كيفية التعرض للشمس للحصول على فيتامين د

كيفية التعرض للشمس للحصول على فيتامين د، إن من الأشياء الهامة لبناء جسم الإنسان هي الفيتامينات حيث يختص كل نوع من الفيتامينات ببناء جزء من أجزاء الجسم، ومن فضل الله علينا أن جميع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم موجودة حولنا سواء في الطعام أو في الشمس أو غيرها من مكونات الطبيعة، ونتحدث اليوم عن فيتامين د والذي هو من الفيتامينات الأساسية للجسم.

ما هو فيتامين د؟

  • يعتبر فيتامين د من الفيتامينات التي تصنع داخل جسم الإنسان، ويتم تخزينه في الأنسجة الدهنية في الجسم، ويمكن تقسيم فيتامين د إلى نوعين وهما د2 و د3 ويختلف كل منهما عن الآخر في تركيبه وخواصه للجسم.
  • ويتم الحصول على فيتامين د3 نتيجة تعرض جلد الإنسان للشمس في أوقات محددة، ويتم دخوله للجسم عن طريق امتصاص الدهون له وتحويله إلى صورته الأخيرة.

شاهد أيضًا: حروق الشمس وانتفاخ الوجه

كيفية التعرض للشمس للحصول على فيتامين د

  • تعتبر الشمس كما ذكرنا مصدر هام جدًا لفيتامين د، حيث يستقبل الجلد أشعة الشمس النافعة ويتم نقلها عن طريق دهون الجلد ليتم تصنيعها داخل الجسم وتحويلها إلى فيتامين د لاستفادة الجسم بها.
  • ولذلك توصل العلماء إلى أن المدة المثالية للحصول على احتياج الجسم من فيتامين د هي من 10 إلى 15 دقيقة يوميًا.
  • ويوجد العديد من العوامل التي تحدد كميات فيتامين د اللازمة للجسم، ومنها لون البشرة ودرجة حساسيتها، ومساحة المنطقة المتعرضة للشمس.
  • ومن هنا نرى كيفية التعرض للشمس وذلك عن طريق أن يكون التعرض للشمس مباشر وفي فترات النهار ما بين الساعة ال 10 صباحًا إلى وقت الظهيرة حيث إنه الوقت المثالي لذلك.
  • ويجب أن يكون التعرض مباشرة وليس من وراء ساتر زجاجي، حيث أن الزجاج يحجب الأشعة فوق البنفسجية، وتقلل مفعول أشعة الشمس.

الحصول على فيتامين د طبيعيًا

يعتبر فيتامين د من الفيتامينات قليلة الوجود في الأطعمة، حيث أن أكبر مصدر له في الطبيعة الأشعة الفوق بنفسجية الناتجة من أشعة الشمس، ولكن من الأطعمة التي يتواجد فيها بكثرة هي:

  • يتواجد بصورة كبيرة في أسماك السلمون، حيث يحتوي الـ 100 جرام منه على 16,6 تقريبًا مليجرام فيتامين د، وهو ما يعادل 85% من احتياج الإنسان اليومي.
  • المحار، من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، حيث تناوله أسبوعيًا بما يعادل 350جرام يفي بالغرض.
  • الفطر، يحتوي على نسبة لا بأس بها من فيتامين د.
  • ويتواجد أيضًا في زيت كبد الحوت، والسمك التونة، والكبدة البقري، واللبن الحليب واللبن الزبادي، وصفار البيض، والسردين المعلب، وبعض الفواكه الحمضية، ويجب الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د في حالة نقصه بالجسم.
  • ويجب توخي الحذر عند شراء السلمون والتونة المعلبة بأن يتم قراءة نسبة الزئبق الموجودة به حيث إنه من المواد الضارة جدًا بالجسم وفيها نسبة سمية عالية.
  • ويحتاج جسم الإنسان على إلى فيتامين د بحسب عمره حيث يحتاج الطفل الرضيع ما يقارب من 1500 وحدة في اليوم لكفاية احتياج جسمه منه، والأطفال في عمر من عام إلى ثمانية أعوام تقريبًا ما بين 2500 إلى 3000 وحدة.
  • ويحتاج الإنسان إلى ما يقارب من 4000 وحدة دولية من فيتامين د في ما بعد عمر الـ 10 سنوات فما بعدها.

