من أول من ولى بيت المال

جميع المسلمين يدور في أذهانهم سؤال عن من أول من ولي بيت المال في بداية عصر الإسلام حتى يتعرفوا أكثر وعن قرب على الشخصيات المسلمة التي أثرت بشكل مباشر أو غير مباشر على حياة الناس.

البيت المال هو المبنى المخصص لحفظ الأموال والغنائم لحين صرفها في الجهات المستحقة.

قد تغير أسم بيت المال على مر العصور إلى وقتنا هذا، في هذا المقال سنتعرف على من  أول من ولى بيت المال في الإسلام.

من هو أول من ولى بيت المال

أول من ولى بيت المال في الإسلام هو أبو عبيدة بن الجراح “رضي الله عنه” وذلك كان في عهد الخليفة أبو بكر الصديق “رضي الله عنه وأرضاه”.

توسع في عهد أبو بكر الصديق الجهات المستحقة لتوزيع أموال زكاة بيت المال.

وكان المكان الذي بني عليه بيت المال في هذا الوقت هو في منطقة السنح في ضواحي المدينة المنورة.

ثم تم نقل بيت المال لداخل المدينة المنورة ليتولاه الصاحبي “عبد الجليل عبد الله بن الأرقم” وذلك في عهد الخليفة عمر بن الخطاب والخليفة عثمان بن عفان “رضي الله عنهما”.

وبعد ذلك تولاه زيد بن ثابت في عهد الخليفة “عثمان بن عفان” رضي الله عنه.

قد يهمك أيضاً: الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين

ما هي أهمية بيت المال

يعمل هذا البيت على استقلالية النظام المالي للدولة الإسلامية، حيث كان يتم تداول الأموال بين الأغنياء والفقراء بدون تفريق بينهم.

كما يعتبر هذا البيت هو أول ملامح للنظام المالي في الدولة الإسلامية طبقاً للشريعة الإسلامية.

يعتبر بيت المال مؤسسة للإشراف على الأموال التي يتحصلوا عليها من كل الجهات والزكاة.

وتشمل أيضا وظائف بيت المال إخراج نفقات ومصروفات وتوجيهها إلى الجهات الشرعية المحتاجة لهذه الأموال.

مثل دفع أموال قضاه الدولة وموظفيها والرواتب العسكرية والقيام بتجهيزات ألات الحرب.

كما تشمل نفقات بيت المال أيضاً مصاريف المنشأت العامة والطرق والمباني وغيرها.

بداية فكرة بيت المال

جاءت بداية فكرة بيت المال في عهد الرسول الكريم “صل الله عليه وسلم” عندما إرسال الصحابي الجليل معاذ بن جبل لبلاد اليمن بغرض جمع الصدقات.

وأيضا أرسله للبحرين لجمع الجزية، ومع توسع الدولة الإسلامية في عهد عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما زادت أموال بيت المالي.

وتم نقل بيت المال وقتها إلى المدينة المنورة لكثرة الأموال والغنائم وقام عمر بن الخطاب بوضع نظام خاص به وهو نظام الديوان.

اقرأ أيضاً: أول مسجد بني في الإسلام

مصروفات بيت المال

من المعروف أن نظام بيت المال في الدولة الإسلامية هو نظام مستقل له غرض نبيل.

ويتم من خلاله توزيع الأموال على الناس بدون أي تفرقة.

كما أن لبيت المال مصروفات خاصة وهي مثل :

  • القيام بإنشاء المشروعات المختلفة مثل السدود والجسور والمساجد وأماكن الاستراحة.
  • توزيع الأموال على المستحقين من الفقراء والأرامل واليتامى والمساكين.
  • تعمل أيضاً على نفقات المؤسسات الاجتماعية مثل المستشفيات والسجون والمرافق العامة.
  • تعمل أيضاً على تقديم رواتب العساكر والجنود والموظفين في الدولة وللحاكم أو الخليفة وغيرهم.
  • يساعد بين المال على تجهيز الجيش من كل احتياجاته من أسلحة وذخيرة وخيول وألات قتل وغيرها.

اخترنا لك أيضاً: أول طبيب في الإسلام

سياسة بيت المال في عهد عمر بن الخطاب

كان لعمر بن الخطاب سياسة رائعة في بيت المال فكان لا يصرف من بيت المال إلا عند الضرورة فقط.

فهو كان يصرف من أموال الغنائم وترك أموال بيت المال كما هي.

فعندما تنتهي أموال الغنائم يبدأ أن يصرف من بيت المال.

كما لم يخصص لنفسه مرتباً عن كونه الحاكم رغن إنه يستحق لذلك، فلم يضع لنفسه أي امتيازات مالية ولا لأولاده أو عائلته.

حيث اعتبر نفسه موطن بسيط في الدولة كغيره من المواطنين، لذلك فهو مثال للزهد والورع.

كانت هذه نبذة عن أول من ولى بيت المال أتمنى أن تكون المعلومة مفيدة للجميع.

 

مقالات ذات صلة