف بنى عدي بن النجار وهو متقدم من الصف فطعنه الرسول في بطنه بالقدح وقال: استو يا سواد.
    • فقال: يا رسول الله أوجعتني وقد بعثك الله بالحق والعدل، قال: فأقدني (أي اقتص لي من نفسك) فكشف له رسول الله صلى الله عليه وسلم بطنه وقال له: استقد، قال: فاعتنقه فقبل بطنه، فقال: ما حملك على هذا يا سواد؟!، قال: يا رسول الله، حضر ما ترى، فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك، فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير.
  • في إحدى المرات كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يحمل عودا من النخل في يده فإذا بأحد الأشخاص يقع عليه فطُعن به دون قصد، فطلب الرسول عليه الصلاة والسلام من الرجل أن يضربه مثلما ضُرب، فعفا عنه الرجل.

من صور العدل النبوي بين زوجاته؟

  • ومن أبلغ صور العدل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عدله بين زوجاته فقد كان يقسم الأيام بينهم ويدعو الله ألا يؤاخذه في تفضيل بعضهن على بعض في المحبة لأنه شيء خارج عن إرادته.
  • ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان عند عائشة رضي الله عنها فأتى بوعاء فيه طعام وقيل إنه كان من زينب رضي الله عنها فقامت السيدة عائشة بضرب يد الخادم الذي جلب الوعاء فسقط من يده وانكسر فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم يجمع القطع المكسورة والطعام من الأرض.
    • وما كان رد فعله إلا أن قال “غارت أمكم” اعتذار منه ومراعاة لطبيعة النساء من الغيرة وطلب منها وعاء آخر يُرد إلى السيدة زينب بدلا من الوعاء المكسور لئلا يحاسب العبد على فعل غيره فكان ذلك من أسمى المواقف التي تبين عدله بين نسائه.
  • بالإضافة إلى ذلك عدل الرسول صلى الله عليه وسلم عند السفر فقد كان يقرع بين نسائه إذا أراد السفر ومن يخرج سهمها سافرت معه، فعن عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم «كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إذَا أرادَ سفَرًا أقْرَعَ بينَ نسَائِهِ، فأَيَّتُهُنَّ خرجَ سَهْمُهَا خرجَ بهَا معهُ».
  • كما أنه صلى الله عليه وسلم خير قدوة لأصحابه بل وَحَذَّر النبي صلى الله عليه وسلم مِنَ الميْلِ إِلى إِحْدَى الزَّوْجَاتِ عَلَى حِسَابِ الأخْرَى فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا جَاءَ يَوْمَ القِيَامَةِ وَشِقُّهُ مَائِلٌ».

كما أدعوك للتعرف على: معنى العدل الضابط في رواية الحديث

عدل الرسول صلى الله عليه وسلم مع غير المسلمين

  • ومن ضمن المواقف التي تظهر مدى سماحة وعدل النبي صلى الله عليه وسلم أن اثنان اختصما في عهده أحدهما صحابي وهو الأشعث بن قيس والآخر يهودي فتحاكما عند النبي عليه الصلاة والسلام.
    • فكان حكمه طبقا لما شرعه الله فأمر الصحابي أن يأتي بدليل يثبت قوله وإلا حينها يحلق اليهودي ويصدق بيمينه هذا عملا استدلالاً عليه الصلاة والسلام (البينة على المدعي واليمين على من أنكر).
    • على رغم علم نبينا صلوات الله وسلامه عليه بمدى افتراء وكذب اليهود وأنهم قد يحلفون زورا وفي نهاية الأمر لم يأتي الصحابي بدليل فحلف اليهودي وحكم النبي عليه السلام له.
  • وفي حادثة أخرى قام يهود خيبر بقتل الصحابي عبد الله بن سهل الأنصاري في أرض اليهود ولم يتم العثور على أي أدلة تدينهم فعرض النبي عليه الصلاة والسلام عليهم أن يحلفوا اليمين بعدم قتلهم إياه فخلفوا بالفعل.
    • فكان رد فعل الأنصار الحزن الشديد لأن الجميع يعلم أنهم يحلفون كذبا فدفع الرسول عليه السلام الدية من أموال المسلمين لأهل الصحابي لتهدئة روع الأنصار وفي نفس الوقت عدم ظلم اليهود.

كما يمكنكم الاطلاع على: تقرير عن العدل في الإسلام

من صور العدل النبوي مع أصحابه وأقربائه؟

  • أن امرأة مخزومية قد سرقت فاستعان أهلها بأسامة بن زيد حتى يشفع لهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقبل شفاعته حيث قال سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام:
    • ” إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها” فتخيل ما مدى صرامة رسولنا الحبيب في تطبيق حد الله وعدله وإن كان على أحب بناته إلى قلبه.
  • سرق أحد رجال المسلمين ويدعى طعمة درعا من أحد جيرانه وكان ذلك الدرع في جراب فيه دقيق فجعل الدقيق ينتثر من خرق في الجراب حتى انتهى إلى الدار وخبأها عند أحد رجال اليهود فالتُمست الدرع عند طعمة فأقسم بالله أنه لم يأخذها
  • فقال أصحاب الدرع أنهم رأوا أثر الدقيق في داخل داره وعندما حلف بالله تركوه واتبعوا أثر الدقيق إلى منزل اليهودي فوجدوا عنده الدرع، وعند استجوابه اعترف أن من دفعها إليه طعمة، فأتوا قوم طعمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وسألوه أن يجادل عن صاحبهم.
    • فكاد رسول الله أن يعاقب اليهودي فنزل الوحي بخلاف ذلك فأعلن الرسول صلى الله عليه وسلم على الفور ببراءة اليهودي واتهام السارق المسلم.

اقرأ أيضا: العدالة والضبط في رواية الصحابي للحديث النبوي

وصلنا إلى نهاية مقال اليوم الذي يحمل عنوان من صور العدل النبوي وذكرنا فيه صور عدله-صلى الله عليه وسلم-مع أصحابه وأقربائه وزوجاته، وعدله مع المسلمين وغير المسلمين متمنين أن يأخذ جميع الناس الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة لهم في أفعالهم.

مقالات ذات صلة