شاهد أيضًا: علاج إحمرار الوجه الشديد عند التعرض للشمس

ما الذي يؤثر على فيتامين د في الجسم؟

كما ذكرنا أن فيتامين د يتم تصنيعه بالجسم، ويؤثر في هذا الأمر العديد من العوامل التي تغير من كمياته بالجسم، ونذكر من هذه العوامل الآتي:

  • مكان السكن من العوامل التي تؤثر على كنية فيتامين د في الجسم، حيث كلما يبعد الشخص عن الشمس تقل نسبة فيتامين د في الجسم، ونلاحظ ذلك في البلاد البعيدة عن خط الاستواء يعاني شعبها من نقص في فيتامين د.
  • يوجد بعض البلاد لا تصل الأشعة الفوق بنفسجية الموجودة في الشمس بسبب طبقة الأوزون، وتستعيض هذه البلاد احتياجاتها عن طريق بعض الأطعمة التي تعوض ذلك.
  • من العوامل المؤثرة فترات جلوس الإنسان في الشمس، حيث تختلف كمية فيتامين د التي يستمدها ممن أشعة الشمس وفق المدة التي يتعرض لها الفرد للشمس.
  • نوعية الجلد ومحتوى الصبغة الموجودة بداخله، حيث كلما زادت صبغات الجلد قل فيتامين د في الجسم، حيث أصحاب البشرة الداكنة يحتاجون فيتامين د أكثر من أصحاب البشرة الفاتحة أو البيضاء.
  • تؤثر مساحات الجلد المعرضة لأشعة الشمس على كميات فيتامين د المكتسبة عن طريق الجلد، حيث أن كلما زادت المساحة المعرضة للشمس زادت مقابلها نسبة فيتامين د.
  • كلما زادت السمنة كلما قل فيتامين د في الجسم.
  • وكلما زاد العمر قلت كفاءة الجسم وقل بالتالي فيتامين د به.

خطر الإكثار من أشعة الشمس

لا شك فيه أن لكل شيء فوائد وعيوب، وبالرغم من أهمية الشمس الكبيرة لجسم الإنسان إلا أن الإكثار من التعرف لأشعتها قد يؤثر بالسلب على جسم الإنسان، ويحدث له مشاكل كبيرة، ويمكن أن يؤدي الإكثار من التعرض لأشعة الشمس إلى:

  • التعرض بشدة للشمس يؤدي إلى حدوث حروق شديدة بالجلد، إضافة إلى حدوث بعض سرطانات الجلد التي قد تأتي نتيجة أشعة الشمس القوية.
  • كثرة التعرض للشمس تؤدي إلى مشاكل بالعين والنظر حيث تؤدي لضرر كبير لشبكية العين، وقد يؤدي لإعتام عدسة العين أو يؤدي إلى الإصابة بالمياه المتكونة على العين.
  • تؤثر أشعة الشمس بصورة كبيرة على بشرة الإنسان حيث تؤدي إلى تقدم العمر والوصول إلى الشيخوخة بسرعة، لأنها قد تزيد من تجاعيد الوجه، وتغيرات في ملمس البشرة.
  • كثرة الجلوس تحت أشعة الشمس قد يؤدي إلى نوبة شمس أو ضربة شمس وتحدث إغماء للإنسان إثرها حيث ترتفع درجة حرارة الرأس.

كيف نعرف بنقص فيتامين د؟

يوجد بعض الإشارات والدلالات على نقص فيتامين د في الجسم، وعندما يشعر بها الإنسان يجب الانتباه لذلك لتعويض جسمه من الكمية التي تنقص من الجسم، ونذكر منها:

  • ظهور مشاكل في العظام عند الأطفال، مثل تقوس العظام والكساح.
  • تأخر النمو لدى الأطفال بسبب عدم نمو العظام بصورتها الطبيعية.
  • حدوث ألم في المفاصل، وضعف عام في طاقة الجسم.
  • تغيرات مزاجية كبيرة في الإنسان وهي ما تدعو إلى الخمول والاكتئاب وعدم القابلية للحركة الطبيعية.

أسباب نقص فيتامين د في جسم الإنسان

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي لنقص فيتامين د من جسم الإنسان، ويجب ان نتعرف عليها للعمل على استعاضة هذه الكميات التي يحتاجها الجسم:

  • من أسباب نقص فيتامين د هو عدم الحصول عليه بالكمية الكافية من النظام الغذائي.
  • من أسباب النقص أيضًا هو عدم التعرض بالوقت الكافي لأشعة الشمس والتي تعتبر من أهم مصادر فيتامين د الطبيعية.
  • يمكن أن يكون لدى الإنسان بعض المشاكل في تخليق فيتامين د بعد استخلاصه من أشعة الشمس.
  • ضعف قدرات الكبد والكليتين على تحويل فيتامين د إلى شكله الذي يحتاجه الجسم.
  • بعض الممارسات الخاطئة والتي من بينها الأدوية والمضادات الحيوية التي تؤثر على نسبة فيتامين د في الجسم.

شاهد أيضًا: كم مدة التعرض للشمس للحصول على فيتامين د؟

تم التعرف اليوم على كيفية التعرض للشمس حتى يتم الحصول على فيتامين د، إضافة إلى معلومات كاملة عن فيتامين د، وكيفية الحصول عليه وأعراض نقصه في جسم الإنسان، إضافة إلى أهمية أشعة الشمس في حياتنا.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق